الرئيسيةدخولالتسجيلالتسجيل

شاطر | 
 

 خصائص الحبيب عليه السلام لذاته في الاخرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نسمة الامل





مُساهمةموضوع: خصائص الحبيب عليه السلام لذاته في الاخرة   3/6/2010, 22:01

فضل الله ـ سبحانه وتعالى ـ نبينا محمداً ـ صلى الله عليه وسلم ـ وكرَّمه، وخصه بأشياء دون غيره من الأنبياء، فله ـ صلى الله عليه وسلم ـ خصائص لِذَاته في الدنيا، وله خصائص لذاته في الآخرة، وله خصائص لأمته في الدنيا والآخرة .. مما يدل على علو منزلته، وعظيم قدره عند ربه تبارك وتعالى، كيف لا، وهو خاتم الأنبياء والمرسلين، وخير خلق الله أجمعين ..
فمن خصائصه ـ صلى الله عليه وسلم ـ في الآخرة:



الوسيلة والفضيلة : والوسيلة هي أعلى درجة في الجنة، لا ينالها إلا عبد واحد من عباد الله، وهو رسولنا محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ .. عن جابر بن عبد الله ـ رضي الله عنهما ـ أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: ( من قال حين يسمع النداء: اللهم رب هذه الدعوة التامة، والصلاة القائمة، آت محمدا الوسيلة والفضيلة، والدرجة الرفيعة، وابعثه الله مقاما محمودا الذي وعدته، حَلََّت له شفاعتي يوم القيامة ) ( البخاري ).


وعن عبد الله بن عمرو بن العاص ـ رضي الله عنهما ـ أنه سمع رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول: ( إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول، ثم صلوا عليَّ، فإنه من صلى علي صلاة، صلى الله عليه بها عشرا، ثم سلوا الله لي الوسيلة، فإنها منزلة في الجنة لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله، وأرجو أن أكون أنا هو، فمن سأل لي الوسيلة حلت له الشفاعة ) ( مسلم ).


قال الحافظ ابن كثير في تفسيره: " الوسيلة " عَلَمٌ عَلَى أعلى منزلة في الجنة، وهي منزلة رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وداره في الجنة، وهي أقرب أمكنة الجنة إلى العرش..
وقال الحافظ ابن حجر في فتح الباري: " الفضيلة " أي المرتبة الزائدة على سائر الخلائق، ويحتمل أن تكون منزلة أخرى أو تفسيرا للوسيلة..


فمنزلة الوسيلة والفضيلة منزلة عظيمة، وهي خاصة برسولنا ـ صلى الله عليه وسلم ـ في الآخرة..
ومن هذه التشريفات والخصائص للحبيب ـ صلى الله عليه وسلم ـ في الآخرة والتي لا يساويه فيها أحد من الأنبياء فمن دونهم، الشفاعة أو المقام المحمود.. قال الله تعالى:{عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَحْمُوداً } (الإسراء: من الآية79) .. ولقد سئل رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ عن قول الله تعالى: { عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَحْمُوداً } فقال: ( هي الشفاعة ) ( الترمذي )..


ففي يوم القيامة يجمع الله الأولين والآخرين في صعيد واحد، وتدنو منهم الشمس، حتى يبلغ عرقهم آذانهم، في يوم مقداره خمسين ألف سنة، قياما على أقدامهم، شاخصة أبصارهم، منفطرة قلوبهم، فإذا بلغ الغم والكرب منهم ما لا طاقة لهم به، كلم بعضهم بعضا في طلب من يَكْرُمُ على الله، ويشفع لهم عند ربهم، فلم يتعلقوا بنبي إلا دفعهم وقال: نفسي نفسي، اذهبوا إلى غيري، حتى ينتهوا إلى رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فينطلق، فيشفع حتى يقضي الله تبارك وتعالى بين الخلق..
عن عبد الله بن عمر ـ رضي الله عنهما ـ قال: قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : ( إن الشمس تدنو يوم القيامة حتى يبلغ العرق نصف الأذن، بينما هم كذلك استغاثوا بآدم ثم بموسى ثم بمحمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ فيشفع ليقضى بين الخَلق، فيمشي حتى يأخذ بحلقة الباب، فيومئذ يبعثه الله مقاما محمودا، يحمده أهل الجمع كلهم ) ( البخاري ).


وعن عبد الله بن عمر ـ رضي الله عنهما ـ قال: ( إن الناس يصيرون يوم القيامة جُثا(جماعات)، كل أمة تتبع نبيها يقولون: يا فلان اشفع، حتى تنتهي الشفاعة إلى النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، فذلك يوم يبعثه الله المقام المحمود ) ( البخاري )..
وقال ابن عباس ـ رضي الله عنه ـ : " المقام المحمود ": مقام الشفاعة.. وقال ابن بطال : ".. والجمهور على أن المراد بالمقام المحمود الشفاعة "..


ولرسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ شفاعات كثيرة، منها:
شفاعته في استفتاح باب الجنة، وشفاعته في تقديم من لا حساب عليه لدخول الجنة، وشفاعته في ناس من الموحدين عندهم معاصٍ وذنوب، استحقوا دخول النار ألا يدخلوها، وشفاعته في ناس موحدين دخلوا النار أن يخرجوا منها، وشفاعته في تخفيف العذاب عن عمه أبي طالب .
فعن أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : ( آتي باب الجنة يوم القيامة، فأستفتح، فيقول الخازن: من أنت؟، فأقول: محمد، فيقول: بك أُمِرت لا أفتح لأحد قبلك ) ( مسلم )..


وفي حديث أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ الطويل في الشفاعة: ( ... يا محمد ارفع رأسك، سل تعطه، واشفع تشفع، فأرفع رأسي فأقول: أمتي يا رب، أمتي يا رب، فيقول: يا محمد، أدخل من أمتك من لا حساب عليهم من الباب الأيمن من أبواب الجنة، وهم شركاء الناس فيما سوى ذلك من الأبواب ) ( البخاري )..
ولقد أعطى الله كل نبي من الأنبياء دعوة أعلمهم أنها تستجاب لهم، فنالها كل نبي في الدنيا. ومن كمال شفقته ورحمته ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه ادخرها شفاعة لأمته يوم القيامة..
عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : ( لكل نبي دعوة مستجابة، فتعجل كل نبي دعوته، وإني اختبأت دعوتي شفاعة لأمتي يوم القيامة، فهي نائلة إن شاء الله من مات من أمتي لا يشرك بالله شيئا ) ( البخاري )..


ولما كان أبو طالب يحوطه ـ صلى الله عليه وسلم ـ وينصره، ويدافع عنه ويحميه، جُوزي على ذلك بتخفيف العذاب عنه، خصوصية له من عموم الكفار الذين لا تنفعهم شفاعة الشافعين، وذلك إكراما لرسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ..
عن العباس ـ رضي الله عنه ـ قال: يا رسول الله، هل نفعت أبا طالب بشيء، فإنه كان يحوطك ويغضب لك؟، قال:( نعم، هو في ضحضاح من نار، ولولا أنا لكان في الدرك الأسفل من النار ) ( مسلم )..
ولذلك قال ابن حجر : الشفاعة لأبي طالب معدودة في خصائص النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ..
ومن خصائصه - صلى الله عليه وسلم- في الآخرة، أنه أول من تنشق عنه الأرض يوم القيامة، ففي الحديث ( فأكون أول من تنشق عنه الأرض ) ( البخاري ) ..


وأنه أكثر الناس تبعاً يوم القيامة، فعن أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أنا أكثر الأنبياء تبعاً يوم القيامة ) ( مسلم ) .
ومما اختص به الحبيب ـ صلى الله عليه وسلم ـ في الآخرة أن الأنبياء ـ عليهم الصلاة والسلام ـ تحت لوائه يوم القيامة، فهو سيد ولد آدم، وبيده لواء الحمد، كما صح ذلك في حديث أبي سعيد ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : ( أنا سيد ولد آدم يوم القيامة، وبيدي لواء الحمد ولا فخر، وما من نبي يومئذ، آدم فمن سواه إلا تحت لوائي، وأنا أول من تنشق عنه الأرض ولا فخر ) ( الترمذي )..


ومن جملة هذه الخصائص للنبي – صلى الله عليه وسلم – الأخروية الكوثر، قال الله تعالى: { إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ } (الكوثر:1)، وهو النهر العظيم الذي وعده الله به في الجنة، يُسقى منه أتباعه من أمته دون غيرهم..
فعن أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : ( بينما أنا أسير في الجنة إذا أنا بنهر حافتاه قباب الدر المجوف، قلت : ما هذا يا جبريل؟، قال: هذا الكوثر الذي أعطاك ربك ) ( البخاري )..
كما أنّه – صلى الله عليه وسلم – أول من يعبر الصراط من الرسل بأمته ، ففي حديث أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : ( ... فيُضرب الصراط بين ظهراني جهنم، فأكون أول من يجوز من الرسل بأمته ) ( البخاري )...
تلك هي بعض خصائص الحبيب - صلى الله عليه وسلم - التي اختصه الله بها دون غيره من الأنبياء في الآخرة، وهي تُعطينا صورة عن مكانته وعلو منزلته عند ربه، مما يزيدنا إيمانا وحبا، وتوقيرا واتباعا له ـ صلى الله عليه وسلم ـ ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
*rody*





مُساهمةموضوع: رد: خصائص الحبيب عليه السلام لذاته في الاخرة   4/6/2010, 21:47

عليه افضل الصلاة واتم التسليم

جزاكي الله خيرا يا بحور

على الموضوع المميز

جعله الله في موازين حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نسمة الامل





مُساهمةموضوع: رد: خصائص الحبيب عليه السلام لذاته في الاخرة   5/6/2010, 15:03

اهلا حبيبتي رودي

نورت موضوعي بمرورك العطر

لاحرمني الله منك يارب

دمت بود وخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بلقيس





مُساهمةموضوع: رد: خصائص الحبيب عليه السلام لذاته في الاخرة   5/6/2010, 22:47

عليه افضل الصلاة واتم التسليم

اللهم إني أسالكـ رضاكـ والجنة وأعوذ بكـ من سخطكـ
والنار
اللهم أرزقنا الشغاعة النبي
اللهم امين
جـزاك الله خيراً موضوعك جدا رائع
دمتي بود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمواج الصمت





مُساهمةموضوع: رد: خصائص الحبيب عليه السلام لذاته في الاخرة   5/6/2010, 23:57

عليه صلوات من الله تترى ماغر بلبل شادي
وعم على الكون نداءات الماذن الحاني..
،،،،،،،،،،،،،،،

ألخصك في كلمتين..
رمت التميز فجاءك طوعا..وقبل منك راحت يديك
وجازيته بهذا الطرح النافع والمميز..
ناشدت العلا ..فأضحى لك سهلاومقصدا
تقبل مروري وشكري وتحيتي....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نسمة الامل





مُساهمةموضوع: رد: خصائص الحبيب عليه السلام لذاته في الاخرة   6/6/2010, 18:52

اهلا حبيباتي الغاليات

نورتو موضوعي بمروركم العطر

لاحرمني الله منكم يارب

دمت بود وخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خصائص الحبيب عليه السلام لذاته في الاخرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نسمة الحياة :: القســم الاسـلامى :: *قصـــص الانبيـــــــاء*-
انتقل الى: