الرئيسيةدخولالتسجيلالتسجيل

شاطر | 
 

 استكثر من العمل الصالح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لحن الحياة





مُساهمةموضوع: استكثر من العمل الصالح   15/5/2010, 02:00

استكثر من العمل الصالح



إنّ الحياةَ الدنيا دار عملٍ للصالحات ودارُ ابتلاء بالسيّئات، مَن أحسن فيها العمل؛ جزاه الله بخيرِ الثواب، ومن أساء العملَ؛ جزاه الله بأليم العذاب، ويتفضّل الله على المحسنين، ويحلم على الجاهلين، ويتقبّل توبةَ التائبين. وجعل الله العملَ الصالحَ وسيلةَ قربى لربّ العالمين،

قال الله–تعالى-: {وَمَا أَمْوَالُكُمْ وَلا أَوْلادُكُمْ بِالَّتِي تُقَرِّبُكُمْ عِنْدَنَا زُلْفَى إِلاَّ مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَأُوْلَئِكَ لَهُمْ جَزَاءُ الضِّعْفِ بِمَا عَمِلُوا وَهُمْ فِي الْغُرُفَاتِ آمِنُونَ} [سبأ: 37]،

ومن أساءَ العملَ في الدّنيا، وقدِم على ربّه مضيِّعًا للفرائض مقترفًا المحرّمات كافرًا بربّه؛ لا يقبَل الله منه فديةً، ولا يقبَل الله مالًا ولا شفاعة شافِع،

قال الله –تعالى-: {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَمَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْ أَحَدِهِمْ مِلْءُ الأَرْضِ ذَهَبًا وَلَوْ افْتَدَى بِهِ أُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ} [آل عمران: 91]،

وقال تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ أَنَّ لَهُمْ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا وَمِثْلَهُ مَعَهُ لِيَفْتَدُوا بِهِ مِنْ عَذَابِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَا تُقُبِّلَ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ*يُرِيدُونَ أَنْ يَخْرُجُوا مِنْ النَّارِ وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنْهَا وَلَهُمْ عَذَابٌ مُقِيمٌ}[المائدة: 36، 37]،

وقال تعالى: {وَاتَّقُوا يَوْمًا لاتَجْزِي نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَيْئًا وَلا يُقْبَلُ مِنْهَا شَفَاعَةٌ وَلا يُؤْخَذُمِنْهَا عَدْلٌ وَلا هُمْ يُنصَرُونَ}[البقرة: 48]، والآيات في هذا كثيرة، ومِن النّاس من يخلِط عملًا صالحًا وآخرَ سيّئًا؛ فتناله الشّفاعة -بإذن الله- إذا سلِم من الشّرك .


ومِن رحمةِ الله وحكمتِه وقدرته أن جعلَ فِعْلَ الأعمال الصالحة وتركَ الأعمال المحرّمة سببَ التقرّب إليه وسببَ الدخول في جنّات النعيم والنجاةِ من عذابٍ أليم، ولم يجعل ذلك بسببٍ آخر،

قال رسول الله : (قال الله –تعالى-: من عادى لي وليًّا؛ فقد آذنته بالحَرب، وما تقرّب إليّ عبدي بشيء أحبّ إليّ ممّا افترضته عليه، ولا يزال عبدي يتقرّب إليّ بالنّوافل حتّى أحبَّه، فإذا أحببته؛ كنتُ سمعَه الذي يسمع به، وبصرَه الذي يبصِر به، ويدَه التي يبطِش بها، ورِجله التي يمشي بها، ولئن سألني؛ لأعطينّه، ولئن استعاذني؛ لأعيذنّه)

ومعنى قوله تعالى: (كنت سمعَه الذي يسمَع به وبصرَه الذي يبصِر به، ويدَه التي يبطِش بها، ورجلَه التي يمشِي بها)
معنى ذلك أنّ الله -تبارك وتعالى- يحفَظ على هذا العبد جوارحَه بطاعةِ ربّه والبُعدِ عن معصيتِه، فيستعمِله فيما يرضِيه .


أيّها المسلم، لن تسعدَ في الدنيا والآخرة إلاّ بما يوفّقك الله له من العملِ الصّالح والعِلم النّافع، ولن تشقَى إلاّ ببُعدك عن العلمِ النّافع والعمل الصّالح، وربّك -جلّ وعلا- لن يظلِم أحدًا مثقالَ ذرّة،

قال الله –تعالى-: {إِنَّ اللَّهَ لا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ وَإِنْ تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفْهَا وَيُؤْتِ مِنْ لَدُنْهُ أَجْرًا عَظِيمًا}[النساء:40]،

وفي الحديث القدسي: (قال الله –تعالى-: يا عبادي، إنّما هي أعمالكم أحصيها لكم، ثمّ أوفّيكم إيّاها، فمن وجَد خيرًا؛ فليحمدِ الله، ومن وجد غيرَ ذلك؛ فلا يلومنّ إلاّ نفسه)

وليكن همُّك إصلاحَ العمل، وحفظ حدودِ الله، فقد جعل الله العمل الصالحَ وقايةً للعبد من كربات الدنيا والآخرةِ،

عن المقداد بن الأسود -رضي الله عنه- قال: سمعت رسول الله يقول:

(تُدنَى الشمس يومَ القيامة من الخلقِ حتى تكون منهم كمقدار ميل)، قال: (فيكون النّاس على قدرِ أعمالهم في العرق؛ فمنهم من يكون إلى كعبيه، ومنهم من يكون إلى رُكبتيه، ومنهم من يكون إلى حقويه، ومنهم من يلجِمه العرق إلجامًا)وأشار رسول الله إلى فِيه.

فاستكثر مِن العمل الصّالح في هذه الدّار، فليس بعدَ هذه الدّار إلا الجنّة أو النّار
.


واعلم أنّ العمل الصالحَ الذي يرضى الله به عن العبدِ وينفعه هو ما كان خالصًا لوجهِ الله، يريد به المسلم وجهَ الله وثوابه، ولا يريد به رياءً ولا سمعة ولا محمَدةَ النّاس وثناءهم ولا عرضًا من أعراض الدّنيا، والشرطُ الثّاني أن يكونَ العمل على هديِ رسول الله ووفقَ سنّته،

قال الله –تعالى: {أَلا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ} [الزمر: 3]،

وفي حديث عائشة -رضي الله عنها- قال النبيّ: (من عمل عملًا ليس عليه أمرنا؛ فهو ردّ)

قال الله –تعالى-:{وَقُلْ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ} [التوبة: 105].





للشيخ: علي بن عبد الرحمن الحذيفي -حفظه الله-


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمواج الصمت





مُساهمةموضوع: رد: استكثر من العمل الصالح   15/5/2010, 17:57

بارك الله فيك
وجزاك الجنة على هذا الطرح
وتقبل مروري وشكري
لاعدمنا تواجدك الجميل بيننا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لحن الحياة





مُساهمةموضوع: رد: استكثر من العمل الصالح   16/5/2010, 17:49

شكرا على مروركي الروعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
White Heart





مُساهمةموضوع: رد: استكثر من العمل الصالح   16/5/2010, 18:43

جزاكي الله الف خير لحن على الموضوع الرائع
و جعله في موازين حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
almukhtar





مُساهمةموضوع: رد: استكثر من العمل الصالح   16/5/2010, 21:52

موضوع جميل ورائع
جزاك الله خيرا وجعله في ميزانك
تحياتي وتقديري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نسمة الامل





مُساهمةموضوع: رد: استكثر من العمل الصالح   17/5/2010, 18:25

موضوع حقا رائع بروعة من قدمته لنا

جزاك الله خيرا على طرحك
المميز

تقبلي مروري مع خالص ودي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
استكثر من العمل الصالح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نسمة الحياة :: القســم الاسـلامى :: *الاســــــــــــــــــلامى*-
انتقل الى: