الرئيسيةدخولالتسجيلالتسجيل

شاطر | 
 

 الوقاية من الحمى الرثوية مسؤولية الأهل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
smoll fefe




مُساهمةموضوع: الوقاية من الحمى الرثوية مسؤولية الأهل    12/1/2012, 13:42




إن الوقاية من الحمى الرثوية مسؤولية الجميع وتحتاج الى تعاون بين الاطباء والاهل. ولنا ان نسأل كم مريضا يذهب الى الرعاية الصحيحة الاولية لعلاج طفله. والاهم هل هناك برنامج لمتابعة هؤلاء المرضى وغيرهم في الرعاية الصحية الاولية. ان مثل هؤلاء الاطفال يجب ان يتم متابعتهم واعطاؤهم العلاجات وتذكيرهم في حالة النسيان او الكسل في مراجعة تلك المراكز فهل يتم ذلك طبعاً لا.

تكمن الوقاية من الالتهابات الناجمة عن جراثيم العقدية من المجموعة أ ومنع حدوث الحمى الرئوية من خلال الوقاية الاولية والثانوية.

1- يقصد بالوقاية الاولية اعطاء المضادات الحيوية المناسبة لعلاج الالتهابات في الحلق والمجاري التنفسية العلوية بالجراثيم العقدية التي يمكن اكتشافها من خلال الفحص الاكلينكي والمخبري السريع. وبهذا يمكن تحاشي حدوث الهجمة البدئية من الحمى الرئوية ويمكن لتلك الاجراءات من العلاج المبكر بالمضادات الحيوية والتشخيص المناسب باستئصال شأفة العقديات من المجموعة أ من المجاري التنفسية العلوية وبالتالي انعدام خطورة الاصابة بالحمى الرئوية الى الصفر. ويجب المعالجة بالمضادات الحيوية حتى فترة اسبوع من بداية التهاب الحلق بالعقديات الجرثومية التي قد تمنع حدوث الحمى الرئوية وعادة يجب الانتباه بضرورة ان تكون المعالجة بالمضادات الحيوية كافية بحيث لا تقل مدة المعالجة عن عشرة ايام كاملة اذا اعطيت عن طريق الفم والاهم هو الشرح من قبل الطبيب المعالج عن اهمية استمرار العلاج وتنبيه الاهل الى خطورة التهاون في عدم اعطاء المضاد المدة الكافية.

2- أما الوقاية الثانوية فيقصد بها الوقاية من استعمار جراثيم العقدية (الحالة للدم من المجموعة أ) للمجاري التنفسية العلوية او الاصابة بها عند الاشخاص الذين عانوا لتوهم من التهابات سابقة للحمى الرئوية الحادة أياً كان درجتها. وقد وجد ان المرضى الذين يتناولون المضادات الحيوية بصورة مستمرة ومنتظمة لا يعانون من الالتهابات بالجراثيم العقدية عن المجموعة أ وكذلك لا يعانون من الاصابة بالحمى الرئوية.

وتتضمن الطرق الموصى بها في الوقاية الثانوية باعطاء المريض جرعات من مضاد البنسلين شهرياً عن طريق الحقن او يمكن اعطاء الطفل يومياً عن طريق الفم والجرعات تختلف حسب عمر الطفل.

أما الفترة الضرورية بالنسبة للوقاية الثانوية والى متى يستخدم هذا المضاد فما زال محل نقاش فمنهم من يقول بضرورة استمرار العلاج حتى سن 21 والبعض يوصي بالاستمرار لمدة 10 سنوات على الاقل شريطة بلوغ سن الاربعين كحد ادنى خاصة عند المرضى الذين اصيبوا بالتهابات القلب الرئوي الدسامي. وتوضح التوصيات الخاصة بكل حالة على حدة اعتماداً على حالة المريض وشروط العمل والاقامة لديه فمثلاً المدرسون الذين يعملون في اماكن يسود فيها الازدحام والعاملون في الطب فينبغي ان تكون مدة الاستمرار باعطاء المضاد مدة أطول.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الوقاية من الحمى الرثوية مسؤولية الأهل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نسمة الحياة :: ألاقسـام الطبية :: *الصــــحة العـــــامــة*-
انتقل الى: