الرئيسيةدخولالتسجيلالتسجيل

شاطر | 
 

 رمضان شهر البر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الوردة الحمراء





مُساهمةموضوع: رمضان شهر البر   7/9/2009, 19:39

رمضان شهر البر

ها هي أيام رمضان تتوالى ، والإحسان فيها يزيد .
وأولى الناس بالإحسان من كانا سببا في وجودنا في هذه الحياة الدنيا بتقدير الله سبحانه وتعالى .
من قرن الله حقهما بحقه ، وأمر بطاعتهما والإحسان إليهما في مواضع كثيرة من كتابه وعلى لسان نبيه الذي لا ينطق عن الهوى صلوات ربي وسلامه عليه.

إنهما الأب والأم ، نبع الحنان والشفقة ، يمرضان لمرضك ، ويتألمان لألمك ، ويسعدان لسعادتك ،
تكبر أمالهما بقدومك. يشقيان لتسعد أنت ، ويتعبان لترتاح أنت ..
أفلا يكون حقا لهما برك بهما وإحسانك إليهما!

قال تعالى:
{وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لَا تَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا مِنْكُمْ وَأَنْتُمْ مُعْرِضُونَ}
البقرة 83
وقال ربنا تبارك وتعالى:
{قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلَّا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ مِنْ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ وَلَا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ}
الأنعام 151

وقال تعالى:
{وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا}
الإسراء 23
وقال تبارك وتعالى:
{وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا وَإِنْ جَاهَدَاكَ لِتُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ}
العنكبوت 8
وقال الله:
{وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ *
وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلَى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ
}
لقمان 14-15
وقال الله تبارك وتعالى:
{وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ .
}
الأحقاف 15

فأي وصية بالوالدين أعظم من ذلك . آيات كثيرة جاءت تأمر بالإحسان إليهما ورعاية حقهما ،
وعدم الإساءة إليهما أو رفع الصوت عليهما ، وعدم إيذاء مشاعرهما ولو بكلمة ( أف ) .
والسعي عليهما ، وخفض الجناح لهما.

فهل يبقى بعد ذلك عاق على عقوقه ، أو مقصر على تقصيره؟!


قال أبو الدرداء رضي الله عنه: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
((الوالد أوسط أبواب الجنة، فإن شئت فأضع ذلك الباب أو أحفظه))
رواه أبو الدرداء رضي الله عنه (حديث حسن صحيح )
عَنِ الزُّهْرِيِّ ، عَنْ عُرْوَةَ ، عَنْ عَائِشَةَ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ :
" نِمْتُ فَرَأَيْتُنِي فِي الْجَنَّةِ فَسَمِعْتُ صَوْتَ قَارِئٍ يَقْرَأُ فَقُلْتُ : مَنْ هَذَا ؟ قَالُوا : حَارِثَةُ بْنُ النُّعْمَانَ "
فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ :
" كَذَلِكَ الْبِرُّ " وَكَانَ أَبَرَّ النَّاسِ بِأُمِّهِ " .
حَدِيثٌ صَحِيحٌ عَلَى شَرْطِ الشَّيْخَيْنِ .

وأخبر النبي - صلى الله عليه وسلم - أن البر من أفضل الأعمال وأحبها عند الله تعالى؛
فعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: سألت النبي صلى الله عليه وسلم :
أي العمل أحب إلى الله؟ قال:
((الصلاة على وقتها))
قال: ثم أي؟ قال:
((ثم بر الوالدين))
قال: ثم أي؟ قال:
((الجهاد في سبيل الله))،
قال: حدثني بهن ولو استزدته لزادني
رواه البخاري ومسلم

وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: جاء رجل إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال:
يا رسول الله من أحق الناس بحسن صحابتي؟ قال:
((أمك))،
قال ثم من؟ قال:
((ثم أمك))،
قال: ثم من؟ قال:
((ثم أمك))،
قال: ثم من ؟ قال:
((ثم أبوك))


عليك ببر الوالدين كليهما وبر ذوي القربى وبر الأباعد

ولا تصحبن إلا تقيا مهذبا عفيفا ذكيا منجزا للمواعد


وبر الوالدين ممتد طوال عمر الإنسان حتى وإن مات والداه ،
فعن أبي أسيد مالك بن ربيعة الساعدي رضي الله عنه قال :
بينما نحن عند رسول الله صلى الله عليه و سلم إذ جاءه رجل من بني سلمة ..
فقال : يا رسول الله هل بقي من بر أبوي شيء أبرهما به من بعد موتهما ؟
قال : ((نعم؛ الصلاة عليهما و الاستغفار لهما و إنفاذ عهودهما و إكرام صديقهما و صلة الرحم الذي لا رحم لك إلا من قبلهما ))
أخرجه الحاكم في المستدرك وقال هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه، وصححه الذهبي.


وهاك أخي بعض فوائد بر الوالدين:

1. بر الوالدين سبب في دخول الجنة كما تقدم.

2. وبر الوالدين سبب في إطالة العمر لحديث أنس بن مالك - رضي الله عنه -:
أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال:
((
من أحبَّ أن يُبسط له في رزقه، ويُنسأ له في أثَره، فليَصِلْ رحمه))
متفق عليه
وليس صلة أعظم من بر الوالدين.

3. ومنها:
أن بر الوالدين من أحب الأعمال إلى الله كما تقدم.

4. ومنها:
إجابة الدعاء، فقد بوب الإمام البخاري - رحمه الله - في صحيحه: باب إجابة دعاء من بر والديه،
ثم ذكر حديث الثلاثة الذين انطبقت عليهم الصخرة:
قال فيه النبي - صلى الله عليه وسلم -:
((
قال أحدهم: اللهم إنه كان لي والدان شيخان كبيران وامرأة، ولي صبية صغار أرعى عليهم، فإذا أرحت عليهم حلبت لهما،
فبدأت بوالدي فسقيتهما قبل صبيتي، وإنه نأى بي ذات يوم الشجر فلم آت حتى أمسيت،
فوجدتهما قد ناما، فحلبت كما كنت أحلب، فجئت بالحلال، وقمت عند رءوسهما أكره أن أوقظهما من نومهما،
وأكره أن أسقي الصبية قبلهما، والصبية يتضاغون عند قدمي - يصيحون ويبكون من الجوع -
فلم يزل ذلك دأبي ودأبهم حتى طلع الفجر،
فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك ابتغاء وجهك فافرج لنا منها فرجة نرى منها السماء،
ففرج الله منها فرجة، فرأينا منها السماء
))
رواه البخاري ومسلم

وكما أن البر من أفضل الأعمال وأزكاها ،
فإن العقوق من كبائر الذنوب وأوجبها للعقوبة.

عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال: جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم ..
فقال : يا رسول الله ما الكبائر؟
قال: ((الإشراك بالله))
قال ثم ماذا؟ ((ثم عقوق الوالدين))
قال ثم ماذا؟
قال: ((اليمين الغموس))
قلت وما اليمين الغموس؟
قال: ((الذي يقتطع مال امرئ مسلم هو فيها كاذب))
أخرجه البخاري .

عن عبد الرحمن بن أبي بكرة عن أبيه رضي الله عنهما قال:
قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((ألا أنبئكم بأكبر الكبائر؟! )) ثلاثا ،
قالوا: بلى يا رسول الله،
قال: (( الإشراك بالله ، وعقوق الوالدين ))،
وجلس وكان متكئا فقال: (( ألا وقول الزور ))،
قال: فما زال يكررها حتى قلنا ليته سكت.
أخرجه البخاري ومسلم

وعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
((إن من أكبر الكبائر أن يسب الرجل والديه ))
قيل : وكيف يسب الرجل والديه ؟
قال : (( يساب الرجل فيسب أباه ويسب أمه))
رواه مسلم.


نعوذ بالله من العقوق والخذلان ،
ونسأله تبارك وتعالى أن يمن علينا بطاعة والدينا والإحسان إليهما وبرهما أحياء وأمواتا،
وأن يغفر لنا ولهم إنه سميع مجيب،
والحمد لله رب العالمين..


دمتم بكل خير



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد




مُساهمةموضوع: رد: رمضان شهر البر   7/9/2009, 19:46

نعوذ بالله من العقوق والخذلان ،
ونسأله تبارك وتعالى أن يمن علينا بطاعة والدينا والإحسان إليهما وبرهما أحياء وأمواتا،
وأن يغفر لنا ولهم إنه سميع مجيب،
والحمد لله رب العالمين..


اّميـــــــــــــــــــــــــــن

جزاك الله خيرااا كثيرا وجعله في موازين حساناتك

شكرااا وردة على طرحك المميز دوماا

تقبلي مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نسمة الامل





مُساهمةموضوع: رد: رمضان شهر البر   7/9/2009, 23:56

جزاك الله خيرا عى طرحك الرائع حبيبتي

لاعدمنا جديدك يارب

دمت بود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اوتار الكمان





مُساهمةموضوع: رد: رمضان شهر البر   8/9/2009, 20:36

جزيتى خيرا حبيبتى عالطرح الرائع

لا عدمنا جديدك

دمتى بود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
smoll fefe




مُساهمةموضوع: رد: رمضان شهر البر   9/9/2009, 15:27

بارك الله فيكى حبيبتى على الطرح الراائع

لا عدمنا جديدك يارب

دمتى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمواج الصمت





مُساهمةموضوع: رد: رمضان شهر البر   9/9/2009, 15:41

جزيتى خيرا حبيبتى عالطرح الرائع

لا عدمنا جديدك

دمتى بود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ريم





مُساهمةموضوع: رد: رمضان شهر البر   10/9/2009, 11:24

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رمضان شهر البر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نسمة الحياة :: القســم الاسـلامى :: *الخيمــــة الرمضــانية*-
انتقل الى: