منتديات نسمة الحياة

 
الرئيسيةدخولالتسجيلالتسجيل

شاطر | 
 

 الكرامة.. في منطق الإسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شمس الحياة





مُساهمةموضوع: الكرامة.. في منطق الإسلام   12/11/2009, 22:29





السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمد لله عدد ما خلق ، الحمد لله مِلءَ ما خلق..
الحمد لله عدد ما في السموات وما في الأرض ..
الحمد لله عدد ما أحصى كتابُهُ ، والحمد لله على ما أحصى كتابه ..
والحمد لله عدد كُلِّ شيءٍ ، والحمد لله مِلءَ كُلِّ شيءٍ .
والصلاة والسَّلام على خير الأنام ..

وأشهد أن لا إله إلاَّ الله العليُّ العظيم ، ربِّ السموات السَّبع وربِّ العرشِ الكريم ،

وأشهد أن محمداً عبدُ الله ورسوله ، وخيرته من خلقه ، وأمينه على وحيه ، وصفيه من عباده ،



الكرامة‏..‏ جزء من شخصية الإنسان‏, ان لم تكن هي المحور الذي يغلف هذه الشخصية ويدور حولها وتدور هي حوله‏,‏ ولذلك عني الإسلام بكرامة أبنائه وبأوطانهم‏.‏ لأن هذه الكرامة مرادف للعزة والاعتزاز بالنفس‏..‏

ليس بالكبر والخيلاء والاستعلاء على الغير‏,‏ ولكن بالحق والعدل وداخل إطار منهج الله‏.‏

فليس من الكرامة مثلا‏..‏ أن تقابل السباب والشتائم من سفيه بمثله لأنك حينئذ ستكون صورة منه‏..‏ وقد نظر الإسلام إلي حياتنا الدنيا على أنها عرض زائل بالرغم من أنه أمرنا بأخذ حظنا منها وكأننا نعيش أبدا‏,‏ ولكنها في البداية والنهاية امتحان على الإنسان ان يجتازه للعبور إلى الهدف الاسمى وهو الحياة الآخرة حيث الخلود في مقام أمين ومكانة سامية لاتضاهيها أي مكانة في الحياة الدنيا‏,‏ فالذين يريدون الدنيا ومتاعها ولهوها والانشغال بها يؤتهم الله منها وليس لهم في الآخرة من نصيب‏,‏ والذين يريدون الآخرة ويسعون إليها وهم مؤمنون فإن الله يشكر سعيهم ويكافئهم عليه بالجزاء الذي يعلي من كرامتهم ومكانتهم‏.‏



من هنا نظر الإسلام إلى الكرامة على أنها هي التقوى فالأكثر تقوى هو الأكرم على الله وعلى خلق الله‏,‏ وهنا يسقط التعصب لما نطلق عليه كرامة العشيرة والقبيلة والعائلة‏..‏ لأن الناس سواسية لا فضل لأحد على الآخر إلا بالتقوى‏,‏ فكلهم لآدم وآدم من تراب‏..‏ ولو طبقنا ذلك فلن نجد اثرا لعادة الثأر وضحاياها‏.‏



والمعنى المقصود هنا أن الكرامة ليست أنك ابن فلان الذي يشار إليه بالبنان ومن عائلة كذا التي تتحدث عنها العائلات ولكن الكرامة في منطق الإسلام هي : من عمل عملا صالحا يستفيد بثمرته هو ومن حوله ومجتمعه الذي يعيش فيه‏..‏ وإذا عادت بنا الذاكرة إلى الأب الثاني للبشرية نوح عليه السلام وكرامته على الله كبيرة‏,‏ ومكانته عظيمة‏..‏ وجدنا ابن نوح الذي خالف دعوة أبيه‏,‏ ضيع الكفر كرامته وقذف به في اليم فأغرقه الطوفان‏,‏ بالرغم من توسل نوح لربه تعالى ‏:‏ رب ابني من أهلي وأن وعدك الحق وأنت أحكم الحاكمين‏,‏ ويأتي الرد الالهي واضحا ‏:‏ إنه ليس من أهلك إنه عمل غير صالح فلا تسألن ما ليس لك به علم بل ان بقية الرد توجهه في حسم ‏:‏ إني أعظك أن تكون من الجاهلين وهنا يسارع نوح بالاعتذار والاستغفار‏:‏ رب إني اعوذ بك أن اسألك ما ليس لي به علم وإلا تغفر لي وترحمني أكن من الخاسرين‏,‏ ويأتي العفو من الله‏:‏ يانوح اهبط بسلام منا وبركات عليك‏...‏



وعلي الجانب الآخر‏..‏ نجد إنسانا عاديا فقيرا أعمى ليس نبيا ولا ابن نبي‏,‏ هو عبد الله بن أم مكتوم يحفظ الإيمان كرامته حين نزلت في حقه سورة عبس ‏:‏ "عبس وتولى أن جاءه الأعمى‏,‏ ومايدريك لعله يزكى‏,‏ أو يذكر فتنفعه الذكرى‏"‏ وجاءت الآيات عتابا للنبي صلى الله عليه وسلم لأنه انصرف عنه طامعا في إسلام مجموعة من وجهاء قريش الذين اسقط الكفر كرامتهم ولذلك يخاطب الله جميع البشر في أوطانهم‏ :‏ "يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وانثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن اكرمكم عند الله اتقاكم إن الله عليم خبير‏"‏ فالله تعالى اعلم بصاحب المنزلة والمكانة‏,‏ خبير بالتقي‏,‏ النقي‏,‏ الصالح‏.‏ الصادق‏,‏ المؤمن الحق‏,‏ وهو وحده المطلع على القلوب وبيده الخفض والرفع والتكريم والتحقير‏,‏ يعز من يشاء ويذل من يشاء‏,‏ فالكرامة عند الله أفضل لأن البشر لايملك أي منهم للآخر نفعا أو ضرا‏..‏ وهنا نسأل‏:‏ ما فائدة ان يكون إنسان ما في أعلى المناصب وهو عاص لله‏,‏,‏ والآية الكريمة تقول‏:‏ ومن يهن الله فماله من مكرم‏.‏


ومهما ارتفع ذكر الإنسان في الدنيا وذاعت شهرته وأصبح ذا جاه وسلطان‏..‏ ولكنه غارق في الرذائل والذنوب‏..‏ تكون هذه الأشياء حجة عليه في يوم الحساب‏..‏

على أن الكرامة بمنطق الإسلام ومنهجه تجنح إلى العفو والتسامح والصفح‏..‏ بعكس مفهومها الذي نمارسه في عاداتنا فهي تجنح إلى الانتقام‏..‏ وكلما كان الإنسان قادرا على العفو والاحسان كان أكثر كرامة عند الله وعند الناس‏,‏ ولهذا يقول الله تعالى‏:‏ والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين‏.‏



ومنطق الآية الكريمة مضاد للمنطق السائد في عاداتنا‏..‏ فمن سبك أو أساء إليك ترد ذلك إليه مضاعفا تحت ادعاء أنه وضع كرامتك في التراب‏..‏ غير أن الإنسان المؤمن حقيقة هو الذي يكون قادرا على ان يكظم غيظه‏,‏ فإن ارتقى أكثر عفا عمن أساء إليه‏..‏ ويظل يرقى حتى يصل إلى درجة الاحسان‏,‏ وفي ذلك يقول القرآن الكريم‏:‏ "ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم‏,‏ ومايلقاها إلا الذين صبروا ومايلقاها إلا ذو حظ عظيم‏.‏"


وبهذا يحل التسامح محل الانتقام ويسود الصفاء مكان التشاحن والخصام وتتجه طاقات التدمير والانتقام في الإنسان إلى البناء وإعمار الكون‏,‏ كما تتجه إلى أعداء الله وأعداء الوطن والمفسدين في الأرض‏..‏ وإذا كان المنطق السائد أن الكرامة تقتضي عدم قبول الاعتذار والتمادي في الخصام‏..‏ فإن الإسلام بعيد عن ذلك‏,‏ لأن المتخاصمين حين يلتقيان خيرهما الذي يبدأ بالسلام كما يقول النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏



إن كرامة الإنسان‏..‏ في صلته بالله عز وجل‏,‏ وفي طاعته والسير على منهجه في قرآنه وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم‏,‏ وفي العفو عند القدرة عليه‏,‏ وفي الصفح والتسامح‏,‏ وفي البعد عن السيطرة والهيمنة على عباد الله بغير حق‏,‏ وفي استمداد القوة والعزة من الله عز وجل وفي الكسب الحلال والعمل الصالح للدنيا والآخرة والانتماء للدين والوطن واداء حقهما‏,‏ وفي بر الوالدين وصلة الأرحام ورعاية اليتامى‏,‏ وفي نشر العدل والحق والأمن والسلام وعدم الاعتداء على الآخرين‏..‏ أما غير ذلك فيبتعد بك عن منطق الإسلام في نظرته إلى كرامة الإنسان فاختر لنفسك مايجعلك صاحب كرامة عند الله والناس‏.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمواج الصمت





مُساهمةموضوع: رد: الكرامة.. في منطق الإسلام   13/11/2009, 07:10

حقا موضوع راااااااااااائع

جزاك الله خيراا ياشمس الحياة

طرح موفق..قال تعالى:ولقد كرمنا بني آدم وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ريم





مُساهمةموضوع: رد: الكرامة.. في منطق الإسلام   13/11/2009, 08:08

بارك الله فيكي




في ميزان حسناتك



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اروى





مُساهمةموضوع: رد: الكرامة.. في منطق الإسلام   13/11/2009, 19:51

موضوع رائع

تسلم يداكي عزيزتي وجزكي الله

كل خير وجعله في ميزان حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لجين بركات





مُساهمةموضوع: رد: الكرامة.. في منطق الإسلام   13/11/2009, 19:57

بارك الله فيكي
وجعله في ميزان حسناتك
شكرا شموسة على طرحك الرائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لافندرا




مُساهمةموضوع: رد: الكرامة.. في منطق الإسلام   13/11/2009, 23:30

بارك الله فيكى

شموسة \

على طرحك الروحانى

جزاكى الله خيرا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
smoll fefe




مُساهمةموضوع: رد: الكرامة.. في منطق الإسلام   14/11/2009, 13:12

بارك الله فيكى عزيزتى على الموضوع الرائع

لا عدمنا جديدك يارب

دمتى بحب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شمس الحياة





مُساهمةموضوع: رد: الكرامة.. في منطق الإسلام   14/11/2009, 18:04

شكرا حبيباتي علي مروركم الأكثر من رائع

لاعدمنا طلتكم الغالية يارب

دمتم بكل ود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شواااقي





مُساهمةموضوع: رد: الكرامة.. في منطق الإسلام   15/11/2009, 11:15

الله يجزاك الجنه يالغلا
ابداعتي في الطرح
الله يجعله في موازين اعمالك ...
دمتي بحفظ الباري ..
خيتك شواقي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نسمة الامل





مُساهمةموضوع: رد: الكرامة.. في منطق الإسلام   15/11/2009, 22:11

موضوع حقا رائع بروعة من قدمه لنا

جزاك الله خيرا على طرحك
المميز

تقبل مروري مع خالص شكري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تامر المصرى





مُساهمةموضوع: رد: الكرامة.. في منطق الإسلام   20/11/2009, 07:56




على الطرح الممتاز افدنى هل الطرح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الكرامة.. في منطق الإسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نسمة الحياة :: القســم الاسـلامى :: *الاســــــــــــــــــلامى*-
انتقل الى: