الرئيسيةدخولالتسجيلالتسجيل

شاطر | 
 

 ذكر الله وحياة القلووووووووب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لؤلؤة البحر الاحمر





مُساهمةموضوع: ذكر الله وحياة القلووووووووب   4/1/2008, 10:55

ورد في القرآن الكريم وفي سنة سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم آيات وأحاديث تعلم المسلم و تذكره ان صفقته التي إن ربحها ربح خيري الدنيا والآخرة وان خسرها خسر دنياه وآخرته ان صفقته ورأس ماله وربحه (قلبه) كما روى الشيخان من حديث النعمان بن بشير رضي الله عنه وفيه (ألا وان في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب) فالقلب إذا صلح قاد صاحبه ليتقي الشبهات وإذا فسد أوقعه في المحرمات والعكس صحيح فان من اتقى الشبهات صلح قلبه ومن وقع في المحرمات فسد قلبه ولا يسلم العباد من العذاب يوم يبعثون إلا من اتى الله بقلب سليم -أي سليم من الشبهات- سليم من الشهوات - سليم من الرياء - سليم من الغل والحقد - سليم من الحسد - سليم من الهوى قد امتلأ حبا لله و خوفا منه وتوكلا عليه وغمره الطمع والرجاء فيه وأحب لله وابغض في الله يحب لأخيه ما يحب لنفسه مستسلم لقضاء الله وقدره راض بما قسم له الله مستسلم لما شرعه رسول الهدى صلى الله عليه وسلم ظاهرا و باطنا معرض عما سواه فما وافق سنة نبيه قبله و ما خالفها نبذه محب للمؤمنين مبغض للكافرين وكان من الدعاء المأثور (اللهم إني أسألك قلبا سليما )

القلب هو مناط الشقاء والسعادة وهو الذي يجب أن يحرص العبد المسلم المؤمن على مداواته وتفقده في كل حين وبين فترة و أخرى يتعاهده فيسقيه من نبع الإيمان ويجلوه بذكر الرحمن وقد ثبت في الحديث عن نبينا صلى الله عليه وسلم قوله (إن الله لا ينظر الى أجسامكم ولا إلى صوركم ولكن ينظر إلى قلوبكم ) رواه مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه

وفي مسند الامام احمد رحمه الله من حديث انس رضي الله عنه ان النبي صلى الله عليه وسلم قال (لا يستقيم إيمان عبد حتى يستقيم قلبه ) وقال جل وعلا (ولكن يؤاخذكم بما كسبت قلوبكم) وقال (وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به ولكن ما تعمدت قلوبكم ) وقال وليمحص ما في قلوبكم ) وقال (إن يعلم الله في قلوبكم خيرا يؤتكم خيرا) وقال ( والله يعلم ما في قلوبكم وكان الله عليما حكيما ) وقال الحسن البصري رحمه الله (داوي قلبك فان حاجة الله من العباد صلاح قلوبهم ) فيا عباد الله داووا قلوبكم بذكر الله فان ذكر الله تعالى أعظم دواء للقلوب قال جل وعلا (الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ) قال ابن كثير رحمه الله تعالى أي تطيب و تركن إلى جانب الله و تسكن عند ذكره وترضى به مولى و نصيرا (ألا بذكر الله تطمئن القلوب ) أي هو حقيق بذلك فالقلب المطمئن مليء باليقين مليء بالرضا لا يخالجه شك او ارتياب ومن هنا قال إبراهيم الخليل عليه السلام (ولكن ليطمئن قلبي ) أي ليزول اضطرابه ويسكن ارتيابه وقال تعالى عن المنافقين (وارتابت قلوبهم فهم في ريبهم يترددون) وذكر الله الذي يطمئن القلوب قيل هو الذكر بالتهليل و التسبيح والتحميد والتكبير وقيل ذكر الله هو القرآن لقوله تعالى (وانه لذكر لك ولقومك) وهذا اقرب للمراد من سياق الآيات فان قبلها قوله تعالى (ويقول الذين كفروا لولا أنزل عليه آية من ربه قل إن الله يضل من يشاء و يهدي إليه من أناب ) فالقلب المنيب هو القلب المطمئن المهتدي للحق العارف بان هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم وان الذي انزله هو الله انزله بعلمه والملائكة يشهدون و كفى بالله شهيدا فالإنابة ضد النفور وهو الاطمئنان وعلى هذ النسق جاء قوله تعالى في سورة الزمر تهديدا ووعيدا لمن لم يطمئن قلبه بهذا الكتاب (أفمن شرح الله صدره للإسلام فهو على نور من ربه فويل للقاسية قلوبهم من ذكر الله) أي الذين يزيدهم ذكر الله عتوا و نفورا وإعراضا وكفورا فتقسوا قلوبهم من ذكره وكان الواجب ان تخشع قلوبهم لذكره , قال ابو السعود : أي من أجل ذكره الذي حقه ان تنشرح له الصدور وتطمئن به القلوب ثم ذكر الله بعدها (الله نزل أحسن الحديث كتابا متشابها مثاني تقشعر من جلود الذين يخشون ربهم ثم تلين جلودهم وقلوبهم الى ذكر الله ) فهذه قلوب المخبتين الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم وذا تليت عليهم آياته زادتهم إيمانا وعلى ربهم يتوكلون ) فالقرآن الكريم هو دواء القلوب وسبب اطمئنانها و لينها و خشوعها (الم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله و ما نزل من الحق)



سمي القلب من تقلبه وإنما مثل القلب كمثل ريشة معلقة بأصل شجرة تقلبها الريح ظهرا ببطن ولما كانت القلوب كذلك ز هي بين إصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء كان من أكثر قسم النبي صلى الله علية وسلم (لا ومقلب القلوب) وكان من دعاءه (اللهم يا مصرف القلوب صرف قلوبنا الى طاعتك) وكان يكثر من الدعاء في سجوده (اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك) وفي مسند الإمام احمد قال المقداد بن الأسود لا أقول في رجل خيرا ولا شرا حتى انظر ما يختم له به بعد شيء سمعته من النبي صلى الله عليه وسلم قيل وما سمعت قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (لقلب ابن آدم اشد انقلابا من القدر إذا اجتمعت غليا) وكان من دعاء الذين أوتوا العلم (ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا) لان الذين في قلوبهم زيغ يتبعون ما تشابه من القرآن يبتغون الفتنة ويبتغون تأويله وكل من زاغ أزاغ الله قلبه (فلما زاغوا أزاغ الله قلوبهم ) قال أبو ذر رضي الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (قد افلح من اخلص قلبه للإيمان وجعل قلبه سليما ولسانه صادقا و نفسه مطمئنة وخليقته مستقيمة وجعل أذنه مستمعة و عينه ناظرة مقرة بما وعى القلب وقد افلح من جعل قلبه واعيا) أخرجه الإمام احمد

القلوب أربعة : قلب اجرد مثل السراج مزهر وقلب اظلم مربوط على غلافه وقلب منكوس وقلب مصفح

فأما القلب الأجرد فقلب المؤمن سراجه فيه نور وهو قلب منير مطمئن بالإيمان ولما كان كذلك كانت الروح فيه لقوله جل وعلا (بأنهم يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلة أنهم إلى ربهم راجعون) فإذا ذكر الله تعالى وجل قلبك وإذا فعلت خيرا فعلته وأنت وجل وإذا اطمئن قلبك بذكر الله فأنت على خير وهذا هو مقياس سلامة قلبك وطهره أن يكون قلبك واعيا ذاكرا خاليا من الغل خاليا من الحسد والخيانة تحب لأخيك ما تحبه لنفسك لا توجد فيه شبه ولا شهوة واهم ما يجب أن يسلم القلب منه هو الشرك فلا بد أن يكون قلبك ممتلاء توحيدا لله جل وعلا موحدا له في ربوبيته مقرا له بأنه الخالق الرازق المحي المميت وغير ذلك من خصوصيات ربوبيته جل وعلا وموحدا له في الهيته فلا يصرف شيئا من العبادة بأنواعها لغيرا لله تعالى او مع الله فليس فيه خوف او خشية او رغبة او رهبة او تعظيم او محبة خالصة الا لله وان يعرف الله حق معرفته بأسمائه وصفاته فيعلم انه الرحيم الغفور التواب الشكور السميع البصير الرقيب الحسيب المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر الخالق البارئ المصور له الأسماء الحسنى ة يقدره حق قدره فلا يتوكل الا عليه ولا يفر الا إليه خلي من الرياء والسمعة متى كان ذلك كذلك فقد استكمل السلامة وامن حامله من العذاب يوم يبعثون يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من اتى الله بقلب سليم وقد امرنا الله تعالى بأمره لنبينا صلى الله عليه وسلم بقوله( ثم أوحينا اليك ان اتبع ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين) وقال تعالى (ومن أحسن دينا ممن اسلم وجهه لله وهو محسن واتبع ملة إبراهيم حنيفا واتخذ الله إبراهيم خليلا) الا وان من أهم ما يتبع به الخليل عليه السلام سلامة القلب كما اخبر عنه ربه انه جاء بقلب سليم وعلامة سلامته ما ذكره في قصته عليه السلام مع ابنه

واما القلب الأغلف فقلب الكافر كما اخبر سبحانه وتعالى عن الكافرين ان ختم الله على قلوبهم (وجعلنا على قلوبهم اكنة أن يفقهوه ( و قالوا قلوبنا غلف بل طبع الله عليها بكفرهم فلا يؤمنون إلا قليلا) (وقالوا قلوبنا في أكنة مما تدعونا إليه ) ( أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها ) فهي ميتة او عمياء (فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور) والكافرون لهم قلوب لا يفقهون بها فقلوبهم منكرة وهم مستكبرون فقست قلوبهم وأكثرهم فاسقون وقذف الله في قلوبهم الرعب فقلوبهم شتى بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون كذلك يطبع الله على قلوب الكافرين وهؤلاء هم الذين اذا ذكر الله وحده اشمأزت قلوبهم وإذا ذكر الذين من دونه اذا هم يستبشرون

وأما القلب المنكوس فقلب المنافق وهو قلب مريض بالشبهة كما قال سبحانه (في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا ) وقال عنهم (فأما الذين في قلوبهم مرض فزادتهم رجسا إلى رجسهم ) وهذا مؤكد للقول بان القرآن هو مقياس حياة القلوب و موتها ومقياس لحدة او عدم إبصارها وقياس صحتها و مرضها فالمؤمن ذو القلب السليم يوجل قلبه عند ذكر الله وتلاوة آياته والكافر ذو القلب الميت والأعمى قلبه لا يفقه من القرآن شيئا والمنافق ذو القلب المريض لا تزيده الآيات إلا رجسا و لا يستطيع ان يذكر الله الا قليلا وصدق الله اذ يقول (وننزل من القرآن ما هو شفاء و رحمة للمؤمنين ولا يزيد الظالمين الا خسارا) ( قل هو للذين آمنوا هدى وشفاء والذين لا يؤمنون في آذنهم وقر وهو عليهم عمى ) وأما القلب المصفح فقلب فيه إيمان ونفاق فمثل الإيمان فيه كمثل البقله يمدها الماء الطيب و مثل النفاق كمثل القرحة يمدها القيح والدم فأيما المدتين غلبت على الأخرى غلبت عليه وهذا القلب هو القلب المريض بالشهوات كما قال جل وعلا (ولا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض)

إن حياة القلوب ذكر الله و موت القلوب في الغفلة عن ذكر الله (ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه فتردى) فأكثروا من ذكر الله تحيا قلوبكم و تلين فان الحبيب صلى الله عليه وسلم قال (الأيمان يمان والحكمة يمانية والفقه يمان) وقال عن أهل اليمن (أتاكم أهل اليمن ارق قلوبا والين أفئدة ) فقلب المؤمن رقيق رحيم بإيمانه ولفقهه ولما قذف الله فيه من الحكمة فزد إيمانك وتعلم الكتاب والحكمة يرق قلبك ويلين فؤادك فان الله يحي القلوب بنور الحكمة وكذلك الإيمان اذا خالطت بشاشته القلوب (ومن يؤمن بالله يهد قلبه) وان القلب الذي ليس فيه شيء من كتاب الله خرب كخراب البيت الذي لا ساكن فيه


شكى رجل الى رسول الله صلى الله عليه وسلم قسوة قلبه قال له إن أردت ان يلين قلبك فأطعم المسكين وامسح راس اليتيم أخرجه الإمام احمد بسند حسن وإياكم وكثرة الضحك فان كثرة الضحك تميت القلب وكثرة الكلام لغير الله فإنها تقسي القلب والقلب القاسي بعيد من الله وإياكم والكبر فان الكبر يطبع على القلب كما قال سبحانه ( كذلك يطبع الله على كل قلب متكبر جبار) ومن كان في قلبه مثقال حبة من خردل من كبر أكبه الله على وجهه في النار وإياكم والإعراض عن أمر الله وعصيانه فهو سبب قسوة القلوب ونفورها فبما نقضهم ميثاقهم لعناهم وجعلنا قلوبهم قاسية وإياكم وموالاة الكافرين من يهود او نصارى فإنها علامة ضرب القلب بالشبهة والشهوة جميعا (فترى الذين في قلوبهم مرض يسارعون فيهم يقولون نخشى ان تصيبنا دائرة)

رزقني الله وإياكم قلوبا سليمة مستنيرة على هدي محمد صلى الله عليه وسلم مستقيمة على نهجه محبة له ولأصحابه ( ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا ربنا انك رؤوف رحيم )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ألامــــير




مُساهمةموضوع: رد: ذكر الله وحياة القلووووووووب   4/1/2008, 15:33

(أفمن شرح الله صدره للإسلام فهو على نور من ربه فويل للقاسية قلوبهم من ذكر الله)



افادك الله

اللهم اجعل قلوبنا عامرة بذكرك يارب العالمين

واجعلنا من الذين يسمعون القول فيتبعون احسنه





جزاكى الله خيرا

..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نسمة الامل





مُساهمةموضوع: رد: ذكر الله وحياة القلووووووووب   6/6/2009, 12:09

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ذكر الله وحياة القلووووووووب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نسمة الحياة :: القســم الاسـلامى :: *الاســــــــــــــــــلامى*-
انتقل الى: