الرئيسيةدخولالتسجيلالتسجيل

شاطر | 
 

 مواقف نتعلم منها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
مجانينو





مُساهمةموضوع: مواقف نتعلم منها   23/9/2009, 19:16

هناك مواقف كثيرة للأنبياء والصحابة لابد ان نقف عندها ونتعلم منها


لذلك جائتنى فكرة هذا الموضوع


سأبدأ ولكن أرجو من يتذكرعن موقف بطولى للرسول صلى الله عليه وسلم أو الصحابة


أن يشترك معنا فى أطار هذا الموضوع



وأنا متعود على التفاعل والتواصل من أعضاء ومشرفى وكل من يشرف على نسمة الحياة على ذلك



وسابدأء بموقف من مواقف الصحابى طلحة بن عبيدالله رضى الله عنه فى غزوة أحد







لقب بالشهيد الحي



قصة اللقب


فكانت يوم أحد حين انهزم المسلمون ولم يبق مع رسول الله سوى أحد عشر رجلاً ، وكان طلحة


من بينهم . وكان النبي عليه الصلاة والسلام يصعد هو ومن معه في الجبل فلحقت به عُصبة من


المشركين تريد قتله، فقال: مَن يردُّ عنا هؤلاء وهو رفيقي في الجنة ؟ فقال طلحة : أنا. فقال


رسول الله : لا.. مكانك فقال رجل من الأنصار : أنا يا رسول الله. قال: نعم فقاتل الأنصاري حتى


قُتل، ثم صعد رسول الله بمن معه فلحقه المشركون، فقال : ألا رجل لهؤلاء؟ قال طلحة : أنا يا


رسول الله. فقال : لا مكانك . فقال رجل من الأنصار : أنا يا رسول الله . قال : نعم ، ثم قاتل


الأنصاري حتى قُتل . وتابع الرسول صعوده في الجبل ، فلحق به المشركون ، ولم يبق معه إلا


طلحة ، فأذن له بالقتال ، فجعل يهجم على المشركين حتى يدفعهم عن رسول الله، ثم ينقلب إلى


النبي فيرقى به قليلاً في الجبل ، وما زال كذلك حتى صدَّهم عنه . قال أبو بكر : كنت أنا وأبو


عبيدة بعيدين عن رسول الله ، فلما أقبلنا عليه نريد إسعافه ، قال : اتركاني وانصرِفا إلى طلحة .


فإذا طلحة تنزف دماؤه، وفيه بضع وسبعون ضربة بسيف أو طعنة برمح ، أو رمية بسهم . وإذا


هو قد قطعت كفه ، وسقط في حفرة مغشياً عليه .. فكان الرسول عليه الصلاة والسلام يقول بعد


ذلك : " مَن سره أن ينظر إلى رجل يمشي على الأرض قد قضى نحبه فلينظر إلى طلحة بن عبيد


الله " . عَنْ جَابِرٍ، قَالَ : قَالَ رَسُوْلُ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -
: ( مَنْ أَرَادَ أَنْ يَنْظُرَ إِلَى شَهِيْدٍ يَمْشِي عَلَى رِجْلَيْهِ ،فَلْيَنْظُرْ إِلَى طَلْحَةَ بنِ عُبَيْدِ اللهِ ) .






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شمس الحياة





مُساهمةموضوع: رد: مواقف نتعلم منها   23/9/2009, 19:31

الله بجد

موضوع رائع جدا ومفيد

جزاك الله مجانينو علي طرحك المتميز

لاعدمنا مجهودك الرائع يارب

دمت بكل ود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مجانينو





مُساهمةموضوع: رد: مواقف نتعلم منها   23/9/2009, 19:46

يسلموا شمس على مرورك وكلماتك الرائعه


ولكن ارجو من يجد موقف للصحابة والانبياء وهى كثير جدا


أن يضفها للموضوع


لاعدمت طلتك الغالية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
smoll fefe




مُساهمةموضوع: رد: مواقف نتعلم منها   23/9/2009, 20:16

فكرة فى غاية الروعة

بارك الله فيك على طرحها

وبالتاكيد لى عودة للاضافة

دمت متميزا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اروى





مُساهمةموضوع: رد: مواقف نتعلم منها   23/9/2009, 23:50

موقف جميل

<BLOCKQUOTE>
</BLOCKQUOTE>
بينما النبي صلى الله عليه واله وسلم في الطواف إذا سمع اعرابياً
يقول: يا كريم
فقال النبي خلفه: يا كريم

فمضى الاعرابي الى جهة الميزاب وقال: يا كريم

فقال النبي خلفه : يا كريم

فالتفت الاعرابي الى النبي وقال: يا صبيح الوجه, يا رشيق القد ,
اتهزأ
بي لكوني اعرابياً؟
والله لولا صباحة وجهك ورشاقة قدك لشكوتك الى حبيبي محمد صلى الله
عليه واله وسلم

فتبسم النبي وقال: اما تعرف نبيك يا اخا العرب؟

قال الاعرابي : لا

قال النبي : فما ايمانك به؟

قال : اّمنت بنبوته ولم اره وصدقت برسالته ولم القه

قال النبي : يا أعرابي , اعلم أني نبيك في الدنيا وشفيعك في الاخرة


فأقبل الاعرابي يقبل يد النبي صلى الله عليه واله وسلم

فقال النبي: مه يا اخا العرب

لا تفعل بي كما تفعل الاعاجم بملوكها, فإن الله سبحانه وتعالى بعثني لا متكبراً ولا متجبراً, بل بعثني بالحق بشيراً ونذيراً

فهبط جبريل على النبي وقال له: يا محمد. السلام يقرئك السلام ويخصك بالتحية والاكرام, ويقول لك : قل للاعرابي, لا يغرنه حلمنا ولا كرمنا,فغداً نحاسبه على القليل والكثير, والفتيل
والقطمير
فقال الاعرابي: او يحاسبني ربي يا رسول الله؟
قال : نعم يحاسبك إن شاء
فقال الاعرابي: وعزته وجلاله, إن حاسبني لأحاسبنه
فقال النبي صلى الله عليه واله وسلم : وعلى ماذا تحاسب ربك يا اخا العرب؟
قال الاعرابي : إن حاسبني ربي على ذنبي حاسبته على مغفرته, وإن حاسبني على معصيتي حاسبته على عفوه, وإن حاسبني على بخلي حاسبته على كرمه

فبكى النبي حتى إبتلت لحيته
فهبط جبريل على النبي
وقال : يا محمد, السلام يقرئك السلام , ويقول لك
:
يا محمد قلل من بكائك فقد الهيت حملة العرش عن تسبيحهم
وقل لأخيك الاعرابي لا يحاسبنا ولا نحاسبه فإنه رفيقك في الجنة
اللهم إغفر لكل من نقـلها ونشرها ووالديه ولا تحرمهم الأجـر يا
كريم

اللهم صل على محمد وآل محمد
اللهم صل على محمد وآل محمد

شكرا لك اخي على الافاده العظيمه

وتقبل مني هذا الموقف الجميل
تحياتي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مجانينو





مُساهمةموضوع: رد: مواقف نتعلم منها   24/9/2009, 00:58

عليه افضل الصلاه والسلام


يسلموا فيفى - اروى


وشكرا لاضافتك اورى


وفى انتظار مرورك مرة اخرى فيفى



لاعدمت طلتكم الغالية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمواج الصمت





مُساهمةموضوع: رد: مواقف نتعلم منها   24/9/2009, 01:06




وفي السنة السادسة أسلم حمزة بن عبد المطلب وعمر .
قال ابن إسحاق : مر أبو جهل برسول الله صلى الله عليه وسلم عند الصفا : فآذاه ونال منه ورسول الله صلى الله عليه وسلم ساكت . فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم ودخل المسجد . وكانت مولاة لعبد الله بن جدعان في مسكن لها على الصفا ، تسمع ما يقول أبو جهل . وأقبل حمزة من القنص متوشحا قوسه . وكان يسمى : أعز قريش . فأخبرته مولاة ابن جدعان بما سمعت من أبي جهل . فغضب . ودخل المسجد - وأبو جهل جالس في نادي قومه - فقال له حمزة يا مصفر استه . تشتم ابن أخي وأنا على دينه ؟ ثم ضربه بالقوس فشجه موضحة . فثار رجال من بني مخزوم . وثار بنو هاشم . فقال أبو جهل دعوا أبا عمارة . فإني سببت ابن أخيه سبا قبيحا . فعلمت قريش أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد عز . فكفوا عنه بعض ما كانوا ينالون منه .

بارك الله فيك فكرة راااااااااااائعة000
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مجانينو





مُساهمةموضوع: رد: مواقف نتعلم منها   24/9/2009, 01:10

هكذا كان الصحابة حبهم لرسول الله



وحبهم لدينهم رضى الله عنهم وارضاهم


يسلموا امواج على المرور وعلى اضافتك المفيده


لاعدمت طلتك هنا الغالية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
smoll fefe




مُساهمةموضوع: رد: مواقف نتعلم منها   24/9/2009, 14:52

رحمة النبي صلى الله عليه وسلم بالطير والنمل




روى أبو داود في سننه بإسناد صحيح عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَبِيهِ قَالَ كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فِى سَفَرٍ فَانْطَلَقَ لِحَاجَتِهِ فَرَأَيْنَا حُمَّرَةً مَعَهَا فَرْخَانِ فَأَخَذْنَا فَرْخَيْهَا فَجَاءَتِ الْحُمَّرَةُ فَجَعَلَتْ تَفْرُشُ فَجَاءَ النَّبِىُّ -صلى الله عليه وسلم- فَقَالَ: «مَنْ فَجَعَ هَذِهِ بِوَلَدِهَا رُدُّوا وَلَدَهَا إِلَيْهَا ». وَرَأَى قَرْيَةَ نَمْلٍ قَدْ حَرَّقْنَاهَا فَقَالَ « مَنْ حَرَّقَ هَذِهِ ». قُلْنَا نَحْنُ. قَالَ « إِنَّهُ لاَ يَنْبَغِى أَنْ يُعَذِّبَ بِالنَّارِ إِلاَّ رَبُّ النَّارِ ».

في هذا الحديث الصحيح ندرك ما كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم من الرأفة والرحمة بجميع الخلق ومنهم الحيوان، حيث أمر من فجع ذلك الطائر أن يرد إليها فراخها، شفقة عليها ورحمة بها.

وأمر صلى الله عليه وسلم أيضاً بحرمة الحرق للحيوان، كما ورد في الحديث السابق نهيه صلى الله عليه وسلم أن تحرق قرى النمل بالنار فقال: « إِنَّهُ لاَ يَنْبَغِى أَنْ يُعَذِّبَ بِالنَّارِ إِلاَّ رَبُّ النَّارِ ».

قال الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله بعد إيراده لعدة أحاديث تنهى إيذاء الحيوان عموما: فهذه النصوص وما جاء في معناها دالة على تحريم تعذيب الحيوان بجميع أنواعه حتى ما ورد الشرع بقتله , ومنطوق هذه الأدلة ومفهومها الدلالة على عناية الإسلام بالحيوان سواء ما يجلب له النفع أو يدرأ عنه الأذى , فالواجب جعل ما ورد من ترغيب في العناية به وما ورد من ترهيب في تعذيبه في أي جانب يتصل به أن يكون نصب الأعين وموضع الاهتمام..

فأقول: إن كان من أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم ترك إيذاء الحيوان بغير حق، والتعرض له؛ فماذا يقال فيمن يتعرض لإيذاء الإنسان أي إنسان بغير حق، بل كيف إذا كان هذا الإنسان مسلماً مطيعاً لله تعالى؛ ألا يكون الجرم عظيما والذنب كبيراً؟؟!



وشكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمواج الصمت





مُساهمةموضوع: رد: مواقف نتعلم منها   24/9/2009, 19:51

مواقف طريفة في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم


طعام في الظلام 00 عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فبعث إلى نسائه فقلن ما معنا إلا الماء فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

من يضم أو يضيف هذا فقال رجل من الأنصار ‏أنا فانطلق به إلى امرأته

فقال أكرمي ضيف رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت ما عندنا إلا قوت صبياني فقال هيئي طعامك وأصبحي سراجك ونومي صبيانك إذا أرادوا عشاء فهيأت طعامها وأصبحت سراجها ونومت صبيانها ثم قامت كأنها تصلح سراجها فأطفأته فجعلا يريانه أنهما يأكلان فباتا طاويين فلما أصبح غدا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ضحك الله الليلة أو( عجب ) من فعالكما. فأنزل الله (ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون) (رواه البخاري)

عجوز في الجنة؟

كان النبي-صلى الله عليه وسلم- يداعب أصحابه ويقابلهم بالابتسامة، وكان لا يقول إلا حقًا حتى وإن كان مازحًا.

وفي يوم من الأيام، جاءت امرأة عجوز من الصحابيات إلى النبي صلى الله عليه وسلم، وقالت له: يارسول الله .. ادع الله أن يدخلني الجنة. فداعبها صلى الله عليه وسلم قائلا: \'إن الجنة لا تدخلها عجوز\'.

فانصرفت العجوز باكية، فقال النبي للحاضرين: \' أخبروها أنها لا تدخلها وهي عجوز. إن الله تعالى يقول: \'إنا أنشأناهن إنشاء فجعلناهن أبكارا \'. أي أنها حين تدخل الجنة سيعيد الله إليها شبابها وجمالها. [رواه الترمذي في كتاب الشمائل].
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مجانينو





مُساهمةموضوع: رد: مواقف نتعلم منها   24/9/2009, 21:25

قصة ام عمارة ودفاعها بالسيف عن النبي صلى الله عليه وسلم ...



في غزوة أحد خرجت ام عمارة وولداها عبد الله وحبيب وزوجها واندفع زوجها واولادها يجاهدون في سبيل الله بينمت ذهبت ام



عمارة تسقي العطشى وتضمد الجرحى ولكن ضروف المعركة جعلتها تقبل على محاربة المشركين وتقف وقفة الابطال



تدافع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم غير هيابة ولا وجلة وذلك عندما تفرق الناس.



وتصف لنا ذلك الموقف الرهيب تلك الساعة فتقول : رأيتني وانكشف الناس عن رسول الله صلى الله عليه وسلم



فما بقي الا نضير مايتمون عشرة وانا وابناي وزوجي بين يديه نذب عنه والناس يمرون منهزمين



ورآني ولا ترس معي فرأى رجلا موليا ومعه ترس فقال : الق ترسك الى من يقاتل فالقاه


فأخذته وجعلت اترس به عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وانما فعل بنا الافاعيل أصحاب الخيل


ولو كانو رجالة مثلنا أصبناهم ان شاء الله .


قصة ام عمارة في شجاعتها التي لاتقهر في الجهاد:


وفي هذا الموقف يلاقي أحد الفرسان المشركين حتفه على يدي ام عمارة فتقول :


ويقبل رجل على فرسي فيضربني وترست له فلم يصنع شيئا وولى فاضرب عرقوب فرسه


فوقع على ظهره فجعل النبي صلى اللهعليه وسلم يصيح " يا ابن عمارة امك امك ، قالت فعاونني عليه حتى اوردته شعوب ( يعني قتلته )


وقد رآها النبي صلى الله عليه وسلم والدم ينزف من كتفها ولكن هذا لم يجعلها تتوقف



عن الجهاد بل ازدادت اصرارا على متابعة القتال فيقول صلى الله عليه وسلم : لابنها عبد الله بن زيد " امك امك اعصب جرحها ،


رحمك الله أهل البيت، مقام ربيبك ( يعني زوج امه ) خير من مقام فلان وفلان رحمكم الله اهل البيت"



ولمحت ام عمارة ابنها والدم يتدفق من جرحه ، فاقبلت واخرجت عصائب قد اعدتها للجراح




وربطت جرحه والنبي صلى الله عليه وسلم ينظر هذين البطلين ثم قالت لابنها : انهض يابني فضارب القوم


فسر رسول الله صلى الله عليه وسلم وجعل يقول " من يطيق ماتطيقين يا ام عمارة "؟


رضي الله عنك يا ام عمارة وجمعنا الله بك في الجنة .. اللهم آمين ..آمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الوردة الحمراء





مُساهمةموضوع: رد: مواقف نتعلم منها   27/9/2009, 23:01

موضوعك رائع أخى مجـــــــانينو

لاعدمنا مواضيعك الرائعة والمميزة

مثل صاحبها يارب


تقبلى مرورى بعد تحياااتى وتقديرى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مجانينو





مُساهمةموضوع: رد: مواقف نتعلم منها   28/9/2009, 00:28

يسلموا وردة ولكنى كنت اود ان تذكرى موقف لاحد الانبياء او احد الصحابه


وهم كثيرين يستحقوا ان يذكروا وان نقف عندهم وان نتعلم منهم



واليوم سأذكر موقف لابى بكر الصديق رضى الله عنه وارضاه




@ابو بكر الصديق@

استجابة ابي بكر لدعوة النبي صلى الله عليه وسلم بدون ترددولا نقاش

قام رسول الله صلى الله عليه وسلم بدعوة الناس الى الله عز وجل .. عندما امره الله بتبليغ الرسالة .. فكان الكثير من قومه يكذب ويتردد ويناقش ويجادل الا ابا بكر رضي الله عنه ولذلك يقول الرسول عليه الصلاة والسلام (( ما دعوة احدا الا لاسلام الا كانت فيه عند كبوة ونظر وتردد الا ماكان من ابي بكر بن ابي قحافة ماعكم عنه حين ذكرته وما تردد فيه

* اتعرف لماذا اخي ويا اختي لانه كان صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل البعثة وكان يعلم صدقه وامانته وحسن سجيته وكرم اخلاقه مايمنعه من الكذب على الخلق فكيف يكذب على الله ؟ ولهذا بمجرد ماذكر له ان الله ارسله بادر الى تصديقه ولم يتردد ولم يتلعثم ولم يناقش.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مجانينو





مُساهمةموضوع: رد: مواقف نتعلم منها   28/9/2009, 00:31

أشكر من قام بتثبيت الموضوع


وارجو بعد التثبيت يستمر الدخول والمشاركه بالموضوع


لانى الاحظ بعد تثبيت الموضوع يتم عدم الالتفات له كأن الموضوع انتهى


وأشكر كل من شارك بالموضوع


اللهم أجعله فى ميزان حسناتنا واجعله خالصا لوجهك الكريم


لا نبتغى به احد سواك يارب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمواج الصمت





مُساهمةموضوع: رد: مواقف نتعلم منها   28/9/2009, 01:47

مواقف للنساء فى عهد الرسول الكريم

أسماء بنت يزيد ترفع الراية:
لقد عبرت عن ذلك إحدى نساء بني عبد الأشهل وهي: أسماء بنت يزيد الأنصارية التي أتت النبي وهو بين أصحابة فقالت: "بأبي أنت وأمي إني وافدة النساء إليك
أما إنه ما من امرأة كائنة في شرق ولا غرب سمعت بمخرجي هذا أو لم تسمع إلا وهي على مثل ما رأى، أن الله بعثك بالحق إلى الرجال والنساء، فآمنا بك وبإلهك الذي أرسلك،وإن معشر النساء محصورات مقصورات قواعد بيوتكم، ومقضى شهواتكم وحاملات أولادكم، وإنكم معاشر الرجال فُضلتم علينا بالجمعة والجماعات وعيادة المرضى وشهود الجنائز والحج بعد الحج، وأفضل من ذلك الجهاد في سبيل الله .وإن الرجل منكم إذا خرج حاجًا أو معتمرًا ومرابطًا حفظنا لكم أموالكم وغزلنا لكم أثوابا وربينا لكم أولادكم، فما نشارككم في الأجر يا رسول الله؟،
فالتفت النبي صلى الله عليه وسلم إلى أصحابه بوجهه كله ثم قال: هل سمعتم مقالة امرأة قط أحسن من مسألتها في أمر دينها من هذه؟
فقالوا: يا رسول الله ما ظننا أن المرأة تهتدي إلى مثل هذا
فالتفت النبي صلى الله عليه وسلم إليها ثم قال لها: "انصرفي أيتها المرأة وأعلمي من خلفك من النساء: أن حسن تبعل إحداكن لزوجها، وطلبها مرضاته، واتباعها موافقته تعدل ذلك كله. قال: فأدبرت المرأة وهي تهلل وتكبر استبشارا

كبشة بنت عبيد الخزرجية:

وهذه أم سعد بن معاذ تبرهن على فدائها لرسول الله صلى الله عليه وسلم برهانًا عمليًا، وتؤكد هي الأخرى على ما أقدمت عليه المرأة الدينارية، ذكر الواقدي في مغازيه قال: "خرجت أم سعد بن معاذ تعدو نحو رسول الله صلى الله عليه وسلم ورسول الله صلى الله عليه وسلم واقف على فرسه، وسعد بن معاذ آخذ بعنان فرسه، فقال سعد: يا رسول الله، أمي، فقال صلى الله عليه وسلم: مرحبًا بها.
فدنت حتى تأملت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت: "أما إذا رأيتك سالما فقد أشوت المصيبة، فعزاها رسول الله بعمرو بن معاذ ابنها، ثم قال: يا أم سعد، أبشري وبشري أهليهم أن قتلاهم قد ترافقوا في الجنة جميعًا، وقد شفعوا في أهليهم. قال: رضينا يا رسول الله، ومن يبكي عليهم بعد هذا؟!"
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لافندرا




مُساهمةموضوع: رد: مواقف نتعلم منها   28/9/2009, 02:07

الله الله

موضوع غاااااااااااية فى الروعة

ويعطى لنا فرصة البحث والافادة من مواقف عظيمة فى حيات الانبياء

ويشرفنى أن أكون من المشاركين فى هذا العمل الصالح والنافع

بأذن الله



وأخيرا لا تكن أقل من الجذع .

كان النبي صلى الله عليه وسلم يخطب في مسجده قبل أن يقام المنبر بجوار جذع الشجرة

حتى يراه الصحابة .. فيقف النبي صلى الله عليه وسلم يمسك الجذع، فلما بنوا له المنبر

ترك الجذع وذهب إلى المنبر 'فسمعنا للجذع أنينا لفراق النبي صلى الله عليه وسلم،

فوجدنا النبي صلى الله عليه وسلم ينزل عن المنبر ويعود للجذع ويمسح عليه ويقول له

النبي صلى الله عليه وسلم :' ألا ترضى أن تدفن هاهنا وتكون معي في الجنة؟ '. فسكن

الجذع

ـــــــــــــــــــــــ
رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه

رضي الله عن صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم

بارك الله فيك وجزاك خيراً




أخـــــى \\ مجانينو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مجانينو





مُساهمةموضوع: رد: مواقف نتعلم منها   29/9/2009, 01:29

بارك الله فيكى منار


منفردة دائما بتنسيقك وفهمك للمواضيع وحسن الرد عليها


لاعدمت طلتك الغالية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مجانينو





مُساهمةموضوع: رد: مواقف نتعلم منها   29/9/2009, 01:30

امواج يسلموا على مرورك وتفاعلك المتواصل




لاعدمت طلتك الغالية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمواج الصمت





مُساهمةموضوع: رد: مواقف نتعلم منها   29/9/2009, 01:59

مواقف النساء في عهد النبي

فاطمة تخطو خطوات أمها:
وجاءت فاطمة بنت محمد تخطو خطوات أمها وتسلك طريقها،والأصل إذا طاب طاب الفرع ولهذا رأيناها رضي الله عنها تقف مدافعة عن أبيها، يقول ابن مسعود: "بينما رسول الله قائم يصلي عند الكعبة، وجمع قريش في مجالسهم، إذ قال قائل منهم: ألا تنظرون إلى هذا المرائي، أيكم يقوم إلى جزور آل فلان، فيعمد إلى فرثها ودمها وسلاها، فيجيء به، ثم يمهله، حتى إذا سجد، وضعه بين كتفيه؟.فانبعث أشقاهم، فلما سجد رسول الله صلى الله عليه وسلم وضعه بين كتفيه، وثبت النبي ساجدًا،فضحكوا حتى مال بعضهم على بعض من الضحك، فانطلق منطلق إلى فاطمة عليها السلام وهي جويرية فأقبلت تسعى، وثبت النبي صلى الله عليه وسلم ساجدا، حتى ألقته عنه، وأقبلت عليهم تسبهم .


أم أيوب تضحي بلحافها:
ولما تمت الهجرة المباركة، ووقع الاختيار الإلهي على أبي أيوب الأنصاري ليكون المستضيف لخير الضيفان، كانت أم أيوب شريكة لزوجها أبي أيوب في كل فضل ناله، أو شرف حازه، يقول أبو أيوب: لما نزل علي رسول الله قلت: بأبي أنت وأمي إني أكره أن أكون فوقك وتكون أسفل مني.
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أرفق بنا أن نكون في السفل لمن يغشانا من الناس، يقول أبو أيوب: فلقد رأيت جرة لنا انكسرت فأهريق ماؤها، فقمت أنا وأم أيوب بقطيفة لنا ما لنا لحاف غيرها، ننشف بها الماء فرقا من أن يصل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم منه شيء يؤذيه" .
فيا ترى هل هذا الموقف يذكر لأبي أيوب دون أم أيوب، أم تشاركه فيه أم أيوب؟ إن عاقلاً منصفًا لا يستطيع أن ينكر مشاركة أم أيوب لأبي أيوب الفضل، خصوصًا إذا أدركنا كلام أبي أيوب (فقمت أنا وأم أيوب).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مجانينو





مُساهمةموضوع: رد: مواقف نتعلم منها   30/9/2009, 01:20

بارك الله فيكى امواج


وجعله فى ميزان حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمواج الصمت





مُساهمةموضوع: رد: مواقف نتعلم منها   30/9/2009, 01:50

ولد الناقة

جاء رجل من الصحابة إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وطلب منه دابة يسافر عليها قائلاً: احملني.

فأراد النبي أن يمازح الرجل ويطيِّب خاطره فقال له: \'إنَّا حاملوك على ولد الناقة\'.

استغرب الرجل كيف يعطيه النبي ولد الناقة ليركب عليه، فولد الناقة صغير ولا يتحمل مشقة الحمل والسفر، وإنما يتحمل هذه المشقة النوق الكبيرة فقط ، فقال الرجل متعجباً: وما أصنع بولد الناقة ؟

وكان النبي يقصد أنه سيعطيه ناقة كبيرة، فداعبه النبي قائلاً: \'وهل تلد الإبل إلا النوق؟\'
[رواه أبو داود].

الخيط الأبيض والخيط الأسود

كان الصحابي عَدِيٌ بن حاتم -رضي الله عنه- يسارع في تنفيذ ما أمر به الإسلام، لأنه يحب دينه ويحب ما جاء به من أشياء.

ولما نزل قول الله -عز وجل- :{وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود}.
أسرع عدي إلى حبلين كانا عنده ، أحدهما أبيض والآخر أسود، ووضعهما تحت وسادته قبل أن ينام، وذلك حتى يعرف متى يبدأ الصوم ويمتنع عن الطعام والشراب.

وكان عدي يظن أنه حين يستطيع أن يميز بين لوني الحبلين يبدأ في الصوم ،ولكنه ظل طوال الليل ينظر إلى الحبلين وهو لا يستطيع أن يميز الأبيض من الأسود.

وعندما أشرق النهار أسرع عدي إلى النبي - صلى الله عليه وسلم- وأخبره بما فعل ليلة أمس، فابتسم النبي-صلى الله عليه وسلم- مما فعل عدي ، وقال له:\' إنما ذلك بياض النهار من سواد الليل

جابر بن عبد الله قال: “دخل أبو بكر يستأذن على رسول الله صلى الله عليه وسلم فوجد الناس جلوسا ببابه لم يؤذن لأحد منهم،قال: أذن لأبي بكر فدخل، ثم أقبل عمر فأذن له، فوجد النبي صلى الله عليه وسلم جالسا حوله نساؤه واجما ساكتا، قال: فقال عمر: لأقولن شيئا اضحك النبي صلى الله عليه وسلم، فقال للنبي صلى الله عليه وسلم: يا رسول الله لو رأيت بنتاً خارجة سألتني النفقة فقمت اليها فوجأت أي طعنت عنقها”.

فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال: “هن حولي كما ترى يسألنني النفقة”.

ويروى أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يضحك من تغير طبيعة المرء بتغير الحال والظروف التي يكون فيها، ففي موقف سقيا المطر ضحك النبي صلى الله عليه وسلم مما رآه من تناقض عندما تغير حال الناس الذين ارادوا المطر.

وتقص السيدة عائشة رضي الله عنها ذلك الموقف فتقول: “شكا الناس الى رسول الله صلى الله عليه وسلم قحوط المطر فأمر بمنبر فوضع له في المصلى ووعد الناس يوما يخرجون فيه. فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فقعد على المنبر فكبر وحمد الله سبحانه وتعالى ثم قال: إنكم شكوتم جدب دياركم واستئخار المطر عن إيان زمانه عنكم، وقد أمركم الله ان تدعوه، ووعدكم أن يستجيب لكم.. ثم رفع يديه فلم يزل في الرفع حتى بدا بياض إبطيه ثم حول الى الناس ظهره وقلب أو حول رداءه وهو رافع يديه ثم اقبل على الناس، ونزل فصلى ركعتين فانشأ الله سحابة فرعدت وبرقت ثم أمطرت بإذن الله فلم يأت مسجده حتى سالت السيول، فلما رأى سرعتهم ضحك صلى الله عليه وسلم حتى بدت نواجذه، فقال: أشهد أن الله على كل شئ قدير وأنني عبد الله ورسوله”.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لافندرا




مُساهمةموضوع: رد: مواقف نتعلم منها   30/9/2009, 04:16

صور من مشاعر الحب !



يقول سيدنا أبو بكر رضي الله عنه: كنا في الهجرة وأنا عطشان جدا ، فجئت بمذقة لبن

فناولتها للرسول صلى الله عليه وسلم، وقلت له :اشرب يا رسول الله، يقول أبو بكر رضي

الله عنه: فشرب النبي صلى الله عليه وسلم حتى ارتويت !!


لا تكذّب عينيك!! فالكلمة صحيحة ومقصودة، فهكذا قالها أبو بكر الصديق رضي الله عنه.


هل ذقت جمال هذا الحب؟انه حب من نوع خاص ..!!أين نحن من هذا الحب!؟


واليك هذه ولا تتعجب، انه الحب.. حب النبي صلى الله عليه وسلم أكثر من النفس ..



ثوبان رضي الله عنه





غاب النبي صلى الله عليه وسلم طوال اليوم عن سيدنا ثوبان رضي الله عنهخادمه وحينما

جاء قال له ثوبان رضي الله عنه: أوحشتني يا رسول الله وبكى، فقال له النبي صلى الله

عليه وسلم: ' اهذا يبكيك ؟ ' قال ثوبان رضي الله عنه: لا يا رسول الله ولكن تذكرت مكانك

في الجنة ومكاني فذكرت الوحشة فنزل قول الله تعالى {وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ

مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا} [


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مجانينو





مُساهمةموضوع: رد: مواقف نتعلم منها   30/9/2009, 23:49

سواد رضي الله عنه

سواد بن عزيّة رضي الله عنه يوم غزوة أحد واقف في وسط الجيش فقال النبي صلى الله

عليه وسلم للجيش :' استوو.. استقيموا '. فينظر النبي صلى الله عليه وسلم فيرى سواداً

رضي الله عنه لم ينضبط فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ' استو يا سواد' فقال سواد

رضي الله عنه: نعم يا رسول الله ووقف ولكنه لم ينضبط، فجاء النبي صلى الله عليه وسلم

بسواكه ونغز سواداً رضي الله عنه في بطنه قال: ' استو يا سواد '، فقال سواد رضي الله

عنه: أوجعتني يا رسول الله، وقد بعثك الله بالحق فأقدني !فكشف النبي صلى الله عليه

وسلم عن بطنه الشريفة وقال:' اقتص يا سواد'. فانكب سواد رضي الله عنه على بطن النبي

صلى الله عليه وسلم يقبلها .يقول: هذا ما أردت وقال: يا رسول الله أظن أن هذا اليوم

يوم شهادة فأحببت أن يكون آخر العهد بك أن تمس جلدي جلدك

.ما رأيك في هذا الحب؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مجانينو





مُساهمةموضوع: رد: مواقف نتعلم منها   30/9/2009, 23:50

ثوبان رضي الله عنه

غاب النبي صلى الله عليه وسلم طوال اليوم عن سيدنا ثوبان رضي الله عنه خادمه وحينما

جاء قال له ثوبان رضي الله عنه: أوحشتني يا رسول الله وبكى، فقال له النبي صلى الله

عليه وسلم: ' اهذا يبكيك ؟ ' قال ثوبان رضي الله عنه: لا يا رسول الله ولكن تذكرت مكانك

في الجنة ومكاني فذكرت الوحشة فنزل قول الله تعالى {وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ

مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا} [

69] سورة النساء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمواج الصمت





مُساهمةموضوع: رد: مواقف نتعلم منها   1/10/2009, 00:09

مواقف طريفة من عهد الصحابة والتابعين
حكي أن خالد بن الوليد لما توجه من الحجاز إلى أطراف العراق دخل عليه عبدالمسيح بن عمرو بن نفيلة ، فقال له خالد : أين أقصى أثرك ؟ قال : ظهر أبي ، قال : ومن أين خرجت ؟ قال : من بطن أمي ، قال : علام أنت ؟ قال : على الأرض ، قال : فيم أنت ؟ قال : في ثيابي ، قال : فمن أين أقبلت ؟ قال : من خلفي ، قال : وأين تريد ؟ قال : أمامي ، قال : ابن كم أنت ؟ قال : ابن رجل واحد ، قال : أتعقل ؟ قال : نعم واقيَّد ، قال : احرب أنت أم سلم ؟ قال : سلم ، قال : فما بال الحصون ؟ قال : بنيناها لسفيه حتى يجئ حليم فينهاه .
الحجاج مع أمرأة خارجية
قال الحجاج لأمرأة من الخوارج : أقرئي شيئاً من القرآن . فقرأت : { إذا جاء نصر الله والفتح ، ورأيت الناس ( يخرجون ) من دين الله أفواجاً ** ، فقال : ويحك ( يدخلون ) ! قالت : ذلك في عهد أسلافك ، وأما في عهدك فيخرجون .
أخرج متاعك الى الطريق
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم يشكو جاره ، فقال : اذهب فاصبر ، فأتاه مرتين أو ثلاثا ، فقال : اذهب فاطرح متاعك في الطريق ، فطرح متاعه في الطريق ، فجعل الناس يسألونه فيخبرهم خبره ، فجعل الناس يلعنونه فعل الله به وفعل وفعل ، فجاء إليه جاره فقال له : ارجع لا ترى مني شيئا تكرهه .
أخوك لأبيك وأمك
قال ابن الجوزي : أستأذن رجل على معاوية فقال للحاجب : قل له على الباب أخوك لأبيك وأمك ، ثم قال له : ما أعرف هذا ، ائذن له ! فدخل فقال له : أي الإخوة أنت ؟ قال : ابن آدم وحواء ، فقال : يا غلام ، اعطه درهماً ، فقال : تعطي أخاك لأبيك وأمك درهماً ! فقال : لو أعطيت كل أخ لي من آدم وحواء ما بلغ إليك هذا .
مكر أعرابي
عن عيسى بن عمر قال : وُلِّي أعرابي البحرين ، فجمع يهودها وقال : ما تقولون في عيسى بن مريم ؟ قالوا : نحن قتلناه وصلبناه . قال : فقال الأعرابي : لا جرم ، فهل أديتم دِيَتَهُ ؟ قالوا : لا . فقال : والله لا تخرجون من عندي حتى تؤدوا إليَّ دِيَتَهُ ، فما خرجوا حتى دفعوها إليه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مواقف نتعلم منها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نسمة الحياة :: القســم الاسـلامى :: *قصـــص الانبيـــــــاء*-
انتقل الى: