الرئيسيةدخولالتسجيلالتسجيل

شاطر | 
 

  قلة الأمان قد تزيد خطر الإصابة بالسرطان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اوتار الكمان





مُساهمةموضوع: قلة الأمان قد تزيد خطر الإصابة بالسرطان   14/12/2010, 14:17


واشنطن ـ يو بي أي: قال باحثون أمريكيون إن العيش في بعض الأحياء كالتي يقل فيها الأمان قد يزيد خطر الإصابة بالسرطان.
ووجدت دراسة أعدها باحثون في جامعة ميتشيغن الأمريكية ونشرت في المجلة الأمريكية للصحة العامة أن عيش المسنين في أحياء تكثر فيها الجريمة يرفع خطر الإصابة بالسرطان ،وذلك مقارنة بمسنين آخرين لهم نفس التاريخ الصحي ومعدلات الدخل لكن يعيشون في أحياء أكثر أماناً وأقل عزلة.
وبينت الدراسة أن خطر الإصابة بالسرطان عند الرجال المسنين الذين يعيشون في الأحياء غير الآمنة يزيد 31' وبين النساء المسنات 25'.
وقالت الطبيبة المسؤولة عن الدراسة فيكي فريدوم إن 'التشابه الملحوظ في حجم وقوة هذه العلاقة بين النساء والرجال مفاجئ حقاً مع الاختلافات في أنواع السرطان التي تصيب الجنسين'.
وأضافت أن هذا الأمر يقترح ارتباط آلية بيولوجية غير محددة في المسألة، ربما تكون هي ردة فعل الجسم على الإجهاد بحيث تعوّق قدرته على مكافحة نمو الخلايا السرطانية.
وقد أجريت الدراسة على 20 ألف أمريكي تخطت أعمارهم الـ 50 عاماً.
من جهة اخرى أظهرت دراسة أمريكية جديدة أن النساء اللواتي يجرين عمليات التلقيح الاصطناعي (IVF) لا يعرضن أنفسهم لخطر أعلى للإصابة بمرض السرطان.
وذكرت شبكة (سي ان ان) الأمريكية أن الدراسة الجديدة التي نشرت في دورية 'التناسل البشري' نفت ما جرى تداوله بعد وفاة إليزابيث ادواردز، زوجة المرشح الرئاسي الأمريكي السابق جون إدواردز، بالسرطان، بشأن رابط بين التلقيح الاصطناعي واحتمالات الإصابة بالسرطان.
ويخشي كثيرون من أن علاج الخصوبة المذكور يعرض النساء إلى مستويات عالية غير طبيعية من الهرمونات، بينها الاستروجين والبروجستيرون، أحياناً في سن يفترض أن تنخفض فيها هذه الهرمونات عادة، ما قد يرفع خطر الإصابة بسرطانات الثدي والرحم والمبيض.
ونفت الدراسة الجديدة هذه المزاعم بالإشارة إلى أن من يخضعن لهذا العلاج، لا يعرضن أنفسهن لخطر أعلى من المعتاد في الإصابة بالسرطان.
ويذكر أن إدواردز، 61 عاماً، توفيت مطلع هذا الأسبوع بعد صراع طويل مع سرطان الثدي، وقد أنجبت طفليها بواسطة هذه التقنية.
واستندت الدراسة على بيانات كافة عمليات التخصيب الاصطناعي التي تمت في السويد خلال الفترة الممتدة منذ العام 1982 حتى 2006.
ووجدت أن مخاطر الإصابة بالسرطان كانت في الواقع أقل بنسبة 26 ' بين من أنجبن بالتقنية مقارنة باللواتي ولدن أطفالهم بالطريقة التقليدية، وانخفضت مخاطر الإصابة بسرطان الثدي 24 '، وسرطان عنق الرحم بنسبة 39 '، على مدى ثماني سنوات من المتابعة.
وقال الطبيب المسؤول عن الدراسة في جامعة 'لوند' السويدية، بينغت كالين، إن نتائجها تتماشى مع معظم الأبحاث السابقة، ففي حين وجدت دراسات ارتفاعاً طفيفاً لاحتمال الإصابة بالسرطان بين من لجأن للتخصيب الاصطناعي، لم تجد أخرى أية مخاطر.
وقالت الطبيبة دون ديزون، بروفسور طب النساء والولادة بكلية 'ألبرت الطبية' التابعة لجامعة 'براون' الأمريكية، وهي لم تشارك في إعداد الدراسة، إن 'الرسالة في نهاية المطاف هو أنه ليس هناك أي زيادة في مخاطر الإصابة بالسرطان المرتبطة بالتلقيح الاصطناعي'.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
smoll fefe




مُساهمةموضوع: رد: قلة الأمان قد تزيد خطر الإصابة بالسرطان   16/12/2010, 12:34

يا ساتر يارب

اللهم عافنا مما ابتلى غيرنا

الف شكر حبيبتى

لا عدمنا جديدك يارب

دمتى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
amina





مُساهمةموضوع: رد: قلة الأمان قد تزيد خطر الإصابة بالسرطان   16/12/2010, 21:09

الله يحفظ ويستر
مشكورة على المعلومة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قلة الأمان قد تزيد خطر الإصابة بالسرطان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نسمة الحياة :: ألاقسـام الطبية :: *الصــــحة العـــــامــة*-
انتقل الى: