الرئيسيةدخولالتسجيلالتسجيل

شاطر | 
 

 من رحاب التقوى ( 5 )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ألامــــير




مُساهمةموضوع: من رحاب التقوى ( 5 )   16/8/2010, 19:09

آية


ولنبلونك بشئ من الخوف والجوع ونقص من الأموالوالأنفس والثمرات وبشر الصابرين(155) البقرة
ولنختبرنكم بشئيسير من الخوف ,ومن الجوع, وينقصمن الأموال بتعسر الحصول عليها, أو ذهابها ,ومن الأنفس :بالموت أو الشهادة في سبيل الله ,وبنقص من ثمرات النخيل والأعناب والحبوب ,بقلة ناتجها أو فسادها. وبشر _أيها النبي_ الصابرين على هذا وأمثاله بما يفرحهم ويسرهم من حسن العافية في الدنيا والآخرة.






حديث

<<من فال حين يصبح وحين يمسي: سنحان الله وبحمده مائة مرة,لم يأت أحد يوم القيامة بأفضل مما جاء به إلا أحد قال مثل ما قال أو زاد عليه>> _صحيح مسلم _




قصة

قيل أن النبي سليمان عليه السلام كان جالسا على شاطئ بحر. فبصر بنملة تحمل حبة قمح تذهب بها نحو البحر. فجعل سليمان ينظر إليها حتى بلغت الماء فإذا بضفدعة قد اخرجت رأسها من الماء. ففتحت فاها فدخلت النملة وغاصت الضفدعة في البحر ساعات طويلة. والنبي سليمان يتفكر في ذلك متعجبا ثم خرجت الضفدعة من الماء وقتحت فاها فخرجت النملة ولم يكن معها الحبة.
فدعاها سليمان عليه السلام وسألها وشأنها وأين كانت ؟ فقالت :يا نبي الله. إن في قعر البحر الذي تراه صخرة مجوفة وفي جوفها دودة عمياء. وقد خلقها الله تعالى هنالك . فلا تقدر أن تخرج منها لطلب معاشها . وقد وكلني الله برزقها . فأنا أحمل رزقها.
وسخر الله تعالى هذه الضفدعة لتحملني فلا يضرني الماء فيها . وتضع فاها على ثقب الصخرة وأدخلها . ثم إذا أوصلت رزقها إليها وخرجت من ثقب الصخرة إلى فيها فتخرجني من البحر فقال سليمان عليه السلام : وهل سمعت لها من تسبيخة ؟ قالت : نعم , تقول : يا من لا ينسانس في جوف هذه اللجة يرزقك , لا تنس عبادك المؤمنين برحمتك .




حكمة

ذوو النفوس الدنيئة , يجدون اللذة في التفتيش عن أخطاء العظماء .



دعاء

رب هب لي من لدنك ذرية طيبة أنك سميع الدعاء.



فكرة

كيف نبر والدينا في هذا الشهر الفضيل ؟ سواء كانوا أحياء أو أمواتا... حاول الإكثار من الدعاء لهما في ظهر الغيب أعلم أن ذلك من برهما . حاول أن تصدق عنهما . أفعل كل ما بوسعك لتنال رضاهما ورضا الله الذي أمرنا بالوالدين إحسانا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمواج الصمت





مُساهمةموضوع: رد: من رحاب التقوى ( 5 )   17/8/2010, 04:02

اقتباس :
قصة

قيل أن النبي سليمان عليه السلام كان جالسا على شاطئ بحر. فبصر بنملة تحمل حبة قمح تذهب بها نحو البحر. فجعل سليمان ينظر إليها حتى بلغت الماء فإذا بضفدعة قد اخرجت رأسها من الماء. ففتحت فاها فدخلت النملة وغاصت الضفدعة في البحر ساعات طويلة. والنبي سليمان يتفكر في ذلك متعجبا ثم خرجت الضفدعة من الماء وقتحت فاها فخرجت النملة ولم يكن معها الحبة.
فدعاها سليمان عليه السلام وسألها وشأنها وأين كانت ؟ فقالت :يا نبي الله. إن في قعر البحر الذي تراه صخرة مجوفة وفي جوفها دودة عمياء. وقد خلقها الله تعالى هنالك . فلا تقدر أن تخرج منها لطلب معاشها . وقد وكلني الله برزقها . فأنا أحمل رزقها.
وسخر الله تعالى هذه الضفدعة لتحملني فلا يضرني الماء فيها . وتضع فاها على ثقب الصخرة وأدخلها . ثم إذا أوصلت رزقها إليها وخرجت من ثقب الصخرة إلى فيها فتخرجني من البحر فقال سليمان عليه السلام : وهل سمعت لها من تسبيخة ؟ قالت : نعم , تقول : يا من لا ينسانس في جوف هذه اللجة يرزقك , لا تنس عبادك المؤمنين برحمتك .


عشت في ثنياي الموضوع
روحانية جميلة
لكن القصة هذة ماهي مصدرها أخشى ان تكون من الاسرائليات

بارك الله فيك
ولاعدمنا جديدك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من رحاب التقوى ( 5 )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نسمة الحياة :: القســم الاسـلامى :: *الاســــــــــــــــــلامى*-
انتقل الى: