الرئيسيةدخولالتسجيلالتسجيل

شاطر | 
 

 نصيحه الى كل مهموم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نوري-





مُساهمةموضوع: نصيحه الى كل مهموم   22/2/2008, 16:43

نصيحه الى كل مهموم

هلاّ قمت فتوضأت فصليت فدعوت؟!

مع إدراكنا ان الحزن لا يغير من الواقع شيئاً ، وأن الحزن لا يغسل الهموم أبداً. إلا اننا في بعض الأحيان نجد انفسنا وسط امواج متلاطمة من الحزن والألم والقلق والاكتئاب وقد نشعر برغبة جامحة للبكاء والانين. فقط ليخرج ما في القلب من قهر مكبوت او رواسب نفسية مؤلمة لكي نرتاح.

وهذا لا باس به ما دمنا نشعر بالراحة مع انهمار الدموع. وقد قال بعضهم «لم يخلق الدمع لأمر عبثاً.. الله ادرى بلوعة الحزين».

ولكن هلا جعلنا تلك الدمعة التي تتدحرج فوق صفحة شاحبة من وجه مظلوم نكبته الأيام في حياته. هلا جعلناها في لحظة ذل وانكسار بين يدي المولى جل وعلا والتجأنا اليه سبحانه وتعالى بالدعاء، فكم كشف الله بالدعاء من هموم وفرّج به من الكروب وفتح به ابواب الأمل.
أخي المهموم: حينما تشعر انك بمنتهى الضعف وأن الدنيا قد اظلمت في وجهك فهلا قمت من مكانك وتوضأت وصليت ركعتين او اكثر ثم رفعت اكف الضراعة الى مولاك وقلت «اللهم اني عبدك وابن عبدك وابن امتك ناصيتي بيدك ماض فيّ حكم عدل في قضاؤك. اسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك او علمته احدا من خلقك او انزلته في كتابك او استأثرت به في علم الغيب عندك ان تجعل القرآن ربيع قلبي ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي»، «اللهم اني اعوذ بك من الهم والحزن واعوذ بك من العجز والكسل واعوذ بك من الجبن والبخل واعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال». «لا إله إلا الله العظيم الحليم لا إله إلا الله رب السماوات ورب الأرض رب العرش الكريم».

فعليك أخي بالدعاء مهما تأخرت الإجابة قال: ابو الدرداء رضي الله عنه: «من يكثر قرع الباب يوشك ان يفتح له ومن يكثر الدعاء يوشك ان يستجاب له».

وفي بعض ما اوصى الله الى نبي من أنبيائه «هب لي من قلبك الخشوع ومن بدنك الخضوع ومن عينيك الدموع وادعني فإني قريب».

ويقول عليه الصلاة والسلام «إن الله حيي كريم يستحي إذا رفع الرجل يديه ان يردهما صفرا خائبين».
جاء رجل الى مالك بن دينار رحمه الله فقال: «إني اسألك بي لله ان تدعو لي فأنا مضطر. قال: إذاً فاسأله فإنه يجيب المضطر إذا دعاه».

وأخيراً ان مجرد إفضاء الإنسان لمشكلاته، وهمومه، والتعبير عنها الى شخص آخر يسبب له راحة نفسية. ويؤدي الى تخفيف قلقه وحزنه. فما بالك بمقدار التحسن الذي يمكن أن يطرأ على الإنسان اذا افضى بمشكلاته لله تعالى.
فليس غيره من يزيح همك...!!

وليس غيره من يريح قلبك...!!!

وليس غيره من يعيد الطمأنينة إليك. ..!!!


أعاننا الله وإياكم وجعلنا ممن إذا دعاه استجاب له.


رعاكم الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لؤلؤة البحر الاحمر





مُساهمةموضوع: رد: نصيحه الى كل مهموم   22/2/2008, 18:58

لماذا كل ذلك من أجل دنيا فانية ، الانسان لايسلم نفسه للهموم والأحزان ،

ويكون شجاع ، وينتظر الفرج من رب منان ومن ثم نتأمل قول الشاعر :

ضاقت فلما استحكمت حلقاتها *** فرجت وكنت أظنها لاتفرج

وما أروع ما قاله الداعية عائض القرني :

( لا تحزن وأنت تملك الدعاء وتجيد الانطراح على عتبات الربوبية وتحسن المسكنة

على أبواب ملك الملوك ومعك الثلث الأخير من الليل ، ولديك ساعة تمريغ الجبين في السجود )

نحن لانملك لأنفسنا ضراً ولانفعاً وكل ذلك بيد الله سبحانه وتعالى


جزاك الله خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نصيحه الى كل مهموم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نسمة الحياة :: القســم الاسـلامى :: *الاســــــــــــــــــلامى*-
انتقل الى: