الرئيسيةدخولالتسجيلالتسجيل

شاطر | 
 

 خطأ فادح ..اللجوء للضرب كوسيلة لتربية المراهق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ريرى الشقيه




مُساهمةموضوع: خطأ فادح ..اللجوء للضرب كوسيلة لتربية المراهق   31/5/2008, 03:27


القاهرة - الكثير من الأهل يلجؤن إلي الضرب كوسيلة لتربية المراهق وإفهامه خطأ ماارتكب‏.‏ والواقع أن اللجوء إلي الضرب خطأ فادح واعتراف بالفشل التربوي‏,‏ فضرب المراهق يحتاج لقوة بدنية كبيرة حتي يمكن إيلام

ه ليحس به كعقاب‏.‏ ويذكر الدكتور "أحمد السعيد يونس " مستشار طب الأطفال قائلاً: يجب أن نعلم أن ضرب المراهق يثير فيه غضبا شديدا واحساسا هائلا بالظلم ويعميه عن رؤية أخطائه التي بسببها يعاقب‏.‏ وأحيانا ما يعتبر المراهق أنه ما دام تم ضربه كعقاب له علي خطأ ما فإنه بذلك يعتبر قد كفر عن ذنبه وبذلك يصبح ممكنا أن يرتكب خطأ جديدا مادام قد دفع ثمن الخطأ الاول‏.‏ وتتطور الأمور لنجد أن المراهق لا يؤلمه العقاب ولا يبالي به بل يعتبره نوعا من التكفير عن الذنوب المرتكبة وليس ردعا لضمان عدم العودة إليها‏.‏ وفي هذه الحالة يجب اللجوء إلي الاخصائي الأجتماعي‏,‏ أو الطبيب النفسي حتي يمكن السيطرة علي الموقف قبل تفاقمه‏.‏ ولكن لماذا نقول دائما أن المراهق متمرد؟‏.‏ في الحقيقة المراهق متمرد لأنه يتساءل‏ اين الصواب؟ واين الخطأ ولماذا؟‏.‏ وهذا التساؤل والشك هما الطريق الذي لابد من عبوره حتي يصل إلي النفسية الهادئة المتوازنة مع المجتمع وتكتمل مرحلة نموه وانفصاله النفسي عن الأم معلنا انتهاء مرحلة طفولته‏,‏ وخلال هذه الفترة فإنه يبحث عن مثاليات ومبادئ يعتنقها وهو ساخط علي مظاهر الظلم في المجتمع والحياة‏,‏ ومن السهل في هذه المرحلة من العمر أن ينضم إلي جماعات دينية أو سياسية بحثا عن تلك المثالية‏.‏ فالمراهق يحمل كمية ضخمة من المبادئ والقيم‏,‏ يحاول أن يجد بها حلا لمشكلات المجتمع من حوله وصدمات الحياة ومعاناة فترات النمو التي تأخذ بيده إلي فورات الشباب‏,‏ ثم هدوء سنوات منتصف العمر الشيوخ ليحل محله جيل جديد ثائر يبحث عن طبيعة لمبادئه‏,‏ ويشير د‏.‏ "أحمد السعيد يونس" إلي أنه يخشي علي المراهق خلال رحلته هذه في عالم المثاليات أن ينضم إلي جماعات متطرفة في مبادئها وما قد يتبع ذلك من مشكلات مع المدرسة والأسرة وربما المجتمع ككل‏.‏ وهناك خطر آخر هو أن الطفل خلال رحلته هذه قد تطغي عليه رؤيته فلا يري مشكلته الشخصية ولا يبحث عن حل لها‏.‏ وأحيانا يلجأ المراهق إلي أحلام اليقظة يتوه فيها‏,‏ وبذلك تصبح وسيلة لعبور المشكلات الواقعية إلي عالم خيال بلا مشكلات‏.‏ والخطأ طبعا هو أن ذلك العالم أنما هو عالم أحلام لا وجود له في الواقع وعند الاستيقاظ من الحلم تصدمه الحقيقة بكل مرارتها‏,‏ من هنا يمكننا أن نري اهمية المعونة النفسية التي يجب علي الوالدين أن يعطياها لطفلهما خلال تلك الفترة من عمره حتي يعبرها بسلام، وذلك وفقاً لما جاء فى صحيفة"الأهرام".
منقووووول

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
smoll fefe




مُساهمةموضوع: رد: خطأ فادح ..اللجوء للضرب كوسيلة لتربية المراهق   31/5/2008, 13:30

موصوع رائع ريرى

والاروع تواجدك معى بالعناية بالطفل

فاهلا بكى معى ولا عدمت عطاءك يارب

تحياتى الغاليه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خطأ فادح ..اللجوء للضرب كوسيلة لتربية المراهق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نسمة الحياة :: أقسـام ألاسـرة :: *العنـــايــة بالطـــــفـل*-
انتقل الى: