الرئيسيةدخولالتسجيلالتسجيل

شاطر | 
 

 ايه ومعجزات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mole




مُساهمةموضوع: ايه ومعجزات   7/6/2008, 01:09









بسم الله الرحمن الرحيم


(تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاء بُرُوجاً وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجاً وَقَمَراً مُّنِيراً) [الفرقان: 61].

المعجزة الاولى للآية



حيث سمى الله تعالى الشمس (سراجاً). وقد وجدتُ بأن هذه التسمية دقيقة جداً من الناحية العلمية


. فقد رجعت لقواميس اللغة العربية ووجدت أن السراج هو الوعاء الذي يوضع فيه الوقود ليحترق

ويعطي الحرارة والضوء. ورجعت إلى أحدث ما كشفته الأبحاث العلمية حول آلية عمل الشمس

والتفاعلات النووية الحاصلة في داخلها. فوجدت تركيب الشمس ونظام عملها هو عبارة عن وعاء

مليء بالهيدروجين الذي يحترق باستمرار بطريقة الاندماج ويبث الحرارة والضوء.



إذن الشمس هي عبارة عن فرن نووي ضخم وقوده الهيدروجين الذي يتفاعل باستمرار تفاعلاً اندماجياً


وينتج عنصر الهيليوم الأثقل منه مما يؤدي لإطلاق كميات كبيرة من الحرارة والنور. والسؤال الذي أطرحه

على كل من يدعي أن كتّاب الإعجاز العلمي إنما يحمّلون نصوص القرآن ما لا تحتمله ويفسرون آيات القرآن

كما يريدون وأن القرآن ليس كتاب علوم: عندما وصف القرآن الشمس بأنها سراج ووصف القمر بأنه منير،

أليس هذا الوصف يوافق العلم والمكتشفات العلمية؟ إذن القرآن حدد الآلية الهندسية لعمل الشمس،

قبل أن يكتشفها علماء الفلك بألف وأربع مئة سنة!




معجزة ثانية للآية


ويستمر إعجاز هذه الآية لنجد كلمة ثالثة جاءت فيها وهي (بروجاً)، ففي هذه الكلمة أيضاً تتراءى


لنا معجزة حقيقية في حديث القرآن عن حقيقة علمية يتباهى الغرب اليوم بانه أول من اكتشفها، وهي البنى الكونية.




فقد قرأت كثيراً لعلماء مسلمين كلاماً حول هذه البروج وأنها هي مجموعات النجوم التي صنفها


الأقدمون ضمن مجموعات ليهتدوا بها في سفرهم في البر والبحر، مثل برج الثور وبرج الجدي مما تصوره

بعض الناس قديماً على أن هذه النجوم تمثل أشكالاً لحيوانات .




ولكن عندما رجعت إلى اللغة التي نزل بها القرآن وهي العربية، وبحثت عن كلمة (بروج) فوجدت


أن البرج هو البناء الضخم المحكم. وبدأتُ رحلة جديدة من البحث في مواقع وكالات الفضاء العالمية فذهلت

عندما رأيت بأن علماء الغرب اليوم بدأوا بإطلاق مصطلحات جديدة مثل الجزر الكونية والبنى الكونية

والنسيج الكوني، لأنهم اكتشفوا أن المجرات الغزيرة التي تعدّ بآلاف الملايين وتملأ الكون ليست متوزعة

بشكل عشوائي، إنما هنالك أبنية محكمة وضخمة من المجرات يبلغ طولها مئات الملايين من السنوات الضوئية!




وقلت من جديد: سبحان الله! وتذكرت قول الشيخ الشعراوي رحمه الله عندما قال ذات مرة:


"إن كل كلمة من كلمات القرآن الكريم فيها معجزة" . وهذا ما تأكدت منه فعلاً، فكلما وقفت أمام أية كلمة

من كلمات هذا القرآن وجدت نفسي أمام معجزة حقيقية.




وأدركت أن هذه الأبنية الضخمة والمحكمة هي البروج التي تحدث عنها القرآن، يقول تعالى


: (تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاء بُرُوجاً) [الفرقان: 61] ، ووجدت أن هذه التسمية في منتهى الدقة

من الناحية العلمية، بل إنها أدق من كلمة أبنية كونية، لأن كلمة (بروجاً) فيها إشارة لبناء

عظيم ومُحكم وكبير الحجم، وهذا ما نراه فعلاً في الأبراج الكونية حيث يتألف كل برج من ملايين المجرات

وكل مجرة من هذه المجرات تتألف من بلايين النجوم!! فتأمل عظمة الخالق سبحانه وتعالى.



ملخص القول



رأينا في هذا البحث ثلاث معجزات في آية واحدة! فقبل 14 قرناً جاء القرآن بعلوم لم يكن أحد


يتصورها في ذلك الزمن، ومع ذلك فهمها الأعرابي في الصحراء، ويفهمها اليوم العالم في مختبره.




فهذه الآية تحدثت عن حقيقة علمية لم يتم البرهان عليها إلا منذ أيام قليلة في إحدى الأبحاث العلمية


في كبرى جامعات الغرب. وهذه الحقيقة تتعلق بتركيب تراب القمر ووجود خاصية الإنارة وإمكانية

تحويل النور إلى كهرباء باستخدام هذا التراب القمري



لقد حددت الآية أيضاً آلية العمل الهندسية للشمس، وهذه الآلية لم يتم التأكد منها إلا في


أواخر القرن العشرين. كما تحدثت الآية عن الأبنية الكونية الضخمة وأطلقت عليها تسمية البروج،

وهذه أيضاً لم يتأكد العلماء من وجودها يقيناً إلا في أواخر القرن العشرين.




والآن نعيد كتابة الآية بمعجزاتها الثلاث:



إشارة إلى الأبنية الكونية الضخمة



تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاء بُرُوجاً :



إشارة إلى الآلية الهندسية لعمل الشمس.



وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجاً وَقَمَراً مُنِيراً


إشارة إلى التركيب الكيميائي لتربة سطح القمر.


وقفة للمناقشة


وهنا ينبغي أن نقف قليلاً لمناقشة كل من يدعي أن القرآن ليس معجزاً


من الناحية العلمية، ونوجه سؤالاً لهؤلاء: إذا لم تكن هذه الحقائق العلمية الواضحة

التي تحدث عنها القرآن إعجازاً فما هو الإعجاز إذن؟!

المراجع

1- القرآن الكريم.


2- كتب التفسير الشهيرة: الطبري، ابن كثير، الجلالين.

3- معاجم اللغة العربية: مختارالصحاح، تاج العروس، المحيط، لسان العرب.


4- أبحاث علمية حديثة جداً مأخوذة من المواقع:

موقع الفضاء


www.space.com


موقع التكنولوجيا

www.technovelgy. com

موقع وكالة الفضاء الأمريكية

www.nasa.gov


موقع وكالة الفضاء الأوربية

www.esa.int




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ألامــــير




مُساهمةموضوع: رد: ايه ومعجزات   8/6/2008, 22:31

افادك الله

معلومات جميلة ومقترنة بادلة وبراهين ثابتة

احييييييييكى على الاختيار



........
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mole




مُساهمةموضوع: رد: ايه ومعجزات   9/6/2008, 00:19

مرسى اميرى

اشكرك على مرورك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لافندرا




مُساهمةموضوع: رد: ايه ومعجزات   8/11/2008, 16:58

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شمس الحياة





مُساهمةموضوع: رد: ايه ومعجزات   10/11/2008, 14:15

جزاك الله كل خير


شكرا علي الموضوع المفيد


تحياتي لك أختك الصغيرة


شمس الحياة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
lina008





مُساهمةموضوع: رد: ايه ومعجزات   10/11/2008, 18:22

بارك الله فيك و
جزاك خيرا
سبحان الله
شكرا لكي على المعلومات القيمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
smoll fefe




مُساهمةموضوع: رد: ايه ومعجزات   10/11/2008, 21:41

مولى

جزاك الله خيرا على كل مفيد

وجعل فى موازين حسناتك

لا عدمنا جديدك يارب

تحياتى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو ساهر





مُساهمةموضوع: رد: ايه ومعجزات   14/11/2008, 06:03

جزاك الله خيرا ياميلو على هذه المعلومات المفيدة ((لله في خلقه شؤون)).
أبـــــــــــــــو ساهر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ايه ومعجزات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نسمة الحياة :: القســم الاسـلامى :: *القـــــــران والعلـــــم*-
انتقل الى: