منتديات نسمة الحياة

 
الرئيسيةدخولالتسجيلالتسجيل

شاطر | 
 

 في محاسبة النفس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اوتار الكمان





مُساهمةموضوع: في محاسبة النفس   8/5/2010, 00:41

قال الله تعالى: (
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا
قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا
تَعْمَلُونَ * وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنْسَاهُمْ
أَنْفُسَهُمْ )

[الحشر:18،19].



<<======..... ======>>


قال
عمر بن الخطاب رضي الله عنه: (حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا، وزنوها قبل
أن توزنوا، فإن أهون عليكم في الحساب غداً أن تحاسبوا أنفسكم اليوم،
وتزينوا للعرض الأكبر، يومئذ تعرضون لا تخفى منكم خافية).



<<======..... ======>>


أبو
بكرالصديق رضي الله عنه: كان يبكي كثيراً، ويقول: ابكوا، فإن لم تبكروا
فتباكوا، وقال: والله لوددت أني كنت هذه الشجرة تؤكل وتعضد.


<<======..... ======>>

عمر بن الخطاب رضي الله عنه: قرأ سورة الطور حتى بلغ قوله تعالى: (إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ )
[الطور:7]. فبكى واشتد في بكاؤه حتى مرض وعادوه. وكان يمر بالآية في ورده
بالليل فتخيفه، فيبقى في البيت أياماً يعاد، يحسبونه مريضاً، وكان في وجهه
خطأن أسودان من البكاء!!.

وقال له ابن عباس رضي الله عنهما: مصر الله بك الأمصار، وفتح بك الفتوح وفعل، فقال عمر: وددت أني أنجو لا أجر ولا وزر!!.


<<======..... ======>>

عثمان بن عفان ـ ذو
النورين ـ رضي الله عنه: كان إذا وقف على القبر بكى حتى تبلل لحيته، وقال:
لو أنني بين الجنة والنار لا أدري إلى أيتهما يؤمر بي، لاخترت أن أكون
رماداً قبل أن أعلم إلى أيتهما أصير!!.



<<======..... ======>>


علي بن أبي طالب رضي
الله عنها: كان كثير البكاء والخوف، والمحاسبة لنفسه. وكان يشتد خوفه من
اثنتين: طول الأمل واتباع الهوى. قال: فأما طول الأمل فينسى الآخرة، وأما
اتباع الهوى فيصد عن الحق.



<<======..... ======>>


عن خالد بن معدان رضي
الله عنه قال: ما من عبد إلا وله عينان في وجهه يبصر بهما أمر الدنيا،
وعينان في قلبه يبصر بهما أمر الآخرة، فإذا أراد الله بعبد خيراً، فتح
عينيه اللتين في قلبه، فأبصر بهما ما وعد الله بالغيب، وإذا أراد به غير
ذلك، تركه على ما فيه ثم قرأ: ( أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا ) [محمد:24].


<<======..... ======>>

كتب عمر بن الخطاب
رضي الله عنه إلى بعض عماله: (حاسب نفسك في الرخاء قبل حساب الشدة، فإن من
حاسب نفسه في الرخاء قبل حساب الشدة، عاد أمره إلى الرضا والغبطة، ومن
ألهته حياته، وشغلته أهواؤه عاد أمره إلى الندامة والخسارة.


<<======..... ======>>

وقال الحسن: لا تلقي
المؤمن إلا بحساب نفسه: ماذا أردت تعملين؟ وماذا أردت تأكلين؟ وماذا أردت
تشربين؟ والفاجر يمضي قدماً لا يحاسب نفسه.


<<======..... ======>>

وقال قتادة في قوله تعالى: (وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطاً ) [الكهف:28] أضاع نفسه وغبن، مع ذلك تراه حافظاً لماله، مضيعاً لدينه.

<<======..... ======>>

وقال الحسن: إن العبد لا يزال بخير ما كان له واعظ من نفسه، وكانت المحاسبة همته.

<<======..... ======>>

وقال ميمون بن مهران:
لا يكون العبد تقياً حتى يكون لنفسه أشد محاسبة من الشريك لشريكه، ولهذا
قيل: النفس كالشريك الخوان، إن لم تحاسبه ذهب بمالك.



<<======..... ======>>

وذكر الإمام أحمد عن
وهب قال: مكتوب في حكمة آل داود: حق على العاقل ألا يغفل عن أربع ساعات:
ساعة يناجي فيها ربه، وساعة يحاسب فيها نفسه، وساعة يخلوا فيها مع إخوانه
الذين يخبرونه بعيوبه ويصدقونه عن نفسه، وساعة يخلي فيها بين نفسه وبين
لذاتها فيما يحل ويجعل، فإن في هذه الساعة عوناً على تلك الساعات وإجماماً
للقلوب.



<<======..... ======>>


كان الأحنف بن قيس يجئ إلى المصباح، فيضع إصبعه فيه ثم يقول: حس يا حنيف، ما حملك على ما صنعت يوم كذا؟ ما حملك على ما صنعت يوم كذا؟


<<======..... ======>>

قال الحسن: المؤمن
قوام على نفسه، يحاسب نفسه لله، وإنما خف الحساب يوم القيامة على قوم
حاسبوا أنفسهم في الدنيا، وإنما شق الحساب يوم القيامة على قوم أخذوا هذا
الأمر من غير محاسبة.



<<======..... ======>>


قال مالك بن دينار:
رحمه الله عبداً قال لنفسه: ألست صاحبة كذا؟ ألست صاحبة كذا؟ ثم ألزمها،
ثم خطمها، ثم ألزمها كتاب الله عز وجل، فكان لها قائداً.



<<======..... ======>>

قال ابن أبي ملكية: أدركت ثلاثين من أصحاب النبي كلهم يخاف النفاق على نفسه، ما منهم أحد يقول إنه على إيمان جبريل وميكائيل!!


<<======..... ======>>

قال الإمام ابن
الجوزي: أعجب العجاب أن النقاد يخافون دخول البهرج في أموالهم، والمبهرج
آمن!! هذا الصديق يمسك لسانه ويقول: هذا الذي أوردني الموارد، وهذا عمر
يقول: يا حذيفة هل أنا منهم ـ يعني من المنافقين ـ والمخلط على بساط
الأمن!!


<<======..... ======>>


قال الفضيل لرجل: كم أتى عليك؟ قال: ستون سنة. قال له: أنت منذ ستين سنة تسير إلى ربك يوشك أن تصل!!

<<======..... ======>>

قال أبو الدرداء : إنما أنت أيام، كلما مضى منك يوم مضى بعضك.


<<======..... ======>>

قال الإمام ابن
القيم رحمه الله: (ومن تأمل أحوال الصحابة رضي الله عنهم وجدهم في غاية
العمل مع غاية الخوف، ونحن جمعنا بين التقصير، بل التفريط والأمن).

هكذا يقول الإمام ابن القيم رحمه الله عن نفسه وعصره، فماذا نقول نحن عن أنفسنا وعصرنا؟!



<<======..... ======>>


إنا لنفرح بالأيام نقطـــعها *** وكل يوم مضى يدني من الأجـــــل
فاعمل لنفسك قبل الموت مجتهداً *** فإنما الربح والخسران في العمل



<<======..... ======>>


ولا حول ولا قوة إلا بالله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
smoll fefe




مُساهمةموضوع: رد: في محاسبة النفس   8/5/2010, 14:39

اللهم اجعلنا ممن يستمعون الى القول فيتبعون

بارك الله فيكى اختى

جزيتى خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمواج الصمت





مُساهمةموضوع: رد: في محاسبة النفس   8/5/2010, 15:31

موضوع في غاية الروحانية
موضوع يجعل القلب يستطير حبا وهياما في ذات الإله التي رحمت بالخلق
وغفرت للمذنبين
وجعلت لنا متسعا من العمر لكي نفكر ونحاسب أنفسنا حتى لايكون لنا عذراا امام الله

سلمت يدك المباركة في النتقاء الميمون
ودمت لنا بارعة في كل ماتقدمين

اقتباس :
عن خالد بن معدان رضي
الله عنه قال: ما من عبد إلا وله عينان في وجهه يبصر بهما أمر الدنيا،
وعينان في قلبه يبصر بهما أمر الآخرة، فإذا أراد الله بعبد خيراً، فتح
عينيه اللتين في قلبه، فأبصر بهما ما وعد الله بالغيب، وإذا أراد به غير
ذلك، تركه على ما فيه ثم قرأ: ( أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا ) [محمد:


اللهم افتح مقافيل القلوب فلايمكل مفاتيحها إلاأنت
ياملك القلوب ثبت قلبي على دينك
وامنّي الفتن ما ظهر منها ومابطن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نسمة الامل





مُساهمةموضوع: رد: في محاسبة النفس   8/5/2010, 17:46

موضوع حقا رائع بروعة من قدمته لنا

جزاك الله خيرا على طرحك
المميز

تقبلي مروري مع خالص ودي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اوتار الكمان





مُساهمةموضوع: رد: في محاسبة النفس   9/5/2010, 11:54

فيفى \ موووجة \ بحور

نورتم الموضوع بتشريفكم الغالى

لاعـــــــدمت اطلالتكم الغالية

دمتم بود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
في محاسبة النفس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نسمة الحياة :: القســم الاسـلامى :: *الاســــــــــــــــــلامى*-
انتقل الى: