منتديات نسمة الحياة

 
الرئيسيةدخولالتسجيلالتسجيل

شاطر | 
 

 من رحاب التقوى ( 6 )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ألامــــير




مُساهمةموضوع: من رحاب التقوى ( 6 )   17/8/2010, 21:33

آية

يا ايها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون (183)البقرة
يا ايها الذين صدّقوا الله ورسوله وعملوا بشرعه ,فرض الله عليكم الصيام كما فرضه على الامم قبلكم , لعلكم تتقون ربكم , بينكم المعاصي وقاية بطاعته وعبادته وحده.



حديث

قال النبي صلى الله عليه وسلم ((والذي نفسي بيده ,لا تدخلون الجنة حتى تؤمنوا, ولا تؤمنوا حتى تحابوا,ألا أدلكم على شيء إذا فعلمتوه تحاببتم , أفشوا السلام بينكم ))
_صحيح الجامع الصغير وزياداته_



قصة

اشتكت ابنة لابيها مصاعب الحياة , وقالت انها لا تعرف ماذا تفعل لمواجهتها , وإنها تود الاستسلام فهي تعبت من القتال والمكابدة؟
ذلك إنه ما أن تحل مشكلة تظهر مشكلة أخرى ؟ اصطحبها أبوها إلى المطبخ وكان يعمل طباخا. ملأ ثلاثة أوان بالماء ووضعها على نار ساخنة .
سرعان ما أخذت الماء تغلي في الأواني الثلاثة . وضع الأب في الإناء الأول جزرا وقي الثاني بيضة ووضع بعض حبات القهوة المحمصة والمطحونة في الإناء الثالث. وأخذ ينتظر ان تنضج وهو صامت تماما, نفذ صبر الفتاى , وهي حائرة لا تدري ماذا يريد ابوها.
أنتظر الأب بضع دقائق ثم أطفأ النار ثم أخذ الجزر ووضعه في وعاء وأخذ البيضة ووضعها في وعاء ثان وأخذ القهوة المغلية ووضعها في وعاء ثالث.
ثم نظر إلى ابنته وقال : يا عزيزتي , ماذا ترين؟ جزر وبيضة وبن. أجابت الابنة, ولكنه طلب منها أن تتحسس الجزر , فلاحظت أنه صار ناضجا وطريا ورخوا , ثم طلب منها أن تنزع قشرة البيضة فلاحظت أن البيضة باتت صلبه , ثم طلب منها أن ترشف بعض القهوة . فابتسمت الفتاة عندما ذاقت نكهة القهوة الغنية .
سألت الفتاة : ولكن ماذا يعني هذا يا ابي ؟ فقال : اعلمي يا ابنتي أن كلا من الجزر والبيضة والبن واجه الخصم نفسه.
وهو المياه المغلية , ولكن كلا منها تفاعل معها على نحو مختلف. لقد كان الجزر قوياوصلبا ولكنه ما لبث أن تراخى وضعف بعد تعرضه للمياه المغلية. أما البيضة فقد كانت قشرتها الخارجية تحمي سائلها الداخلي, لكن هذا الداخل ما لبث أن تصلب عند تعرضه لحرارة المياه المغلية .
أما القهوة المطحونة فقد كان رد فعلها فريدة , إذ أنها تمكنت من تغيير الماء نفسه.
وماذا عنك ؟ هل انت الجزرة التي تبدو صلبة .... ولكنها عندما تتعرض للالم والصعوبات تصبح رخوة طرية وتفقد قوتها؟
أم انك البيضة ... ذات القلب الرخو ...ولكنه إذا ما واجه المشاكل يصبح صلبا ؟
قد تبدو قشرتك لا تزال كما هي ولكنك تغيرت من الداخل فبات قلبك قاسيا ومفعما بالمرارة .
أم أنك مثل البن المطحون الذي يغير الماء الساخن (وهو مصدر للألم) بحيث يجعله ذا طعم أفضل؟!
فإذا كنت مثل البن المطحون , فانك تجعلين الاشياء من حولك أفضل إذا ما بلغ الوضع من حولك الحالة القصوى من السوء. فهل أنت جزرة أم بيضة أم حبة قهوة مطحونة؟





حكمة

اللسان الطويل دلالة على اليد القصيرة



دعاء

ربنا آمنا بما أنزلت واتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين.



فكرة

حاول من اليوم أن تكون كالقهوة في القصة المذكورة وراقب تصرفاتك لمدة اسبوع وستلاحظ ان تفكيرك قد تحسن وأن تعاملك مع المصاعب صار افضل .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمواج الصمت





مُساهمةموضوع: رد: من رحاب التقوى ( 6 )   17/8/2010, 23:02

الله ياجمال رحاب التقوى اليوم
جميل جدااااااااااااا
أدام الله أيامنا عامرة بتقواه وخشيته
بارك الله فيك أخي الكريم على هذا الطرح الرااااااااااااااائع
لاعدمنا إشراقتك بالجديد النيّر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من رحاب التقوى ( 6 )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نسمة الحياة :: القســم الاسـلامى :: *الاســــــــــــــــــلامى*-
انتقل الى: