الرئيسيةدخولالتسجيلالتسجيل

شاطر | 
 

 المناعة والتغذية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نسمة الامل





مُساهمةموضوع: المناعة والتغذية   20/7/2009, 06:02

"يجب على الرجل الحكيم أن يعتبر الصحة هى اعظم ما حصل عليه الانسان من نعم"
مقولة قالها الحكيم أبو قراط.



ولكن للاسف الشديد كثير من الناس ليست لديهم أدنى فكرة عن كيفية المحافظة على الصحة الجيدة وعندما يهاجمهم المرض يتكلوا على الاطباء طلبا للعلاج والحقيقة أن الله قد حبانا بجهاز مناعى يثير الدهشة وكل ما يجب معرفته أن الشفاء يأتى من داخل أنفسنا ويجب علينا أن نحافظ على هذه القوة العلاجية الداخلية و أن نعتنى بها.
وهذا فى حد ذاته يعد أمرا بسيطا للغاية غير أن انماط الحياة الحديثة قد جرفتنا تماما عن هذا الطريق وذلك بالتهام الوجبات السريعة والتعرض للبيئة الملوثة والخمول الجسمانى وعدم مزاولة النشاط الرياضى.
وكما زودنا الله بالمناعة الجسدية فقد زودنا بالعناصر الطبيعية السليمة التى تدعم تلك القوة العلاجية وتجعلها تمارس وظائفها الى أقصى درجة ممكنة وهذه المصادر الطبيعية هى الاطعمة الكاملة والفيتامينات والمعدان وغير ذلك من هبات الطبيعة التى تدعم أجهزتنا المناعية.
فتعالوا معا نتعرف على الجهاز المناعى و صلته بالعناصر الغذائية الهامة
المناعة:

هى قدرة الجسم على التمييزبين ما هو غريب وما هو ذاتى وذلك بغرض الدفاع عن الجسم ضد أى هجوم خارجى أو داخلى وأيضا التعرف المبكر على اى تحورفى الخلايا ومقاومة ذلك.
وتنقسم المناعة الى المناعة التى تتفاعل سريعا مع التعرض لاى هجوم ميكروبى أو أخر ولكنها لاتستمر كثيرا ولذلك يحتاج الجسم الى النوع المناعى الثانى وهى المناعة ذات التأثير طويل المفعول ولكل من نوعى المناعة السابق ذكرهما الخلايا الخاصة به والتى تتأثر بالحالة الصحية التى بالتالى تتاثر أيجابيا بعدة عوامل مثل التغذية السليمة والنشاط الجسمانى وتتأثر سلبيا بالحالة النفسية السيئة وتقدم السن والتلوث البيئى.
العناصر الغذائية:

وقد أثبت العلماء أن لكل عنصر غذائى دوره الفعال فى بناء خلايا الجسم وأدائه لوظائفه ولذلك تعد العناصر الغذائية هى حجر الاساس لبناء الجهاز المناعى و أذا قلت أى من تلك العناصر الاساسية قلت معها المناعة وتعرض الجسم لمختلف العلل و الامراض.
ويتمثل دور العناصر الغذائية فى تصنيع الانسجة و نموها كما أنها تلعب دورا هاما فى أستبدال و تصليح تلك الانسجة و على سبيل المثال تعمل العناصر الغذائية الزينك والحديد والفولات والفيتامين ب12 على تخليق الحمض النووى كما أن الطاقة المنبثقة من حرق النشويات و فيتامين ب6 وحمض الامين تعمل جميعا على صناعة البروتينات أما عن النحاس والحديد والفيتامين ج فكلها عناصر تعمل على التيئام الجروح وكل تلك العناصر تؤدى الى تكوين أنسجة جديدة فى الجسم و تحافظ على حيوية تلك الانسجة
والجدير بالذكر أن هناك بعض العناصر التى يعرف عنها تدعيم المناعة وتضم الزنك و الفيتامين ج و البروتينات والفيتامين أ و ب6 وحمض الفوليك أما العناصر المضادة للاكسدة فهى تعمل سويا لتتفادي مضارالجذور الحرة .
دور الفيتامينات والاملاح المعدنية فى بناء مناعة الجسم


فيتامين (أ):
ويعرف ايضا بالفيتامين القوي المضاد للفيروسات كما انه يساعد على أنتاج الانزيمات المضادة للبكتريا ويحتاجه الجسم فى أنتاج هورمون النمو اللازم بدوره فى تصنيع الخلايا المناعية فأذا أنخفض هذا الهورمون أنخفضت مناعة الجسم
وينصح العلماء بتناول فيتامين أ على هيئة الخضروات الغنية بالبيتاكاروتين والتى تتوافر فى بعض الاطعمة النباتية مثل المشمش والجزر والبطاط والبروكلى والسبانخ والكرنب وفى الوقت الذى يمكن أن نتناول جرعة زائدة من فيتامين أ من خلال المكملات فأن هذا يستحيل حدوثه عند تناول الاطعمة النباتية
و يعتبرفيتامين( أ) أحد العوامل المحفزة المضادة للاكسدة

مجموعة الفيتامينات ( ب) المركبة:
ومن اهم وظائف هذه المجموعة المحافظة على النشاط الحيوى للخلايا المناعية الاكولة والتى تقضى غلى الاجسام الغريبة فى الجسم كما أن هذه المجموعة تساعد على تخليق الاجسام المناعية المضادة
والجدير بالذكر أن هذه الفيتامينات سرعان ما تفقد فعاليتها عند التعرض لحرارة تحضير الطعام كما أن هذه الفاعلية تتأثر بتناول المكيفات كالشاى والقهوة وحالات التوتر قد تؤثر فى فاعلية هذه المجموعة
والاطعمة الغنية بمعظم أنواع الفيتامين ب تشمل الحبوب الكاملة ودقيق القمح والخميرة الفورية والموز والفول السودانى أما الفيتامين ب12 فلا يتوفر الا فى الاطعمة ذات الاصل الحيوانى

فيتامين (ج):
ويعرف هذا الفيتامين بالفيتامين ذو الفاعلية المناعية القوية وذلك لانه يؤدى الى تقوية الانسجة عن طريق تدعيم الخلايا المناعية والاجسام المناعية المضادة
وقد اظهرت الكثيرمن الدراسات العلمية أن الكفاءة لفيتامين ج تقل فى الاشخاص الذين يتناولون المضادات الحيوية والاسبرين والكافيين بكثرة كما أن هذه الكفاءة قد تقل ايضا فى المدخنين ولذلك ينصح العلماء المدخنين بتناول مكملات فيتامين ج لأن معدلها الطبيعى يقل فى هذه المجموعة
أما عن الاطعمة الغنية فى هذه المجموعة فتضم الفراولة والكيوي والبرتقال والكنتلوب والشمام والفلفل الاخضر والبروكلى وبما أن فيتامين ج من الانواع التى تفقد فاعليتها فى أثناء الطهى يكون دائما الافضل تناولها طازجة
و يعتبرفيتامين ج أحد العوامل القوية المحفزة المضادة للاكسدة

فيتامين (الهاء):
قد أثبتت الدراسات العلمية أن فيتامين الهاء يعمل على ت؟؟؟؟؟ وظائف الخلايا التائية كما أن تناوله فى المسنين يؤدى الى تنشيط الجهاز المناعى كما انه يعتبرمن المواد القوية المضادة للاكسدة ولكن شأنه كشأن غيره من العناصر الغذائية لا يحقق أعلى مستوي من الفائدة حالة تعاطيه منفردا حيث انه يعمل بفاعلية أكبر عند جمعه بفيتامين ج وأ
ونظرا انه قابل للتأكسد فضلا على أنه متوافر بشكل أساسي فى الاطعمة الغنية بالدهون فأنه يصعب امتصاص ما يكفى منه من الاطعمة دون تناول كمية كبيرة من الاطعمة الدهنية وهو بالطبع ما يجب تجنبه ولذلك ينصح العلماء عند تناول الكبسولات المكملة أن يتناولها الشخص مع قطرة من زيت الزيتون على قطعة صغيرة من الخبز
والاطعمة التى تحتوي على هذا الفيتامين هى اللوز والبندق والخضر والزيتون وزبد اللوز والفول السودانى
ويحذر الاطباء الاشخاص الذين يتناولون أى عقاقير مسيلة للدم ان يتعاطوا مكملات فيتامين الهاء خوفا من الاصابة بمضاعفات

الكالسيوم وفيتامين (د):
يساعد الكالسيوم وفيتامين د الجهاز المناعى بدرجة كبيرة فأنهما يعملان على تنشيط الخلايا القاتلة والخلايا الاكولة ولكن يجب أن يمثل الكالسيوم بفيتامين د حتى يكون قادرا على اداء مهمته
وقد أثبتت الابحاث العلمية ان تناول جرعة كافية من فيتامين د والكالسيوم سوف تقلل من خطر الاصابة بسرطان القولون
والزبادى منزوع الدسم يعتبر المصدر الامثل للكالسيوم الغذائى كما يتاوجد أيضا فى بذور السمسم والخضروات ذات الاوراق الداكنة و فى الاسماك مثل السردين والمكاريل و فى هذه الحالة يجب تناوله بالعظام ويمكن أيضا توليد الفيتامين د داخل الجسم عن طريق التعرض لحمامات الشمس لمدة تتراوح بين 20-30 دقيقة يوميا ونتيجة لضعف طبقة الازون وخطر الاصابة بسرطان الجلد ينصح العلماء بالتعرض لاشعة الشمس قبل العاشرة صباحا أوبعد الساعة الثالثة مساء فى فصل الصيف
وهناك بعض العوامل التى تتداخل مع كفاءة الكالسيوم وهى تضم الاطعمة العالية الملوحة والدهون كما ان نسبة الكورتيزون تؤثر تأثيرا سلبيا على فاعلية الكالسيوم
واذا كان لامفر من تناول مكملات الكالسيوم فيجب على الشخص أن يتناولها على هيئة جرعات مقسمة لا تكون اكثرمن 600 مجم فى المرة الواحدة وذلك يكون بين الوجبات ويفضل تناولها مع عصير البرتقال أو اللبن حتى يساعد على امتصاصه
كما ينصح العلماء بتناول أخر جرعة من الكالسيوم قبل النوم مباشرة لأن نسبة كبيرة من الكالسيوم تمتص من العظام فى فترة النوم

الماغنسيوم:
ويعد المغناسيوم أحد العوامل الاساسية للحفاظ على صحة الجهاز المناعى لأنه هام جدا فى فعالية الاجسام المضادة وتنشيط تكوين الخلايا التائية كما انه يعمل سريعا على تخفيف التوتر وت؟؟؟؟؟ النوم
ويِمكن للشخص زيادة مقدار ما يحصل عليه من الماغنسيوم بتناول الموز والحبوب والخضروات ذات الاوراق الخضراء ودقيق القمح والمكسرات

السلينيوم:
أن السلينيوم من الاملاح المعدنية النادرة التى توجد فى التربة ويعمل السلينيوم كمادة مضادة للتأكسد للوقاية من سرطان الجلد وأمراض الشرايين التاجية.
ويمكن للشخص أن يحصل على كمية مناسبة من السلينيوم بتناول حصص غذائية كثيرة من الحبوب الكاملة يوميا مع الكرنب والجزر والكرفس والخيار والثوم والعدس والبصل وفول الصويا والسبانخ وزبذور القمح.
ويجب أن لا ينسى الشخص أن السلينيوم يحقق أفضل النتائج عند تعاطيه مع فيتامين ( الهاء )
الزنك:
يعتبرتناول الزنك بكميات مناسبة أحد العناصر الاساسية لضمان أعلى مستوي لكفاءة الخلايا التائية وتكوين الاجسام المضادة داخل الجسم. غير أن تناول الزنك لا يحسن من وظائف الجهاز المناعى الا أذا كان الشخص يعانى نقصا فى نسبة الزنك داخل الجسم
ويعتبر التأخر فى ألتئام الجروح احد المؤشرات للاصابة بنقص فى مستوى الزنك وكذلك أنخفاض القدرة على التذوق والعدوي المتكررة كما يرجح أن كل الاشخاص متوسطى العمر وكذلك كبار السن مصابين بنقص فى مستوي الزنك ولذلك ينصح بتناوله كمكملات فى هذه المراحل العمرية أو بالاكثارمن تناول الاطعمة التى تحتوي على الزنك كالحبوب الكاملة
متى يحتاج الانسان للمكملات الغذائية الاضافية حتى تدعم جهازه المناعى؟

أذا كان الانسان يعانى من أية قصور وظيفى بسبب نقص أي نوع من أنواع الفيتامينات أو الاملاح المعدنية الضرورية للجهاز المناعى فبوسعه أن يزيد من كفاءة جهازه المناعى فى غضون أسبوعين بأستعادة العناصر الغذائية فى النظام الغذائى بتناول المكملات.
ولكن يتسائل الكثيرون أذا كانو يحتاجون هذه المكملات الغذائية أم لا. وفى الواقع يعتبر الشخص أفضل حكم على نفسه ويعرف تحديدا ما يتناوله من طعام ولذلك يجب على كل أنسان أن يكون على دراية كاملة بالاطعمة الغنية بتلك العناصر و أذا كان مقصرا فى تناولها أم لا حتى يعرف أذا كان فى أحتياج لأية من المكملات الغذائية.
كما أن لكل مرحلة عمرية أحتياجات خاصة من العناصر الغذائية والتى تؤدى الى وظائف خاصة ومكملة فى تلك المرحلة فعلى سبيل المثا ل يحتاج الاطفال الى كميات مختلفة من فيتامين الهاء والحديد والزنك والفيتامين ب6. أما كبار السن فيحتاجون الى كميات أكثر من فيتامين ب 12 ود والحديد والزنك. ويزداد أحتياج السيدات فى فترة الحمل والرضاعة للفوليك أسيد والفيتامين ب6 والحديد والزنك .
أطعمة تدعم الصحة :

الزبادى:
قد أثبتت الابحاث الطبية أن تناول كوب لكوبين من الزبادى يوميا يدعم من الجهاز المناعى و يساعد على الوقاية من سرطان القولون كما أن نوع الزبادى الذى يحتوى على بكتريا حية والتى تسمى باللاكتوباسيللوس أسيدوفيللوس يساعد على أفراز كمية كبيرة من الجاما أنترفيرون من الاشخاص الذين يتناولون الزبادى الخالى من البكتريا.
الثوم:
ويعد الثوم منشط قوي للمناعة فهو يكثرمن فاعلية الخلايا القاتلة و يزيد من أفراز الاجسام المناعية المضادة كما انه يعتبرأحد العناصر المضادة للاكسدة والسبب الاساسي لفاعلية الثوم فى تنشيط الجهاز المناعى هو مركبات السلفر المتوفرة فى الثوم
وينصح الاطباء بتناول فص من الثوم يوميا و فصين أذا كان الشخص يعانى من عدوي أو كان معرضا لها.
الدهون المفيدة:
تتمثل الدهون المفيدة فى الدهون التى تسمي بالاحماض الدهنية الاساسية وهى الاحماض التى لا يستطيع الجسم ان أن ينتجها وهى تلعب دورا حيويا فى تنظيم أستجابة الجهاز المناعى كما أنها تعمل على تكوين هرمونات اساسية تسمى بالبروستانويد و تستخدمها الخلايا للاتصال ببعضها البعض ويذكر منهما حامض الينوليك أو زيت الكتان ,و حامض الالفا لينوليك. وتتوافر هذه الدهون الاساسية بغزارة فى فول الصويا ومنتجاته وحبوب عباد الشمس والسمسم والمكسرات و كذلك الاوراق الخضراء ولضمان عدم فساد الدهون الاساسية وعدم تعرضها للاذي أثناء ألاستخراج يجب الحرص على أستخراجها عن طريق الضغط وليس التصنيع والمعالجة.

الاطعمة التى تهدد الجهاز المناعى:


· تناول الحلويات:
يؤدى الافراط فى تناول الحلويات الى الاخلال بالجهاز المناعى لأنها تقلل من قدرة كرات الدم البيضاء على التهام الميكروبات.
وفى واقع الامرتعد زيادة نسبة السكر فى الدم وسطا ملائما لنمو وتكاثر الميكروبات فى حالة الاصابة بالعدوي
· تناول الاطعمة التى تزيد الجذور الحرة:
تتكون الجذور الحرة عندما تتأكسد جزيئات الدهون المشبعة أو الزيوت المهدرجة أو الاطعمة المقلية وتتحول داخل الجسم الى جسيمات مشحونة كهربائيا يحتوى كل منها على ألكترون حريقوم بسلسلة من التفاعلات محدثا خلل فى الخلايا ويبدأ فى تحويل الخلية الى خلايا سرطانية وهناك جذور حرة أخرى تعمل على تغييرالبنية الاساسية للكلستيرول داخل الاوعية الدموية مما يؤدى الى تراكم طبقات الكولسترول فى هذه الاوعية وهو ما يمكن أن يسد الشرايين التاجية و يسبب نوبات قلب مميتة
ولذلك يجب يحد الانسان من تناول الاطعمة والتى تحتوي على :
- الدهون المشبعة والتى توجد فى الدهون ذات الاصل الحيوانى ومنتجات الالبان كاملة الدسم
- الزيوت النباتية المهدرجة جزئيا والتى تصنع بهدرجة الزيوت المتعددة غير المشبعة و بالتالى تكتسب الكثير من الخصائص التى تتسم بها الدهون المشبعة وتكثر فى المسلى الصناعى وتقريبا كل شكل من أشكال الاغذية المعدة فى الفرن والخبز والاغذية المصنعة والخبز المصنع
- كل الاطعمة المقلية والتى تحول الاطعمة الصحية الى أطعمة خطيرة
النظام الغذائى الصحى لضمان الجهاز المناعى القوى:

ولكى نضمن جهاز مناعى قوى فيجب أن نقومه بنظام غذائى صحى ومفيد فقد أثبتت الابحاث و الاحصائيات العلمية أن بالنسبة لمعظم الناس يعتبر تناول مزيج مكون من خمس حصص غذائية من الخضر وأربع حصص غذائية من الفاكهة يوميا بالاضافة الى ما يتراوح بين 6-11 حصة غذائية من الخبز أو الحبوب الغذائية الكاملة وحصة غذائية واحدة من الحبوب المطهية والقليل من المكسرات والبذور –هدفا مثاليا يجب أن نسعى لتحقيقه. أن هذه الكمية ليست بالكمية الكبيرة كما قد يعتقد البعض أذ أن بالنسبة لثمار الفاكهة الاقل حجما مثل التفاح والليمون والموز فأن الحصة الغذائية تساوي ثمرة كاملة ولكل الاطعمة المطهية فأن الحصة الغذائية تساوي نصف كوب كما أن شريحة واحدة من الخبز تساوى حصة غذائية واحدة وهو الحال بالنسبة للحبوب الغذائية الكاملة لأى وزن أو حجم مماثل أما الحصة الغذائية من الخضروات النيئة المقطعة مثل الخس فهى تساوى عادة كوب واحد
أن هذه الكميات تعتبر كميات صغيرة بالنسبة لمعظم الناس غير أنها مع بعضها البعض يمكن أن تمدنا بمزيج كبير من المواد المضادة للتسرطن التى تشحن أجسامنا بالفيتومينات المقاومة للامراض.

وهكذا يمكننا أن نفعل الكثير لتقوية جهازنا المناعى وذلك ليس فقط عن طريق النظام االغذائى الصحى ولكن أيضا عن طريق التعود على أتباع عادات صحية مفيدة والتمسك بها حتي تصبح جزء لا يتجزأ من حياتنا اليومية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شمس الحياة





مُساهمةموضوع: رد: المناعة والتغذية   20/7/2009, 11:56

موضوع مفيد جدا

شكرا بحوووووووووووووووووووووورة علي مواضيعك المميزة


لاعدمنا نشاطك الرائع يارب

تقبلي مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
smoll fefe




مُساهمةموضوع: رد: المناعة والتغذية   20/7/2009, 15:17

افادك الله اختى بحور وجزاكى خيرا على الطرح

لا عدمنا جديدك يارب

تحياتى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اوتار الكمان





مُساهمةموضوع: رد: المناعة والتغذية   21/7/2009, 23:44

مشكورة بحور
موضوعك اكثر من رائع

لا عدمنا نشاطك وتميزك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نسمة الامل





مُساهمةموضوع: رد: المناعة والتغذية   27/7/2009, 02:19

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لافندرا




مُساهمةموضوع: رد: المناعة والتغذية   30/7/2009, 00:28

جزاكى الله خيرا

على طرحك المفيد للجميع حبيبتى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نسمة الامل





مُساهمةموضوع: رد: المناعة والتغذية   30/7/2009, 17:38

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اروى





مُساهمةموضوع: رد: المناعة والتغذية   7/8/2009, 12:18

شكرا بحوووووووووووووووووووووورة علي مواضيعك المميزة


لاعدمنا نشاطك الرائع يارب

تقبلي احترامي لكي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نسمة الامل





مُساهمةموضوع: رد: المناعة والتغذية   7/8/2009, 20:18

تسلملي هالطلة الجميلة منك ياقمر

لاعدمنا طلتك في جميع المواضيع يارب

اهديك ارق تحياتي

اختك بحـــ الصمت ـــور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المناعة والتغذية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نسمة الحياة :: ألاقسـام الطبية :: *الصــــحة العـــــامــة*-
انتقل الى: