الرئيسيةدخولالتسجيلالتسجيل

شاطر | 
 

 ويليام شكسبير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ألامــــير




مُساهمةموضوع: ويليام شكسبير   19/3/2010, 13:37

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ويليام شكسبير William Shakespeare



ويليام شكسبير وليام، وليم ( William Shakespeare) (تم تعميده 26 أبريل 1564—23 أبريل 1616) كان شاعراً وكاتباً مسرحياً انجليزياً، اللغة الانجليزية، غالباً ما يطلق عليه لقبا شاعر انجلترا القومي ..

و"شاعر آفون الملحمي تتكون أعماله الحية، بما في ذلك بعض المشاركات، من 38 مسرحية، و154 سوناتا، وقصيدتا سرد طويلتان، وعدد آخر من القصائد. تمت ترجمة مسرحياته إلى كل اللغات الحية الرئيسية وتتم تأديتهم أكثر بكثير من مؤلفات أي كاتب مسرحي آخر. ولد شكسبير وتربى في سترادفورد-آبون-آفون. في سن 18، تزوج من آن هاثاواي، والتي أنجبت له ثلاثة أطفال: سوزانا، وتوأمين هامنت وجوديث. وبين عامي 1585 و 1592 بدأ مهنة ناجحة في لندن كممثل، وكاتب، وجزء من مالك لشركة تمثيل تدعى رجال لورد تشامبرلين، والتي عرفت فيما بعد باسم رجال الملك. ويتبين أنه تقاعد وعاد إلى سترادفورد حوالي عام 1613، حيث توفي بعدها بثلاث سنوات. بقى عدد قليل من سجلات حياة شكسبير الخاصة على قيد الحياة، حيث كانت هناك تكهنات لا بأس بها عن تلك المسائل مثل المظهر، والحياة الجنسية، والمعتقدات الدينية، وعما إذا كانت الأعمال المنسوبة إليه كانت قد كتبت من قبل آخرين ..


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

أنتج شكسبير أغلب أعماله المعروفة بين 1589 و 1613حيث كانت مسرحياته الأولى بشكل عام كوميدية وتاريخية، وهي أنماط قام برفعها إلى ذروة التعقيد والحبكة الفنية بحلول نهاية القرن السادس عشر. ثم قام بكتابة المآسي بشكل عام حتى قرب 1608، بما في ذلك هاملت، والملك لير، وماكبث، والذين يعدون من أفضل الأعمال باللغة الإنكليزية. وفي مرحلته الأخيرة، قام بكتابة الكوميديات التراجيدية، المعروفة أيضا باسم الرومانسيات، وتعاون مع كتاب مسرحيون آخرون. صدرت العديد من مسرحياته في طبعات مختلفة الجودة والدقة خلال حياته. في عام 1623، قام اثنان من زملاؤه السابقين بالمسرح بنشر الورقة الأولى له، وهي طبعة تم جمعها لأعماله الدرامية والتي شملتهم جميعا عدا اثنين من المسرحيات اللتين عرف الآن أنهما لشكسبير ..

كان شكسبير شاعرا وكاتبا مسرحيا محترما على أيامه، ولكن لم تنهض سمعته لارتفاعها الحالي حتى القرن التاسع عشر. حيث شهد الرومانسيون على وجه الخصوص، بعبقرية شكسبير، كما عبد الفيكتوريون شكسبير عبادة الأبطال وبتبجيل وصل أن جورج برنارد شو قال أنه "صنم الشعراء الملحميين". (Bardolatry) في القرن العشرين، كانت أعماله قد اعتمدت مرارا وأعيد اكتشافها من قبل الحركات الجديدة في التدريس والأداء. ولا تزال مسرحياته تتمتع بشعبية كبيرة حتى اليوم وتتم بشكل مستمر دراستها، وأدائها إعادة تفسيرها في مختلف السياقات الثقافية والسياسية في جميع أنحاء العالم ..

حياته: كان ويليام شكسبير هو ابن جون شكسبير، وهو صانع قفازات ناجح وعضو بالبلدية ينحدر أصله من سنيترفيلد، وماري آردن، ابنة مزارع ثري يمتلك الأراضي , ولد في سترادفورد-آبون-آفون وتم تعميده في 26 نيسان / أبريل 1564. تاريخ ولادته الفعلية له غير معروف، ولكن عادة يحتفل به في 23 نيسان / ابريل، يوم القديس جورج ولكن هذا التاريخ، والذي يمكن تتبعه عودة إلى خطأ أحد علماء القرن الثامن عشر، قد أثبت خطؤه لأن شكسبير توفي في 23 أبريل 1616 وكان ثالث طفل من ثمانية والابن الأكبر على قيد الحياة.

وعلى الرغم من عدم بقاء أي سجلات حضور حية لتلك الفترة، إلا أن معظم كتاب السيرة يتفقون أن شكسبير كان قد تعلم في مدرسة الملك الجديدة في سترادفورد، وهي مدرسة حرة تم استأجارها عام 1553، على بعد نحو ربع ميل من منزله. اختلفت مدارس النحو من حيث مستواها خلال الحقبة الإليزابيثية، ولكن كان المنهج يتم إملاؤه وفقا للقانون في جميع أنحاء إنجلترا، ومن ثم تقوم المدرسة بتوفير تعليم مكثف في قواعد اللغة اللاتينية والكلاسيكيات.

في سن 18 عاما، تزوج شكسبير آن هاثاواي ذات ال26 عاما. وأصدرت محكمة الأسقف ورسستر الكنسية رخصة زواج في 27 تشرين الثاني / نوفمبر 1582. وقدم اثنان من جيران هاثاواي في اليوم التالي سندات تأكيد بأنه لا توجد أي معوقات للزواج , ربما قام الزوجان بترتيب مراسم الزواج على عجل، حيث كان المستشار ورسستر قد سمح بقراءة إعلان الزواج مرة واحدة بدلا من الثلاث مرات المعتادة. وقد يكون حمل آن هو السبب في ذلك. فبعد ستة أشهر من الزواج، أنجبت ابنة هي سوزانا، والتي تم تعميدها في 26 مايو 1583. تبعها التوأمان، الابن هامنت والابنة جوديث بعد عامين تقريبا، وتم تعميدهم في 2 فبراير 1585. لكن هامنت توفي لاسباب غير معروفة في سن 11 عاما ودفن في 11 آب / أغسطس 1596.

بعد ولادة التوأم، لم يكن هناك سوى عدد قليل من آثار شكسبير التاريخية حتى تم ذكره كجزء من أحد المشاهد في مسرح لندن عام 1592. وبسبب هذه الفجوة، يشير الباحثين إلى السنوات بين 1585 و 1592 على أنها "سنوات شكسبير الضائعة". وفي محاولة من كتاتيب السيرة لحصر هذه الفترة، قاموا بإفادة العديد من القصص الملفقة. حيث جدد نيكولاس رو، أول كاتب لسيرة شكسبير، أسطورة من سترادفورد أن شكسبير قد فر من المدينة إلى لندن هربا من ملاحقة قضائية لصيد الغزلان غير المشروع. وقصة آخرى من القرن الثامن عشر يبدأ فيها شكسبير عمله المسرحي برعايته لخيول رواد المسرح في لندن, وأفاد جون أوبري أن شكسبير كان مديرا لمدرسة ريفية. ويقترح بعض علماء القرن العشرين أن شكسبير ربما كان قد وُظِفَ كمديرا لمدرسة عن طريق الكسندر هوغتون من لانكشاير، وهو مالك أراضي كاثوليكي كان قد عين من يدعى "ويليام شيكشافت" في وصيته. ولا يوجد أي دليل يؤيد مثل تلك القصص غير الأشاعات التي جمعت بعد وفاته.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

أعماله المسرحية: غير معروف على وجه الدقة متى بدأ شكسبير الكتابة، ولكن تدل الإشارات المعاصرة وسجلات الأداء على أن العديد من مسرحياته كانوا على خشبة مسرح لندن قرب 1592. وكان معروفا جيدا في لندن في ذلك الوقت بالهجوم عليه من قبل الكاتب المسرحي روبرت غرين:

... ثمة غراب مغرور، متجمل بريشنا، مع أن قلب النمر الملفوف في خفى اللاعب خاصته، يفترض انه كذلك قادر على الكلام بطنطنة شعر حر ما باعتباره الأفضل منكم: وكونه يوهانس فاعل كل شيء المطلق، لهو من ظن غروره المشهد-الشكسبيري الوحيد في بلد ما [27]

يختلف العلماء على المعنى الدقيق لهذه الكلمات، غير أن أغلبهم يتفقون على أن غرين يتهم شكسبير بالوصول إلى أعلى من رتبته في محاولة لمطابقة الكتاب خريجي الجامعات، مثل كريستوفر مارلو، توماس ناش وغرين نفسه. والعبارة المائلة تسخر من عبارة "أوه، قلب النمر ملفوف في خفى المرأة" من هنري السادس، الجزء 3 لشكسبير، جنبا إلى جنب مع لعبة الكلمات "مشهد-شكسبيري"، الذي يحدد شكسبير كهدف غرين.

ويعد هجوم غرين هو الذكر الأول المسجل لحياة شكسبير المهنية في مجال المسرح. ويعتقد كتاب السيرة أن تلك الحياة قد بدأت في أي وقت من منتصف ثمانينيات القرن السادس عشر وحتى قبل تصريحات غرين. منذ 1594، ومسرحيات شكسبير تتم على أيدي رجال اللورد تشامبرلين فقط، وهي شركة مملوكة من قبل مجموعة من الممثلين، بمن فيهم شكسبير، والتي سرعان ما أصبحت شركة التمثيل الرائدة في لندن. وبعد وفاة الملكة اليزابيث في 1603، حصلت الشركة على براءة ملكية من قبل الملك الجديد، جيمس الأول، وغيرت اسمها إلى رجال الملك.

في 1599، بنت شراكة بين أعضاء الشركة مسرحا بأنفسهم على الضفة الجنوبية من نهر التيمز، والذي أطلقوا عليه العالَم. وفي 1608، حصلت الشراكة أيضا على مسرح "بلاكفريرز" (Blackfriars) المغلق. كما تشير سجلات مشتروات ملكية واستثمارات شكسبير إلى أن الشركة جعلته شخصا ثريا. ففي 1597، اشترى ثاني أكبر منزل في سترادفورد، "مكان جديد" (New Place)، وفي 1605، قام بالاستثمار في حصة من الدائرة العشرية في سترادفورد.

نشرت بعض مسرحيات شكسبير في طبعات رباعية منذ 1594. وبحلول 1598، كان اسمه قد أصبح نقطة بيع، وبدأ يظهر على صفحات العنوان. وواصل شكسبير التمثيل في مسرحياته والمسرحيات الأخرى بعد نجاحه ككاتب مسرحي. حيث ذكرته طبعة 1616 من أعمال بن جونسون على قوائم طاقم الممثلين لكل من كل رجل في مرحه الخاص (1598) وسيجانوس، سقوطه (1603). ويتخذ بعض العلماء عدم وجود اسمه في قائمة ممثلين "الثعلب الكبير " لجونسون عام 1605، كعلامة على أن مهنته كان تشارف نهايتها. يدرج الملف الأول لعام 1623 شكسبير كواحد من "الممثلين الرئيسيين في كل تلك المسرحيات"، والبعض منها كانوا قد لُعِبوا لأول مرة بعد "الثعلب الكبير "، على الرغم من أننا لا نستطيع أن نعرف بالتأكيد ما الأدوار التي لعبها. في 1610، كتب جون ديفيز أمير هيريفورد ان "حسن النية" قد لعب أدوارا "ملكية". وفي 1709، نقل رو تقليدا أن يلعب شكسبير دور شبح والد هاملت. وفي وقت لاحق ضمنت التقاليد أن يلعب دور آدم في "كما تريدها أن تكون " والجوقة في "هنري الخامس "، وإن كان العلماء يشكون في مصادر تلك المعلومات

قسم شكسبير وقته بين لندن وسترادفورد خلال مسيرته المهنية. ففي 1596، وهو العام السابق لشرائه "نيو بلايس" كمنزل لأسرته في سترادفورد، كان شكسبير يعيش في أبرشية سانت هيلين، بوابة الأسقف، إلى الشمال من نهر التيمز. ثم انتقل عبر النهر إلى ساوثوارك بحلول عام 1599، وهو العام الذي شيدت فيه شركته مسرح غلوب هناك. وبحلول 1604، كان قد انتقل إلى الشمال من النهر مرة أخرى، إلى منطقة في شمال كاتدرائية القديس بولس بها العديد من المنازل الرائعة. وهناك قام باستئجار غرفا من مجدد فرنسي يدعى كريستوفر ماونت جوي، وهو صانع لشعر السيدات المستعار وغير ذلك من أغطية الرأس.

السنوات الاخيرة له ووفاته: كان رو أول كاتب سيرة يمرر عادة أن شكسبير تقاعد إلى سترادفورد قبل وفاته ببضعة سنوات؛ ولكن التقاعد من جميع الأعمال كان شيئا غير مألوف في ذاك الوقت، واستمر شكسبير في زيارة لندن. وفي عام 1612 طُلِبَ للشهادة في دعوى قضائية بشأن تسوية زواج ابنة ماونت جوي، ماري. وفي مارس 1613 قام بشراء منزل بوابة في دير بلاكفريرز السابق؛ ثم ظل في لندن لعدة أسابيع مع زوج ابنته، جون هول، في نوفمبر 1614.

بعد 1606-1607، كتب شكسبير عدد أقل من المسرحيات، ولم تنسب أي منها إليه بعد 1613. كانت اخر ثلاث مسرحيات تعاونات، غالبا مع جون فليتشر، الذي خلفه ككاتب المسرحيات الخاص لرجال الملك.

توفي شكسبير في 23 أبريل 1616 ، مخلفا وراءه زوجته وابنتيه. تزوجت سوزانا طبيبا، جون هول في 1607، وتزوجت جوديث توماس كويني، وهو تاجر نبيذ، وذلك قبل شهرين من وفاة شكسبير.

وفي وصيته، ترك شكسبير الجزء الأكبر من أملاكه الكبيرة إلى ابنته الكبرى سوزانا. واشترطت التعليمات أن تمرها بدون تغيير إلى "أول ابن من جسدها". وانجبت عائلة كويني ثلاثة أطفال، ماتوا جميعا بدون الزواج. أما عائلة هول فأنجبت طفلة واحدة، هي اليزابيث، والتي تزوجت مرتين ولكن توفيت بدون أي الأطفال في 1670، منهية نسل شكسبير المباشر. وتذكر وصية شكسبير بالكاد زوجته، آن، والتي كانت لتحصل غالبا على ثلث تركته تلقائيا. لكنه أثبت نقطة ما على كا حال، بتركه لها "ثاني أفضل سرير لدي"، وهي تركة أدت إلى الكثير من التكهنات. ويرى بعض العلماء التركة كإهانة لآن، بينما يعتقد آخرون أن ثاني أفضل سرير قد يكون سرير الزوجية، وبالتالي يكون غنيا في الدلالة.

دُفِن شكسبير في مذبح كنيسة الثالوث المقدس بعد يومين من وفاته. وحُفِر لوح الحجر

في وقت ما قبل 1623، أقيم له نصب تذكاري في ذاكرته على الجدار الشمالي، مع تمثال نصفي له في فعل الكتابة. وتقارنه لوحته بنستور، وسقراط، وفيرجيل. وفي 1623، بالتزامن مع نشر المجموعة الأولى، تم نشر نقش دروشاوت.

تم الاحتفاء بشكسبير في العديد من التماثيل والنصب التذكارية في مختلف أنحاء العالم، بما فيها المعالم الجنائزية الأثرية في كاتدرائية ساوثبارك وركن الشاعر في كنيسة وستمنستر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ألامــــير




مُساهمةموضوع: رد: ويليام شكسبير   19/3/2010, 13:38

مسرحياته : تعاون أغلب كتاب المسرح في تلك الفترة بشكل عام مع غيرهم إلى حد ما، واتفق النقاد على أن شكسبير قام بذات الشئ، وغالبا في كل من أوائل وأواخر حياته. تبقى بعض المنسوبات إليه، مثل تيتوس آندرونيكوس، ومسرحيات بداية التاريخ مثيرة للجدل، في حين إن النسيبان النبيلان وكاردنيو المفقودة لديهم وثائق معاصرة مشهودة جيدا. كما تؤيد الأدلة النصية الرأي القائل بأن العديد من المسرحيات الأخرى قد تم تنقيحها من قبل كتاب آخرون بعد تكوينها الأصلي.

أول أعمال مسجلة لشكسبير هم ريتشارد الثالث والأجزاء الثلاثة من هنري السادس ، الذين كتبوا في وقت مبكر من تسعينيات القرن السادس عشر، وخلال نمط سائد للدراما التاريخية. تعد مسرحيات شكسبير صعبة حتى الآن، إلا أن تيتوس آندرونيكوس ، وكوميديا الأخطاء ، وترويض النمرة وسيدان من فيرونا من الممكن أن يكونوا أيضا منتمين إلى أولى مراحل شكسبير المبكرة. وكان أولى تواريخه، التي اعتمدت بشكل كبير على طبعة 1587 لرافائيل هولينشد من يوميات انجلترا، واسكتلندا، وأيرلندا ، تضخم من النتائج المدمرة للحكم الضعيف أو الفاسد وتم تفسيرها على أنها مبرر لأصول أسرة تيودور. كما تأثرت ألعابه الأولى بأعمال مسرحيون اليزابيثيون آخرون، وخاصة توماس كيد، وكريستوفر مارلو، وتقاليد دراما القرون الوسطى، ومسرحيات سينيكا.كما كانت كوميديا الأخطاء أيضا قائمة على النماذج الكلاسيكية، ولكن لم يتم العثور على مصدر لترويض الذبابة ، على الرغم من أنها متصلة بمسرحية منفصلة تحمل نفس الاسم، وربما تكون قد استمدت من قصة شعبية. ومثل سيدان من فيرونا ، والتي يظهر فيها صديقان موافقان على الاغتصاب، فإن قصة الذبابة هي عن ترويض روح مستقلة لامرأة من قبل رجل تُتعِب أحيانا النقاد المعاصرين والمخرجين.

دراسات النصوص تشير إلى أن أعطت مسرحيات شكسبير الكلاسيكية والكوميدية الإيطالية الأولى والتي تحتوي على قصص مزدوج محكمة ومتتاليات كوميدية دقيقة، المجال في منتصف تسعينيات القرن السادس عشر الأجواء لأعظم أعماله الكوميدية. فى حلم ليلة صيف وكانت كوميدية شكسبير اللاحقة، والرومانسية بالتساوي تاجر البندقية ، تحتوي على صورة للمرابي اليهودي المنتقم شيلوك والتي عكست وجهات النظر الاليزابيثية ولكنها قد تظهر مزدرية للجماهير الحديثة. وتكمل البراعة والتلاعب بالكلام في جعجعة بلا طحن ، والخلفية الريفية الساحرة في كما تشاء واللهو الصاخب في الليلة الثانية عشرة سلسلة شكسبير من الكوميديات العظيمة. وبعد غنائية ريتشارد الثاني ، المكتوبة كلها تقريبا في آبيات، قدم شكسبير النثر الكوميدي إلى تاريخ أواخر تسعينيات القرن السادس عشر، كهنري الرابع، الأجزاء 1 و2 ، وهنري الخامس . وأصبحت شخصياته أكثر تعقيدا وعطاء وهو يبدل بحذق بين المشاهد الكوميدية والجدية، والنثر والشعر، ويحقق التنويع السردي لأعماله الناضجة. تبدأ هذه الفترة وتنتهي باثنين من المآسي: روميو وجولييت ، الرومانسية المآساوية الشهيرة عن المراهقة المملوءة بالجنس، والحب، والموت؛ يوليوس قيصر القائمة على ترجمة سير توماس نورث عام 1579 لحيوات موازية لبلوتارش - والتي قدمت نوعا جديدا من الدراما. ووفقا للباحث شكسبيري جيمس شابيرو، ففي يوليوس قيصر "العناصر المتنوعة من السياسة، والشخصية، وطابع الانطوائية، والأحداث المعاصرة، وحتى تأملات شكسبير نفسه في فعل الكتابة ، قد بدأت تتسرب لبعضها البعض". هي مزيج بارع من الرومانسية، وسحر الجان، ومشاهد هزلية للحياة المنخفضة.

وفي أوائل القرن السابع عشر، كتب شكسبير ما يُدعى "مسرحيات المشاكل" صاع بصاع ، وترويلوس وكريسيدا ، وكل شئ جيد ما ينتهي جيدا وعدد من أشهر مآسيه المعروفة. ويعتقد كثير من النقاد أن أكبر مآسي شكسبير تمثل ذروة فنه. وربما كان بطل الأولى، هاملت، أكثر عرضة للنقاش من أي شخصية شكسبيرية أخرى، وخاصة بالنسبة لمناجاتهأكون او لا أكون؛ ذاك هو السؤال". وبعكس هاملت الانطوائي، الذي يعد عيبه القاتل هو التردد، فإن أبطال المآسي التي تلت ذلك، عطيل والملك لير، يتراجعون عن أخطاء متسرعة في الحكم. وكثيرا ما تتوقف حبكات مآسي شكسبير على مثل تلك الأخطاء القاتلة، والتي تقلب النظام وتدمر البطل وأولئك الذين يحبهم. ففي عطيل ، يذكي الشرير إياجو غيرة عطيل الجنسية إلى الدرجة التي يقوم فيها بقتل زوجته البريئة التي تحبه. وفي الملك لير ، يرتكب الملك المسن الخطأ المأساوي بالتخلي عن سلطاته، بادئا الأحداث التي تؤدي إلى مقتل ابنته، وتعذيب وتعمية إيرل جلوشستر. وفقا للناقد فرانك كرمود "تعطي المسرحية لا لشخصياتها الجيدة ولا لجمهورها أي إغاثة من قسوتها".أما في ماكبث ، الأقصر والأكثر ضغطا من مآسي شكسبير فيسيطر طموحا لا يمكن السيطرة عليه على ماكبث وزوجته، ليدي ماكبث، لقتل الملك الشرعي، والاستيلاء على العرش، حتى يقوم شعورهم الخاص بالذنب بتدميرهم بدوره. وفي تلك المسرحية، يضيف شكسبير يضيف عنصرا خارقا للطبيعة للبنية المأساوية.

وتحتوي آخر مآسيه الكبرى، أنطونيو وكليوباتراكوريولانوس ، على بعض من أروع أشعار شكسبير واعتبرت أنجح مآسيه من قبل الشاعر والناقد تي. اس. اليوت. الشهير " و في فترته الأخيرة، تحول شكسبير إلى الرومانسية أو الكوميديا التراجيدية وأنجز ثلاثة مسرحيات رئيسية أخرى: سيمبلين ، وحكاية الشتاء والعاصفة ، وكذلك التعاون، بيريكل، أمير تاير . أقل قتامة من المآسي، إلا أن هذه المسرحيات الأربع أخطر في اللهجة من كوميديات تسعينيات القرن السادس عشر، ولكنهم ينتهون بالمصالحة والغفران من أخطاء مأساوية محتملة. ورأى بعض المعلقين هذا التغير في المزاج كدليل على نظرة أكثر هدوءا للحياة من جانب شكسبير، لكنها قد لا تعكس سوى جزء بسيط من النمط المسرحي لتلك الفترة. ثم تعاون شكسبير على مسرحيتين آخريتين باقيتين على قيد الحياة، هنري الثامن ، والقريبان النبيلان ، غالبا مع جون فليتشر.

عروضه : من غير الواضح لأي شركات قام شكسبير بكتابة مسرحياته الأولى. حيث تكشف صفحة العنوان من طبعة 1594 لتيتوس أندرونيكوس أن المسرحية قد تم تمثيلها من قبل ثلاثة فرق مختلفة. وبعد أوبئة الفترة من 1592-3، تم أداء مسرحيات شكسبير من قبل شركته الخاصة في المسرح والستارة في شورديتش إلى الشمال من نهر التيمز. وهناك تدفق اللندنيون لمشاهدة الجزء الأول من هنري الرابع ، تسجيل ليونارد ديجز "دع الجميع يأتي عدا فالستاف، هال ، بوينز، والبقية... وبشق الأنفس سيكون لك غرفة". وعندما وجدت الشركة نفسها في خلاف مع مالك العقار، قاموا بهدم المسرح واستخدموا الأخشاب لبناء مسرح جلوب، وهو أول مسرح بني من قبل الممثلين للمثلين، على الضفة الجنوبية لنهر التيمز في ساوثوارك. وقد فتح الجلوب في خريف 1599، بيوليوس قيصر كأحد أولى المسرحيات المؤداة. وأغلب مسرحيات فترة ما بعد 1599 لشكسبير كانت قد كتبت للجلوب، بما في ذلك هاملت ، وعطيل والملك لير .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ألامــــير




مُساهمةموضوع: رد: ويليام شكسبير   19/3/2010, 13:39

مسرح العالم المعاد بناؤه، لندن

بعد أن أعيدت تسمية رجال اللورد تشامبرلين برجال الملك في 1603، دخلوا في علاقة خاصة مع الملك الجديد جيمس. على الرغم من سجلات الأداء غير متجانسة، إلا أن رجال الملك أدوا سبعة من مسرحيات شكسبير في المحكمة بين 1 نوفمبر 1604 و 31 أكتوبر 1605، بما في ذلك أدائين لتاجر البندقية. وبعد 1608، قاموا بالأداء في مسرح بلاكفريارز المغلق خلال الشتاء والجلوب خلال الصيف. سمح الإطار الداخلي، مع النمط اليعقوبي للتمثيليات المؤداة ببذخ، لشكسبير أن يقدم أدوات مسرحية أكثر ثراء. ففي سيمبلين ، على سبيل المثال، ينزلل المشتري "في إطار رعدي وبرقي، جالسا فوق نسر: ويقوم برمي صاعقة. فتسقط الأشباح على ركبها."

تضمن الممثلون في شركة شكسبير ريتشارد برباج الشهير، وويليام كيمبي، وهنري كوندل وجون همينجز. لعب برباج دور البطولة في العروض الأولى لكثير من مسرحيات شكسبير ، بما في ريتشارد الثالث، وهاملت ، وعطيل ، والملك لير . لعب الممثل الكوميدي المحبوب ويل كيمبي دور الخادم بيتر في روميو وجولييت ودوجبري في جعجعة بلا طحن ، من بين شخصيات أخرى. وقد تم استبداله قرب مطلع القرن السادس عشر بروبرت ارمين، الذي لعب أدواراً مثل المحك في كما تحبها ، والغبي في الملك لير . وفي 1613، سجل السير هنري وتون أن هنري الثامن "كان منصوصا عليها مع ظروف كثيرة غير طبيعية من احتفال وضجيج". وفي 29 حزيران / يونيو، أشعل مدفع ما النار في قش الجلوب، وأحرق المسرح إلى الأرض، وهو حدث يتفق مع تاريخ أحد مسرحيات شكسبير بدقة نادرة .

المصادر النصية

في 1623 ، قام جون همينجز وهنري كوندل، وهما اثنان من أصدقاء شكسبير من رجال الملك، بنشر الورقة الأولى، وهي طبعة مجمعة لمسرحيات شكسبير. واحتوت على 36 نصا، من بينها 18 تم طبعها لأول مرة. كانت العديد من المسرحيات قد ظهرت بالفعل في إصدارات رباعية - كتب منسوخة مصنوعة من صفحات أوراق مطوية مرتين لتكوِّن أربع أوراق. لا يشير أي دليل على أن شكسبير وافق على هذه الطبعات، والتي تصفها الورقة الأولى بأنها "نسخ مسروقة خلسة". وصف الفريد بولارد بعضها بأنها "رباعيات سيئة" نظرا لنصوصها المكيفة، أو المعادة صياغتها، أو المشوهة، والتي قد تكون قد أعيد بناؤها من الذاكرة في بعض الأماكن. عندما تبقى عدة صيغ لمسرحية ما على قيد الحياة، تختلف كل منها عن الآخرى. وقد تنجم الاختلافات عن أخطاء النسخ أو الطباعة، أو من مذكرات من الممثلين أو أفراد الجمهور، أو من أوراق شكسبير نفسه. وفي بعض الحالات، مثل هاملت ، وترويلوس وكريسيدا ، وعطيل من المحتمل أن يكون شكسبير قد قام بتنقيح النصوص بين إصدارات الرباعية والورقة. فنسخة الورقة من الملك لير تختلف بشدة عن رباعية 1608 واللتان طبعت أوكسفورد شكسبير كلا منهما، لأنهما لا يمكن الخلط بينهما دون التباس.

قصائد

في 1593 و 1594، عندما تم اغلاق المسارح بسبب الطاعون، نشر شكسبير قصيدتين سرديتين على مواضيع مثيرة، وفينوس وأدونيس واغتصاب لوكريزي . وقد أهداهم إلى هنري وريوثسلي، إيرل ساوثامبتون. في فينوس وأدونيس ، يرفض أدونيس البرئ المحاولات الجنسية من فينوس، بينما في اغتصاب لوكريسي ، تُغتصب الزوجة الفاضلة لوكريسي للاغتصاب من قبل تاركين الملئ بالشهوة، بتأثير من تحولات أوفيد، وتظهر القصائد الذنب والحيرة الأخلاقية التي تنتج عن الشهوة غير المتحكم فيها. وتم إثبات شعبية كلا منهما وتم طبعهما عدة مرات خلال حياة شكسبير. كما تم طبع قصيدة سردية ثالثة، شكوى محب ، والتي ترثي فيها امرأة شابة إغواءها من قبل عاشق مقنع، في الاصدارة الأولى من السوناتات في 1609. زيقبل معظم العلماء الآن بأن شكسبير قد كتب شكوى محب . ويرى النقاد أن صفاتها الممتازة قد شابها تأثير كئيب. إن العنقاء والسلحفاة ، التي طبعت في شهيد الحب لروبرت شستر عام 1601، تنعى وفاة العنقاء الأسطورية وحبيبته، حمامة السلحفاة الوفية. في 1599، ظهرت أولى مسودات السوناتات 138 و 144 في الحاج المغرم ، التي نشرت تحت اسم شكسبير ولكن بدون اذنه.

أعماله ..



كوميديات

الأمور بخواتمها
كما تحبها
كوميديا الأخطاء
الحب مجهود ضائع
الصاع بالصاع
تاجر البندقية
زوجات وندسور المرحات
حلم ليلة صيف
جعجعة بلا طحن
بيرسيليس، أمير تير
ترويض النمرة
العاصفة
الليلة الثانية عشرة أو كما تشاء
السيدان الفيرونيان
القريبان النبيلان
حكاية الشتاء


تاريخيات

الملك جون
ريتشارد الثاني
هنري الرابع، الجزء 1
هنري الرابع، الجزء 2
هنري الخامس
هنري السادس، الجزء 1
هنري السادس، الجزء 2
هنري السادس، الجزء 3
ريتشارد الثالث
هنري الثامن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ألامــــير




مُساهمةموضوع: رد: ويليام شكسبير   19/3/2010, 13:39

تراجيديات

روميو وجولييت
كوريولانوس
تيتوس آندرونيكوس
تيمون الأثيني
يوليوس قيصر
ماكبث
هاملت
ترويلوس وكريسيدا
الملك لير
عطيل
أنطونيو وكليوباترا
سيمبلين

قصائد

سوناتات شكسبير
فينوس وأدونيس
إغتصاب لوكيريس
الحاج المغرم
العنقاء والسلحفاة
شكوى محب
مسرحيات مفقودة
الحب مجهود رابح
كاردينيو
كتابات مشكوكة فى صحتها
أردن فافرشام
ميلاد مرلين
لوكرين
مبذر لندن
المتزمت
ماساة البكر الثانية
سير جون أولدكاستل
لورد توماس كرومويل
مأساة في يوركشاير
إدوارد الثالث
سير توماس مور

من أقـواله

• أيها النوم أنك تقتل يقظتنا..
• هناك ثمة وقت في حياة الإنسان إذا انتفع به نال فوزاً ومجداً، وإذا لم ينتهز الفرصة أصبحت حياته عديمة الفائدة وبائسة..
• إن الآثام التي يأتي بها الإنسان في حياته، غالباً ما تذكر بعد وفاته، ولكن أعماله الحميدة تدفن كما يدفن جسده وتنسى..
• إن المرء الذي يموت قبل عشرين عاماً من أجله، إنما يختصر مدة خوفه من الموت بنفس العدد من السنين..
• إن أي مركز مرموق كمقام ملك ليس إثماً بحد ذاته، إنما يغدو إثماً حين يقوم الشخص الذي يناط به ويحتله بسوء استعمال السلطة من غير مبالاة بحقوق وشعور الآخرين..
• الرجال الأخيار يجب ألا يصاحبوا ألا أمثالهم...
• هناك ثمة أوقات هامة في حياة سائر الرجال حيث يقرر أولئك مستقبلهم أما بالنجاح أو بالفشل.. وليس من حقنا أن نلوم نجومنا أو مقامنا الحقير، بل يجب أن نلوم أنفسنا بالذات ..
• نكران الجميل أشد وقعاً من سيف القادر..
• الدنيا مسرح كبير، وان كل الرجال والنساء ما هم إلا لاعبون على هذا المسرح..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نسمة الامل





مُساهمةموضوع: رد: ويليام شكسبير   20/3/2010, 21:19

يعطيك الف عافية على ماقدمت

لاعدمنا جديدك المميز

تقبل مروري مع خالص ودي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ويليام شكسبير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نسمة الحياة :: الاقسام العلمية :: *شخصيـات تاريخيـة*-
انتقل الى: