منتديات نسمة الحياة

 
الرئيسيةدخولالتسجيلالتسجيل

شاطر | 
 

 غير مسجل أقرأ عن قلوب المؤمنين بين اليقظ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الوردة الحمراء





مُساهمةموضوع: غير مسجل أقرأ عن قلوب المؤمنين بين اليقظ   31/1/2010, 02:08









الحمد لله خالق القلوب و منير الدروب ، و أشهد أن لا اله الا الله
ذو الفضل و الاحسان سبحانه علام الغيوب ، و أشهد أن محمد رسول
الله صلى الله عليه و سلم مطهر النفوس و طبيب القلوب ، اللهم صلى
عليه و على آله و صحبه وسلم تسليماً كثيراً.
أما بعد........





{أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ
بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ }

الحج46




خلق الله سبحانه و تعالى القلوب ،ورزقنا بها حتى تكون بوابة لنا
فمن القلب يعرف الانسان و من الاخلاق يعرف القلب ، فالقلب
أما ان يكون بوابة للأيمان و طاعة الرحمن ، و أما أن يكون بوابة
للكفر و الغفلة و معصية الديّان .
فالقلوب خلقها الله و قد ميّز من يشاء و ووضع سخطه و غضبه
على من يشاء منها ، فنجد قلوب مطمئنة منيرة ممتلئة بنور الايمان
بالله وحده لا شريك له .
{الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ }
الرعد 28
و أخرى نجدها قلوب مظلمة خائفة غير مطمئنة ، شديدة القسوة
مملوءة بالمعاصى و الذنوب .
{كَذَلِكَ سَلَكْنَاهُ فِي قُلُوبِ الْمُجْرِمِينَ }
الحجر 12










فهذا هو القلب

مفتاح الانسان و مدخله

فقلوب البشر عناوينهم
فما معنى القلب ؟؟؟






فالقلب هو هذا الكائن الذى يتقلب بين الحين و الآخر ، فأحيانا

نجده مطمئن طائع و منيب ، و احياناً آخرى قلب متمرد يقع فى
المعاصى و الذنوب فهذا هو حال القلوب الدائم .
والقلب لغةً و أصطلاحاً
القلب : هو تَحْويلُ الشيءِ عن وجهه. قَلَبه يَقْلِـبُه قَلْباً
وقال بعضهم: سُمِّي القلب قَلْباً لتَقَلُّبِه؛ وأَنشد: ما سُمِّي القلب
إِلاَّ مِنْ تَقَلُّبه، والرَّأْيُ يَصْرِفُ بالإِنْسان أَطْوارا وروي عن النبي،
صلى اللّه عليه وسلم، أَنه قال:(( سُبْحانَ مُقَلِّب القُلُوب!))
وقال اللّه تعالى: {ونُقَلِّبُ أَفْئِدَتَهم وأَبصارَهم}.

فمن معنى كلمة القلب أصلها التقلب وعدم الثبات على شئ
وقلوب العباد بين إصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء
كما أخبر النبي صلى الله عليه و سلم و قال:
((اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك))
فإذا كان هذا حال رسول الله صلى الله عليه و سلم كان لا يأمن
على نفسه و هو رسول الله ، فكيف بنا نحن خاصة مع تلاطم أمواج
الفتن في هذا الزمان .











فاللقلوب أنواع

كما ذكر القرآن الكريم
وذكر أهل العلم
فنجد للقلوب أنواع كما عرفنا من كتاب الله فنجد من القلوب
المؤمنة الموحدة لله التى لا تعرف إلا الايمان و لا تعرف إلا حب
الله و رسول الله صلى الله عليه و سلم ، و هى قلوب تسعى الى
الطاعات والخيرات و تنفر من المعاصى و المنكرات .
مثل القلوب المطمئنة كما قال الله تعالى :
{الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ
الْقُلُوبُ }الرعد28
القلب المنيب: وهو دائم الرجوع والتوبة إلى الله {مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَن
بِالْغَيْبِ وَجَاء بِقَلْبٍ مُّنِيبٍ }ق33
القلب الوجل: وهو الذي يخاف الله عز وجل {الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ
وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ ...}الحج35
القلب التقـي: وهو الذي يعظم شعائر الله {ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِر
َ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ }الحج32



أما النوع الآخر من القلوب فنجدها قلوب سوداء بغيضة
لاتعرف الايمان ، تشبعت بالمعاصى و الذنوب حتى أصبحت
قاسية من غضب الله عليها مثل :
القلب الغافـل: وهو الذي يغفـل عن أداء دوره ووظيفته
في الحياة {....وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا






}


القلب القاسي: وهو الذي لا يعرف الله ولا يذكره
{. فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ ...}الحج53

القلب المريض: وهو الذي أصابه مرض مثل الشك أو النفاق




{فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَهُمُ اللّهُ مَرَضاً ... }البقرة10





القلوب المختومة : {




ختَمَ اللّهُ عَلَى قُلُوبِهمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ

وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عظِيمٌ }البقرة7




القلوب المطبوعه {..أُوْلَئِكَ الَّذِينَ طَبَعَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ
وَاتَّبَعُوا أَهْوَاءهُمْ }محمد16






قال ابن القيم رحمه الله


القلوب ثلاثة :
قلب سليم
وهو الذي لا ينجو يوم القيامة إلا من أتى الله به
قال تعالى:
{ يَوْمَ لايَنفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ، إِلا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ}
الشعراء 88، 89
والقلب السليم هو الذي قد سلم من كل شهوة تخالف أمر الله ونهيه،
ومن كل شبهة تعارض خبره، فسلم من عبودية ما سواه، وسلم من
تحكيم غير رسوله.
وبالجملة فالقلب السليم الصحيح هو الذي سلم من أن يكون لغير
الله فيه شرك بوجه ما، بل قد خلصت عبوديته لله: إرادة، ومحبة،
وتوكلاً، وإنابة، وإخباتاً، وخشية، ورجاء، وخلص عمله لله، فإن
أحب أحب لله، وإن أبغض أبغض في الله، وإن أعطى أعطى لله،
وإن منع منع لله .
القلب الميت
وهو ضد الأول وهو الذي لا يعرف ربه ولا يعبده بأمره وما يحبه
ويرضاه، بلهو واقف مع شهواته ولذاته، ولو كان فيها سخط ربه
وغضبه، فهو متعبد لغيرالله: حباً، وخوفاً، ورجاء، ورضاً وسخطاً،
وتعظيماً، وذلاً، إن أبغض أبغض لهواه، وإن أحب أحب لهواه، وإن
أعطى أعطى لهواه، وإن منع منع لهواه،فالهوى إمامه، والشهوة قائده،
والجهل سائقه، والغفلة مركبه .
القلب المريض
هو قلب له حياة وبه علة، فله مادتان تمده هذه مرة وهذه
أخرى، وهو لما غلب عليه منهما. ففيه من محبة الله تعالى و
والإيمان به،والإخلاص له، والتوكل عليه: ما هو مادة حياته،
وفيه من محبة الشهوات والحرص على تحصيلها، والحسدوالكبر،
والعجب، وحب العلو، والفساد في الأرض بالرياسة، والنفاق،
والرياء، والشح والبخل ما هو مادة هلاكه وعطبه .


والأن بعد أن عرفنا .......


أنواع القلوب

أسأل نفسك أخى المسلم......

و أسأل قلبك ......

أى القلوب أنت ؟؟؟؟؟؟







بعد أن عرفت أن القلب هوالملك للجسد و المصرِّف له والأعضاء
عبيده .فالعبيد هم العاملون بأوامرالملك فهم عنوان صلاح الملك
وسداد رأيه وكمال عقله، وكذلك هم عنوان فساده وسوء
رأيه ونقص عقله .
و فى هذا الحديث الشريف عن النبي – صلى الله عليه وسلم-
عن النعمان بن بشير –رضي الله عنهما-
قال: سمعت رسول الله –صلى الله عليه وسلم- :
((ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله،
وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب))

متفق عليه
فجعل النبي –صلى الله عليه وسلم- القلب هو المرجع لصلاح
الجسد وفساده ، فالقلب منبع الخير والشر .





فأى القلوب ممكن ان يكون قلبك؟؟؟

مع النظر

للبيئة المحيطة به
الصحبة من حوله
فإذا جاوبت و عرفت أى
القلوب قلبك
أحذر
علل و أمراض القلوب
فالقلب من شدة خطورة و أهميته للجسد كله ، فهو من
الاشياء التى يمكن ان تمرض بسبب كثرة الشهوات و الفتن
التى يمكن ن تعرض عليه طوال حياة الانسان .
فالمسلم يجب ان يهتم بقلبه فهو ملك الجوارح و قائدها
و بأستقامته تستقيم باقى الاعضاء ، و يجب الحذر من
الامراض على القلب ..


قال حذيفة سمعت رسول الله صلى عليه وسلم قال :
(( تعرض الفتن على القلوب كالحصير عودا عودا فاى قلب
اشربها نكت فيه نكتة سوداء واى قلب انكرها نكت فيه نكتة
بيضاء حتى تصير على قلبين -على ابيض مثل الصفا فلا تضره
فتنه مادامت السماوات والارض والاخر اسود مربادا كالكوز
مجخيا لايعرف معروف ولاينكر منكرا الا ما اشرب من هواه))





رواه مسلم








و الان أكتشف مرض قلبك

و أنظر لنفسك أيها المسلم ........

و جاوب
على هذة الاسئلة



إذا وجدت نفسك بعيداً عن الله .. .
و إذا وجدت نفسك لا تمتثل لأوامر الله ...
إذا وجدت نفسك رافضاً لواقعك الذي
قدره الله لك وعليك ....
إذا وجدت نفسك جاحداً أو ناكراً أو مبغضاً أو حاسداً ..

فاعلم أن قلبك مريض

قال ابن القيم رحمه الله

امراض القلوب نوعان:
نوع: لايتألم به صاحبه في الحال وهو مرض الجهل، والشبهات
والشكوك، وهذا هو أعظم النوعين ألماً ولكن لفساد القلب
لا يحس به.
ونوع: مرض مؤلم في الحال: كالهم، والغم، والحزن، والغيظ،
وهذا المرض قد يزول بأدوية طبيعية بإزالة أسبابه وغير ذلك.






فيا ايها المسلم

المريض

المريض بمرض القلب

تتألم و تشكو المعاصى و الأثام
تشكو الفتن و وساوس الشيطان

فتعالى و أصلح قلبك
بترياق القلوب
فإن العلل فى القلوب قد أزدادت من كثرة الفتن
التى يمر بها المسلم فى حياته فكان يجب ان نجد الحل الذى
نداوى به أمراض قلوبنا من الغفلة التى هى فى الحقيقة
غيبوبة يدخل فيها القلب عند مرضه .


فمن أهم أدوية القلوب


"إقامة الصلوات الخمس في جماعة لاسيما صلاة الفجر"
"ذكر الله كثيراً و خاصةً قراءة القرآن الكريم"
"الدعاء الكثير وخاصةً فى أوقات الاجابة"
"الصيام خاصةً النوافل منه"
"قيام الليل وكثرة السجود"
"الصدقات كثيرة أو قليلة"
"حضور مجالس العلم"
"مجاهدة النفس عن الهوى"
"الدعوة إلى الله بشتى الطرق"












ما أجمل أدوية القلوب


التى بها يطيب القلب و تمحو الذنوب

فاستمر ايها المسلم

على هذة الادوية حتى يطيب قلبك

و يستسلم الشيطان


فحصن نفسك دائماً من الشيطان فاللشيطان الكثير
من المداخل لقلب الانسان حاول ان يكون قلبك سداً
منيعاً لا يمكن للشيطان ان يخترقه وهذا بأيمانك بالله
و رسول الله صلى لله عليه و سلم .



















حصنت قلبك الان ........

و داويته فابحث اعن....
أبحث عن الايمان ....فى قلبك


أبحث عن سر حياة القلب السليم المؤمن الطائع ،
أبحث عن أجمل شئ يزين قلب المؤمن ألا وهو
الايمان بالله فبه يكون القلب صالح منير و لا يمكن
أن يصيبه شئ من أمراض القلوب .

أبحث عن الاراده
أن المؤمنين قلوبهم تريد الخير إرادة جازمة ولهذا
جوارحهم تطيع هذه الإرادة فهم مستقيمون
على طاعة الله تعالى .




رسائل إلى قلوب المؤمنين
من أقوال سلف الامة و التابعين




قال شيخ الإسلام ابن تيمية-رحمه الله
-: "القلوب الصادقة والأدعية الصالحة هي العسكر
الذي لا يغلب ".

قيل للإمام أحمد-رحمه الله-: "




كم بيننا وبين عرش الرحمن؟ قال: دعوة صادقة من
قلب صادق "



جاء رجل إلى الحسن البصري - رحمه الله-: فقال:
"يا أبا سعيد أشكو إليك قسوة قلبي. قال: أذبه بالذكر ".

قال يحيى بن معاذ :
القلوب كالقدور تغلي بما فيها ، وألسنتها مغارفها ،
فانظر إلى الرجل حين يتكلم ، فإن لسانه يغترف مما
في قلبه ، حلو ..حامض ..عذب ..أجاج ..وغير ذلك ،
ويبين لك طعم قلبه اغتراف لسانه






.


قال ابن عباس رضي الله تعالى عنه :
لا تجالس أهل الأهواء فإن مجالستهم ممرضة للقلب






..







ختاماً

أخى المسلم طهر قلبك و نظفه دائماً وتذكر دائماً
قول الله تعالى
{أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ }
فبذكر الله يلين القلب و يرق فأى مرض من أمراض القلوب
ممكن أن يدخل بداخل القلب الذى ينبض بذكر الله.
((اللهم ثبت قلوبنا على دينك))


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمواج الصمت





مُساهمةموضوع: رد: غير مسجل أقرأ عن قلوب المؤمنين بين اليقظ   31/1/2010, 13:43

اقتباس :
مثل القلوب المطمئنة كما قال الله تعالى :
{الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ

الْقُلُوبُ }الرعد28
القلب المنيب: وهو دائم الرجوع والتوبة إلى الله {مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَن
بِالْغَيْبِ وَجَاء بِقَلْبٍ مُّنِيبٍ }ق33
القلب الوجل: وهو الذي يخاف الله عز وجل {الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ
وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ ...}الحج35
القلب التقـي: وهو الذي يعظم شعائر الله {ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِر
َ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ }الحج32



بورك الطرح النافع

وجزاك الله خيراا موضوعك في قمة الروووعة

سلمت اناملك الصغيرة التي لاتنقل إلا المفيد

وسدد الله خطاك

وتقبلي مروري وتحيتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الوردة الحمراء





مُساهمةموضوع: رد: غير مسجل أقرأ عن قلوب المؤمنين بين اليقظ   31/1/2010, 18:28

مشكوووووورة حبيبتي علي مرورك العطر

لاعدمت طلتك الغاليه يارب

دمتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
غير مسجل أقرأ عن قلوب المؤمنين بين اليقظ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نسمة الحياة :: القســم الاسـلامى :: *الاســــــــــــــــــلامى*-
انتقل الى: