الرئيسيةدخولالتسجيلالتسجيل

شاطر | 
 

 إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اوتار الكمان





مُساهمةموضوع: إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات   7/3/2010, 16:00

☺|☺الحَمْدُ لله ربِّ الْعَالمَيِن، وَالصَّلاَة وَالسَّلاَم علَى خَاتِم الأَنبِيَاءِ وَالمرْسلين ☺|☺


ان الحمد لله ، نحمده و نستعينه ، و نستغفره ، و نعوذ بالله


من شرور انفسنا و من سيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له


و من يضلل فلا هادي له ، و أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، و أن محمدا


عبده و رسوله صلى الله عليه و على آله و أصحابه و من تبعهم


بإحسان الى يوم الديـــن و سلم تسليما كثيرا ، أما بعد ...





--إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات --

*****





لا خلاف عند من شرح الله صدره للإسلام أن القرآن الكريم كلام فوق كلام البشر. وقد تضمن من الأخبار والفوائد واللطائف ما يعز

وجوده في كتاب سماوي أو أرضي. ولا غرو في ذلك، فهو خاتم الكتب، وهو كتاب الإنسانية، وهو الكتاب الخالد، وهو الكتاب الذي

تكفل الله بحفظه بخلاف غيره من الكتب.

والقرآن الكريم كتاب لا تنقضي عجائبه، ولا يخلق من كثرة الرد. وقارئه يكتشف من معانيه وفوائده مع كل مرة يقرأه فيها ما

لم يكتشفه في سابقتها. وهذا أيضاً مما فارق به القرآن غيره من كتب الأرض والسماء.

وسعياً لاكتشاف مزيد من فوائد ولطائف هذا الكتاب، نقف في هذه السطور مع آية قرآنية، حذرت من كتمان العلم، وتوعدت من

يفعل ذلك باللعن من الله ومن الخلق أجمعين.

يقول تعالى: { إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون }

(البقرة:159). هذه الآية نزلت في حق اليهود في عهد التنزيل. ولو تأملنا في ألفاظها، وأجلنا النظر في تركيبها، لوجدنا فيها جملة

من اللطائف والفوائد، نبرزها وفق التالي:

أولاً: بدأت الآية بحرف التوكيد (إن)؛ وذلك دلالة على الاهتمام بهذا الخبر، والتنبيه على خطره، والعاقبة السيئة التي تنال فاعله.

ثانياً: عبرت الآية بالفعل المضارع { يكتمون }؛ للدلالة على أن كتم البينات والهدى أمر مستمر، ولو وقع التعبير بلفظ الماضي لتوهم

السامع أن المعنيَّ به قوم مضوا، مع أن المقصود إقامة الحجة على الحاضرين. ويُعلم حكم الماضين واللاحقين بدلالة الآية؛ لمساواتهم في

ذلك.
وهذا يعني أن يهود اليوم والغد مشمولون بهذه الآية؛ لأن صفات اليهود لا
تتغير. والتعبير بالفعل المضارع يدل على تجدد الكتمان منهم.


ثالثاً: قوله تعالى: { أولئك يلعنهم الله }، جملة خبرية لـ { إن }، وهذه الجملة تشتمل على جملتين: أولهما: فعلية، وهي: { يلعنهم الله }.

والثانية: اسمية، وهي: { أولئك يلعنهم الله }. والتعبير بالجملتين ذو دلالة مزودجة؛ فهو بالجملة الاسمية يدل على ثبوت لعن الله لهم

ودوامه. وبالجملة الفعلية يدل على تجدد لعن الله لهم، كلما تجدد كتمانهم. فهم يكتمون، والله يلعنهم، أي: يطردهم من رحمته.

رابعاً: قوله تعالى: { للناس }، اللام لام التعليل، أي: بيناه في الكتاب لأجل الناس - كل الناس - وأردنا إعلانه وإشاعته بينهم. وفي

هذا زيادة تشنيع على كاتم البينات والهدى، من جهة كونه كتماناً للحق وحرماناً منه، فهو اعتداء على مستحقه الذي أُنزل من أجله.

خامساً: قوله سبحانه: { أولئك } إشارة إلى { الذين يكتمون }. وجاء اسم الإشارة وسطاً بين اسم { إنَّ } وخبرها؛ للتنبيه على أن الحكم

الوارد بعد ذلك قد صاروا جديرين به؛ لأجل كتمانهم البينات والهدى. كما أفادت الإشارة التنبيه على أن الكتمان سبب لعنهم. واختير اسم

الإشارة
البعيد؛ دلالة على بعدهم بالإفساد، وإفراطهم فيه. وأيضاً فإن اسم الإشارة
{ أولئك } لا يكون إلا للمشاهَد، ومع ذلك أشار به إلى


صفاتهم (كتمان البينات والهدى)، وهي لا تشاهَد؛ وذلك لأن وصفهم بتلك الصفات جعلهم كالمشاهَدين للسامع.

سادساً: قوله تعالى: { يلعنهم الله }، اختير الفعل المضارع؛ للدلالة على التجدد والاستمرار، مع العلم بأنه سبحانه لعنهم أيضاً فيما مضى؛

إذ كل سامع يعلم أنه لا وجه لتخصيص لعنهم بالزمن المستقبل. وكذلك القول في قوله تعالى: { ويلعنهم اللاعنون }.

سابعاً: كرر الفعل { يلعنهم } في قوله: { ويلعنهم اللاعنون }، مع إمكان أن يقال: (أولئك يلعنهم الله واللاعنون)؛ لاختلاف معنى اللعنين؛

فإن اللعن من الله: الطرد والإبعاد عن الرحمة. واللعن من البشر: الدعاء على الملعون.

ثامناً: قوله سبحانه: { اللاعنون } وَصْف معرف بالألف واللام، وهو يُشعر أن ثمة قوماً شُغْلُهم الشاغل هو اللعن. وليس الأمر كذلك؛ فما

هناك من أحد متخصص باللعن، إنما المراد هنا الذين يمكن أن يصدر منهم اللعن، كالملائكة والصالحين الذين ينكرون المنكر، ويغضبون

لله تعالى، ويطلعون على كتمان من يكتم آيات الله، فهم يلعنونهم لذلك، فكأنهم اختصوا بذلك.

تاسعاً: جاء في الحديث (... وإن العالِم ليستغفر له من في السماوات ومن في الأرض، حتى الحيتان في الماء )، رواه أصحاب السنن

إلا
النسائي. وهذا الاستغفار إنما يحصل، إذا بيَّن العالِم العلم للناس. فأما
إذا كتمه، فيلعنه كل شيء. فاللعن عند الكتمان جزاء، وهو


مقابل للاستغفار عند البيان.

فإذا
انعطفنا إلى دلالة هذه الآية بعد أن بينا شيئاً من لطائفها، وجدناها تدل
بنصها على أن العالِم يحرم عليه أن يكتم من علمه ما فيه


هُدى للناس؛ لأن كتم الهدى إيقاع في الضلالة، سواء في ذلك العلم الذي بلغ إليه بطريق الخبر الصحيح، أو العلم الذي يحصل عن نظر،

كالاجتهادات إذا بلغت مبلغ غلبة الظن، بأن كان فيها خير للمسلمين. وتدل الآية بمفهومها على أن العالِم يحرم عليه أن يبث في الناس

ما يوقعهم في أوهام، أو يلقي إليهم ما لا يحسنون فهمه وإدراكه.

ومما هو جدير بالذكر هنا، أن أهل العلم اتفقوا على جواز لعن الكفار من حيث الجملة؛ واستدلوا لذلك بقوله تعالى: { فلعنة الله على

الكافرين } (البقرة:89). أما لعن كافر بعينه، فقد ذهب جماعة من العلماء إلى عدم جواز ذلك؛ لأننا لا نعلم بما يختم الله له.








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نسمة الامل





مُساهمةموضوع: رد: إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات   7/3/2010, 19:32

جزاك الله خيرا على طرحك الرائع

جعله الله في موازين
حسناتك

تقبلي مروري مع خالص ودي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمواج الصمت





مُساهمةموضوع: رد: إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات   9/3/2010, 21:53

بارك الله فيك وجزاك المولى خيراا
واتمنى من الله أن يمدك من معينه ويفتح عليك
وتقبلي مروري وتحيتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اوتار الكمان





مُساهمةموضوع: رد: إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات   12/3/2010, 10:52

بارك الله فى مروركم الكريم

شكرااا

بحووور \ امواااااج
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نسمة الحياة :: القســم الاسـلامى :: *القـــــــران والعلـــــم*-
انتقل الى: