الرئيسيةدخولالتسجيلالتسجيل

شاطر | 
 

 ولسوف يعطيك ربك فترضى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اوتار الكمان





مُساهمةموضوع: ولسوف يعطيك ربك فترضى   17/4/2011, 20:29

ولسوف يعطيك ربك فترضى

(ولسوف) عبارة تحتمل أن تكون للوعد أو للإخبار. فهنا يخبر الله تعالى رسوله
صلى الله عليه وسلم، أو يعده، بأنه سيعطيه، وأن نتيجة ذلك العطاء ستكون هي
الرضا المحقق. ويقدم له بعد ذلك علامات من التحسن التدريجي الذي حصل في
حاله، لتكون دليلا على أن التحسن سيستمر إلى أن يبلغ الرسول صلى الله عليه
وسلم مقام الرضا. وهذه العلامات هي أن الله وجده يتيما فآواه ووجده ضالا
فهداه ووجده عائلا فقيرا فأغناه. وكل ذلك تطور ملموس في حاله يكفي
للاطمئنان إلى حصول التطور نحو الأفضل فيما سيستقبل من حياته. ولم تحدد
الآية هذا الرضا بسقف زمني، وإنما تتركه مفتوحا يمتد من لحظة الإخبار، أو
الوعد، إلى ما بعدها، تماما كما جاء في انفتاح لفظ (الآخرة) في الآية التي
قبلها. فالعطاء والرضا يحصل له ابتداء من الغد ويمتد إلى الأبد. إنه رضا
متزايد باستمرار يرافقه في دنياه ويبلغ منتهاه في آخرته.
وسواء كانت الآية إخبارا أو وعدا فالنتيجة واحدة؛ وهي أن العطاء والرضا
سيحصلان حتما. والنتيجة واحدة لأن الذي صدر عنه الخبر أو الوعد هو الله
تعالى، فخبره صادق، ووعده صادق وواقع لا محالة. بخلاف وعد البشر الذي قد
يحتمل الوقوع وعدمه لأنه يحتمل الصدق والكذب. فالضامن الأول لصدق الوعد أو
الخبر هو صدوره عن الله، والضامن الثاني لذلك الصدق هو مجيء الوعد أو الخبر
مسبوقين بلام القسم، لأن اللام في "ولسوف" – كما في "وللآخرة"- تحتمل أن
تكون للقسم. فالله يَعِد ويُخبر، ويقسم على تحقق نتيجة الوعد ومضمون الخبر.
والحقيقة أن مثل هذه العاقبة الجميلة واردة بحق كل من اقتدى بالنبي فعاش
حياته ضمن إطار أوامر ربه ونواهيه، مثلما عاش النبي حياته ملتزما بأوامر
ربه ومجتنبا لنواهيه. والمهم هنا ألا يقوم الشخص باستعمال القابليات
الممنوحة له استعمالا سيئا وفي اتجاهات خاطئة. وبتوفر هذه الشروط يتحقق فيك
أيضا الوعد والخبر، فتجد نفسك بين شلالات السعادة المادية والروحية
والفكرية. آنذاك لا يبقى هم ولا حزن ولا كدر ولا ضر أو قلق. آنذاك سترى كل
ألوان الرضا والسعادة، وتعيش كل مظاهر النفس الراضية.
فاللهم اجعلنا من المقتدين بالرحمة المهداة للعالمين، واجعلنا ممن صدق فيهم وعد العطاء ووعد الرضا بعد العطاء.


أضواء قرآنية في سماء الوجدان، محمد فتح الله كولن، دار النيل للطباعة
والنشر، الطبعة الثانية، 1426 هـ - 2006 م، ص 348 – 349. بتصرف.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
smoll fefe




مُساهمةموضوع: رد: ولسوف يعطيك ربك فترضى   18/4/2011, 14:02

ربنا يرضى عن كل المسلمين ويجعل مثواهم رياض الجنه

بارك الله فيكى

وجزيتى خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ولسوف يعطيك ربك فترضى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نسمة الحياة :: القســم الاسـلامى :: *القـــــــران والعلـــــم*-
انتقل الى: