منتديات نسمة الحياة

 
الرئيسيةدخولالتسجيلالتسجيل

شاطر | 
 

 متابعة كاس العالم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
ألامــــير




مُساهمةموضوع: رد: متابعة كاس العالم   17/6/2010, 19:09

شكرا ياسحر

نظرا للامتحانات وضيق بئيت اتابع كاس العالم من خلال نشراتك الرياضية


الف الف شكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sa7ar





مُساهمةموضوع: رد: متابعة كاس العالم   17/6/2010, 23:54

لا شكر على واجب يا امير

والله الكل مشغول بسبب الإمتحانات

يمكن يكون النهارده اخر يوم تقرا فيه نشرتي الرياضيه

لان امتحاناتي يوم السبت

بس انا هحاول كل يوم بعد كل مباراة احط الملخص واخرج عشان الكل يستمتع بكأس العالم


حقق منتخب اليونان فوزه الأول في تاريخ مشاركاته في بطولة كأس العالم
لكرة القدم، وذلك بتغلبه على نيجيريا مساء اليوم الخميس بهدفين مقابل هدف
واحد، ضمن ثاني مراحل المجموعة الثانية في مونديال جنوب أفريقيا 2010.
ويذكر أن اليونان شاركت في بطولة كأس العالم مرة واحدة من قبل عام 1994
في الولايات المتحدة، ولقيت ثلاث هزائم متتالية أمام كل من الأرجنتين
وبلغاريا بنتيجة واحدة (4-صفر) ونيجيريا بالذات (2-صفر) وودعت البطولة دون
رصيد من النقاط ودون إحراز أي هدف.
في المباراة التي أقيمت على ملعب "فري ستايت" في مدينة بلومفونتين،
تقدمت نيجيريا أولاً في الدقيقة 16 عن طريق كالو أوتشي من ركلة حرة
مباشرة، وتحولت دفة المباراة في الدقيقة 33 بعد طرد مدافع نيجيريا ساني
كايتا لاعتدائه على فاسيليس توروسيديس بدون كرة ليكمل فريقه المباراة
بعشرة لاعبين.
وواصلت اليونان ضغطها وهو ما أسفر عن هدف التعادل في الدقيقة 44 بقدم
المهاجم ديميتريس سالبيغيديس من تسديدة قوية، وهو أول أهداف اليونان في
تاريخها في بطولات كأس العالم، لينتهي الشوط الأول بالتعادل الإيجابي.
وتواصلت الإثارة في الشوط الثاني، وكاد اليوناني ثيوفانيس جيكاس أن
يحرز هدف التقدم لمنتخب بلاده في الدقيقة 59 من انفراد بحارس المرمى
النيجيري فينسنت إينياما ولكن الأخير أنقذها لترتد الهجمة سريعاً لنسور
أفريقيا ووصلت الكرة لشيندو أوباسي والمرمى خال ولكنه أهدر الفرصة الذهبية
للتسجيل بغرابة شديدة وسددها خارج المرمى.
وأسفرت الهجمات اليونانية والضغط المتواصل عن هدف ثان في الدقيقة 71 عن
طريق توروسيديس إثر متابعة جيدة لتسديدة قوية بعيدة المدى من تزيوليس فشل
الحارس إينياما في الإمساك بها وارتدت منه إلى توروسيديس الذي تابعها في
الشباك.
وبهذه النتيجة ثأر المنتخب اليوناني من النسور، واقتنص نقاطه الثلاث
الأولى في تاريخ المونديال، واحتل المركز الثالث بفارق الأهداف خلف كوريا
الجنوبية الثانية، وبفارق ثلاث نقاط خلف الأرجنتين التي حققت فوزها الثاني
اليوم وتصدرت المجموعة دون منازع.
فيما بقيت نيجيريا دون رصيد، ويتبقى لديها أمل ضئيل في احتلال
المركز الثاني في المجموعة والصعود إلى دور الـ16، وذلك في حالة فوزها في
المرحلة الثالثة والأخيرة على كوريا الجنوبية بفارق كبير من الأهداف،
وخسارة اليونان أمام الأرجنتين المتصدرة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sa7ar





مُساهمةموضوع: رد: متابعة كاس العالم   18/6/2010, 00:04

حقق المنتخب المكسيكي فوزه الأول على فرنسا في تاريخ لقاءات الفريقين،
وذلك بهدفين دون مقابل في ثاني لقاءات المرحلة الثانية من المجموعة الأولى
لكأس العالم لكرة القدم في جنوب أفريقيا.
أدار المباراة التي أقيمت على ملعب بيتر موكابا في بولوكواني الحكم
السعودي خليل الغامدي وعاونه المساعد الإماراتي صالح المرزوقي والإيراني
حسن قمرانيفار.
بدأ اللقاء بشكل سريع من الجانبين وكانت النزعة الهجومية واضحة لديهما
للرغبة في اقتناص نقاط الفوز الثلاث، واعتمدت المكسيك على الهجمات المرتدة
السريعة والكرات الطولية من العمق لضرب مصيدة التسلل التي نصبها الدفاع
الفرنسي، فيما اعتمد فريق الديوك الفرنسية على الهجمات المنظمة من
الجناحين بقيادة النجم فرانك ريبيري لاعب بايرن ميونيخ الألماني في
الناحية اليمنى وفلوران مالودا لاعب تشلسي الإنكليزي في اليسرى.
وأهدر المهاجم المكسيكي كارلوس فيلا فرصة ثمينة لافتتاح التسجيل في
الدقيقة التاسعة حين ضرب مصيدة التسلل وتوغل من الجهة اليسرى ولكنه سدد
الكرة برعونة بعيداً عن مرمى الحارس الفرنسي هوغو لوريس، ورد بعدها
الفرنسي نيكولا أنيلكا مهاجم تشلسي بتسديدة من خارج المنطقة ولكنها خرجت
إلى ركلة مرمى، تلتها تسديدة أخرى من المهاجم المكسيكي غييرمو فرانكو علت
العارضة بقليل.
بقي اللعب سجالاً بين الفريقين في ربع الساعة الأول، وسدد الظهير
الأيسر للمكسيك كارلوس سالسيدو كرة أرضية قوية في الدقيقة 18 مرت بجوار
القائم على يسار الحارس لوريس، بعد ذلك امتلكت فرنسا زمام الأمور وكانت
الأكثر استحواذاً على الكرة، وعلى عكس سير المباراة كاد سالسيدو أن يتقدم
للمكسيك في الدقيقة 26 حين توغل من الناحية اليسرى وراوغ الدفاع حتى اقترب
من المرمى وسدد الكرة غير أن لوريس تصدى لها وأنقذ فريقه من هدف مؤكد.


واضطر خافيير أغيري مدرب المكسيك لإجراء أول تغيير اضطراري لفريقه في
الدقيقة 30 حين أصيب مهاجمه كارلوس فيلا ولم يستطع استكمال المباراة فخرج
ولعب بدلاً منه الجناح الشاب بابلو باريرا الذي كاد فوز نزوله أن يسجل هدف
التقدم حين تلقى كرة عرضية أمام المرمى سددها برأسه وخرج لوريس لملاقاته
في التوقيت المناسب وصد الكرة فارتطمت بلاعب المكسيك وخرجت إلى ركلة مرمى،
وفي الدقيقة 38 سدد المكسيكي جيوفاني دوس سانتوس كرة من على حدود المنطقة
مرت بجوار القائم الأيسر.
وقبل نهاية الشوط الأول بثوان نال لاعب الوسط الفرنسي جيريمي تولالان
إنذاراً هو الثاني له في البطولة بعد أن نال الإنذار الأول في مباراة
أوروغواي، وبذلك سيغيب عن مباراة فريقه الثالثة في المجموعة أمام جنوب
أفريقيا.

الشوط الثاني
بدأ الشوط الثاني بضغط فرنسي، ونال لاعبان مكسيكيان البطاقة الصفراء في
دقيقتين بسبب الخشونة، هما لاعب الوسط الأيمن إفراين خواريز والظهير
هيكتور مورينو في الدقيقتين 48 و49 على التوالي.
وشهدت الدقيقة 53 أخطر تسديدة فرنسية على المرمى من مالودا تصدى لها
الحارس المكسيكي أوسكار بيريز وأخرجها إلى ضربة ركنية، وعاد الحارس
المتألق بعدها بدقيقة لينقذ مرماه من تسديدة قوية لريبيري أخرجها إلى
ركنية ثانية.
وأجرت المكسيك تغييراً هجومياً في الدقيقة 54 بنزول الصاعد خافيير
هرنانديز المنتقل إلى مانشستر يونايتد الإنكليزي الموسم القادم، وخروج
خواريز الحاصل على إنذار، ثم تغيير ثالث في الدقيقة 62 بنزول المهاجم
المخضرم كواوتيموك بلانكو بدلاً من غييرمو فرانكو، فيما كان مدرب فرنسا
ريمون دومينيك قد أجرى تغييراً واحداً مع بداية الشوط الثاني حين دفع
بالمهاجم أندريه-بيار جينياك بدلاً من أنيلكا.
ونجح التغيير الذي أجراه المدرب المكسيكي أغيري في تحويل دفة المباراة
لصالحه في الدقيقة 63 حين لعب قائد المكسيك رافاييل ماركيز كرة طولية
رائعة ضرب بها الدفاع الفرنسي ووصلت إلى هرنانديز الذي انفرد بالحارس
لوريس وراوغه وسدد الكرة بنجاح في المرمى محرزاً أول أهداف المكسيك.
وأجرى المدرب الفرنسي ثاني تغييراته في الدقيقة 69 حين دفع بلاعب الوسط
ماثيو فالبوينا بدلاً من المهاجم غير الموفق سيدني غوفو الذي لم يقدم
شيئاً طوال المباراة.
وانتهت آمال فرنسا في إدراك التعادل في الدقيقة 77 حين احتسب الغامدي
ركلة جزاء صحيحة للمكسيك حين تعرض باريرا للعرقلة داخل منطقة الجزاء من
مدافع برشلونة إريك أبيدال الذي نال إنذاراً لارتكابه هذا الخطأ، وسدد
المخضرم بلانكو ركلة الجزاء بنجاح على يمين الحارس لوريس ليؤكد فوز
المكسيك بنقاط المباراة الثلاث.
وبهذه النتيجة اقتربت المكسيك كثيراً من التأهل إلى الدور الثاني
للبطولة، بعد أن رفعت رصيدها إلى أربع نقاط في المركز الثاني بفارق
الأهداف عن أوروغواي المتصدرة، والتي كانت اكتسحت جنوب أفريقيا المضيفة
بثلاثية نظيفة أمس الأربعاء في افتتاح المرحلة، فيما تجمد رصيد فرنسا عند
نقطة واحدة من تعادل سلبي مع أوروغواي في الجولة الأولى، وتحتل المركز
الثالث متقدمة عن جنوب أفريقيا بفارق الأهداف.
ويلتقي في الجولة الأخيرة من منافسات المجموعة الأولى كل من المكسيك مع
أورغواي، وفرنسا مع جنوب أفريقيا يوم الثلاثاء القادم 22 حزيران/يونيو،
وتقام المباراتان الساعة الخامسة مساء بتوقيت مكة المكرمة، الثالثة بتوقيت
جنوب أفريقيا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ألامــــير




مُساهمةموضوع: رد: متابعة كاس العالم   18/6/2010, 13:53

واليوم المعركة الكبرى للجزائر مع انجلترا

الامل الوحيد للجزائر للبقاء لدور ال 16 هو الفوز فى مبارياتها المتبقية

اليوم مع انجلترا ويوم 23 مع امريكا

المهمة صعبة وخاصة ان انجلترا متعادلة الماتش الاول مع امريكا 1 / 1

وانجلترا ليست اللقمة السائغة لفم الجزائريين

لكن ادعو الله ان تفوز الجزائر بهدفين على الاقل

وان تعادلت مع امريكا ستكون ثانى المجموعة ان شاء الله

قولوا ياااااارب

فالجزائر هى البلد العربى الوحيد الذى وصل لنهائيات كاس العالم 2010

وكل دول افريقيا للان وفى هذه البطولة تنهزم واحدة تلو الاخرى اللهم فوز غانا

فقط الذى اعطاها الامل ويارب تفوز غانا على المانيا كمان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ألامــــير




مُساهمةموضوع: رد: متابعة كاس العالم   18/6/2010, 19:06

لعبت امريكا مع سلوفينيا لصالح الجزائر

تعادل المنتخب الامريكى مع المنتخب السلوفينى

2 / 2

تقدمت سلوفينيا فى الشوط الاول بهدفين نظيفين جدا وكانت الاقوى والامهر

بفضل طول قامة اللاعبين ومجهودهم الجبار الذى بذلوه وقد اثر سلبا فى الشوط

الثانى واصبح واضحا جدا ارتداد الفريق السلوفينى لوسط الملعب مما اعطى الفرصة

للفريق الامريكى لهجوم متواصل اسفر عن احراز هدفين

واصبح لسلوفينيا ثلاث نقاط من فوز على الجزائر وتعادل مع امريكا

ولامريكا نقطتين من تعادل مع انجلترا وسلوفينيا

بالتوفيق للمنتخب الجزائرى مع انجلترا فى تمام التاسعة والنصف اليوم

دعواتكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ألامــــير




مُساهمةموضوع: رد: متابعة كاس العالم   19/6/2010, 00:00

مبروك للعرب جميعا

وقارة افريقيا

عرض رائع ومشرف للمنتخب الجزائرى الشقيق الذى لقن منتخب انجلترا درسا

فى فنون كرة القدم

درسا اذهل العالم باثره

وقف مدرب انجلترا والاعلاميون وجماهير العالم فى ذهول من براعة وفن الاداء

الذى قدمه لاعبى منتخب الجزائر وكانوا قاب قوسين من الفوز بالمباراة

التى انتهت بالتعادل السلبى

وان شاء الله تفوز الجزائر على منتخب اوباما الهزيل

وتصعد للدور ال 16
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sa7ar





مُساهمةموضوع: رد: متابعة كاس العالم   19/6/2010, 00:59

الف مبرووك للجزائر المباراة المشرفه دي

ومن تقدم لتقدم دائما


معاك يا الخضرا معاك يا الجزائر

بروح مصريه هنشجع الجزائر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sa7ar





مُساهمةموضوع: رد: متابعة كاس العالم   19/6/2010, 22:16

.


تعادل
المنتخب الغاني مع نظيره الأسترالي بهدف لمثله في اللقاء الذي
جمع الفريقين اليوم السبت على ملعب "رويال بافوكنغ ستاديوم" في
راستنبرغ في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة في مونديال جنوب
أفريقيا 2010.

وبهذا التعادل، رفعت غانا
رصيدها إلى أربع نقاط وانتزعت الصدارة من ألمانيا التي خسرت يوم أمس أمام
صربيا، في حين حصلت أستراليا على أول نقطة لها في البطولة وبات الصراع على
التأهل مفتوحاً بانتظار مباريات الجولة الثالثة.

أجرى مدرب أستراليا الهولندي
بيم فيربيك الذي لعب بخطة 4-2-3-1، أربعة تعديلات على التشكيلة التي خاضت
المباراة الأولى أمام ألمانيا ثلاثة منها تكتيكية وأخرى اضطرارية لطرد
المهاجم تيم كاهيل. وكان أبرز المشاركين الجدد المهاجم المخضرم هاري كيويل.

في المقابل أجرى مدرب غانا
الصربي ميلوفان راييفاتش الذي لعب بخطة 4-5-1، تغييراً اضطرارياً فاستبدل
قائده جون منساه المصاب وزميله في خط الدفاع اسحاق فورساه، وأشرك مكانهما
جوناثان منساه ولي أدي.

يذكر أن المنتخب الغاني، الذي
كان المنتخب الأفريقي الوحيد الذي خرج من الجولة الأولى في النهائيات
فائزاً، واجه أستراليا اليوم للمرة الأولى في مسابقة رسمية بعد أن التقاها
ودياً في خمس مناسبات سابقة.

الشوط الأول

جاء الشوط الأول مثيراً جداً
إذ افتتحت أستراليا التسجيل مبكراً في الدقيقة 11 اثر ركلة حرة من حوالي
20 متراً انبرى لها مارك برتشيانو وارتدت من الحارس الغاني ريتشارد
كينغسون وكأنها كرة من نار، فخطفها بريت هولمان المنطلق من الناحية اليسرى
وأودعها الشباك محرزاً الهدف الأول في اللقاء ولمنتخب بلاده في النهائيات.



ودفع هذا الهدف المبكر المنتخب
الغاني إلى الأمام بغية إعادة الأمور إلى نصابها، فكان الطرف الأفضل وهدد
مرمى بلاد الكونغورو في أكثر من مناسبة، كانت أخطرها تسديدة في الدقيقة 23
من جيان داخل منطقة الجزاء تصدى لها المدافع الأسترالي نيل لتخرج إلى ضربة
ركنية.

واصل الغانيون زحفهم، وفي
الدقيقة 24، توغل أندريه أيو في منطقة الجزاء الأسترالية ورواغ ببراعة
المدافعين قبل أن يمرر إلى جوناثان مينساه الذي سدد بقوة على المرمى، إلا
أن هاري كيويل اعترض الكرة بيده مما دفع الحكم الإيطالي روبيرتو روسيني
إلى طرده واحتساب ركلة جزاء لغانا نفذها بنجاح أسامواه جيان بقدمه اليمنى
على يسار الحارس شوارتزر.



استغل الغانيون النقص العددي
في صفوف منافسيهم وكثفوا من هجماتهم بغية تسجيل هدف التقدم قبل نهاية
الشوط الأول، وكادوا أن يحققوا ذلك عندما انسل برينس بواتينغ في الدقيقة
43 داخل منطقة الجزاء الأسترالية معتمداً على سرعته وسدد كرة أرضية خطيرة،
لكن الحارس الأسترالي العملاق شوارتزر ارتمى لها ببراعة منقذاً بلاده
من هدفٍ ثانٍ محقق كاد يكون قاتلاً لأستراليا.

الشوط الثاني

استهل الغانيون الشوط الثاني
مهاجمين كما فعلوا في الأول، وكانت أولى المحاولات تصويبة قوية لأسامواه
من خارج منطقة الجزاء لم تصب المرمى، قبل أن يسدد اللاعب ذاته كرة مماثلة
في الدقيقة 50 تصدى لها الحارس شوارتزر ببراعة.

في الدقيقة 56 دفع مدرب غانا
بكوينسي أبيي مكان برينس تاغو في حين خرج بريتشيانو ودخل شيبرفيلد مكانه
في الجهة المقابلة في الدقيقة 65.

واصل الغانيون محاولاتهم لهز
الشباك من تسديدات بعيدة، لعل "جابولاني" تسهل المهمة عليهم لكن دون جدوى
حتى قرر جيان أسامواه "فك شيفرة" الدفاع الأسترالي بالاختراق، فنجح في
التوغل من الناحية اليمنى في الدقيقة 66 لكن تسديدته الزاحفة مرت بجانب
القائم الأيسر للمرمى الأسترالي ليضيف فرصة ضائعة جديدة لغانا إلى
إحصائيات المباراة.

وردت أستراليا على مصادر
النيران الغانية في الدقيقة 71 عندما انفرد البديل شيبرفيلد بالحارس
الغاني كينغسون، لكن الأخير أنقذ مرماه من هدف محقق قبل أن ترتد
الكرة إلى البديل الآخر كينيدي الذي فشل بدوره في إيداعها الشباك.



وساهم دخول شيبرفيلد وكينيدي
في إعادة الروح إلى المنتخب الأسترالي الذي استعاد توازنه وسيطر أكثر على
الكرة في منتصف الملعب وسط تراجع ملحوظ في أداء المنتخب الغاني الذي انكفأ
وبدا عاجزاً عن إحداث الخطورة كما فعل منذ بداية المباراة.

وجاءت الدقائق الأخيرة من
اللقاء عصيبة على الفريقين وشهر الحكم ثلاث بطاقات صفراء في وجه الغانيين
مينساه وأنان والأسترالي مور، واشتدت الخطورة على المرميين، فمن جهة كادت
أستراليا أن تخطف هدف الفوز في الدقيقة 85 لولا براعة كينغستون في التعامل
مع الكرة، ومن جهة ثانية، أشهرت غانا كل أسلحتها لخطف النقاط الثلاث
وكادت أن تنجح عندما نفذ سولي مونتاري ركلة حرة إلى داخل المنطقة، ارتقى
لها جوناثان منساه برأسه وسدد الكرة قوية لكنها علت العارضة.

آخر فرص المباراة كانت "للنجوم
السوداء" عندما سدد كوينسي أبيي كرة صاروخية بقدمه اليسرى أخرجها شوارتزر
إلى ركنية قبل أن يعلن الحكم عن نهاية المباراة بالتعادل الإيجابي 1-1.

مثّل الفريقين:

غانا:
كينغسون – ساربي – جيان – بانتسيل – أنان –
جوناثان – تاغو – أيو – آدي – أسامواه –
برينس.

أستراليا:
شوارتزر – نيل – مور – كولينا – ايميرتون –
ويلكشاير – كيويل – هولمان – فاليري – كارني-
بريشيانو.

قاد المباراة الحكم الإيطالي روبيرتو روسيني.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sa7ar





مُساهمةموضوع: رد: متابعة كاس العالم   19/6/2010, 22:21



حقق
منتخب هولندا فوزاً صعباً على نظيره الياباني بهدف دون مقابل، في أولى
مباريات الجولة الثانية من منافسات المجموعة الخامسة في كأس العالم لكرة
القدم 2010 التي تستضيفها جنوب أفريقيا.
جاء هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 53 بقدم نجم الوسط فيسلي سنايدر،
فرفع المنتخب الهولندي رصيده إلى ست نقاط في صدارة المجموعة دون منازع من
فوزين متتاليين على الدنمارك (2-صفر) واليابان (1-صفر) فيما توقف
رصيد المنتخب الياباني عند ثلاث نقاط واحتفظ بآماله في التأهل إلى الدور
الثاني رغم الهزيمة.

الشوط الأول


بدأت المباراة بضغط هجومي هولندي فيما اعتمد المنتخب الياباني على غلق
المساحات في منتصف الملعب واستغلال سرعة لاعبيه في الهجمات المرتدة، وكانت
أول محاولة يابانية في الدقيقة 11 تسديدة من الظهير الأيمن ناغاتومو مرت
بجوار القائم الأيسر لمرمى الحارس الهولندي ستيكيلينبورغ.
كان المنتخب الهولندي الأكثر سيطرة في نصف الساعة الأول ولكن دون
فاعلية حقيقية على مرمى اليابان، إذ نجح محاربو الساموراي في الالتزام
بالخطة الدفاعية للمدرب تاكيشي أوكادا الذي لعب بأربعة مدافعين وخمسة في
خط الوسط ومهاجم واحد في الأمام هو كايسوكي هوندا لاعب سسكا موسكو الروسي
وصاحب هدف الفوز في المباراة السابقة على الكاميرون.
وبدأت اليابان في مبادلة هولندا الهجمات في الدقائق الأخيرة من الشوط،
وشهدت الدقيقة 38 تسديدة بعيدة المدى من لاعب الوسط دايسوكي ماتسوي أمسك
بها ستيكيلينبورغ، ورد عليه رافاييل فان در فارت في الدقيقة الأخيرة
بتسديدة بعيدة المدى أنقذها الحارس إيجي كاواشيما لينتهي الشوط بالتعادل
السلبي.

الشوط الثاني
استمر الضغط الهولندي مع بداية الشوط الثاني، وأضاع المهاجم روبن فان
بيرسي فرصتين متتاليتين للتسجيل، وأسفر الهجوم الكاسح عن الهدف الأول في
الدقيقة 53 بقدم فيسلي سنايدر نجم إنتر ميلان الإيطالي بتسديدة صاروخية من
خارج منطقة الجزاء لم ينجح الحارس كاواشيما في التصدي لها فاصطدمت الكرة
بيده ومرت على يساره إلى الزاوية البعيدة للمرمى.
بعد الهدف بدأ منتخب الساموراي الياباني ينشط هجومياً، وسدد يوشيتو
أوكوبو كرتين متتاليتين في الدقيقة 56 الأولى أمسك بها الحارس الهولندي
والثانية مرت فوق العارضة، وبعدها بدقيقتين حصل اليابانيون على ثلاث
ركنيات متتالية، لم تسفر عن خطورة.
تواصلت المحاولات اليابانية لإدراك التعادل، وأجرى المدرب أوكادا
أول تغييراته لتنشيط خط الوسط في الدقيقة 64، بنزول المخضرم شونسوكي
ناكامورا بدلاً من دايسوكي ماتسوي، واستمات الدفاع الهولندي في الحفاظ على
نظافة شباكه، وقام مدرب هولندا بيرت فان مارفيك بالدفع بالمهاجم الصاعد
إيلييرو إيليا بدلاً رافاييل فان در فارت في الدقيقة 72.
وفي الدقيقة 76 دفع مدرب اليابان بآخر أوراقه الهجومية بنزول المهاجمين
شينجي أوكازاكي وكيجي تامادا بدلاً من يوشيتو أوكوبو وقائد الفريق ماكوتو
هاسيبي.
لم تسفر المحاولات اليابانية المستمرة عن تغيير النتيجة، وأشرك مدرب
هولندا لاعب الوسط إبراهيم أفيلاي بدلأً من صاحب الهدف سنايدر في الدقيقة
83، وكاد أفيلاي أن يحز الهدف الثاني للطواحين الهولندية فور نزوله حين
انفرد بالحارس كاواشيما ولكن الأخير خرج لملاقاته وأغلق زاويته جيداً
وتمكن من إبعاد الكرة.
وقبل نهاية الوقت الأصلي للمباراة بثلاث دقائق خرج المهاجم الهولندي
روبن فان بيرسي ولعب بدلاً منه كلاس يان هنتلار، وأضاع أفيلاي فرصة ذهبية
أخرى حين انفرد بالحارس مجدداً في هجمة مطابقة للأولى ونجح كاواشيما
مجدداً في إبعاد الكرة إلى ركلة ركنية.
وفي الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي أهدر المهاجم البديل أوكازاكي
فرصة ثمينة حين وصلت إليه كرة طولية أمام المرمى ولكنه أطاح بها فوق
العارضة ليقضى على آمال الساموراي الياباني في التعادل ويمكن المنتخب
الهولندي من الإفلات بثلاث نقاط ثمينة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sa7ar





مُساهمةموضوع: رد: متابعة كاس العالم   21/6/2010, 00:04



فشل المنتخب الإيطالي حامل اللقب بالتغلب على نظيره النيوزيلندي واكتفى
بالتعادل معه 1-1 في المباراة التي جمعت بينهما اليوم الأحد على ملعب
"مبومبيلا ستاديوم" في نيسلبروت في الجولة الثانية من منافسات المجموعة
السادسة لمونديال جنوب أفريقيا 2010.
وعقّد هذا التعادل من مهمة إيطاليا في بلوغ الدور الثاني إذ باتت تملك
نقطتين ولا خيار أمامها سوى الفوز على سلوفاكيا في المرحلة المقبلة على
أمل أن لا تفوز نيوزيلندا على باراغواي من أجل تجنب حسابات الأهداف.
وهذا التعادل هو الثاني لبطلة العالم التي كانت تعادلت في مباراتها
الأولى مع باراغواي التي تصدرت المجموعة برصيد 4 نقاط بفوزها اليوم على
سلوفاكيا 2-صفر.
لعب المنتخب الإيطالي بخطة 4-4-2 واعتمد المدرب مارتشيلو ليبي على نفس
التشكيلة التي واجهت باراغواي معولاً على البيرتو جيلاردينو وفيتشينزو
ياكوينتا في المقدمة في حين غاب عن الفريق حارسه العملاق جيانلويجي بوفون
الذي غادر النهائيات بعد إصابته ونجم وسط آي سي ميلان، اندريا بيرلو الذي
لم يلعب المباراة الأولى بداعي الإصابة أيضاً.
وفي المقابل، لم يجر مدرب نيوزيلندا ريكي هيربريت الذي اعتمد خطة 4-5-1
أي تعديل على التشكيلة التي منحت "أول وايتس" نقطتهم الأولى في كأس العالم
بعد تعادلهم مع سلوفاكيا 1-1 في الجولة الأولى، علماً بأن المنتخب
الأوقياني يشارك في العرس الكروي للمرة الثانية بعد 1982.
وكانت مواجهة اليوم، الثانية بين إيطاليا ونيوزيلندا بعد تلك التي
جمعتهما ودياً العام الماضي في جنوب أفريقيا قبيل انطلاق كأس القارات،
وفازت الأولى 4-3، في مباراة تقدم خلالها "أول وايتس" في ثلاث مناسبات قبل
أن يخسر في نهاية المطاف.

الشوط الأول
ضرب المنتخب النيوزيلندي بقوة منذ البداية إذ تمكن من هز الشباك
الإيطالية في الدقيقة السابعة إثر ضربة حرة نُفذت من حوالي 35 متراً إلى
داخل منطقة الجزاء وصلت الكرة على إثرها إلى الظهير الأيسر شاين سميلتز
الذي نجح في إيداعها الشباك من أمام قائد إيطاليا فابيو كانافارو.


الإعادة التلفزيونية أظهرت أن اللاعب النيوزيلندي كان متسللاً عندما
انطلقت الكرة من رأس زميله، لكن ذلك لم يمنع الحكم الغواتيمالي كارلوس
باتريس من احتساب الهدف، لتشير النتيجة إلى تقدم تاريخي لنيوزيلندا على
حاملة اللقب 1 – صفر.
دفعت هذه الصاعقة المفاجئة التي ضربت "الأزوري" مبكراً، رجال ليبي إلى
التحرك سريعاً لتغيير النتيجة، لكن دفاع نيوزيلندا كان بالمرصاد وكانت
أخطر الفرص تسديدة في الدقيقة 16 للمدافع جيورجو كييليني المتواجد في
منطقة الجزاء والخالي من الرقابة لكن الكرة علت عارضة الحارس النوزيلندي
باستون بسنتيمترات.
وواصل الفريق الأزرق زحفه نحو الأمام، وكاد جناح أي سي ميلان جيانلوكا
زامبروتا أن يعيد الأمور إلى نصابها في الدقيقة 21 بتسديدة قوية من خارج
منطقة الجزاء، لكن الكرة أخطأت المرمى وعلت العارضة بقليل، قبل أن يصوّب
ريكاردو مونتوليفيو كرة صاروخية من خارج منطقة الجزاء ارتطمت بالقائم
الأيمن لحارس نيوزيلندا.
وجنى رجال ليبي ثمار "الثورة الهجومية" التي أحدثوها عندما حصل دانييلي
دي روسي في الدقيقة 29 على ركلة جزاء بعد عرقلته من قبل تومي ثميث أمام
المرمى، فانبرى لها فتشينزو يواكينتا بنجاح مسجلاً هدف بلاده الثاني في
النهائيات وأتاح بالتالي لفريقه إكمال المباراة بأعصاب هادئة.


وكانت الفرص الأخيرة في الشوط الأول تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء
لدانييلي دي روسي في الدقيقة 44 تمكن الحارس النيوزيلندي من التصدي لها
ببراعة، وضربة رأسية لمونوليفو في الدقيقة 46 أصابت الشباك الخارجية لمرمى
باستون.
ودخل المنتخب الإيطالي بطل النسخة السابقة إلى غرف الملابس خائباً بعد
شوط أول فشل فيه في زعزعة دفاع خصمه الذي يحتل المرتبة 78 في تصنيف
الاتحاد الدولي لكرة القدم.

الشوط الثاني
دفع ليبي في الشوط الثاني بماورو كامورانيزي وأنطونيو دي ناتالي مكان
كل من سيموني بيبي وألبيرتو جيلاردينو ولم تفلح محاولات "الأزوري" في
اختراق صفوف منافسهم المنظمة حتى الدقيقة 60 عندما تلقى ياكوينتا كرة في
العمق داخل منطقة الجزاء فاستدار وسدد برعونة بعيداً عن المرمى.
ومن أجل تعزيز القدرة الهجومية، دفع مارسيلو ليبي في الدقيقة 61
بالمهاجم جيانباولو باتزيني مكان كلاوديو ماركيزيو لكن الخطورة جاءت من
ناحية نيوزيلندا التي كادت أن تخطف هدف التقدم في الدقيقة 64 بتصويبة
صاروخية من قلب دفاع نيوزيلندا فيسيليتش من 20 متراً إلا أن "جابولاني"
مرت بجانب القائم الأيمن للحارس الإيطالي ماركيتي.
وجاءت أخطر الفرص الإيطالية في الدقيقة 70 من تسديدة بعيدة المدى أيضاً
أطلقها مونتوليفو من مسافة بعيدة تعملق باستون في التصدي لها وتحويلها إلى
رمية ركنية حارماً أبطال العالم من تسجيل الهدف الثاني.
ووسط الإعصار الإيطالي الذي كان يضرب المنطقة النيوزيلندية دون إحداث
أي ضرر يذكر، قاد المنتخب النيوزيلندي هجمة معاكسة منظمة في الدقيقة 83
وصلت الكرة خلالها إلى المهاجم البديل كريس وود الذي تفوق على كانافارو
وسدد بقدمه اليسرى كرة زاحفة قوية مرت بمحاذاة القائم الأيسر للحارس
ماركيتي.
وفي الدقيقة 88 رد المنتخب الإيطالي بتسديدة جميلة من كامورانيزي من حوالي 30 متراً تألق مجدداً حارس نيوزيلندا في إبعادها.

التشكيلتان:
- إيطاليا: ماركيتي -
زامبروتا وكانافارو وكييليني وكريشيتو - مونتوليفو ودي روسي وماركيزيو
(باتزيني، د61) وبيبي (كامورانيزي، د45) - جيلاردينو وياكوينتا (دي
ناتالي، د 46).
- المدرب: مارتشيلو ليبي
- نيوزيلندا: باستون -
ريد ونيلسن وسميث وفيسيليتش (كريستي، د 80) وسميث - لوكهيد وبتروس وايليوت
وسميلتز – فالون (وود، د62) وكيلن (بارون، د 90) .

-المدرب: ريكي هيربرت
قاد المباراة الحكم الغواتيمالي كارلوس باتريس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sa7ar





مُساهمةموضوع: رد: متابعة كاس العالم   21/6/2010, 00:16


ضمنت البرازيل تأهلها للدور الستة عشر
بعد فوزها الصريح على كوت ديفوار 3-1 في المباراة التي جرت يوم الأحد على
ملعب "سوكر سيتي" في جوهانسبورغ في افتتاح الجولة الثانية لمنافسات
المجموعة السابعة ضمن كأس العالم لكرة القدم 2010 الجارية حالياً في جنوب
أفريقيا.

افتتح لويس فابيانو التسجيل للبرازيل في
الدقيقة 25 وأضاف اللاعب نفسه الهدف الثاني في الدقيقة 50 وعزز ايلانو
النتيجة في الدقيقة 62 وقلصت كوت ديفوار النتيجة عبر ديدييه دروغبا في
الدقيقة 79. وشهد اللقاء طرداً مشكوكاً بصحته لكاكا في الدقيقة 88.

كانت البرازيل استهلت مشوارها بالبطولة
بفوز صعب على كوريا الشمالية 2-1 في حين تعادلت كوت ديفوار في مباراتها
الأولى مع البرتغال سلباً. وتستكمل الجولة الثانية يوم الاثنين فتلعب
البرتغال مع كوريا الشمالية.

وباتت البرازيل ثاني منتخب يضمن التأهل لدور الستة عشر بعد أن كانت سبقتها هولندا بترشحها عن المجموعة الخامسة.

من جهتها أصبح وضع كوت ديفوار صعباً في
التأهل وهي تحتاج لفوز أكيد في مباراتها الأخيرة على كوريا الشمالية في 25
الحالي مع انتظارها لباقي النتائج.

عموماً أدارت البرازيل المباراة بذكاء
وواقعية، وأظهرت وجهاً مغايراً لما قدمته أمام كوريا الشمالية في مباراتها
الأولى، فسيطرت على اللقاء وشهد مستواها ارتفاعاً تصاعدياً ملحوظاً أثناء
الدقائق التسعين وكان دفاعها صلباً متماسكاً، من جهتها خيبت كوت ديفوار
الآمال ولم تقدم المنتظر منها وظهرت منكمشة وقليلة المبادرة فغابت الجمل
الكروية في حين وقع دفاعها بأخطاء ساذجة.

سجل نظيف

حافظت البرازيل على سجلها النظيف مع
المنتخبات الأفريقية في بطولات العالم، إذ حققت فوزها السادس في ستة
لقاءات، كما حققت فوزها الـ24 في 25 مباراة ودية ورسمية مع منتخبات
أفريقية مسجلة 68 هدفاً فيما تلقت شباكها ثمانية أهداف فقط (بما فيها لقاء
اليوم).

يذكر انه لم يسبق للبرازيل أن خسرت في أي
لقاء في كأس العالم مع منتخبات من خارج القارتين الأميركية الجنوبية
والأوروبية، بل أنها فازت في جميع لقاءاتها الستة عشر مع فرق من خارج
القارتين المذكورتين محافظة على نظافة شباكها في ثلاثة عشر منها.

تغييرات المدربين

أجرى المدرب السويدي لكوت ديفوار زفين
غوران اريكسون تبديلاً واحدا على التشكيلة التي لعبت ضد البرتغال فدفع
بدروغبا أساسيا مكان جيرفينيو.

من جهته لم يجر دونغا على التشكيلة التي
لعبت المباراة الأولى ضد كوريا الشمالية أي تبديل وآثر المحافظة عليها رغم
عدم ظهورها بمستوى جيد.

تكتيك المدربين

بدأ المدربان المباراة بتكتيكين حذرين مع
نزعة هجومية أكبر للبرازيل في ظل تنوع خياراتها لكن ظهر جلياً أن كلا من
المنتخبين يخشى الآخر فآثرا التروي وعدم المجازفة, لذا كان تأمين الخط
الخلفي عنوناً مشتركاً بين دونغا واريكسون.

استهل كارلوس دونغا اللقاء بتشكيلة 4-3-2-1 مسنداً
مهمة رأس الحربة للويس فابيانو شأن المباراة الأولى ومن ورائه على الميسرة
روبينيو، أما كاكا فلعب خلفهما كصانع ألعاب فيما أسندت مهمات دفاعية أكثر
منها هجومية لثلاثي الوسط ميلو-سيلفا-ايلانو مع حرية هجومية أكبر للأخير.

أما خط الظهر فقاده كالعادة الثنائي لوسيو-جوان وعاونهما في مركز الظهيرين باستوس على الميسرة والمدافع-المهاجم مايكون على الميمنة.

ومنحت هذه الخطة روبينيو حرية الاختراق
على الجهة اليسرى، وكاكا من الوسط أما على الجهة اليمنى وفّر دونغا مساحة
كبيرة لايلانو ومايكون لضرب دفاعات كوت ديفوار وذلك وفقاً لسير اللعب.

من جهته استهل السويدي زفين غوران اريكسون المباراة بخطة 4-5-1
مسنداً مهمة رأس الحربة لدروغبا، فيما تولى ديندان وكالو مهمة التوغل عبر
الأجنحة مع مواكبة خلفية من ايبوي وتيوتي في الوسط، أما خط الظهر فقاده
الثنائي كولو توريه – زوكورا بالتعاون مع ديميل وتيينيه.

الشوط الأول

بدأت المباراة بسيطرة برازيلية ميدانية
على الكرة إنما دون خطر يذكر في ظل الالتزام التكتيكي الدفاعي للإيفواريين
بدءا ًمن منتصف الملعب وعليه لم يكن من مساحة تذكر استطاع البرازيليون
النفاذ منها باستثناء تصويبة روبينيو في الدقيقة الأولى من حوالي الثلاثين
متراً علت العارضة بقليل.

انتصف الشوط الأول دون جديد خصوصاً مع
تعنت كل من الفريقين في المجازفة بفتح القنوات الهجومية وإن كانت البرازيل
أكثر مبادرة واستحواذاً, فجاءت الصورة كالتالي: صراعات بدنية وانضباط
تكتيكي وفرص غائبة كلياً.

وفي ظل أداء باهت لم يروِ ظمأ متذوقي كرة
القدم، حملت الدقيقة 25 تفوقاً لثلاثة من البرازيليين على سبعة من
الإيفواريين، إذ مرر باستوس للمتربص على مدخل منطقة الجزاء لويس فابيانو
الذي بدوره تبادل الكرة مع كاكا فانفرد وصوّب بيمناه من زاوية ضيقة كرة
صاروخية (بسرعة 113 كلم/ساعة) اكتفى الحارس بو بكر بمتابعتها تهز سقف
المرمى. البرازيل تتقدم 1-0.

لم يحدث الهدف صخباً في اللقاء إنما غيّر
وجهها قليلاً، إذ انحسر استحواذ البرازيل وتقلصت مبادراتها فيما امتلك
الأفارقة وسط الميدان أكثر دون تسجيل أي نجاح في إدراك مرمى الحارس جوليو
سيزار باستثناء تصويبة ديندان في الدقيقة 37 من حوالي الـ25 متراً تعامل
معها حارس إنتر ميلان الإيطالي باقتدار.

حاول "الأفيال" فعل شيء في الدقائق
المتبقية إلا أن الدفاع البرازيلي كان صلباً جداً في حين طغت الفردية
والعشوائية على منافسيهم ولم ينجحوا في إيصال الكرة لنجمهم "الغائب
الحاضر" دروغبا.

الشوط الثاني

ضربت البرازيل بقوة من بداية الشوط
الثاني وتحديداً في الدقيقة 50 حين وصلت الكرة للويس فابيانو على فم
المنطقة فراوغ ثلاثة مدافعين إيفواريين مستعيناً "بيده" مرتين وبقدمه ثلاث
مرات ثم سدد يسارية قوية لامست قبضة بو بكر واستقرت داخل مرماه. البرازيل تضاعف تقدمها 2-0.

حمل الرد الإيفواري ظهوراًً أوّلاً
لدروغبا الذي استغفل الثنائي لوسيو-جوان وارتقى لعرضية دندان إلا أن
رأسيته الماكرة مرت بمحاذاة القائم الأيسر وسط جمود حركي اعترى الحارس
جوليو سيزار.

حاول اريكسون تصحيح الأوضاع فدفع بالشاب
الواعد جيرفينيو الذي كان لعب أساسيا أمام البرتغال مكان ديندان الذي لم
يعط وجوده كأساسي أي إضافة قيّمة لفريقه.

وفي الوقت الذي انتظر الجميع فورة
أفريقية، كان أداء البرازيل يشهد تطوراً ملحوظاً لامس الإمتاع، ففي
الدقيقة 61 فاصل من التمريرات القصيرة أفضى عن انفراد لكاكا أعقبه بتصويبة
قوية افتقرت للدهاء الكروي ووجدت بو بكر سداً منيعاً.

تابعت البرازيل أداءها التصاعدي ونجحت في
الدقيقة 62 في رفع غلتها إلى ثلاثة حين توغل كاكا على الميسرة وسط سذاجة
دفاعية ثم عكس أرضية عرضية قابلها ايلانو المنسل بشكل غريب من رقابة لاعب
فالنسيان الفرنسي تييني وأودعها الشباك الإيفوارية بسهولة مسجلاً هدفه
الثاني في المونديال. البرازيل تتقدم 3-0.

ورغم عدم ارتقائها فنياً نجح "الأفيال"
بتقليص النتيجة في الدقيقة 79 حين لعب جيرفينيو أمامية ساقطة خلف الدفاع
قابلها دروغبا برأسية ذكية راكناً الكرة بعيداً عن متناول الحارس سيزار. كوت ديفوار تقلص النتيجة 1-3.

ورغم نتيجتها المميزة إلا أن فرحة
البرازيليين لم تكتمل فصولها إذ شهدت الدقيقة 88 طرد نجمهم كاكا إثر ضربه
لاعب عبد القادر كيتا بكوعه من دون كرة, فلم يتردد الحكم بإشهار البطاقة
الصفراء الثانية وبالتالي الحمراء لنجم ريال مدريد الإسباني.

وكاد الاستثمار الإيفواري لطرد كاكا أن
يكون سريعاً حين حاول جيرفينيو في الدقيقة 89 لعب كرة ساقطة فوق سيزار إلا
أن الأخير أنقذ الوضع بأطراف أصابعه لتنتهي بعدها المباراة بفرحة برازيلية "متشحة بالحزن" وخيبة أفريقية كبيرة.

تشكيلتا المنتخبين

البرازيل
جوليو
سيزار، مايكون، لوسيو، جوان دوس سانتوس، مايكل باستوس، ثياغو سيلفا،
فيليبي ميلو، بلومير ايلانو (داني الفيش 67)، كاكا (طرد في الدقيقة 88)،
روبينيو (راميريس 90)، لويس فابيانو.

ساحل العاج
بو
بكر باري، غي ديميل، كولو توريه (قائد)، سياكا تييني، ديدييه زوكورا،
ايمانويل ايبوي (روماريك 72)، شيخ تيوتي، يايا توريه، ارونا ديندان
(جيرفينيو 54)، سالومون كالو (كيتا 68) وديدييه دروغبا.
قاد المباراة طاقم حكام فرنسي بقيادة ستيفان لانوي ومعاونة اريك دانسو ولوران أوغو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sa7ar





مُساهمةموضوع: رد: متابعة كاس العالم   22/6/2010, 04:28




حقق
منتخب تشيلي فوزاً هاماً ومستحقاً بهدف دون رد على نظيره المنتخب السويسري
في المباراة التي أقيمت اليوم الاثنين واحتضنها إستاد "نيلسون مانديلا" في
مدينة بورت إليزابيث في إطار الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثامنة
ضمن منافسات الدور الأول لمونديال جنوب أفريقيا.

سجل هدف اللقاء الوحيد مارك
غونزاليس في الدقيقة 75 فرفع رصيد تشيلي إلى ست نقاط لتنفرد بصدارة
المجموعة وتقترب بشدة من التأهل إلى الدور الثاني بينما تجمد رصيد المنتخب
السويسري عند ثلاث نقط وأصبح بالتالي مطالباً بتحقيق فوزاً كبيراً على
هندوراس في الجولة الثالثة الأخيرة من مباريات المجموعة لضمان التأهل إلى
الدور القادم، فيما أصبح التشيليون في وضعية جيدة قبل مواجهتهم الصعبة مع
المنتخب الإسباني في الجولة القادمة، إذ يكفي التعادل تشيلي لتحسم تأهلها
للدور القادم كأول للمجموعة.

وشهد اللقاء تسجيل سويسرا
رقماً قياسياً في مباريات كأس العالم إذ لم يدخل مرماها أي هدف لمدة 551
دقيقة خلال مشاركاتها في البطولة، وكان الرقم القياسي السابق مسجلاً باسم
إيطاليا التي صمدت 550 في كاس العالم عام 1990دون أن يدخل مرماها أهدافاً.

الشوط الأول



انطلقت المباراة وسط بداية
هادئة من الفريقين اللذان دخلا اللقاء بحذر كبير خوفاً من التأخر بهدف
مباغت، ومع الدقيقة العاشرة بدأت الإثارة تعرف طريقها إلى أحداث اللقاء
عندما تهيأت الكرة إلى لاعب الوسط التشيلي فيتال الذي سددها قوية لكنها
ارتدت من الحارس بيناغليو فوصلت إلى لاعب الوسط الآخر كالامونا فأطلق
الأخير تسديدة صاروخية ردها باقتدار أيضاً الحارس السويسري في الدقيقة
العاشرة، وبدا أن المنتخب التشيلي هو الأكثر سيطرة وتحكم في مجريات اللعب
في الربع ساعة الأولى.

على الجانب الآخر اعتمد
المنتخب السويسري على نفس أسلوب اللعب الذي اتبعه في مباراته الأولى أمام
إسبانيا حيث بدأ اللقاء منكمشاً أمام مرماه ومعتمداً على الهجمات المرتدة
السريعة استغلالاً لسرعة الثنائي نكوفو وفيرنانديز محرز هدف الفوز على
إسبانيا.

ورويداً رويداً بدأ المنتخب
السويسري يحاول الاستحواذ على الكرة والتقدم للأمام استغلالاً لسوء حالة
لاعبي وسط التشيلي الذين قاموا بالعديد من التمريرات الخاطئة في بداية
اللقاء.



وفي الدقيقة 31 كان الجميع على
موعد مع تحول مفاجئ عندما قام لاعب الوسط بهرامي بخطأ فادح بعتدائه بدون
كرة على أحد لاعبي المنتخب التشيلي فاستوجب ذلك حصوله على بطاقة حمراء
مباشرة من قبل حكم اللقاء السعودي خليل الغامدي، لتلعب سويسرا ساعة كاملة
تقريباً بعشرة لاعبين.

ولتدارك الموقف سريعاً أجرى
الألماني أوتمار هيتسفيلد مدرب سويسرا تغييراً مبكراً إذ سحب قائد الفريق
أليكس فراي ودفع بلاعب الوسط ترانكيلو بارنيتا، فلعبت سويسرا بذلك بمهاجم
بمهاجم واحد هو نكوفو.

واستغل المنتخب التشيلي النقص
العددي وانكماش السويسريين وتعددت الاختراقات من جانب لاعبي الوسط جان
بوسيجور وسانشيز ولجأ التشيليون إلى إطلاق القذائف بعيدة المدى أملاً في
تسجيل الهدف الأول، بعد أن فشلوا في اختراق الدفاع السويسري القوي، ولكن
بدون جدوى لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي بدون أهداف.

الشوط الثاني



وكانت انطلاقة الشوط الثاني
نارية عندما ألغى السعودي الغامدي هدف التقدم للمنتخب التشيلي بحجة تسلل
المهاجم البديل مارك غونزاليس في الدقيقة 48.

وواصل المنتخب التشيلي ضغطه
بكل خطوطه على مرمى سويسرا الذي وضح تماماً أنها انكمشت دفاعياً بحثاً عن
نقطة التعادل حتى يصل رصيدها إلى أربع نقاط وتصبح في وضعية مريحة قبل
مواجهة هندوراس في المرحلة الأخيرة من مباريات المجموعة، بينما بحث
التشيليون عن الفوز بكل قوتهم للوصول إلى النقطة السادسة لتصدر المجموعة
قبل صدامهم الناري مع المنتخب الإسباني في المرحلة الأخيرة من مواجهات
المجموعة الثامنة.

وبالفعل كاد ممثل أميركا
الجنوبية أن يفتتح التسجيل في الدقيقة 54 عندما تقدم البديل خورخي
فالديفيا من الجانب الأيمن ولعب كرة عرضية أرضية خطيرة مرت من أمام مرمى
سويسرا دون أن يتابعها أحد في الدقيقة 54 وبعد ذلك بدقيقة واحدة تقدم
أليكسيس سانشيز واستغل خطأ المدافع غريشتينغ وقطع منه الكرة وانفرد
بالحارس بيناغليو ولكن الأخير أنقذها، وبدا للجميع أن المنتخب التشيلي
اقترب جداً من إحراز أول أهداف اللقاء.

وأجرى مدرب تشيلي الأرجنتيني
ماسيلو بييلسا تغيراً جديداً بحثاً عن تنشيط النواحي الهجومية حيث دفع
بإيستيبان باريديس بدلاً من ماتياس فرنانديز، على الجانب الأخر أخرج
هتسفيلد مهاجمه بلاسي نكوفو ودفع بمهاجم آخر هو إيرن درديوك بعد أن
استنفزت قوة نكوفو الذي لعب وحيداً في خط الهجوم معظم فترات اللقاء.



وأخيراً حقق المنتخب التشيلي
ما سعى لأجله طوال اللقاء، ففي الدقيقة 75 تلقى باريديس كرة بينية وتوغل
داخل منطقة جزاء سويسرا من الناحية اليمنى ورفعها إلى المهاجم البديل مارك
غونزاليس فوضعها الأخير برأسه في المرمى محرزاً هدف التقدم لتشيلي.

ولم يهدأ التشيليون عقب
تسجيلهم هدف التقدم بل على العكس واصلوا ضغطهم بقوة بحثاً عن التعزيز،
وكاد إيستيبان باريديس أن يضيف الهدف الثاني لمنتخب بلاده عندما انفرد
تماماً بالحارس دييغو بيناغليو إلا أنه سدد فوق العارضة السويسرية بغرابة
شديدة.

وعاد باريديس وأضاع فرصة الهدف
الثاني مرة أخرى عندما فضل أن يسدد في المرمى بدلاً من أن يمررها إلى جان
بوسيجور فذهبت بجوار القائم الأيسر للحارس دييغو بيناغليو، وارتدت الكرة
سريعاً إلى المهاجم السويسري ديرديوك المنفرد تماماً بالمرمى ولكنه أضاع
فرصة التعادل بعد أن سدد الكرة على يمين المرمى إلى خارج الملعب، لتنتهي
المباراة بفوز المنتخب التشيلي ووصوله إلى النقطة السادسة فأصبح قريباً
بالتالي من التأهل إلى الدور الثاني.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sa7ar





مُساهمةموضوع: رد: متابعة كاس العالم   22/6/2010, 04:42




بات منتخب كوريا الشمالية ثاني فريق يودع
منافسات كأس العالم 2010 لكرة القدم التي تستضيفها جنوب أفريقيا، إثر
هزيمته الساحقة أمام البرتغال بسبعة أهداف نظيفة اليوم الاثنين على ملعب
غرين بوينت في كيب تاون، ضمن الجولة الثانية من مباريات المجموعة السابعة
للبطولة.

أحرز الأهداف كل من راؤول ميريلس في
الدقيقة 29، وسيماو سابروسا في الدقيقة 53، وهوغو ألميدا في الدقيقة 55
وتياغو مينديش في الدقيقتين 60 و88، والمهاجم البديل لييدسون في الدقيقة
81، وقائد الفريق كريستيانو رونالدو في الدقيقة 87.

ورفعت البرتغال رصيدها إلى أربع نقاط في
المركز الثاني بالمجموعة بفارق نقطتين خلف البرازيل المتصدرة، وفقدت كوريا
الشمالية فرصة التأهل إلى الدور الثاني بعد أن احتلت المركز الأخير
بالمجموعة دون رصيد وبهزيمتين متتاليتين، وبغض النظر عن نتيجة مباراتها
القادمة مع كوت ديفوار في ختام منافسات المجموعة.

وكان منتخب الكاميرون أول فريق يودع المنافسات بعد أن لقي الهزيمة الثانية له في البطولة وكانت أمام الدنمارك يوم السبت.

الشوط الأول



بدأت المباراة تحت الأمطار بمحاولات
هجومية متبادلة من الجانبين، وإن كانت محاولات البرتغال الأخطر على
المرمى، وشهدت الدقيقة السابعة فرصة ثمينة من البرتغالي ريكاردو كارفاليو
مدافع تشلسي الإنكليزي الذي تلقى كرة عرضية من الناحية اليمنى أمام المرمى
فسددها برأسه ولكنها ارتطمت بالقائم الأيمن وارتدت إلى داخل الملعب.

كانت كوريا الشمالية أكثر من ند
للبرتغال، وظهرت بداية خطورتها الحقيقية في الدقيقة العاشرة حين سدد
الظهير الأيمن تشا يونغ هيوك كرة قوية من خارج منطقة الجزاء مرت بجوار
القائم على يمين الحارس البرتغالي إدواردو.

استمرت محاولات البرتغال الهجومية لإحراز
هدف مبكر، فيما اعتمد المنتخب الكوري الشمالي على الدفاع المنظم والرقابة
اللصيقة على منافسيهم وبخاصة قائد الفريق كريستيانو رونالدو، وشكلت
الهجمات المرتدة الكورية خطورة حقيقية، فأنقذ الحارس البرتغالي إدواردو
مرماه في الدقيقة 18 من تسديدة خطيرة لقائد كوريا الشمالية هونغ يونغ جو
وارتدت الكرة إلى لاعب الوسط المهاجم باك نام تشول الذي سددها برأسه فوق
العارضة.

تواصلت السيطرة الكورية تحت الأمطار،
وسدد لاعب الوسط آن يونغ هاك كرة أرضية مرت بجوار القائم الأيسر في
الدقيقة 21، تلتها تسديدة أخرى بعد ذلك بدقيقتين للظهير الأيسر ري كوانغ
تشون جاءت بعيدة عن المرمى.

وعلى عكس سير المباراة فاجأت البرتغال كل
من في الملعب بهدف التقدم في الدقيقة 29 عن طريق لاعب الوسط راؤول ميريلس
الذي تلقى تمريرة بينية رائعة من تياغو داخل منطقة الجزاء ضرب بها دفاع
كوريا الشمالية في العمق ووضعها أرضية زاحفة في مرمى الحارس ري ميونغ غوك
محرزاً أول أهداف فريقه في المباراة وفي البطولة حتى الآن.

وكاد ميريلس أن يعزز تقدم فريقه بالهدف
الثاني في الدقيقة 35 حين استغل ارتباك الدفاع الكوري داخل منطقة الجزاء
وسدد كرة أرضية زاحفة على يمين الحارس مرت بجوار القائم إلى ركلة مرمى،
تلتها تسديدة أخرى من رونالدو على مقربة من القائم الأيسر في الدقيقة 43،
وتواصلت خطورة البرتغال حتى انتهاء الشوط الأول بتقدمها بهدف دون مقابل.

الشوط الثاني

شهدت الدقيقة الأولى من الشوط الثاني
هجمة برتغالية سريعة كادت أن تسفر عن الهدف الثاني من تسديدة رائعة لتياغو
أخرجها الحارس ري ميونغ غوك بأطراف أصابعه إلى ركلة ركنية، وكاد الحارس
ذاته أن يتسبب في هدف يدخل مرماه في الدقيقة 48 حين أفلتت منه تسديدة
كريستيانو رونالدو ولكنه تدارك خطأه وابعد الكرة من أمام المهاجم هوغو
ألميدا المتابع.

وسدد المهاجم الكوري جونغ تاي سي كرة
أرضية إثر ركلة حرة في الدقيقة 50 غير أن الحارس إدواردو أغلق زاويته
جيداً، وارتدت الهجمة لصالح البرتغال ولعب الظهير الأيسر فابيو كوينتراو
كرة أرضية خطيرة إلى هوغو ألميدا أمام مرمى كوريا الشمالية وسددها المهاجم
البرتغالي خارج الشباك.

وأسفر التفوق البرتغالي عن الهدف الثاني
في الدقيقة 53 بقدم سيماو سابروسا نجم أتلتيكو مدريد الإسباني إثر لعبة
مشتركة بين هوغو ألميدا وراؤول ميريلس وتهيأت الكرو لسيماو الذي لم يجد
صعوبة في إيداعها المرمى.

وتواصل الاكتساح الهجومي للبرتغال ليحرز
هوغو ألميدا الهدف الثالث في الدقيقة 55 بضربة رأس رائعة إثر تمريرة عرضية
"بالمقاس" من الظهير الأيسر المتألق فابيو كوينتراو ليقضي البرتغاليون
تماماً على آمال منافسيهم في التعويض.

وأجرت كوريا الشمالية تغييراً مزدوجاً في
الدقيقة 58 بنزول لاعبي الوسط كيم كوم إيل وكيم يونغ جون بدلاً من باك نام
تشول ومون إين غوك.

ووسط الانهيار التام للفريق الآسيوي، نجح
البرتغاليون في إضافة الهدف الرابع في الدقيقة 60، إثر تمريرة أرضية لعبها
قائد الفريق رونالدو من الناحية اليسرى إلى تياغو الذي سددها مباشرة في
المرمى على يسار الحارس الكوري.

وتحولت المباراة إلى معركة من طرف واحد
وسط التفوق الكاسح للبرتغال، وتلقى كوينتراو تمريرة ساحرة من رونالدو داخل
المنطقة في الدقيقة 67 وسدد كرة أرضية في الزاوية البعيدة على يمين الحارس
الكوري مرت على بعد سنتيمترات من القائم، وبعدها بثلاث دقائق سدد رونالدو
سيء الحظ قذيفة بيمناه اصطدمت بالعارضة وخرجت إلى ضربة مرمى.

وأجرى المدرب البرتغالي كارلوس كيروش
ثلاثة تغييرات متتالية بنزول ميغيل فيلوسو بدلاً من راؤول ميريلس في
الدقيقة 70، ثم الظهير دودا بدلاً من سيماو في الدقيقة 74، وأخيراً
المهاجم لييدسون بدلاً من هوغو ألميدا في الدقيقة 77، وأسفرت هذه
التغييرات عن الهدف الخامس في الدقيقة 81 عن طريق لييدسون الذي استغل كرة
لعبها دودا ليضع بصمته في المرمى الكوري.

وعاد لييدسون ليصنع الهدف السادس
لرونالدو في الدقيقة 87 حين استغل خطأ من دفاع كوريا الشمالية وقطع الكرة
فتهيأت لرونالدو الذي وضعها من فوق الحارس محرزاً الهدف السادس، ليفك
العقدة التي لازمته طويلاً إذ لم يحرز أي أهداف مع منتخب بلاده لقرابة
العامين، وبعدها بدقيقة أضاف تياغو الهدف الثاني له والسابع لفريقه بضربة
رأس رائعة ليحقق منتخب "برازيل أوروبا" أفضل نتيجة في مونديال 2010 حتى
الآن وأقوى عرض في مباريات البطولة بكل المقاييس.

تشكيلة الفريقين

لعبت البرتغال بطريقة 4-3-3 وبتشكيلة كانت كما يلي:

لحراسة المرمى: إدواردو

للدفاع: ميغيل – ريكاردو كارفاليو – برونو ألفيش – فابيو كوينتراو

لخط الوسط: تياغو مينديش – بيدرو مينديش – راؤول ميريلس (ميغيل فيلوسو 70)

للهجوم: كريستيانو رونالدو – هوغو ألميدا (لييدسون 77)– سيماو سابروسا (دودا 74)

ولعبت كوريا الشمالية بتشكيلة دفاعية بحتة وبطريقة 5-4-1 كما يلي:

لحراسة المرمى: ري ميونغ غوك

للدفاع: تشا جونغ هيوك (نام سونغ تشول 75) – باك تشول جين – ري جون إيل – جي يون نام – ري كوانغ تشون

لخط الوسط: آن يونغ هاك – مون إين غوك (كيم يونغ جون 58) – باك نام تشول (كيم كوم إيل 58) – هونغ يونغ جو

الهجوم: جونغ تاي سي

أدار المباراة طاقم تحكيم تشيلي بقيادة باولو بوزو وعاونه مواطناه باتريسيو بازوالتو وفرانسيسكو موندريا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sa7ar





مُساهمةموضوع: رد: متابعة كاس العالم   22/6/2010, 04:43




نفض المنتخب الأسباني بطل
أوروبا عنه غبار هزيمته المفاجئة أمام سويسرا (صفر-1)، وذلك عندما تغلب
على هندوراس 2-صفر اليوم الاثنين على ملعب "ايليس بارك" في جوهانسبورغ في
الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثامنة لمونديال جنوب أفريقيا 2010،
ليستعيد "لا فوريا" روخا بريقه السابق ويدخل مجدداً على خط التأهل
"الحامي" إلى الدور الثاني وحتى تصدر المجموعة.

وكان المنتخب السويسري فجر
أكبر مفاجأة في النسخة التاسعة عشرة بإسقاطه بطل أوروبا الأربعاء الماضي،
مؤكداً أن المباريات تحسم على أرض الملعب وليس على الورق، وذلك بعد أن دخل
"لا فوريا روخا" إلى العرس الكروي الأول في القارة السمراء وهو المرشح
الأوفر حظاً للفوز باللقب للمرة الأولى بسبب العروض الرائعة التي قدمها
قبل انطلاق النسخة التاسعة عشرة، لكن المنتخب السويسري رفض أن يكون ضحيته
فحقق المفاجأة وأسقطه لأول مرة من أصل 19 مواجهة جمعت الطرفين حتى الآن.

ووضعت سويسرا حداً لمسلسل
انتصارات بطل أوروبا عند 12 على التوالي وألحقت به الهزيمة الثانية فقط من
أصل مبارياته ال49 الأخيرة، ليصبح رجال المدرب فيسنتي دل بوسكي في وضع
حرج، إلا أنهم نجحوا اليوم في وضع مفاجأة الجولة الأولى خلفهم بفضل دافيد
فيا الذي سجل الهدفين (17 و51) وجنب منتخب بلاده تكرار نتيجة مواجهتهما
الوحيدة السابقة مع هندوراس عندما تعادلا 1-1 في الدور الأول من مونديال
1982 على الأراضي الأسبانية.

وكان بإمكان فيا أن يصبح ثاني
لاعب يسجل ثلاثية في النسخة الحالية بعد الأرجنتيني غونزالو هيغواين لكنه
أضاع ركلة جزاء (62) ليكتفي بثنائية رفع من خلالها رصيده الدولي إلى
أربعين هدفاً، فأصبح على بعد أربعة أهداف من راؤول غونزاليز، صاحب
الرقم القياسي من حيث عدد الأهداف المسجلة مع المنتخب.

واحتاج فيا إلى 60 مباراة فقط
لكي يسجل 40 هدفاً مع "لا فوريا روخا"، في حين أن راؤول غونزاليز الذي
استبعد عن المنتخب منذ 6 أيلول/سبتمبر عام 2006 حين خاض مباراته الدولية
الأخيرة ضد ايرلندا الشمالية (3-2) ضمن تصفيات كأس أوروبا 2008، لعب 102
مباراة سجل خلالها 44 هدفاً.

احتفال أسباني

واحتفلت أسبانيا بالتالي بأفضل
طريقة ممكنة بذكرى مرور 46 عاماً بالكمال والتمام على ظفرها بلقبها الأول
عندما توجت بطلة لأوروبا في 21 حزيران/يونيو 1964 بتغلبها في مدريد على
الاتحاد السوفياتي 2-1 وسجل الهدفين حينها خيسوس بيريدا ومارسلينيو.

وسيكون رجال دل بوسكي أمام
فرصة انتزاع صدارة المجموعة وتجنب مواجهة البرازيل، متصدرة المجموعة
السابعة، في الدور الثاني عندما يتواجهون في الجولة الأخيرة الجمعة المقبل
مع تشيلي التي حققت اليوم فوزها الثاني، بعد الأول على هندوراس
(1-صفر)، بتغلبها على سويسرا (1-صفر أيضاً)، لكن على أبطال أوروبا أن
يخرجوا فائزين بفارق هدفين من مباراتهم مع المنتخب الأميركي الجنوبي.

أما بالنسبة لهندوراس التي
تشارك في النهائيات للمرة الثانية بعد عام 1982 ففقدت الأمل منطقياً في
المنافسة على إحدى البطاقتين، لكنها لا تزال في دائرة المنافسة حسابياً
لان فوزها على سويسرا بفارق ثلاثة أهداف قد يكون كافياً لتحقيق مفاجأة
مدوية شرط خسارة أسبانيا أمام تشيلي.

الشوط الأول

وبدأ دل بوسكي اللقاء بإشراك
مهاجم ليفربول الانكليزي فرناندو توريس منذ البداية فلعب إلى جانب مهاجم
برشلونة الجديد فيا، فيما جلس اندريس انييستا على مقاعد الاحتياط كما حال
لاعب وسط فالنسيا دافيا سيلفا الذي ترك مكانه للاعب اشبيلية خيسوس نافاس.

وجلس صانع العاب ارسنال
الانكليزي فرانسيسك فابريغاس مجدداً على مقاعد الاحتياط كما كانت حاله في
المباراة الأولى، قبل أن يدخل في الشوط الثاني.

أما في الجهة المقابلة، فأجرى
المدرب الكولومبي رينالدو رويداً ثلاثة تعديلات على التشكيلة التي واجهت
تشيلي، بإشراك دانييلو تورسيوس في خط الوسط بدلاً من رامون نونيز، فيما
بدأ اللقاء بمهاجمين بدلاً من واحد بإشراك دافيد سوازو ومن خلفه
وولتر مارتينيز بدلاً من كارلوس بافون ولاعب الوسط ادغار الفاريس.

وكان سوازو، مهاجم جنوى الإيطالي، غاب عن المباراة الأولى لأنه لم يتعاف بشكل تام من إصابة تعرض لها قبيل انطلاق النهائيات.

وبدأ الأسبان اللقاء ضاغطين
كما كان متوقعاً وحرمهم الحكم الياباني يوويشي ناشيمورا من ركلة جزاء
واضحة بعدما لمس المدافع الكرة بيده داخل المنطقة (6)، ثم تدخلت العارضة
بعد ثوان معدودة لتحرم فيا من هدف رائع بعد كرة صاروخية أطلقها من خارج
المنطقة (8).

وواصل أبطال أوروبا ضغطهم على
مرمى نويل فالاداريس وحصلوا على فرصة أخرى بعد ركلة حرة نفذها تشابي
الونسو من الجهة اليسرى إلى داخل المنطقة فارتقى لها سيرجيو راموس وحولها
برأسه لكن محاولته علت العارضة بسبب مضايقة من الحارس الهندوراسي (11).

ووسط الاندفاع الأسباني كاد
سوازو أن يخطف التقدم لهندوراس لولا تدخل الحارس ايكر كاسياس في الوقت
المناسب ليقطع الطريق على مهاجم انتر ميلان السابق (15)، ثم جاء رد "لا
فوريا روخا" بعد دقيقتين فقط عندما قام فيا بمجهود فردي رائع على الجهة
اليسرى وتلاعب بثلاثة مدافعين قبل أن يسدد الكرة بحنكة في الزاوية اليسرى
لمرمى فالاداريس (17).

وحصل رجال دل بوسكي على فرصتين
مثاليتين سريعتين لتعزيز تقدمهم عبر توريس، الأولى بكرة رأسية بعد عرضية
من راموس لكنها علت العارضة، والثانية عندما وصلته الكرة داخل المنطقة وهو
في مواجهة المرمى لكنه أطاح بها فوق العارضة أيضاً (33).

الشوط الثاني

في بداية الشوط الثاني، ضرب
فيا سريعاً وسجل هدفه الثاني بكرة أطلقها من خارج المنطقة بعد تمريره من
نافاس فغيرت مسارها قليلاً بعد تحولها من المدافع اوزمان شافيز لتخدع
الحارس فالاداريس (51).

وكاد راموس أن يضيف الهدف
الثالث بعد ثوان فقط من تسديدة بعيدة أيضاً لكن محاولته مرت قريبة
جداً من القائم الأيسر (52)، ثم حصل أبطال أوروبا على فرصة ذهبية لتعزيز
تقدمهم من ركلة جزاء بعد خطأ من ايميليو ايزاغيري على نافاس انبرى
لها فيا إلا أنه لم يصب النجاح هذه المرة لأنه نفذها بجانب القائم الأيسر
(63).

وواصل الأسبان اندفاعهم وكاد
فابريغاس في أول لمسة له للكرة بعد دخوله بدلاً من تشافي أن يجد طريقه إلى
الشباك بعدما تخطى الحارس وسدد في المرمى الخالي لكن تشافيز تدخل في الوقت
المناسب ليبعد الكرة عن خط المرمى (59)، ثم اتبعها راموس بفرصة أخرى من
تسديدة صاروخية "طائرة" علت العارضة بقليل (68)، وواصل الأسبان ضغطهم
بحثاً عن هدف ثالث لكن دون أن يتمكنوا من ذلك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ألامــــير




مُساهمةموضوع: رد: متابعة كاس العالم   22/6/2010, 19:36

شكرا سحر

وفى انتار النشرة القادمة لاخر مباريات الدور الاول

تقريبا اليوم كان بين جنوب افريقيا وفرنسا وانتهت بفوز جنوب افريقيا 2/1

والماتش التانى كان بين اوروجواى والمكسيك وانتهى بفوز اوروجواى 1/0

وكدا تتاهل المكسيك واوروجواى للدور القادم

وتروح فرنسا وجنوب افريقيا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sa7ar





مُساهمةموضوع: رد: متابعة كاس العالم   23/6/2010, 09:40

بلغت كوريا الجنوبية الدور الثاني للمرة الثانية في تاريخها بعدما قلبت
تخلفها صفر-1 أمام نيجيريا إلى تعادل 2-2 اليوم الاثنين في دوربن في
الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الثانية لمونديال جنوب
أفريقيا 2010.
وكانت نيجيريا البادئة بالتسجيل عبر كالو اوتشي (12)، وردت كوريا
الجنوبية بهدفي لي جونغ سو (38) وبارك تشو يونغ (49)، قبل أن يدرك
ياكوبو اييغبيني التعادل من ركلة جزاء في الدقيقة 69.
وكرر المنتخب الكوري الجنوبي انجازه على أرضه واليابان عام 2002 عندما
بلغ الدور الثاني قبل إن ينهي العرس العالمي في المركز الثالث
بقيادة مدربه الهولندي غوس هيدينك.
وأكدت كوريا الجنوبية التي تشارك في النهائيات للمرة الثامنة تفوقها
على نيجيريا في المواجهات الأربع التي جمعت بينهما حتى الآن حيث فازت
مرتين ودياً وتعادلا مرة واحدة وكانت ودية أيضاً.
وتلعب كوريا الجنوبية في الدور المقبل مع الاوروغواي متصدرة المجموعة الأولى السبت المقبل في بورت اليزابيث.
في المقابل، فشلت نيجيريا في بلوغ الدور الثاني للمرة الثانية على
التوالي في مشاركتها الأربع حتى الآن بعد الأولى عام 2002 وحققت
انجاز التأهل إلى ثمن النهائي في مشاركتيها الأوليين عامي 1994
و1998.
كما فشل مدرب نيجيريا السويدي لارس لاغرباك في بلوغ الدور ثمن النهائي
للعرس العالمي للمرة الثالثة على التوالي بعدما حقق هذا الانجاز مع
منتخب بلاده السويد عامي 2002 و2006.
وهو التعادل الثاني لنيجيريا في مبارياتها الثماني الأخيرة في العرس القاري حيث تلقت 6 هزائم.

الشوط الأول
كانت نيجيريا صاحبة الأفضلية في بداية المباراة ونجحت في افتتاح
التسجيل مبكراً بيد أن الكوريين استغلوا تراجعها إلى الدفاع ليحكموا
سيطرتهم على مجريات المباراة ويوندحوا في تحويل خسارتهم إلى تقدم 2-1 قبل
أن تتدارك النسور الموقف من ركلة جزاء، وضغطت بقوة في الدقائق
الأخيرة بحثاً عن هدف الفوز والتأهل إلى الدور الثاني لكن دون جدوى.
وأجرى مدرب نيجيريا السويدي لارس لاغرباك 3 تبديلات على التشكيلة حيث
غاب المدافع تاي تايوو بسبب الإصابة وساني كايتا بسبب الإيقاف
ولقمان هارونا بقرار من المدرب، واشرك مكانهم ربيعو افولابي ويوسف اييلا
ونواكوو كانو.
أما تشكيلة كوريا الجنوبية فأدخل عليها المدرب ها جونغ مو تبديلا واحداً بإشراك يوم ي هون مكان بيوم سيوك اوه.
وأهدر لي تشونغ يونغ فرصة افتتاح التسجيل عندما تلقى كرة داخل المنطقة
فتابعها فبيمناه بجوار القائم الأيسر للحارس فنسنت اينياما (2)،
وسدد كي سونغ يونغ كرة قوية من حافةو المنقطة فوق المرمى (8).
ونجح كالو اوتشي في افتتاح التسجيل لنيجيريا اثر تلقيه كرة عرضية من تشيدي اودياه (12).
وهو الهدف الثاني لاوتشي في 3 مباريات بعد الأول في مرمى اليونان 1-2 في الجولة الثانية.
ومرر بارك جي سونغ كرة على طبق من ذهب إلى بارك تشو يونغ داخل المنطقة سددها ضعيفة بين يدي الحارس اينياما (25).
وسدد اوباسي كرة قوية من داخل المنطقة تصدى لها الحارس الكوري الجنوبي جونغ سونغ ريونغ على دفعتين (30).
وخرج الحارس النيجيري اينياما في توقيت خاطئ لإبعاد الكرة من أمام بارك جي سونغ فارتكب خطأ بحقه لم يستغله الكوريون (31).
وكاد اوتشي يضيف الهدف الثاني لنيجيريا من تسديدة قوية من 20 متراً ارتدت من القائم الأيسر (36).
ونجح لي جونغ سو في إدراك التعادل لكوريا الجنوبية عندما تابع بيسراه
من مسافة قريبة كرة من ركلة حرة جانبية انبرى لها كي سونغ يوينغ
(38).
وكاد يووم كي هون يضيف الهدف الثاني من ركلة حرة مباشرة من 18 متراً تصدى لها اينياما على دفعتين (43).

الشوط الثاني
وأطلق لي يونغ بيو قذيفة قوية من خارج المنطقة تصدى لها اينياما على دفعتين (47).
ومنح بارك تشو يونغ التقدم لكوريا الجنوبية من ركلة حرة مباشرة اسكنها الزاوية اليسرى البعيدة للحارس اينياما (49).
وكاد تشو يونغ يسجل هدفه الشخصي الثاني والثالث لمنتخب بلاده من ركلة
حرة مباشرة من 30 متراً أطلقها بقوة ومرت بجوار القائم الأيسر
لاينياما (55).
ودفع لاغرباك باوبافيمي مارتينز مكان كانو (58)، وكاد اييغبيني ياكوبو
يدرك التعادل عندما تلاعب بالدفاع الكوري بيد ان تشو يونغ هيونغ
انقذ الموقف في توقيت مناسب وابعد الكرة إلى ركنية لم تثمر (60)،
ورد يونغ بيو بتسديدة من حافة المنطقة بين يدي اينياما (61).
وأنقذ اينياما مرماه من هدف ثالث عندما تصدى لانفراد تشو يونغ (63).
وأهدر ياكوبو فرصة سهلة لادراك التعادل عندما تلقى كرة على طبق من ذهب
من اوتشي فتابعها خارج الخشبات الثلاث والمرمى مشرع أمامه (67).
وحصلت نيجيريا على ركلة جزاء اثر عرقلة اوباسي داخل المنطقة من قبل كيم نام ايل فانبرى لها ياكوبو بنجاح مدركا التعادل (69).
ولعب لاغرباك ورقته الأخيرة باشراك اوبينا نسوفور مكان ياكوبو (70)،
وأهدر مارتينز فرصة تسجيل هدف الفوز عندما توغل داخل المنطقة ولعب
كرة ساقطة بجوار القائم الأيسر (80).
وكاد اوبينا يفعلها في الدقيقة الأخيرة من تسديدة قوية مرت بجوار القائم الأيسر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sa7ar





مُساهمةموضوع: رد: متابعة كاس العالم   23/6/2010, 09:43




حقق المنتخب الأرجنتيني فوزه الثالث على التوالي في الدور
الأول عندما تغلب على اليونان (2-0) في المباراة التي أقيمت بينهما يوم
الثلاثاء في بولوكواني ضمن مونديال جنوب أفريقيا 2010، فضمن رسمياً بطاقة
التأهل والمركز الأول في المجموعة الثانية.

وسجل مارتن ديميكيليس (77) ومارتن باليرمو (89) الهدفين.

ورفع المنتخب الأرجنتيني رصيده إلى 9 نقاط وسيلتقي المكسيك
في الدور الثاني في إعادة لمواجهتهما قبل أربع سنوات في مونديال ألمانيا
عندما احتاج أبناء التانغو إلى وقت إضافي ليحققوا الفوز (2-1).

وكما أعلن مدرب الأرجنتين دييغو مارادونا في مؤتمره الصحفي
الاثنين، فقد أجرى سبعة تعديلات على التشكيلة التي خاضت المباراة الأخيرة
ضد كوريا الجنوبية (4-1)، فتخلى عن مهاجميه الأساسيين كارلوس تيفيز
وغونزالو هيغواين صاحب الثلاثية في المباراة الأخيرة، وأشرك مكانهما دييغو
ميليتو نجم إنتر ميلان وصاحب الثلاثية هذا الموسم وسيرخيو اغويرو بطل
بيوروبا ليغ مع اتلتيكو مدريد. في حين أراح قائده خافيير ماكسيرانو خوفاً
من حصوله على بطاقة صفراء ثانية تبعده عن الدور الثاني، فناب عنه في حمل
الشارة ليونيل ميسي. وعاد أيضاً صانع الألعاب خوان سيباستيان فيرون بعد أن
غاب عن المباراة الأخيرة لشد عضلي في ربلة الساق.

في المقابل، فضل مدرب اليونان الألماني اوتو ريهاغل إشراك جورجيويس ساماراس بدلاً من ثيوفانيس جيكاس في خط المقدمة.

عموماً بدا واضحاً بأن الأرجنتين خاضت المباراة وكأنها في
حصة تدريبية كونها لم تمارس ضغطاً جدياً على المنتخب اليوناني واكتفى
لاعبوها بتبادل الكرات العرضية من دون خطورة كبيرة على المرمى اليوناني.

في المقابل اعتمدت اليونان على الكرات الطويلة باتجاه مهاجمها الوحيد ساماراس الذي كان صيداً سهلا للدفاع الأرجنتيني.

واصطدم المنتخب الأرجنتيني منذ البداية بجدارين دفاعين نصبهما المنتخب اليوناني، فوجد صعوبة في اختراقهما.

وقام اغويرو بمجهود فردي وأطلق كرة قوية صدها الحارس
اليوناني الكسندروس تورفاس (20)، ثم اطلق فيرون كرة قوية من خارج المنطقة
أبعدها الحارس مجدداً بقليل (22).

وارتكب حارس مرمى اليونان خطأ في تقدير الكرة فافلتت منه
وتهيأت امام اغويرو الذي سدد كرة من مسافة قريبة لكن احد المدافعين تدخل
في اللحظة المناسبة منقذا الموقف (32).
وفي اواخر الشوط سدد ميسي كرة لولبية تصدى لها الحارس. في المقابل كان الحارس الأرجنتيني روميرو متفرجاً معظم فترات هذا الشوط.

وافتتح المنتخب اليوناني الشوط الثاني بمجهود فردي لساماراس
الذي استغل سقوط مارتن ديميكيليس على الأرض وتخلص من مدافع أخر قبل أن
يسدد كرة مرت إلى جانب القائم (47).

وتصدى الحارس اليوناني لكرة قوية سددها ماريو بولاتي على
الطاير (66). ثم هدأت وتيرة اللعب نوعا ما، فلم يكن المنتخب اليوناني في
وارد المخاطرة خصوصاً أن التعادل قد يكفيه لعبور الدور الأول، في حين أن
التعادل كان سيضمن للأرجنتين صدارة المجموعة أيضاً.

ونجح المدافع ديميكيليس في منح التقدم للأرجنتين مستغلاً معمعمة داخل المنطقة فأطلق كرة قوية بيساره في سقف الشبكة (77).

وكاد ميسي يفتتح رصيده في البطولة الحالية عندما راوغ مدافعاً يونانياً وأطلق كرة قوية صدها القائم الأيمن (85).

وراوغ ميسي مدافعين على مشارف المنطقة وأطلق كرة تصدى لها
الحارس اليوناني من دون أن يلتقطها ليتابعها مارتن باليرمو الذي نزل
احتياطياً منتصف الشوط الثاني على يسار الحارس قبل نهاية المباراة بدقيقة
واحدة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ألامــــير




مُساهمةموضوع: رد: متابعة كاس العالم   23/6/2010, 18:57

فى مباراة كنا جميعا ننتظرها بفارغ الصبر وعلى شوق ولهفة لاداء مشرف

لممثل العرب الوحيد فى نهائيات كاس العالم 2010 بجنوب افريقيا

وهو منتخب البلد العربى الشقيق الجزائر

حقا نستطيع ان نقول انه اداء مشرف امام انجلترا وهزيمة اخرى من امريكا

لان من يستطيع ان يوصد بابه امام الطوفان فهو المنتصر

ولكن من يفعل ذلك فلن يحق له ان يدق طبول النصر ويمسك بابواق اللعن والسب

والقذف الذى لم يسلم منه احد مصرى حتى رمزالرئاسة


انه عار كبير على امة باثرها ان يحدث مثل ماحدث بل والادهى من كل ذلك انهم

يعلقون عار خروجهم العجيب الذليل الذى تحدثنا عنه من قبل ان تبدا مباريات

كاس العالمــ على مصر وشعب مصر ــ

وقلنا ان حقائب سفرهم ستكون معهم فى الملعب مع اخر مباراة لانهم
سيخرجون يجرون ازيال الهزيمة والعار للعرب جميعا وللقارة الافريقية ايضا

كما فعلوا من قبل مرات ومرات

وان كان هذا هو حال الجزائر مع امريكا وانجلترا بالتعادل والهزيمة

فالف مليار مبروك لمنتخب الفراعنة الذى سحق الجزائر باربعة اهداف

سجلها التاريخ

وبها حصل على بطولة كاس الامم الافريقية لثالث مرة على التوالى

فبالله عليكم ماذا نقول لهؤلاء الان ؟؟

لا ادرى

ولكن اقول فقط

عودوا لرشدكم وتعالوا لاخوانكم المصريين تعلموا منهم فنون الكرة ولا تكابروا

كفاكم طبلا ومزمارا انتم لستم تعالب الصحراء كما تدعون بل انتم شئ اخر

فى الصحراء


والى لقاء معكم اخر فى الساحات الرياضية لنلقنكم دروس الكرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
متابعة كاس العالم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نسمة الحياة :: القسم الرياضى :: *الكـــاس والـــــدورى*-
انتقل الى: