منتديات نسمة الحياة

 
الرئيسيةدخولالتسجيلالتسجيل

شاطر | 
 

 هل المؤمن مصاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ألامــــير




مُساهمةموضوع: هل المؤمن مصاب   13/1/2011, 03:37

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله


قول المؤمن مصاب
أو يبتلى المرء على قدر دينه
كما قال عليه الصلاة والسلام
نعم المؤمن مصاب
وهذاالمعنى جاء في كتاب الله في كتاب الله تعالى في مواضع كثيرة
مثل قوله جل شأنه
"الم* أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لاَ يُفْتَنُونَ* وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ"
(العنكبوت: آية 1-3 )
والفتنة المذكورة في الآية الكريمة للابتلاء والاختبار.


ووسائل هذا الابتلاء وذلك الاختبار كثيرة ذكر الله شيئا منها في قوله تعالى:
"وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمْوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ* الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا للهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ"
(البقرة: آية 155-157).


كما أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال:
"‏مثل‏ المؤمن مثل الزرع لا تزال الريح تميله ولا يزال المؤمن يصيبه البلاء، ومثل المنافق كشجرة ‏‏الأرزة‏ ‏لا تهتز حتى تستحصد".




كما ذكر النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أن الابتلاء يكون على قدر الإيمان، فكلما زاد الإيمان زاد الابتلاء والاختبار،

فقال ـ صلى الله عليه وسلم ـ "أشد الناس بلاء الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل". وقال ـ صلى الله عليه وسلم ـ: "يبتلى الرجل على قدر دينه".


والمطلع على سيرة نبينا محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ يجد أنه ابتُلي بما لم يبُتلَ به بشر، فصبر كما صبر إخوانه من أولي العزم من الرسل -عليهم الصلاة و السلام-.


وليس الابتلاء للمؤمن بما يصيبه لهوانه على الله ـ عز وجل ـ بل لعدة أغراض لعل من أهمها:
أولا:
الاقتداء بهم في الصبر عند المحن، والثبات أمام الفتن، ولذلك كان أشد الناس بلاء الأنبياء، ثم الأمثل فالأمثل؛ لأن الله تعالى قال فيهم: "أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ"
(الأنعام: آية 90 ).


ثانيا:
تمحيص الجماعة المسلمة حتى لا يدخل فيها من ليس منها
أو لا يندس في صفوفها غير جدير بالانتساب إليها؛
ولذلك قال الله تعالى:
"وَتِلْكَ الأيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَتَّخِذَ مِنْكُمْ شُهَدَاءَ وَاللهُ لاَ يُحِبُّ الظَّالِمِينَ* وَلِيُمَحِّصَ اللهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَمْحَقَ الْكَافِرِينَ"

(آل عمران: آية 140-141): أي ليظهر مدى نقاء معدنهم، ونقاء أصلتهم، وقوة إيمانهم.


ثالثا: رفع درجاتهم؛ ولذلك قال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ
"ما يصيب المسلم من نَصَبٍ ولا وَصَبٍ حتى الشوكة يشاكها، إلا رفعه الله بها درجة، وحط عنه بها خطيئة".


منقول للافادة والصبر على البلاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ألامــــير




مُساهمةموضوع: رد: هل المؤمن مصاب   13/1/2011, 03:43

أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا أمنا وهم لا يفتنون

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وأشهد ان لا إله إلا الله وحده لاشريك له ولا ند له ولا ولي , وأشهد أن محمدا عبده ورسوله بلغ الرسالة وأدي الامانة ونصح للأمة وكشف الله به الغمة وتركنا على المحجة البيضاء ليلها كنهارها لايزغ عنها إلا هالك
أما بعد

فإن البلاء مقرون بالمؤمنين والنياء والصالحين والاتقياء والمتقين
قال تعالى "الم{1} أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ{2} وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ{3 العنكبوت"}

وعن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "ما يزال البلاء بالمؤمن والمؤمنة في نفسه وولده وماله حتى يلقى الله وما عليه خطيئة " قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح . قال الالباني حسن صحيح
أرأيت ما قال النبي
هل قال لايزال البلاء بالمذنب
هل قال لا يزال البلاء بالعاصي
هل قال لايزال البلاء بالفاسق
هل قال لا يزال البلاء بالكافر

لا بل قال لا يزال البلاء بالمؤمن والمؤمنة ....الحديث .

البلاء يطهر المسلم ويزكيه ويرقيه وإن كان صادق يجعله الله من الصالحين ويكون ممن يحب رب العالمين ويرضى عنهم الله الرحمن الرحيم وللبلاء صور كثيرا فالبلاء قد يكون فى الصحة أوفى الولد أو فى المال أو فى الهم أو فى الحزن أو حتي فى النعمة فيبتلى المرء بالخير
, قال تعالى " {وَاعْلَمُواْ أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلاَدُكُمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللّهَ عِندَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ }[color="yellowgreen"]الأنفال28
وقال تعالي " {كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ }الأنبياء35"

وعن مصعب بن سعد عن سعد قال : سئل النبي صلى الله عليه وسلم أي الناس أشد بلاء قال الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل يبتلى الرجل على حسب دينه فإن كان في دينه صلابة زيد صلابة وان كان في دينه رقة خفف عنه ولا يزال البلاء بالعبد حتى يمشي على الأرض ماله خطيئة

ومن هذا الحديث يتضح أن البلاء ليس درجة واحدة ومن أعجب ما نستفيد من هذا الحديث أن أكثر الناس قرباً من الله هم أكثرهم بلاء ألا وهم الانبياء , ثم الأمثل أي الصالحين ثم الامثل أي المسلمين .

فإن كان المسلم في إيمانه ضعف كان البلاء على قدر ضعف إيمانه فيكون بلاء بسيط , أما إذا كان مؤمناً صادقاً لاتهزه كلمة هنا أوكلمة هناك فيكون البلاء به شديد .
وأعلم أخي أن البلاء هو علامة حب الله لك , ولكن قد يقول واحد منا ماذا لو كان مؤمن صادق ولكن لا ينزل به بلاء

أقول له هذا ليس معناه أن الله لايحبه وإنما هذا فضل الله يؤتيه من يشاء فليحمد الله على أن أتم عليه نعمتة وعافيته

قال رسوا الله صلى الله عليه وسلم (يا أيها الناس! لا تتمنوا لقاء العدو واسألوا الله العافية. فإذا لقيتموهم فاصبروا... الحديث) صحيح مسلم كتاب الجهاد والسير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل المؤمن مصاب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نسمة الحياة :: القســم الاسـلامى :: *الاســــــــــــــــــلامى*-
انتقل الى: