الرئيسيةدخولالتسجيلالتسجيل

شاطر | 
 

 متى يُستجاب الدعاء ؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ألامــــير




مُساهمةموضوع: متى يُستجاب الدعاء ؟؟   8/4/2010, 19:53

متى يستجاب الدعاء
الحمد لله القريب المجيب دعوة الداعي إذا دعاه والصلاة والسلام على خير من دعاه نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد,
يتعجب بعض الناس عندما يسمع أو يقرأ أحاديث صحيحة تخبر عن أوقات إجابة الدعاء , فيتحرى هذه الأوقات بالدعاء والتضرع إلى الكريم المتعال سبحانه ثم يتشكك من صحة هذه الأخبار عند عدم تحقيق مطلوبة!!
فالأمر الذي يغيب عن هذا الصنف من الناس هو أن إجابة الدعاء حق تفضل به الله على عباده فقال تعالى { وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ } وقال سبحانه{ وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ }
وقد جاء عن أبي هريرةَ رضيَ اللّهُ عنه أنَّ رسولَ اللّهِ صلى الله عليه وسلم قال:« يَنزِلُ ربُّنا تباركَ وتعالى كلَّ ليلةٍ إلى السماءِ الدُّنيا حين يَبقى ثُلثُ الليل الآخرُ يقول: مَن يَدعوني فأستجيبَ له، مَن يسألني فأُعطِيَه، من يَستغفِرُني فأغفِرَ له ».متفق عليه[1]
وصح عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال: "وَأَمَّا السُّجُودُ فَاجْتَهِدُوا فِي الدُّعَاءِ. فَقَمِنٌ أَنْ يُسْتَجَابَ لَكُمْ ".صحيح مسلم[2]
وكذلك قوله عليه الصلاة والسلام: «الدعاء بين الأذان والإقامة لا يرد » صحيح[3] خرجه أحمد وابو داود والترمذي وابن حبان وابن خزيمة
فمن تشكك في صريح القرآن وصحيح السنة فليراجع إيمانه وليطهر قلبه من الوسواس الخناس , فالواجب على المؤمن أن يوقن بعظمة هذه العبادة بل قال عليه الصلاة والسلام: [4]"الدعاء هو العبادة " ومن أستكبر عن هذه العبادة فقد قال الله تعالى في حقه { إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ }
وأما الإجابة فهي قد تحصل في الحال وقد تتأخر وقد لا تحصل , ولهذا أسباب وموانع جعلها الله بيد الداعي نفسه وهذا من فضله وإحسانه , فمن أقبل على الله وأكل الحلال وتأدب في دعاءه ينال الإجابة , وأما من أساء فإنما يسيء لنفسه { وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا }.
فقد صح عنه عليه الصلاة والسلام قوله: ”ما من مسلم يدعو بدعوة ليس فيها إثم ولا قطيعة رحم إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاث: إما أن يعجل له دعوته، وإما أن يدخرها له في الآخرة، وإما أن يصرف عنه من السوء مثلها , قالوا: إذاً نكثر؟ قال: الله أكثر ”. مسند أحمد[5]
يقول ابن القيم رحمه الله[6]:
وكذلك الدعاء فإنه من أقوى الأسباب في دفع المكروه وحصول المطلوب ولكن قد يتخلف عنه أثره إما لضعفه في نفسه بأن يكون دعاء لا يحبه الله لما فيه من العدوان وإما لضعف القلب وعدم إقباله على الله وجمعيته عليه وقت الدعاء فيكون بمنزلة القوس الرخو جدا فإن السهم يخرج منه خروجا ضعيفا وإما لحصول المانع من الإجابة من أكل الحرام والظلم ورين الذنوب على القلوب واستيلاء الغفلة والسهو واللهو وغلبتها عليها.أهـ
فإجابة الدعاء متحققة ولا شك فيها , وإنما الذي يمنع الإجابة معاصي وآثام الداعي نفسه قال تعالى { مَا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللَّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِنْ سَيِّئَةٍ فَمِنْ نَفْسِكَ } وأي مصيبة في الدنيا أعظم من إعراض الله عن دعائك نعوذ بالله من ذلك.
يقول الزرقاني رحمه الله في شرحه للمؤطا[7]:
وتـخـلُف الإجابة إنـما هو لفقد شروط الدعاء التـي منها أكل الـحلال الـخالص وصون اللسان والفرج.أهـ
وموانع الإجابة أهمها:
1- الغفلة ومن أسبابها اقتراف المعاصي:
كما في جامع الترمذي[8] من حديث أبى هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم: "أدعو الله وأنتم موقنون بالإجابة واعلموا أن الله لا يقبل دعاء من قلب غافل لاه ".
2- أكل الحرام:
كما جاء في صحيح مسلم[9] قوله صلى الله عليه وسلم: "الرَّجُلُ يُطِيلُ السَّفَرَ. أَشْعَثَ أَغْبَرَ. يَمُدُّ يَدَيْهِ إِلَى السَّمَاءِ. يَا رَبِّ يَا رَبِّ وَمَطْعَمُهُ حَرَامٌ، وَمَشْرَبُهُ حَرَامٌ، وَمَلْبَسُهُ حَرَامٌ، وَغُذِيَ بِالْحَرَامِ. فَأَنَّى يُسْتَجَابُ لِذٰلِك؟ ".
3- ترك الدعاء عند استعجال الإجابة:
عن أبي هريرةَ أن رسولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قال: «يُستَجابُ لأحدِكم ما لم يَعْجَل، يقول: دعوتُ فلم يُستجبْ لي».متفق عليه[10]
4- الاعتداء في الدعاء , وصور ذلك:
- رفع الصوت بالدعاء , فقد جاء في الصحيحين[11] عن أبي موسى الأشعريِّ رضي اللهُ عنه قال: «كنُا معَ رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم، فكنّا إِذا أشرَفْنا على وادٍ هلَّلْنا وكبَّرنا، وارتفعَت أصواتُنا. فقال النبيُّ صلى الله عليه وسلم: يا أيُّها الناسُ، ارْبَعوا على أنفُسكم، فإنكم لا تَدْعونَ أصَمَّ ولا غائباً، إنهُ معكم، إنهُ سميعُ قَريب، تَبارَكَ اسمهُ، وتَعالى جَدُّه».
- ومنه التغني بالدعاء , فقد ورد التوجيه النبوي لنا بالتغني بالقرآن كما جاء في صحيح البخاري[12] عن أبي هريرةَ قال: قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: "ليس مِنَّا مَنْ لم يَتَغَنَّ بالقرآن " وهذا التوجيه وحي وهو مخصوص بالقرآن , والعبادات بأنواعها لا يجوز لأحد كائن من كان الزيادة في صفتها ووقتها وعددها وزمنها ومكانها وهيئتها , إلا ما ثبت على لسان المُبلغ صلى الله عليه وسلم وأما من زاد فيها ما يستحسنه من عند نفسه فقد دخل في قوله تعالى { أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ}.
- ومنه التألي والإملاء على الله في الدعاء , فقد أخرج ابوداود في سننه[13]: " أنَّ عبد الله بنَ مُغَفَّلٍ رضي الله عنه سَمِعَ ابْنَهُ يقولُ: اللَّهُمَّ إنِّي أسْألُكَ القَصْرَ الأبْيَضَ عَنْ يَمِينِ الجَنَّةِ إذَا دَخَلْتُهَا. قال: يابُنَيَّ سَلِ الله الجَنَّةَ وَتَعَوَّذْ بِهِ مِنَ النَّارِ فإنَّي سَمِعْتُ رَسولَ الله صلى الله عليه وسلم يقولُ: «سَيَكُونُ في هَذِهِ الأُمَّةِ قَوْمٌ يَعْتَدُونَ في الطُّهُورِ وَالدُّعَاءِ».
فمن تجنب ما تقدم من موانع تمنع إجابة الدعاء وأتبع الوسائل التي تعين على حصول المطلوب من هذا الدعاء كحضور القلب والتلفظ باللسان والإلحاح على ربه جل في علاه فلا يشك في حصول الإجابة.
يقول ابن القيم رحمه الله في كلام مفيد ماتع[14]:
والأدعية والتعوذات بمنزلة السلاح والسلاح بضاربه لا بحده فقط , فمتى كان السلاح سلاحا تاما لا آفة به والساعد ساعد قوي والمانع مفقود حصلت به النكاية في العدو ومتى تخلف واحد من هذه الثلاثة تخلف التأثير , فإن كان الدعاء في نفسه غير صالح أو الداعي لم يجمع بين قلبه ولسانه في الدعاء أو كان ثمة مانع من الإجابة لم يحصل الأثر.أهـ
وقد عمت وطمت البلوى اليوم من خلال رسائل الجوال أو رسائل البريد الإلكتروني فتجد من يرسل أدعية وأذكار إما إنها فاسدة المعنى أو فيها اعتداء في الدعاء أو تُنسب للنبي عليه الصلاة والسلام وهي مكذوبة عليه.
المقصود إن الدعاء عبادة عظيمة ولكنها ليست مجرد هنهنات بالقلب أو ترديد كلمات معينة في وقت معين باللسان ولكن لا بد من حضور القلب واللسان و التدبر والتفكر في معاني ما تدعو به واستشعار تلك المعاني وتحري الشرطين العظيمين في كل عبادة وهما الإخلاص والمتابعة.
وهنا وصفة طبية من ابن القيم الجوزية رحمه الله في كيفية الدعاء المجاب بإذنه سبحانه , يقول رحمه الله[15]:وإذا اجتمع مع الدعاء حضور القلب وجمعته بكليته على المطلوب وصادف وقتا من أوقات الإجابة الستة وهي الثلث الأخير من الليل وعند الأذان وبين الأذان والإقامة وإدبار الصلوات المكتوبات وعند صعود الإمام يوم الجمعة على المنبر حتى تقضى الصلاة وآخر ساعة بعد العصر من ذلك اليوم وصادف خشوعا في القلب وانكسارا بين يدي الرب وذلاله وتضرعا ورقة واستقبل الداعي القبلة وكان على طهارة ورفع يديه إلى الله تعالى وبدأ بحمد الله والثناء عليه ثم ثنى بالصلاة على محمد عبده ثم قدم بين يدي حاجته التوبة والاستغفار ثم دخل على الله وألح عليه في المسألة وتملقه ودعاه رغبة ورهبة وتوسل إليه بأسمائه وصفاته وتوحيده وقدم بين يدي دعائه صدقة فان هذا الدعاء لا يكاد يرد أبدا ولا سيما إن صادف الأدعية التي أخبر النبي أنها مظنة الإجابة أو أنها متضمنة للاسم الأعظم.أهـ
وختاماً فمن يأخذ بهذه النصيحة لا يشك قيد أنملة في إجابة الكريم الرزاق سبحانه , فإما أن يستجب له في الحال أو يعوضه بخير مما سأل أو تدخر له في يوم لا تنفع فيه خلة ولا شفاعة كما روي عنه صلى الله عليه وسلم قوله[16]: ” إما أن يعجلها له، وإما أن يدخرها له ”.
يقول الحافظ ابن حجر رحمه الله[17]:
وقد استشكل بأن جماعة من العباد والصلحاء دعوا وبالغوا ولم يجابوا، والجواب أن الإجابة تتنوع: فتارة يقع المطلوب بعينه على الفور، وتارة يقع ولكن يتأخر لحكمة فيه، وتارة قد تقع الإجابة ولكن بغير عين المطلوب حيث لا يكون في المطلوب مصلحة ناجزة وفي الواقع مصلحة ناجزة أو أصلح منها.أهـ
مجمــوعة أدعية من الســنة الصحيحة
اجتهدوا في الدعاء و قولوا :
الحمد لله عدد ما خلق ,الحمد لله ملء ما خلق ,الحمد لله عدد ما في السماوات وما في الأرض ,الحمد لله ملء ما في السماوات وما في الأرض ,الحمد لله عدد ما أحصى كتابه , الحمد لله ملء ما أحصى كتابه , الحمد لله عدد كل شيء , الحمد لله ملء كل شيء سبحان الله عدد ما خلق, سبحان الله ملء ما خلق , سبحان الله عدد ما في السماوات وما في الأرض , سبحان الله ملء ما في السماوات وما في الأرض , سبحان الله عدد ما أحصى كتابه , سبحان الله ملء ما أحصى كتابه , سبحان الله عدد كل شيء , سبحان الله ملء كل شيء
سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته , سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته , سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته , سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله عدد ما خلق في السماء وعدد ما خلق في الأرض وعدد ما خلق بين ذلك وعدد ما هو خالق , سبحانك اللهم وبحمدك وتبارك اسمك وتعالى جدك ولا إله غيرك
اللهم صل على محمد و على آل محمد و بارك على محمد و آل محمد كما باركت على إبراهيم و آل إبراهيم إنك حميد مجيد
اسم الله الأعظم الذي إذا دعي به أجاب وإذا سئل به أعطى
اللهم إني أسألك بأن لك الحمد لا إله إلا أنت يا حنان يا منان يا بديع السموات والأرض يا ذا الجلال والإكرام
اللهم إني أسألك بأني أشهد أنك أنت الله لا إله إلا أنت الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد
المجموعة الأولى :
1- لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين , لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين , لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
2- لا إله إلا الله العلي العظيم لا إله إلا الله الحكيم الكريم لا إله إلا الله سبحان الله رب السموات السبع و رب العرش العظيم الحمد لله رب العالمين
3- اللهم اغفر لنا ولوالدينا وللمؤمنين والمؤمنات
4- اللهم إني أعوذ بك أن أشرك بك و أنا أعلم و أستغفرك لما لا أعلم اللهم إني أعوذ بك أن أشرك بك و أنا أعلم و أستغفرك لما لا أعلم , اللهم إني أعوذ
بك أن أشرك بك و أنا أعلم و أستغفرك لما لا أعلم
5- اللهم إني أعوذ بك من الكفر و الفقر و أعوذ بك من عذاب القبر لا إله إلا أنت
المجموعة الثانية :
1- اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني و أنا عبدك و أنا على عهدك و وعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت و أبوء لك بنعمتك علي و أعترف بذنوبي فاغفر لي ذنوبي إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت
2- اللهم اغفر لي و ارحمني و ألحقني بالرفيق الأعلى
3-اللهم اغفر لي ذنبي كله دقه وجله وأوله وآخره علانيته وسره
4- اللهم اغفر لي خطيئتى و جهلي و إسرافي في أمري و ما أنت أعلم به مني اللهم اغفر لي خطئي و عمدي و هزلي و جدي و كل ذلك عندي اللهم اغفر لي ما قدمت و ما أخرت و ما أسررت و ما أعلنت أنت المقدم و أنت المؤخر و أنت على كل شيء قدير
5- اللهم إني أتخذ عندك عهدا لن تخلفنيه فإنما أنا بشر فأيما مؤمن آذيته أو شتمته أو جلدته أو لعنته فاجعلها له صلاة و زكاة و قربة تقربه بها إليك يوم القيامة
6- اللهم إني عبدك وابن عبدك وابن أمتك ناصيتي بيدك ماض في حكمك عدل قضاؤك أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك أو علمته أحدا من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيع قلبي ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي
7- اللهم إني أعوذ برضاك من سخطك و بمعافاتك من عقوبتك و أعوذ بك منك لا أحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك

المجموعة الثالثة :
1- اللهم آتنا في الدنيا حسنة و في الآخرة حسنة و قنا عذاب النار
2- اللهم أعنا على شكرك و ذكرك و حسن عبادتك
3- يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك
4- اللهم اصرف قلوبنا إلى طاعتك
5- اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين و أصلح لي شأني كله لا إله إلا أنت
6- اللهم إني أسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى
7- اللهم أحسن عاقبتنا في الأمور كلها وأجرنا من خزي الدنيا وعذاب الآخرة

المجموعة الرابعة :
1- اللهم إني أعوذ بك من الهم و الحزن و العجز و الكسل و البخل و الجبن و ضلع الدين و غلبة الرجال
2- اللهم إني أعوذ بك من البخل وأعوذ بك من الجبن وأعوذ بك أن أرد إلى أرذل العمر وأعوذ بك من فتنة الدنيا وأعوذ بك من عذاب القبر
3- اللهم إني أعوذ بك من شر سمعي و من شر بصري و من شر لساني و من شر قلبي و من شر منيتي
4- اللهم إني أعوذ بك من قلب لا يخشع و من دعاء لا يسمع و من نفس لا تشبع و من علم لا ينفع أعوذ بك من هؤلاء الأربع
5- اللهم آت نفسي تقواها وزكها أنت خير من زكاها أنت وليها ومولاها
6- اللهم إني أعوذ بك من علم لا ينفع ومن قلب لا يخشع ومن نفس لا تشبع ومن دعوة لا يستجاب لها
7- اللهم إني أعوذ بك من البرص و الجنون و الجذام و من سيء الأسقام
المجموعة الخامسة :
1- اللهم إني أعوذ بك من شر ما عملت و من شر ما لم أعمل
2- اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك و تحول عافيتك و فجأة نقمتك و جميع سخطك
3- اللهم إني أعوذ بك من منكرات الأخلاق و الأعمال و الأهواء و الأدواء
4- اللهم إني أعوذ بك من جهد البلاء و درك الشقاء و سوء القضاء و شماتة الأعداء
5- اللهم إني أعوذ بك من يوم السوء و من ليلة السوء و من ساعة السوء و من صاحب السوء و من جار السوء في دار المقامة
المجموعة السادسة:
1- اللهم إنا نسألك موجبات رحمتك و عزائم مغفرتك و السلامة من كل إثم و الغنيمة من كل بر و الفوز بالجنة و النجاة من النار
2- اللهم إني أسألك من الخير كله عاجله وآجله ما علمت منه وما لم أعلم وأعوذ بك من الشر كله عاجله وآجله ما علمت منه وما لم أعلم اللهم إني أسألك من خير ما سألك عبدك ونبيك وأعوذ بك من شر ما عاذ به عبدك ونبيك اللهم إني أسألك الجنة وما قرب إليها من قول أو عمل وأعوذ بك من النار وما قرب إليها من قول أو عمل وأسألك أن تجعل كل قضاء قضيته لي خيرا
3- اللهم احفظني بالإسلام قائما و احفظني بالإسلام قاعدا و احفظني بالإسلام راقدا و لا تشمت بي عدوا و لا حاسدا اللهم إني أسألك من كل خير خزائنه بيدك و أعوذ بك من كل شر خزائنه بيدك
4- اللهم اقسم لنا من خشيتك ما يحول بيننا و بين معاصيك و من طاعتك ما تبلغنا به جنتك و من اليقين ما يهون علينا مصيبات الدنيا و متعنا بأسماعنا و أبصارنا و قوتنا ما أحييتنا و اجعله الوارث منا و اجعل ثأرنا على من ظلمنا و انصرنا على من عادانا و لا تجعل مصيبتنا في ديننا و لا تجعل الدنيا أكبر همنا و لا مبلغ علمنا و لا تسلط علينا من لا يرحمنا
5- اللهم أصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري و أصلح لي دنياي التي فيها معاشي و أصلح لي آخرتي التي فيها معادي و اجعل الحياة زيادة لي في كل خير و اجعل الموت راحة لي من كل شر
6- رب أعني ولا تعن علي وانصرني ولا تنصر علي وامكر لي ولا تمكر علي واهدني ويسر لي الهدى وانصرني على من بغا علي رب اجعلني لك شكارا لك ذكارا لك رهابا لك مطواعا لك مخبتا إليك أواها منيبا رب تقبل توبتي واغسل حوبتي وأجب دعوتي وثبت حجتي وسدد لساني واهد قلبي واسلل سخيمة صدري
7- اللهم إني أسألك إيمانا لا يرتد ونعيما لا ينفد ومرافقة محمد في أعلى جنة الخلد
المجموعة السابعة:
1- اللهم إني أسألك العفو والعافية في الدنيا والآخرة
2- اللهم إني أسألك العفة و العافية في دنياي و ديني و أهلي و مالي اللهم استر عورتي و آمن روعتي و احفظني من بين يدي و من خلفي و عن يميني و عن شمالي و من فوقي و أعوذ بك أن اغتال من تحتي
3- اللهم رب السموات السبع ورب العرش العظيم ربنا ورب كل شيء منزل التوراة والإنجيل والقرآن فالق الحب والنوى أعوذ بك من شر كل شيء أنت آخذ بناصيته أنت الأول فليس قبلك شيء وأنت الآخر فليس بعدك شيء وأنت الظاهر فليس فوقك شيء وأنت الباطن فليس دونك شيء اقض عني الدين وأغنني من الفقر
4- اللهم بعلمك الغيب و قدرتك على الخلق أحيني ما علمت الحياة خيرا لي و توفني إذا علمت الوفاة خيرا لي اللهم و أسألك خشيتك في الغيب و الشهادة و أسألك كلمة الإخلاص في الرضا و الغضب و أسألك القصد في الفقر و الغنى و أسألك نعيما لا ينفد و أسألك قرة عين لا تنقطع و أسألك الرضا بالقضاء و أسألك برد العيش بعد الموت و أسألك لذة النظر إلى وجهك و الشوق إلى لقائك في غير ضراء مضرة و لا فتنة مضلة اللهم زينا بزينة الإيمان و اجعلنا هداة مهتدين
نسأل الله أن يجعلنا ممن دعاه فأجابه وسأله فأعطاه ونعوذ بالله من أكل الحرام والعجلة في الإجابة والحمد لله رب العالمين.

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمواج الصمت





مُساهمةموضوع: رد: متى يُستجاب الدعاء ؟؟   8/4/2010, 22:05

اقتباس :
اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين و أصلح لي شأني كله لا إله إلا أنت
6- اللهم إني أسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى

جــــــــــــــــزاك الله خيـــــــــــــرا
طرح موفق ومسدد ومهم للغاية
نحتاج ذلك فنحن نحتاج الله في كل الأحوال

تقبل مروري ولاعدمنا اطروحاتك المفيدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ريم





مُساهمةموضوع: رد: متى يُستجاب الدعاء ؟؟   14/4/2010, 09:53

بارك الله فيك امير

جزاك الله الجنة

تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أريج الكادي





مُساهمةموضوع: رد: متى يُستجاب الدعاء ؟؟   18/4/2010, 20:24

بارك الله في جهودك المبذوله
أطروحة في غاية الروعة
جزيت الجنان وسلمت يمينك
تقبل مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اروى





مُساهمةموضوع: رد: متى يُستجاب الدعاء ؟؟   20/4/2010, 14:44

بارك الله فيك

وجزاك الله خير

دمت بحفظ الرحمن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نسمة الامل





مُساهمةموضوع: رد: متى يُستجاب الدعاء ؟؟   23/4/2010, 16:14

موضوع رائع وطرح مميز

جزاك الله خيرا على ما قدمت

دمت بود وخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
متى يُستجاب الدعاء ؟؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نسمة الحياة :: القســم الاسـلامى :: *الاســــــــــــــــــلامى*-
انتقل الى: