الرئيسيةدخولالتسجيلالتسجيل

شاطر | 
 

 إذا أردتي أن يكون طفلك غير عصبى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
smoll fefe




مُساهمةموضوع: إذا أردتي أن يكون طفلك غير عصبى   23/5/2010, 13:55

إذا أردتي أن يكون طفلك غير عنيد! وغير عصبي!


التزمي بهذه النصائح.. إذا أردت أن يكون طفلك غير عنيد!

وغير عصبي!

طفلي عنيد جداً..
طفلي يغضب أو يثور لأبسط الأمور..
لم أعد أعرف كيف أربي هذا الولد..
لماذا تزداد عصبيته إلى هذا الحد!
هذه أمثلة قليلة من تعليقات الأمهات وتساؤلاتهن حول نوبات الغضب والعناد التي تعتري أطفالهن، فلماذا يصل الطفل إلى هذه الحالة؟ وهل بإمكان الأم أن تغيـر من طبيعة طفلهـا أو طفلتهـا؟
خبراء التربية وعلم نفس الأطفال، يقولون إن ذلك ممكن، لكن تذكري دائماً أن لكل طفل طبيعة وأن هناك طفلاً أو طفلة أكثر توتراً أو عصبية من غيرهما.. ومع ذلك يمكن للأم أن تخفف الكثير من حدة طباع طفلها او طفلتها.
عصبية الطفل أساسها الأم، هذه أول عبارة نسمعها من أحد الاختصاصيين، وهو الاختصاصي الاجتماعي محمد رمزي، الذي يقول: إن أساس هذه المشكلة ليس الطفل، بل الأم نفسها، وجهلها بأسلوب التعامل المناسب مع طفلها، فتتعامل معه كأنه أداة تحركها متى تشاء، ولا يجوز ألا يمتثل لها حتى لا يعاقب بالضرب أو بالصراخ.
والمشكلة الأكبر، ان الأم لا ترى نفسها وهي تصرخ على طفلها أو تعاقبه ولا تعلم أن طفلها تعلّم منها الكثير من الصفات السلبية، التي تشكو هي منها.
علما بأنها هي التي جعلته يكتسبها، لهذا عليها ان تتحكم بأعصابها وتصرفاتها، خاصة أمام طفلها، مهما كان عمره، حتى لا تنعكس عليه بشكل مباشر ويقوم بتقليدها.
وينصح الاختصاصي الاجتماعي، الأمهات باتباع الخطوات التالية:
> لا تصرخي بوجه أي إنسان أمام طفلك.
> تجنبي الجدال والنقاش الحاد مع زوجك أمام طفلك.
> احرصي ألا تظهري عصبيتك.
> لا تكوني إنسانة عنيدة في رأيها.
> حافظي على هدوئك أثناء الحديث مع الآخرين.
> حاولي أن تكوني مستمعة للآخرين.
ويوضح الاختصاصي رمزي، ان الأم التي تتبع عكس هذه الخطوات يجب ألا تستغرب أن يكون طفلها عنيداً أو عصبياً وترافقه هذه الصفات حتى يكبر في العمر، ويصعب بعدها التحكم في تصرفاته والسيطرة عليها، ومن السهل ان يورث هذه الصفات إلى أبنائه في المستقبل، اضافة إلى سهولة تعرضه للمشاكل مع الآخرين من زملائه أو اصدقائه بسبب عناده وعصبيته، التي كانت أمه سبباً رئيسياً فيهما.
6 حلول
وتقدم الاختصاصية الاجتماعية خلود المراشدة، إلى الأمهات حلولاً عملية ومفيدة لتخطي هذه المشكلة، أهمها:
1 ـ لا تعتبري أن طفلك صغير لا يفهم سوى أسلوب الضرب، الذي يعتبر فعلياً أسوأ أسلوب في التربية، ولهذا يجب عليك أن تتجنبي استخدام الضرب من أجل إيصال فكرة معينة لطفلك، بل ينـبغي التعـامل معه كـإنسان يفهم ماذا تريدين منه، حتى ولو أنه لا يستوعب ذلـك بشكـل كـامل.
2 ـ اعتمدي لغة الحوار وأسلوب الإقناع مع طفلك لينشأ نشأة طبيعية بعيدة عن أي تشنجات، وبالتالي فإنه سيصبح طفلاً طبيعياً غير عصبي أو عنيد تعانين من تربيته، خاصة عندما يكبر في العمر.
3 ـ يجب أن تدرك الأم ان الأطفال، مهما كانت اعمارهم، يحبون أن تستمع لهم امهاتهم، فاحرصي أن تكوني مستمعة جيدة لطفلك حتى اذا انزعجت من احاديثه أو كانت في أوقات غير مناسبة.
4 ـ تجنبي أن تصرخي في وجه طفلك إذا أزعجتك تصرفاته أو طلب منك شيئاً في وقت غير مناسب، لأن ذلك سيجعله يعتقد أنه الأسلوب الأمثل في التعامل أو الحديث مع الآخرين، أي أن طفلك أكبـر مقـلد لك، فإذا شاهدك هـادئة سيكون مثلك، أو العكس، إذا استخدمت أسلوب الصراخ في وجـهه فمن المؤكـد أنه سيستخدمه.
5 ـ احرصي أن تمنحي طفلك وقتاً كبيراً له للاهتمام به والاستماع لأحاديثه وذلك من أجل أن يشعر دائماً باهتمامك به وأنه يشكل جزءاً مهماً في حياتك.
6 ـ لا تتعاملي مع طفلك بلغة الأوامر بشكل يشعره أنه مقيّد لا رأي له، بل على العكس، امنحيه شيئاً من الحرية سواء في الحديث أو التعبير عما يرغبه أو يريده، كاختياره للملابس التي يفضل ارتداءها أو الألعاب التي يفضل اللعب بها، فبذلك تشجعينه على بناء شخصية قوية لنفسه.
دور الأب في تقويم عناد الأطفال
كثيرا ما تهدد الأم أطفالها بأنها ستشكوهم إلى أبيهم عندما يصرون على العناد، أو عندما تصدر منهم تصرفات غير لائقة، ومنها العصبية والصياح وغيرهما.
ويقول الاختصاصي النفسي وخبير الجلسات النفسية، ايرول يشيليورت، في هذا الصدد:
> تخطئ الأم كثيراً عندما تهدد في كل وقت وأي وقت، طفلها أو طفلتها بأبيه، فهنا قد يعاني الأطفال من مشاعر متناقضة، منها الخوف الزائد من الأب من جهة، ومحاولة الاستعداد للدفاع عن النفس أمام الأب من جهة، ومثل هذه المشاعر تجعل شخصية الطفل مضطربة، ومتأهبة دوماً للاعتداء وللدفاع في آن واحد. لهذا ينبغي أن تكون مشاركة الأب في حل الخلاف طبيعية من دون تهديد، ومن دون أن يشعر الأطفال بأن الأمر ازداد سوءاً بحيث سيرفع إلى الأب. إن الأب يجب أن يكون داخل الخلاف وألا يعزل ليصبح مرجعاً وحيداً للعائلة، بل ينبغي أن يكون عاملاً مساعداً لمزيد من الاطمئنان في نفوس الأطفال، ومرجعاً يحتاج إليه الأطفال للإفادة وكسب المزيد من المعلومات عن الحياة والعلاقات، بدلاً من أن يكون مصدر خوف أو تهديد.
وأنصح الأهل في حالة ازدياد حالة العناد، أو العصبية والثورة لدى الطفل، بالآتي:
> يفضل التأكد من أسباب ثورة أو عناد الطفل، فقد يكون داخل دائرة من اصدقاء يتبارون في التحدي أو يسيطر أحدهم على الآخر بشكل مبالغ به.
> ينبغي أن يراقب الأهل الطفل من بعيد ليعرفوا كيف يتصرف بعيداً عنهم ومع الآخرين، فقد يعاني الطفل من الخجل الشديد أو الشعور بالإهمال مما يدفعه إلى القيام بتصرف نقيض تماماً مع أهله، كالعناد أو الغضب الشديد.
> مهما كانت أسباب غضب الطفل أو عناده، وقد تكون أسباباً واهية في نظر الأهل، إلا انه من المفضل ان يستمع الأب إليه بصبر ويعامله بتفهم وحنان.
> يفضل ألا يتردد الأب في الاعتذار للطفل، بشكل غير مباشر، إذا ما أخطأ في معاملته، أو عامله بقسوة شديدة، وينبغي ألا يخشى الأب من أنه سيفقد هيبته إن هو فعل ذلك، بل على العكس، فالطفل يحتاج الى الرعاية والحنان من الأب أكثر مما يحتاج الى الشعور بالرهبة، وهو شعور مؤذ في كل حال



تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمواج الصمت





مُساهمةموضوع: رد: إذا أردتي أن يكون طفلك غير عصبى   23/5/2010, 14:47

برافو عليك فيفي على هذا الطرح
ولك التحية والتقدير والشكر
وواصلي في تقديم المفيد والمهم
لاعدمنا جديدك المميز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نسمة الامل





مُساهمةموضوع: رد: إذا أردتي أن يكون طفلك غير عصبى   23/5/2010, 18:24

موضوع جدا مفيد ورائع

يعطيك الف عافية حبيبتي

تقبلي مروري مع خالص حبي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إذا أردتي أن يكون طفلك غير عصبى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نسمة الحياة :: أقسـام ألاسـرة :: *العنـــايــة بالطـــــفـل*-
انتقل الى: