الرئيسيةدخولالتسجيلالتسجيل

شاطر | 
 

 وقفة عند سورة الفلق هام جداً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أمواج الصمت





مُساهمةموضوع: وقفة عند سورة الفلق هام جداً   12/3/2010, 09:30

سبب نزول المعوذتين + وقفات مع سورة الفلق


قبل البدء عند قراءة هذه السورة كن متيقنا من انك لو قرأتها سيكون عليك حرز وحصن وحفظ من الله

لانه على قدر يقيننا تكون الكفاية من الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:


سبب نزول المعوذتين
- قال المفسرون : كان غلام من اليهود يخدم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فدنت إليه اليهود ، ولم يزالوا به حتى أخذ مشاطة [ رأس ] النبي - صلى الله عليه وسلم - وعدة أسنان من مشطه ، e]ص: 243 ] فأعطاها اليهود فسحروه فيها ، وكان الذي تولى ذلك لبيد بن الأعصم اليهودي ، ثم دسها في بئر لبني زريق يقال لها " ذروان " ، فمرض رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وانتثر شعر رأسه و [ لبث ستة أشهر ] ، يرى أنه يأتي النساء ولا يأتيهن ، وجعل يذوق ولا يدري ما عراه ، فبينما هو نائم ذات يوم [ إذ ] أتاه ملكان ، فقعد أحدهما عند رأسه ، والآخر عند رجليه ، فقال الذي عند رأسه : ما بال الرجل ؟ قال : طب قال : وما الطب ؟ قال : سحر قال : ومن سحره ؟ قال : لبيد بن الأعصم اليهودي ، قال : وبم طبه ؟ قال : بمشط ومشاطة قال : وأين هو ؟ قال : في جف طلعة تحت راعوفة في بئر ذروان . و " الجف " : قشر الطلع ، و " الراعوفة " : حجر في أسفل البئر يقوم عليه الماتح ، فانتبه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال : " يا عائشة أما شعرت أن الله أخبرني بدائي ؟ ! " ثم بعث عليا ، والزبير ، وعمار بن ياسر فنزحوا ماء تلك البئر كأنه نقاعة الحناء ، ثم رفعوا الصخرة وأخرجوا الجف ، فإذا فيه مشاطة رأسه - صلى الله عليه وسلم - وأسنان مشطه ، وإذا [ فيه ] وتر معقود فيه إحدى عشرة عقدة مغروزة بالإبر ، فأنزل الله تعالى سورتي المعوذتين ، فجعل كلما قرأ آية انحلت عقدة ، ووجد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - خفة حتى انحلت العقدة الأخيرة ، فقام كأنما أنشط من عقال ، وجعل جبريل عليه السلام يقول : بسم الله أرقيك من كل شيء يؤذيك ومن حاسد وعين الله يشفيك ، فقالوا : يا رسول الله أفلا نؤم الخبيث فنقتله ؟ فقال : " أما أنا فقد شفاني الله وأكره أن أثير على الناس شرا " . [ فهذا من حلم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ] .
***
( الفلق) : قال ابن عباس الفلق الصبح كقوله (فالق الإصباح) وفي امثال العرب:

هو ابين من فلق الصبح.

قال المفسرون: سبب تخصيص الصبح بالتعوذ ان انبثاق نور الصبح بعد الظلمة

كالمثل لمجئ الفرج بعد شدة, فكما ان الانسان يكون منتظرا لطلوع الصباح فكذلك

الخائف يترقب مجئ النجاح.

وكأنه تعالى يقول مهما كنت في كرب او محنة او شدة فليس اعظم من الله يفلقها ويبددها


( من شر ما خلق) اي من شر جميع المخلوقات من الانس والجن والدواب والهوام

ومن شر كل مؤذ خلقه الله تعالى.


( ومن شر غاسق إذا وقب) اي من شر الليل اذا اظلم واشتد ظلمه فان ظلمة الليل

ينتشر عندها اهل الشر من الانس والجن ولهذا قالوا في المثل
( الليل اخفى للويل).

قال الرازي: وانما امر ان يتعوذ من شر الليل لان في الليل تخرج السباع من اجامها

والهوام من مكانها ويهجم السارق والمكابر ويقع الحريق ويقل فيه الغوث.


( ومن شر النفاثات في العقد) اي من شر السواحر اللواتي يعقدن عقدا في خيوط

وينفثن فيها ليضروا عباد الله بسحرهن ويفرقو بين الرجل وزوجه( وماهم بضارين

به من أحد إلا بإذن الله).


( ومن شر حاسد إذا حسد) اي من شر الحاسد الذي يتمنى زوال النعمة عن غيره

ولا يرضى بما قسمه الله تعالى له.


فضل المعوذتين


قالت عائشة رضي الله عنها : كَانَ إِذَا أَوَى إِلَى فِرَاشِهِ كُلَّ لَيْلَةٍ جَمَعَ كَفَّيْهِ ثُمَّ نَفَثَ فِيهِمَا ، فَقَرَأَ فِيهِمَا قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ وَ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ وَ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ ، ثُمَّ يَمْسَحُ بِهِمَا مَا اسْتَطَاعَ مِنْ جَسَدِهِ ، يَبْدَأُ بِهِمَا عَلَى رَأْسِهِ وَوَجْهِهِ وَمَا أَقْبَلَ مِنْ جَسَدِهِ ، يَفْعَلُ ذَلِكَ ثَلاثَ مَرَّاتٍ . رواه البخاري )


أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له : ( قُلْ : " قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ " ، وَالمُعَوِّذَتَيْنِ ، حِينَ تُمْسِي وَتُصْبِحُ ثَلاَثَ مَرَّاتٍ ، تَكْفِيكَ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ )
رواه الترمذي (حديث رقم/3575 ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي) وأبو داود (رقم/5082) . قال الترمذي : هذا حديث حسن صحيح غريب من هذا الوجه . وصححه النووي في "الأذكار" (ص/107) ، وابن دقيق العيد في "الاقتراح" (ص/128) ، وحسنه ابن حجر في "نتائج الأفكار" (2/345) ، والألباني في "صحيح الترمذي".




يا عقبة قل فقلت : ماذا أقول يا رسول الله ؟ فسكت عني ثم قال : يا عقبة قل قلت : ماذا أقول يا رسول الله ؟ فسكت عني ، فقلت : اللهم اردده علي ، فقال : يا عقبة قل قلت : ماذا أقول يا رسول الله ؟ فقال قل أعوذ برب الفلق فقرأتها حتى أتيت على آخرها ، ثم قال : قل قلت : ماذا أقول يا رسول الله ؟ قال : قل أعوذ برب الناس فقرأتها حتى أتيت على آخرها ، ثم قال رسول الله عند ذلك : ما سأل سائل بمثلهما ، ولا استعاذ مستعيذ بمثلهما
الراوي: عقبة بن عامر المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي - الصفحة أو الرقم: 5453
خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح
و يقول شيخ الإسلام ابن تيمية " "
في سورة الإخلاص الثناء على اللّه،
وفي المعوذتين دعاء العبد ربه ليعيذه،
والثناء مقرون بالدعاء، كما قرن بينهما في أم القرآن
المقسومة بين الرب والعبد : نصفها ثناء للرب،ونصفها دعاء للعبد".
وسورة الفاتحة أول القرآن،والمعوذتان آخره.

ثانياً: أن في هاتين السورتين استعاذة،
وهي اللجوء إلى الله تعالى بطلب الوقاية،
إلا أنه يلاحظ أن المستعاذ به في سورة الفلق مذكور بصفة واحدة
وهي أنه رب الفلق، والمستعاذ منه ثلاثة أنواع من الآفات،
وهي الغاسق والنفاثات والحاسد،
وأما في سورة الناس فالمستعاذ به مذكور بصفات ثلاثة:
وهي الرب والملك والإله والمستعاذ منه آفة واحدة، وهي الوسوسة ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نسمة الامل





مُساهمةموضوع: رد: وقفة عند سورة الفلق هام جداً   12/3/2010, 21:29

جزاك الله خيرا على طرحك الرائع

جعله الله في موازين
حسناتك

تقبلي مروري مع خالص ودي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمواج الصمت





مُساهمةموضوع: رد: وقفة عند سورة الفلق هام جداً   13/3/2010, 12:37

شكراا لك على هذا المرور الطيب

والتواصل المستمر

عطرت صفحتي بحضورك..لاعدمت نورقلمك يضيء صفحاتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وقفة عند سورة الفلق هام جداً
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نسمة الحياة :: القســم الاسـلامى :: *القـــــــران والعلـــــم*-
انتقل الى: