منتديات نسمة الحياة

 
الرئيسيةدخولالتسجيلالتسجيل

شاطر | 
 

 الرحلة الأخيرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تامر المصرى





مُساهمةموضوع: الرحلة الأخيرة   27/11/2009, 17:35

tr><tr><td
الرحلة الأخيرة

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين .
أخواتى في الله :
أحييك بتحية أهل الجنة ، جعلنا الله وإياك من أهلها ، وبارك في عمرك وشبابك ومد في أجلك على طاعته .
سلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، أما بعد :
لعلك أن تسمحي بجزء من وقتك لكي تتعرف على رحلة ليست كالرحلات ، وسفر ليس كالأسفار … إنها : الرحلة الأخيرة

في هذه الحياة الدنيا يسافر الإنسان ويقطع المسافات البعيدة أما راكبًا السفن التي تعبر به عباب البحار العميقة و الأمواج المتلاطمة ، أو راكبا الطائرات بين السماء والأرض التي تقطع به القارات البعيدة ، أو راكبا السيارات التي تسير به من بلد إلى أخر ومن مدينة إلى أخرى .
والمسافر بعد ما ينتهي سفره يرجع إلى بلاده وموطنه طالت المدة أو قصرت ، فهذه حال الدنيا وحال المسافرين ، أما رحلتنا هذه فليست إلى أمريكا أو أوروبا أو أدغال أفريقيا ، وليست رحلة إلى باريس أو جنيف أو لندن أو إلى باقي بلاد الدنيا .
إنها رحلة تختلف ، لأن السفر فيها طويل ، والزاد فيها قليل ، والبحر فيها عميق فعلى ربان السفينة أن يحكمها ويقدر لهذا السفر قدره
هل تعلمون ما هذه الرحلة ؟
إنها رحلة من الدار الفانية إلى الدار الباقية … رحلة لا رجعة فيها
فقد تبدأ الرحلة هذه الليلة ؟؟ … وقد تكون غدا أو بعد غد … فسبحان من يعلم وحده متى تكون قال تعالى : {كل نفس ذائقة الموت}(185)[آل عمران] .
وتبدأ هذه الرحلة عندما تنزل ملائكة من السماء لقبض روحك وأنت في هذه الحياة الدنيا قد انشغلت وغفلت عن الموت وسكراته ، وغصصه ، وكرباته ، وشدة نزعه ، حتى قيل : إن الموت أشد من ضرب بالسيوف ، ونشر بالمناشير ، وقرض بالمقاريض ، لأن ألم الضرب بالسيف أو النشر أو غيرهما إنما يؤلم لتعلقه بالروح فكيف إذا كان المجذوب المنتزع هو الروح نفسها .
ألا تعلم
أنه ينزل ملائكة من السماء بيض الوجوه ، كأن وجوههم الشمس معهم كفن من أكفان الجنة وحنوط من حنوط الجنة ، ينزلون بالبشرى من الله – سبحانه وتعالى – للعبد المؤمن .
فبماذا يبشرونه :
قال تعالى : {إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة ألا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون (30) نحن أولياؤكم في الحياة الدنيا وفي الآخرة ولكم فيها ما تشتهي أنفسكم ولكم فيها ما تدعون (31)}[فصلت] انهم يبشرونه بروح وريحان ورب كريم غير غضبان .
ثم يجيء ملك الموت – عليه السلام – حتى يجلس عند رأس العبد المؤمن فيقول : أيتها النفس الطيبة (وفي رواية : المطمئنة) اخرجي إلى مغفرة من الله ورضوان ، قال : فتخرج تسيل كما تسيل القطرة من في السقاء فيأخذها ، (وفي رواية : حتى إذا خرجت روحه صلى عليه كل ملك بين السماء والأرض ، وكل ملك في السماء ، وفتحت له أبواب السماء ليس من أهل باب إلا وهم يدعون الله أن يعرج بروحه من قبلهم) .
فتخيلي فرحتك وسرورك وسعادتك … نسأل الله الكريم من فصله …
وأما العبد الكافر ، وفي رواية : الفاجر تنزل ملائكة من السماء غلاظ شداد ، سود الوجوه ، معهم المسوح من النار ، فيجلسون منه مد البصر ، ثم يحي ملك الموت فيقول : أيتها النفس الخبيثة اخرجي إلى سخط من الله وغضب ، قال : فتفرق في جسده فينتزعها كما ينتزع السفود الكثير الشعب من الصوف المبلول ، فتقطع معها العروق والعصب . فيلعنه كل ملك بين السماء والأرض ، وكل ملك في السماء وتغلق أبواب السماء ، ليس من أهل باب إلا وهم يدعون الله ألا تعرج روحه من قبلهم ، فيأخذها ، فإذا أخذها ، لم يدعوها في يده طرفة عين حتى يجعلوها في تلك المسوح . ويخرج منها كأنتن ريح جيفة وجدت على وجه الأرض . [حديث صحيح ، رواه جمع من الأئمة ، وقد ذكره الشيخ محمد ناصر الدين الألباني – رحمه الله – في رسالته أحكام الجنائز ص (202) .
أيتها الأخت الفاضلة يا من تتقلبين في نعم الله – عز وجل – آناء الليل وأطراف النهار ..
وماذا بعد ذلك ؟؟
تذكري عندما تؤخذين إلى مغسلة الأموات ، ويضعونك على المحمة (مكان تغسيل الموتى) ، بعدما كنت تخلعين ثيابك بنفسك ، الآن أتى من يخلع ثيابك ، وبعدما كنت تغسلين نفسك لوحدك الآن أتى من يغسلك ويقلبك يمنة ويسرة وأنت جسد بلا روح ، وبعد ما كنت تلبسين ثيابك بنفسك الآن أتى من يلبسك أكفانك بدل ثيابك ، ثم تؤخذين إلى المسجد لا لتصلي ولكن ليصلى عليك صلاة لا سجود لها ن وبعد ذلك تحملين على أكتاف الرجال ويذهب بك .
إلى أين ؟؟؟
إلى بيت الوحدة ، بيت الظلمة ، بيت الوحشة ، بيت الدود ، بيت الغربة .
إلي القبر !!
ليس الغريب غريب الشام واليمن إن الغريب غريب اللحد والكفن
إنه أول منازل الآخرة فإما روضة من رياض الجنة وإما حفرة من حفر النار .
أختاه : قفي وتأملي رحمك الله :
عن هاني مولى عثمان بن عفان – رضي الله عنه – قال ( كان عثمان إذا وقف على قبر بكى يبل لحيته , فقيل له : تذكر الجنة والنار فلا تبكي ، وتبكي من هذا ؟ فقال : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : "القبر أول منازل الآخرة ، فإن ينج منه فما بعده أيسر منه ، وإن لم ينج منه ، فما بعده أشد منه " إسناده صحيح رواه الإمام أحمد .

هل تخيلت القبر ؟
هل تخيلت عندما توضعين في قبرك لوحدك وترد لك الروح ويأتيك ملكان شديدًا الانتهار ، فينهرانك ، ويجلسانك فيقولان لك : من ربك ؟ ما دينك ؟ وما تقولين في هذا الرجل الذي بعث فيكم ؟ نسأل الله الثبات في ذلك الموقف العظيم .. فإذا كنت من أهل الخير ثبتك الله – سبحانه وتعالى – وفتح لك بابًا إلى الجنة فيأتيك من روحها وطيبها ، ويفسح لك في قبرك مد بصرك .
وإذا كنت خلاف ذلك فرش لك من النار وفتح لك باب إلى النار ، فيأتيك من حرها وسمومها ، ويضيق عليك قبرك حتى تختلف أضلاعك ، ثم يقيض لك أعمى ، أصم ، أبكم في يده مرزبة ! لو ضرب بها جبل كان ترابًا ، فيضربك ضربة حتى تصيري ترابًا ، ثم يعيدك الله كما كنت ، فيضربك ضربة أخرى فتصيحين صيحة يسمعها كل شيء إلا الثقلين (الجن والإنس) ، ثم يفتح لك باب من النار ، وتمهدي من فرش النار ، فتقولين : رب لا تقم الساعة .
نعوذ بالله من عذاب القبر ، وظلمته ووحشته وغربته ، هذه حالة أهل البرزخ ، حالة أهل القبور حالة من تتلى عليه آيات الله فيصر مستكبرًا كأن لم يسمعها . ألا ليت شعري كيف بك في أول ليلة في القبر … الله المستعان .

أرأيت كيف تخلى عنك كل شيء في هذه الحياة الدنيا . أين أبوك ؟ أين أمك ؟ أين زوجك ؟ أين أخوك ؟ أين أخيك ؟ أين زميلاتك؟ أين صديقاتك وجليساتك ؟ أين مالك ؟ أين خروجك للأسواق ((إن الأسواق هي أبعض البقاع إلى الله والشيطان ينصب رايته فيها وهي مواطن الفتن)) أين الفساتين ؟أين المساحيق ؟ أين السهرات ؟ أين العكوف على الفضائيات ومتابعة الأفلام والمسلسلات ؟ وسماع الأغاني (مزامير الشيطان) أين المجلات ومتابعة الموضة والموديلات ؟ أرأيت الجميع قد تخلى عنك ، وأصبحت رهينة عملك في قبرك : {كل نفس بما كسبت رهينة (38)} [المدثر] .
أين الدنيا بأسرها ؟ أين الدنيا وأهلها ؟
يا من بدنياه اشتغل وغره طول الأمل
الموت يأتي فجأة والقبر صندوق العمل
القيامة
قال تعالى : {ونفخ في الصور فإذاهم من الأجداث إلى ربهم ينسلون (51)}[يس] .
يوم القيامة يوم الطامة ، يوم الحسرة والندامة ، يوم يشيب من هوله الوليد .
قال تعالى : {يوم ترونها تذهل كل مرضعة عما أرضعت وتضع كل ذات عمل حملها وترى الناس سكارى وما هم بسكارى ولكن عذاب الله شديد (2)} [الحج] .
يوم كان مقداره خمسين ألف سنة ، ويوم يقوم الناس لرب العالمين
قال تعالى : {وعنت الوجوه للحي القيوم وقد خاب من حمل ظلماً (111)} [طه] .

هذا اليوم طالما غفلنا عنه في هذه الحياة الدنيا فقليلاً ما نذكره ، وإذا ذكرناه لا ترق لهوله القلوب ، ولا تدمع لطوله وأجله العيون ، جفت الدموع ، وقست القلوب وما ذاك إلا بسبب الغفلة وطول الأمل واستحقار الذنوب فالكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت ، والعاجز من أتبع نفسه هواها ، وتمنى على الله الأماني .
ويوم القيامة هو والله وبالله ، و تالله يوم تخافه الملائكة ، والأنبياء ، والمرسلون والمؤمنون
قفيتدبري هذه الآيات التي والله إنها لتقرع القلوب قرعًا :
قال تعالى : {إذا الشمس كورت (1) وإذا النجوم انكدرت (2) وإذا الجبال سيرت (3) وإذا العشار عطلت (4) وإذا الوحوش حشرت (5) وإذا البحار سجرت (6) وإذا النفوس زوجت (7) وإذا الموءودة سئلت (8) بأي ذنب قتلت (9) وإذا الصحف نشرت (10) وإذا السماء كشطت (11) وإذا الجحيم سعرت (12) وإذا الجنة أزلفت (13)}[التكوير]. (يراجع تفسير الآيات) .
هل تخيلت في ذلك اليوم العصيب ، الشمس فوق الرؤوس قدر ميل ، والناس بحسب ذنوبهم من العرق ؟
عن المقداد – رضي الله عنه _ قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : "تدنى الشمس يوم القيامة من الخلق حتى تكون منهم كمقدار ميل" قال سليم بن عامر الراوي عن المقداد : فو الله ما أدري ما يعني بالميل ، أمسافة الأرض أم الميل الذي تكتحل به العين ، قال : "فيكون الناس على قدر أعمالهم في العرق ، فمنهم من يكون إلى كعبيه ، منهم من يكون إلى ركبتيه ، ومنهم من يكون إلى حقويه ، ومنهم من يلجمه العرق إلجامًا" قال : وأشار رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده إلى فيه . رواه مسلم .
أختاه : اقرئي هذه الآيات ثم سلي نفسك بعدها .
قال تعالى : {ويوم تشقق السماء بالغمام ونزل الملائكة تنزيلاً (25) الملك يومئذٍ الحق للرحمن وكان يومًا على الكافرين عسيرًا (26) ويوم يعض الظالم على يديه يقول يا ليتني اتخذت مع الرسول سبيلاً (27) يا ويلتى ليتني لم أتخذ فلانًا خليلاً (28) لقر أضلني عن الذكر بعد إذ جاءني وكان الشيطان للإنسان خذولاً (29)}[الفرقان] . (يراجع تفسير الآيات) .
أخي تدبر: نزول الملائكة ، وتطاير الصحف ، والميزان ، وضرب الصراط على متن جهنم والناس حفاة عراة . أقول : سلي نفسك ماذا أعددت لهذا اليوم ؟؟
فتخيلي عندما ينادى على اسمك على رؤوس الخلائق . أين فلانه بنت فلان ؟ وأنت تعلمين أنك المقصودة والمطلوبة ، أنت لا غيرك ، لا اشتباه في الأسماء ، والأنساب .
قال تعالى : {وكلهم آتيه يوم القيامة فردًا (95)}[مريم] .
فما شعورك عندما تتخطين الصفوف والملائكة قد أتت بك ؟ قال تعالى : {وجاءت كل نفس معها سائق وشهيد (21)}[ق] .
ما شعورك وأنت قد أوقفت أمام الجبار ؟ أمام الواحد القهار ، أمام الملك ، أمام رب العالمين ، الذي هو مطلع على كل كبيرة وصغيرة لا تخفى عليه خافية . قال تعالى : {يومئذ تغرضون لا تخفى منكم خافية (18)}[الحاقة] . وما منكم من أحد إلا وسيكلمه ربه ليس بينه وبينه ترجمان .
ماذا تقولين إذا سألك عن عمرك ماذا عملت فيه في هذه الحياة الدنيا ؟ قال تعالى :
{ أفحسبتم أنما خلقناكم عبثًا وأنكم إلينا لا ترجعون (115) فتعالى الله الملك الحق لا إله إلا هو رب العرش الكريم (116)}[المؤمنون] .
ألم يمتن عليك ويختارك من بين البشر ويجعلك موحدة في قلبك : لا إله إلا الله محمد رسول الله . وقد حرم منها الكثير ، الكثير من الشر ، وكفى والله بها من نعمة ، كفى بالإسلام نعمة وفضلاً ومنة نسأل الله – سبحانه وتعالى – الثبات على هذا الدين العظيم .
ألم يخلقك من العدم ؟ وأسبغ عليك سائر النعم ؟ ألم يرزقك نعمة السمع ، والبصر ، والصحة ، والمال ، والأهل والأولاد ، وقد حرم منها الكثير ؟
نعم عظيمة وآلاء جسيمة لا تعد ولا تحصى فلله الحمد في الأولى والآخرة .
يا أختاه : أعلمي أن الله يفرح بتوبة عبده فما ذا تنتظرين ؟
يا من لا تصلين :
كيف تجرأت على مخالفة أمره ولا تجيبين دعوته وأنت لا تخرجين عن قبضته ولا تستغنين عنه طرفة عين .
أما حذرك وأنذرك ، أما دعاك وأمرك ، أما وهبك الصحة والقوة ، أما أعطاك المال وأغناك ، أما أمهلك وحثك فما بالك لا تجيبين دعوته .
يا من تصلين :
هل تؤدين الصلوات الخمس ف وقتها خاشعًا بها قلبك مطمئنة بها جوارحك لأنها أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة فإن صلحت فقد أفح وأنجح ، وإن فسدت فقد خاب وخسر (ذلك هو الخسران المبين) .
ماذا تقولين لربك إذا سألك عن حجابك ؟ هل أنت ممن يحافظن على حجابهن الشرعي ويتقين الله فيه ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها ؟
أم أنت ممن خالفت وعصت أمر ربها وأطاعت شياطين الجن والإنس وانقادت وراءهم وتسمع كلامهم ، العباءة فوق الكتفين مطرزة ومجملة ، فاتنة جاذبة للأنظار ، النقاب الذي اتسع شيئًا فشيئًا حتى بدت الخدود ، وكحلت العيون ، والبطال (البنطلون) الذي انتشر انتشار النار في الهشيم ، الفساتين المفتوحة الجانبين إلى الفخذين ، غطاء الوجه الشفاف الذي يصف المفاتن ، كثرة الخروج والتردد على الأسواق بسبب وبدون سبب ، الحديث مع الباعة بكلام لين ناعم وابتسامات ساحرة ، الخلوة المحرمة مع السائقين وغيرهم من الرجال الأجانب في الأسواق وغيرها ، الاستهزاء بالدين والصالحين والصالحات ، الغفلة وطول الأمل ولا حول ولا قوة إلا بالله .
ماذا تقولين لربك ؟ ما إجابتك ؟
إن كتاب أعمالك يشهد عليك أو يشهد لك فأعدي للسؤال جوابًا وللجواب سوابًا ، واعلمي علم اليقين ، أن الذي ينتظرك إما جنة عرضها السماوات والأرض ، فيها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر . أو نار قعرها بعيد ، وحرها شديد أماني أهلها الموت فيها أودية من النار لو سيرت فيها جبال الدنيا لذابت من حرها . فاختاري لنفسك أي الطريقين تسلكين فريق في الجنة وفريق في السعير .
أبشري أختاه … أبشري … أبشري بهذه البشارة من رب العالمين من أرحم الراحمين .
قال تعالى : {قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعًا إنه هو الغفور الرحيم (35) وأنيبوا إلى ربكم وأسلموا له من قبل أن يأتيكم العذاب ثم لا تنصرون (54)}[الزمر] .
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "لله‘ أشد فرحًا بتوبة عبده" رواه مسلم . وقال صلى الله عليه وسلم : "إن الله تعالى يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار ، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع الشمس من مغربها" رواه مسلم .
وقال الرسول صلى الله عليه وسلم : "إن الله غز وجل يقبل توبة العبد ما لم يغرغر " رواه الترمذي وقال : حديث حسن .
ماذا تنتظرين ؟ ماذا تنتظرين ؟
قال تعالى : {ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق ولا يكونوا كالذين أوتوا الكتاب من قبل فطال عليهم الأمد فقست قلوبهم وكثير منهم فاسقون} (16) [الحديد] .
هل تؤجلين التوبة حتى تبلغي سمن الستين أو السبعين فمن الذي يضمن لك أن تبلغي ذلك السن ؟ هبي أنك بلغتي سن الستين أو السبعين هل توفقين للتوبة أو يحال بينك وبينها ؟
لا تقولي غدًا أتوب فقد لا تدركي الغد ، لقد رأيت شمس هذا اليوم فقد لا تشرق عليك شمس هذا اليوم فقد لا تشرق عليك شمس غد .
أختاه : احمدي الله – سبحانه وتعالى – أنك لا تزالين تعيشين إلى هذه اللحظة ولست من أهل القبور فكل يوم تعيشينه في هذه الحياة الدنيا هو والله مكسب لك ، إما أعمال صالحات تقربك إلى الله وإما ذنوب آثام تتخلص منها ، فما ظنك أن أصحاب القبور يتمنون ؟ فهل يتمنون الرجعة للدنيا لأجل الأموال ، والدور ، والقصوى ؟ لا والله إنهم يتمنون الرجعة إلى هذه الحياة الدنيا تسبيحه ، أو تهليله ، أو تكبيرة ، أو سجدة تكتب في صحيفة أحدهم لما رأوا وتيقنوا من الثواب العظيم ، فلا تغتري بصحتك وشبابك ، ومالك ، وحسبك ، وقبيلتك ، ولا تغتري بحلم الله عليك فتداركي رحمك الله ما بقي من عمرك ، فاليوم عمل بلا حساب ، وغدًا. والأنفاس معدودة فبادري بالتوبة الصادقة النصوح وتخلصي من الذنوب والأثام وأعلمي أن التوبة تجب ما قبلها ، وأن التائب من الذنب كمن لا ذنب له وأن السيئات تبدل حسنات فابدئي صفحة جديدة بيضاء مشرقة ، وميلادًا جديدًا وحياة سعيدة ، واعلمي أن لك ربًا غفورًا يقبل التوبة ويعفو عن السيئات ، أعانك الله ووفقك ، ويسر أمرك في الدنيا والآخرة .
قال تعالى : {إلا من تاب وآمن وعمل عملاً صالحًا فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفورًا رحيما (70) ومن تاب وعمل صالحًا فإنه يتوب إلى الله متابًا } (71) [الفرقان] .
عن ابن عباس – رضي الله عنهما – قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
"اغتنم خمسًا قبل خمس : حياتك وصحتك سقمك ، وفراغك قبل شغلك ، وشبابك قبل هرمك ، وغناك قبل فقرك "صحيح الجامع الصغير (8801) .وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين ،،،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمواج الصمت





مُساهمةموضوع: رد: الرحلة الأخيرة   27/11/2009, 18:47

سلمت الايادي

اللهم أحسن خاتمتنا وشكراا لك على جهودك الراااااااااااااائعة في القسم

وبارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ريم





مُساهمةموضوع: رد: الرحلة الأخيرة   28/11/2009, 15:20

بارك الله فيك اخي تامر

في ميزان حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الزائر





مُساهمةموضوع: رد: الرحلة الأخيرة   3/12/2009, 03:57

بارك الله فيك اخي ... تامر ...

{ فذكر ان نفعت الذكرى}

وان شاء الله تنفع الجميع

تقبل خالص شكري وتقديري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شمس الحياة





مُساهمةموضوع: رد: الرحلة الأخيرة   4/12/2009, 01:59

موضوع راااااااااااااااااااااااااااااائع جدا

جزاك الله كل خير

لاعدمنا مجهودك المتميز يارب

تحياتي الحارة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اروى





مُساهمةموضوع: رد: الرحلة الأخيرة   4/12/2009, 16:28

بـــــــــــــــــــــــارك الله فيك اخي الفاضل ..

بصراحه موضوع تهتز له
القلوب المؤمنه .
و القلوب الخاشعه .


وتدمع له العيون البكائه .

نسأل الله العلي القدير العفو والعافيه ..

في الدنيا والاخره ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الرحلة الأخيرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نسمة الحياة :: القســم الاسـلامى :: *الاســــــــــــــــــلامى*-
انتقل الى: