الرئيسيةدخولالتسجيلالتسجيل

شاطر | 
 

 زنيت يا رسول الله فطهرني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أمواج الصمت





مُساهمةموضوع: زنيت يا رسول الله فطهرني   24/10/2009, 00:55

جزء من قصيدة مؤثرة عن توبة الغامدية ، قبل القصيدة إليكم قصتها باختصار



قال صلى الله عليه وسلم عن توبةَ المرأة الغامديةِ : ( لقد تابت توبةً لو قسمت على سبعين من أهل المدينة لوسعتهم ، وهل وجدت أفضل من أن جادت بنفسها لله عز وجل ؟ ) رواه مسلم في صحيحه.
شرح الحديث :
هذا الحديث يحكي قصة المرأة الغامدية التي زنت على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ثم تابت توبة عظيمة شهد لها النبي صلى الله عليه وسلم بذلك ، وملخص القصة أنه بينما كان الرسول صلى الله عليه وسلم جالسا يوماَ في المسجد ، وأصحابه حوله من كبار الصحابة .
وإذا بامرأة تدخل باب المسجد ، حتى وصلت إليه عليه الصلاة والسلام ، ثم وقفت أمامه ، وأخبرته أنها زنت !!! وقالت: (يا رسول الله أصبت حدًا فطهرني) ، فاحمرّ وجه النبي صلى الله عليه وسلم حتى كاد يقطر دماً ، ثم حوّل وجهه إلى الميمنة ، وسكت كأنه لم يسمع شيئاً ، فقد حاول الرسول صلى الله عليه وسلم أن ترجع المرأة عن كلامها ، ولكنها امرأة حرة مؤمنة رسخ الإيمان في قلبها حتى جرى في كل ذرة من ذرات جسمها، فقالت : أُراك يا رسول الله تريد أن تردني كما رددت ماعز بن مالك ، فوا الله إني حبلى من الزنا ..!! فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم بعدما علم أنها حبلى من الزنا : اذهبي حتى تضعيه .

فوضعته وفي أول يوم أتت به وقد لفَّته في خرقة ، وقالت : يا رسول الله طهرني من الزنا ، فنظر النبي صلى الله عليه وسلم إلى طفلها، وقلبه يتفطر عليه ألمًا وحزنًا، من يُرضع الطفل إذا أقمنا عليها الحد ؟! من يقوم بشئونه ؟! فقال لها : ارجعي وأرضعيه فإذا فَطمتيه فعودي إلي ، فذهبت إلى بيت أهلها ، فأرضعت طفلها حتى فطمته ، وما يزداد الإيمان في قلبها إلا رسوخا، وتأتي به في يده خبزا يأكلها ، فقالت : يا رسول الله قد فطمته فطهرني فأخذ صلى الله عليه وسلم طفلها وقال : " من يكفل هذا وهو رفيقي في الجنة كهاتين ".

ويؤمر بها فتدفن إلى صدرها ثم ترجم ، فيطيش دم من رأسها على خالد بن الوليد ، فسبها على مسمع من النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال عليه الصلاة والسلام : مهلا يا خالد والله لقد تابت توبة لو تابها صاحب مكس لقبلت منه ، وفي رواية أن النبي – صلى الله عليه وسلم – أمر بها فَرُجمت ، ثم صلّى عليها ، فقال له عمر رضي الله عنه : تُصلي عليها يا نبي الله وقد زنت!! فقال النبي صلى الله عليه وسلم : لقد تابت توبة ، لو قُسّمت بين سبعين من أهل المدينة لوسِعَتْهُم



قد يجول في رأسك بعد قراءة القصة هذا السؤال:

المرآة الغامدية التي أقام عليها نبينا الحد بالرجم؛ لماذا اختارت هي ذلك المصير الرهيب والمتمثل في التوبة النصوحة مع إقامة الحد عليها، ولم تختر التوبة النصوحة بينها وبين ربها والاختباء في رحمة الله، أي الستر، فهو يغفر الذنوب جميعا للتائبين، ألا تعلم هي أنه ستار، غفور، رحيم، رحمن، غفار، تواب، متكبر لا يرد المقبلين؟
السؤال الثاني: كل من أصاب حداً من حدود الله وستره الله، ثم تاب ولم يقم عليه الحد، أمره إلى الله؛ إما أن يعذبه وإما أن يغفر له؛ في هذه الوضعية ما هي الحالة التي يغفر الله فيها، وما هي الحالة التي لا يغفر الله فيها؟

أجاب عن هذا السؤال ا.د. أحمد الكردي خبير الموسوعة الفقهية و عضو هيئة الإفتاء في الكويت :

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد خاتم الأنبياء والمرسلين، وعلى آله وأصحابه أجمعين، والتابعين، ومن تبع هداهم بإحسان إلى يوم الدين، وبعد:
فإذا لم يصل الأمر إلى القاضي فالتوبة كافية بإذن الله تعالى لمغفرة الذنب مهما كان، إذا كانت توبة نصوحا، وهي في نظري أقوى في طلب المغفرة من رفع الأمر إلى القاضي والاقرار أمامه بالذنب، لأن في ذلك تشهير بالنفس، وهو منهي عنه، ولكن الذي حصل من ماعز والغامدية رضي الله تعالى عنهما -والله تعالى أعلم- أنهما لم يعلما مسبقا بأن التوبة النصوح كافية، فلجآ إلى الاعتراف وقبول الحد.
وإذا تأكد المذنب من ندمه وتصميمه على عدم العودة إلى الذنب بكل تاكيد، ثم توقف فعلا عن متابعة هذا الذنب، ورد الحق إلى أصحابه بقوة إذا كان في الذنب حق أحد، فلا داعي للقلق من عدم مغفرة الذنب، بل ينبغي الاطمئنان إلى قبول التوبة إن شاء الله تعالى، ولكن الحذر واجب والاضطراب يفرض نفسه إذا لم يحصل في النفس ندم وتصميم.
والله تعالى أعلم.

و هذا جزء من القصيدة للشاعر صالح علي العمري ، اقرأها بتأن و تدبر ففيها من العبر لمن يعتبر


جاءت إليه و نار الجوف تستعرُ *** و دمعة العين لا تنفكّ تنهمرُ

جاءت إليه تجرّ الهمّ مخبتةً *** كأنها أشعث أضنى به السفرُ

فراشها السهد ، و الأحزان كسوتها *** و البؤس يعصر قلبا كاد ينفطرُ

جاءت إليه و موج الغمّ ملتطمٌ *** والنفس لهفى ، وحبل السعد منبترُ

جاءت إلى الرحمة المسداة في لهفٍ *** في ساحة ا لأمن.. لا ذلٌ ولا خطرُ

الحدُّ يُدرءُ . . و الأحكام عادلةٌ *** والذنب مغتفرٌ ، و العرض مختفرُ

تقدمت و الضمير الحيُّ يشحذها *** لجنّةٍ نحوها الأرواح تبتدرُ

واستجمعت تفضح الأسرار في أسفٍ *** لعلّها في مقام العرض تستترُ

وهج الفضيحة أمرٌ يستهان به *** فحرقة الجوف لا تبقي و لاتذرُ

فأقبلت و رسول الله في حِلَقٍ *** من صحبه و فؤاد الدهر مفتخرُ

كأنه الشمسُ . . أو كالبدر مزدهرا *** أستغفر الله.. ماذا الشمس و القمرُ؟!

فأفصحت – يالهول الخطب- وانفجرت *** و طالما هدّها الإطراق و الفكرُ

قالت له : يا رسول الله معذرةً *** ينوء ظهري بذنبٍ كيف يُغتفرُ!!

فجال عنها و أغضى عن مقالتها *** و للتمعّر في تقطيبه أثرُ


.............

حتى إذا ما انطوى عن ظهرها ألقٌ *** واستسلمت لقضاء زفّه القدرُ

شدوّا عليها رداء الستر واحتُفرت *** الله أكبر. . ماذا ضمّت الحفرُ


............

وقال فيها رسول الخير قولته: *** تابت و توبتها للناس معتبر

لو وزّعت بين أهل النخل قاطبةً *** كانت لهم دون بأس الله مُدّثر

قام النبي وصفّ الصحب في أثرٍ *** فيهم أبو بكرٍ الصدّيق و العمرُ

صلى وصلّوا وضجوا بالدعاء لها *** و دعوة المصطفى للعبد مُدّخر

في ذمة الله يا من فاح مرقدها *** عطرا، وطبتِ وطاب القبر و المدر

بيّنتِ حكما، و كنتِ للتقى مثلاً *** وفاز بالصحبة الغراء مبتدر

سارت إلى جنة الفردوس فابتسمت *** لها الربى و النعيم الخالد النَضِر

وجنّة الخلد تجلو كل بائسةٍ *** يحلو إليها الضنى والجوع والسهر

إن غرّها طائف الشيطان في زمنٍ *** فلم تزل بعدها تعلو و تنتصر

هناك قصة توبٍ تزدهي مثلا *** للتائبين و فيها البرّ و العبر ..

في كل لفتة حزنٍ نور موعظةٍ *** أليس في سيرة الأصحاب مُدّكر

و رب ذنبٍ دعا لله صاحبه *** إن أخلص العزم أو إن صحّت الفطر

يا من يصرّ على الآثام في صلفٍ *** و الموت خلف جدار الغيب مستتر

الله يفرح إن تاب المسيء ..ألا *** قوموا إلى الله و استعفوه و ابتدروا

لا تأمن العمر والأيام راكضةٌ *** وقد يجيء بما لم تحذر القدر!!

في الدهر زجرٌ وفي الأحداث موعظةٌ *** فما لقلبي المعنّى ليس ينزجر؟!

كم غرّ إبليس والأهواءُ من نفرٍ!! *** وأعظم الذنبِ أنّ الذنبَ يُحتقرُ..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اوتار الكمان





مُساهمةموضوع: رد: زنيت يا رسول الله فطهرني   24/10/2009, 05:25

قصة فى غاية الجمال

بارك الله لكى..

دمتى بخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمواج الصمت





مُساهمةموضوع: رد: زنيت يا رسول الله فطهرني   24/10/2009, 13:26

مرور انت الأروع من الموضوع ويسعدني تواجدك هنااااااااا

ودمت بكل خير

لاعدمت طلتك الغالية تووووتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
smoll fefe




مُساهمةموضوع: رد: زنيت يا رسول الله فطهرني   24/10/2009, 18:39

اللهم تقبل توبتنا عن كل ما عصاك واجعلنا من المرحومين يوم لقياك

بارك الله فيكى عزيزتى على الطرح الرائع

لا عدمنا جديدك يارب

دمتى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمواج الصمت





مُساهمةموضوع: رد: زنيت يا رسول الله فطهرني   24/10/2009, 22:59

شكراا لك على روعة مرورك واطراؤك

لاعدمت تواصلك الداااااااااااااااااااااااااااااااااائم

لاحرمت رنة قلمك المميز غاليتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ريم





مُساهمةموضوع: رد: زنيت يا رسول الله فطهرني   25/10/2009, 11:36

بارك الله فيكي اختي


وجزاك الله كل خير وجلعه في

ميزان حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مجانينو





مُساهمةموضوع: رد: زنيت يا رسول الله فطهرني   25/10/2009, 16:08

بارك الله فيكى اخت امواااج


وجعله فى ميزان حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اروى





مُساهمةموضوع: رد: زنيت يا رسول الله فطهرني   25/10/2009, 16:14

شكرا لكي عزيزتي على القصه الرائعه

الهم اجعنا من التوبين الصاحين

جزاكي الله كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمواج الصمت





مُساهمةموضوع: رد: زنيت يا رسول الله فطهرني   25/10/2009, 18:46

شكراا لك مجانينو نورت الموضوع

بمرورك لاعدمت طلتك

ودمت بخير
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

اهلا وسهلا بطلتك الغالية

روري أختي العزيزة...لاعدمت تواصلك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نسمة الامل





مُساهمةموضوع: رد: زنيت يا رسول الله فطهرني   27/10/2009, 17:23

جزاك الله خيرا على طرحك الرائع

جعله الله في موازين حسناتك

تقبلي مروري مع خالص ودي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمواج الصمت





مُساهمةموضوع: رد: زنيت يا رسول الله فطهرني   27/10/2009, 21:23

ولكن لم اجدة فكنت اتصبر لعلى اجد ما يتناسب

ولكنى كنت افشل

فسامحينى على فشلى وتاخيرى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الوردة الحمراء





مُساهمةموضوع: رد: زنيت يا رسول الله فطهرني   29/10/2009, 20:07

يعطيك العافية حبيبتي

على الموضوع الاكثر من رااائع

دمتي\
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمواج الصمت





مُساهمةموضوع: رد: زنيت يا رسول الله فطهرني   29/10/2009, 21:27

وردتي حبيبتي أعجز عن شكرك في مرورك الدائم بمواضيعي

لاحرني الله طلتك الغالية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
زنيت يا رسول الله فطهرني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نسمة الحياة :: القســم الاسـلامى :: *قصـــص الانبيـــــــاء*-
انتقل الى: