الرئيسيةدخولالتسجيلالتسجيل

شاطر | 
 

 كيف تتصرفين عندما تندلع المعركة بين أطفا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شمس الحياة





مُساهمةموضوع: كيف تتصرفين عندما تندلع المعركة بين أطفا   19/7/2010, 20:44

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

نشأ بين معظم الأشقاء الصغار خلافات ومشادات كلامية قد تتطور إلى استخدام اللكمات..
وحسن تصرفك في هذا الموقف مهم جدا ليس فقط على المدى القصير، بل قد يحدد شكل العلاقة بين الأشقاء مستقبلا.
إنه مشهد شائع يحدث في كثير من البيوت: تبدأ مشادة كلامية بين الأطفال الأشقاء بسبب الخلاف على ملكية لعبة، أو غيظ أحدهما من تصرف الآخر، ثم سرعان ما يتحول حوار الكلمات العنيفة إلى صراع باللكمات، وقد تنتهي معركة الصغار هذه بإصابة ودماء وتمزيق ثياب، في هذا الموقف المتوتر كيف تتصرفين؟ السطور التالية تساعدك.



تجاهلي المعركة
يتعلم الأطفال أحيانا من الصراعات، حتى العنيفة منها، الكثير من الدروس وأهمها كيفية حل الخلافات بأنفسهم من دون مساعدة الوالدين، وتدخلك باستمرار عند اندلاع كل قتال يحرم طفلك من هذا التعلم. كما يفتعل الأطفال المعارك فيما بينهم لمجرد لفت انتباه الآباء والأمهات، ويحدث هذا المشهد عادة من قبل الأطفال الأكبر سنا عندما يشعرون بأن أشقاءهم الصغار يستحوذون على اهتمام الوالدين، فيلجأون إلى افتعال هذه المعارك للفت انتباههم.
مادامت المعركة بين أطفالك تخلو من العنف والخطر، ولا تتضمن حمل أدوات خطيرة أو لكمات مؤذية، تجاهلي الأمر فهذا اقل حافزا لهم في المرة القادمة لافتعال معركة أخرى لا تثير اهتمامك.
تدخلي بهدوء
عندما يتطلب الأمر تدخلك لوقف المعركة الدائرة بين أطفالك،فيجب أن يكون ذلك وأنت في غاية الهدوء، فهدوؤك يرسل رسالة سريعة وحاسمة إلى أطفالك، خاصة الغاضبين منهم، بأن حل الخلافات لا يتم بالعنف والعراك، إنما كما تفعلين أنت الآن بهدوء وبدون انفعال أو غضب.
الرسالة الأخرى التي ينبغي التأكد من وصولها إلى أطفالك هي «لا أريد لهذا القتال أن يتكرر مرة أخرى»، تذكري انه عند تدخلك لا يجب أن تتخذي جانب أحد الطرفين لكي لا يشعر الآخر بالاستياء ممن وقفت في جانبه.
وجهي اللوم الى الجميع
عندما تندلع معركة بين أطفالك، فالصغار منهم قد تكون مسؤوليتهم أقل في المعركة، لكن القاعدة الذهبية التي يجب أن تستخدميها: أي شخص متورط في هذه المعركة يتحمل جزءا من المسؤولية.
بدلا من توجيه اللوم الى طفل أكثر من آخر ركزي على تحديد مسؤولية ودور كل طفل في المعركة والخطأ الذي وقع فيه، فهذا يجعل أطفالك أكثر تفكيرا في العواقب قبل بدء معركة جديدة.
العقوبات الذكية
عندما تأخذ المعركة بين أطفالك منحى وحشيا وتحدث إصابات مؤذية، فإن العقاب في هذه الحالة يبدو ضرورة حتمية. المشكلة أن العقاب يمكن أن يفتح شهية الطفل الأكثر غضبا لمعاودة القتال مع أشقائه في وقت آخر، ومعاقبته بطريقة مهينة أو عنيفة يمكن أن يؤتي ثماره على المدى القصير لكنه لن يحل المشكلة.
معاقبة أطفالك بذكاء من خلال إظهار استيائك، خاصة للطفل المعتدي، يؤتي ثماره على المدى البعيد لأنه سيعرف أنك غير راضية عن هذا التصرف.
إجراءات وقائية
من المهم أن تراقبي جيدا الأسباب التي تؤدي إلى اندلاع القتال بين أطفالك، وكذلك الأوقات التي يندلع فيها هذا القتال أكثر من غيرها. هذه الملاحظة ستساعدك على أن تكوني أكثر دراية بالإجراءات الوقائية التي تساهم في عدم اندلاعه بينهم مرة أخرى.
مثلا عندما تشترين كرتين حمراء وزرقاء، ويكون الصراع دائما على امتلاك الكرة الحمراء، فهذا يعني أنه في المرة القادمة عليك شراء كرتين من اللون نفسه. وعندما تكتشفين أن القتال يندلع عادة عندما يشعر أطفالك بالجوع، بادري بتقديم الطعام مبكرا عن الوقت المحدد له.
إيجاد بيئة من التعاون
يجب أن تحدثي أطفالك دائما عن أهمية التعاون بين كل أفراد الأسرة، وتعززي ذلك من خلال ابتكار أنشطة توجد بيئة من التعاون بينهم مثل إشراكهم في تجميل بعض الغرف أو تعاونهم في إعداد الطعام، وفي الوقت نفسه تفادي الأنشطة التي تعزز القتال أو المنافسة المفرطة بينهم.
عبري لهم عن حبك
عندما يكف أطفالك عن القتال ويحل بينهم الوئام والتعاون، يجب منحهم الاهتمام اللازم حين يتصرفون بطريقة رائعة كما تريدين، كما أنه من المهم أن تشعريهم في كل لحظة بحبك لهم، فالأطفال الذين يشعرون بارتباط عاطفي تجاه آبائهم اقل احتمالا للقتال والعنف فيما بينهم.
أبعدي عنهم شبح الملل
لدى الطفل الكثير من الطاقة، وعندما لا يجد المجالات التي يبدد فيها طاقته يشعر بالسخط والغضب، ما يجعله أكثر ميلا للصراع والعراك مع أشقائه. من أفضل الطرق التي تجعل الأشقاء أقل ميلا للقتال فيما بينهم، أن تبعدي عنهم شبح الملل من خلال إشراكهم في الأنشطة وتشجيعهم على شغل أوقات فراغهم في تعلم الهوايات الجديدة.
صداقات جديدة
لا يجب أن تتوقعي أن يكون أطفالك في حالة وئام دائم لان ذلك ضد طبيعتهم المليئة بالحركة والمنافسة والصراع. وأفضل وسيلة للتعامل مع علاقات أطفالك المتوترة داخل البيت هو دفعهم وتشجيعهم لعقد صداقات جديدة من بين أصدقاء الأسرة أو زملائهم في المدرسة. انهماكهم في هذه الصداقات الجديدة لن يترك لهم وقتا للدخول في معارك وهمية بعضهم مع بعض، أو على الأقل سيخفف من ضغط التوتر بينهم



دربيهم على حل الصراعات من دون عنف
الأطفال لا يعرفون كيفية حل صراعاتهم مع الآخرين، لذلك من المفيد تدريبهم منذ وقت مبكر على كيفية حل الصراعات من دون استخدام وسائل العنف. علميهم العبارات التي يجب استخدامها في حالة الدفاع عن النفس، ودربيهم على مهارات حل المشاكل وتقنيات الاتصال وأهمية الوصول إلى حل وسط، قولي لهم إن الكثير من الكلمات أكثر إيذاء من اللكمات.


نصائح سريعة
• لا تقارني بين أطفالك، فذلك يؤدي إلى نشوء الانقسام والاستياء بينهم.
• قبل أن تتدخلي امنحي أطفالك فرصة لحل خلافاتهم بأنفسهم.
• في حالة تماديهم في العراك، اقضي وقتا منفردا مع كل منهم، واشرحي له الخطأ الذي ارتكبه في حق الأسرة.
• اشرحي لهم أنه لا ينبغي استخدام السلوك العدواني مثل الضرب وتوجيه الشتائم.
• ساعدي طفلك الذي يبدأ بالاعتداء على الاعتراف بالخطأ والاعتذار لأشقائه.
• ضعي لأطفالك مجموعة من الحدود وحددي لهم العواقب عند تخطيها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اوتار الكمان





مُساهمةموضوع: رد: كيف تتصرفين عندما تندلع المعركة بين أطفا   20/7/2010, 01:05

موصوع غاية فى الاهمية

ويجب ان تستفيد منه كل الامهات

مشكورة حبيبتى عالافادة

دمتى بود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيف تتصرفين عندما تندلع المعركة بين أطفا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نسمة الحياة :: أقسـام ألاسـرة :: *العنـــايــة بالطـــــفـل*-
انتقل الى: