الرئيسيةدخولالتسجيلالتسجيل

شاطر | 
 

 أسماء بنت عميس رضي الله عنها هي الصحابة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
smoll fefe




مُساهمةموضوع: أسماء بنت عميس رضي الله عنها هي الصحابة   19/1/2012, 13:31

أسماء بنت عميس رضي الله عنها

هي الصحابة الجليلة " أسماء بنت عميس بن معدْ بن الحارث ( الخثعمية ) " تُكنى بأم عبدالله ~ صاحبة الهجرتين
والدها " عميس بن معاذ " أُمها " هند بنت عوف بن زهير " شقيقتها " سلمى بنت عميس " زوج حمزة بن عبدالمطلب
وأخواتها لأمها " ميمونة بنت الحارث و زينب بنت خزيمة " أما المؤمنين زوجا النبي صلي الله عليه وسلم ~
و " لبابة الصغرى " أم خالد بن الوليد ~ و " أم الفضل " زوج العباس بن عبدالمطلب ~

أسلمت قبل دخول رسول الله دار الأرقم وهاجرت إلى الحبشة مع زوجها " جعفر بن أبي طالب " وهي عروس فولدت له هناك : عبدالله ومحمد وعون ، ثم عادت إلى المدينة سنة سبعة للهجرة مع زوجها وأبنائها ~

بعد إستشهاد زوجها " جعفر بن أبي طالب " في غزوة مؤتة ، انكفأت أسماء على نفسها وابنائها ترعاهم وتربيهم تحت سمع وبصر ويد النبي - صلى الله عليه وسلم - ~

حتى كان يوم حُنين فقد توفيت " أم رومان " زوجة " أبي بكر الصديق " فزوّج رسول الله أبا بكر من أسماء بعد أن أبدى رغبته من الإقتران بها ، ورزقت منه رضي الله عنه بولدها " محمد بن أبي بكر " وعندما مرض الصديق مرض الوفاة أوصى بأن تقوم أسماء بغسله .

بعد قضاء عدتها تزوجهـا " علي بن أبي طالب " رضي الله عنه , انجبت منه عون ويحيى وظلت معه حتى وفاته .

* أثر الرسول - صلى الله عليه وسلم - في تربيتها
عن أسماء بنت عميس قالت : كنت صاحبة عائشة التي هيأتها فأدخلتها على النبي - صلى الله عليه وسلم في نسوة فما وجدنا عنده إلا قدح من لبن فتناوله فشرب منه ثم ناوله عائشة فأستحيت منه فقلت لها : لا تردي يد النبي صلى الله عليه وسلم .
فأخذته فشربت منه ثم قال : ناولي صواحبك
فقلت : لا نشتهيه
فقال : لا تجمعن كذباً وجوعاً
فقلت : إن قالت إحدانا لشيء تشتهيه لا أشتهيه أيعد ذلك كذباً ؟
قال : " إن الكذب يكتب كذباً ، حتى الكذيبة تكتب كذيبة "


من مواقفها مع الرسول - صلى الله عليه وسلم -
روي أن أسماء بنت عميس رجعت من الحبشة مع زوجها جعفر بن أبي طالب فدخلت على نساء النبي صلى الله عليه وسلم فقالت : هل نزل فينا شيءٌ من القرآن ؟ فقلن : لا ، فأتت النبي - صلى الله عليه وسلم - فقالت : إن النساء لفي خيبة وخسار ، قال : ومم ذاك ؟ قالت : لأنهن لا يذكرن بخير كما يذكر الرجال ، فأنزل الله - عز وجل - هذه الآية { إن المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات والقانتين والقانتات ... }
مواقفها مع الصحابة
مع عُمر بن الخطابْ ~

عن الشعبي قال : قدمت أسماء من الحبشة فقال لها عمر : يا حبشية سبقناكم بالهجرة فقالت : لعمري لقد صدقت كنتم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يطعم جائعكم ويعلم جاهلكم ، وكنا البعداء الطرداء ، أما والله لأذكرن ذلك لرسول الله فقال لها : للناس هجرة واحدة ولكم هجرتان

مع علي بن أبي طالب ~
قال الشعبي : تزوج علي أسماء بنت عميس فتفاخر ابناها محمد بن جعفر ومحمد بن أبي بكر فقال كل منهما : أبي خيراً من أبيك فقال علي : يا أسماء إقضي بينهما فقالت : ما رأيت شاباً خيراً من جعفر وما رأيت كهلاً خيراً من أبي بكر فقال علي : ما تركتِ لنا شيئاً ولو قلتي غير هذا لمقتُّكِ فقالت : واللهِ إن ثلاثة أنت أخسهم لخيار .

هي أول من أشار إلى النعش في الإسلام ~

أن فاطمة بنت رسول الله رضي الله عنها قالت لأسماء بنت عميس : إني قد إستقبحت ما يصنع بالنساء يُطرح على المرأة الثوب فيصفها ، فقالت أسماء : يا بنت رسول الله ألا أريكِ شيئاً رأيته بأرضِ الحبشة فدعت بجرائد رطبة فحنتهّا ثم طرحت عليها ثوباً ، فقالت فاطمة : ما أحسن هذا تعرف بهِ المرأة من الرجل فإذا أنا مت فأغسليني أنتِ وعلي ولا يدخل علي أحد


وفاتها رضي الله عنها ~
تُوفيت سنة ثمان وثلاثين للهجرة ، وقيل بعد الستين - رضي الله عنها وأرضاها ~

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أسماء بنت عميس رضي الله عنها هي الصحابة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نسمة الحياة :: القســم الاسـلامى :: *قصـــص الانبيـــــــاء*-
انتقل الى: