منتديات نسمة الحياة

 
الرئيسيةدخولالتسجيلالتسجيل

شاطر | 
 

 مفهوم العبادة وحدودها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لؤلؤة البحر الاحمر





مُساهمةموضوع: مفهوم العبادة وحدودها   24/6/2008, 22:09

هذا الكون الذي نعيش فيه معبد رحب تتجاوب جنباته بالتسبيح لخالقه و منشئه. فالارض والسماء و ما فيهما و مابينهما كل ذلك مستسلم خاضع لله المبدع الموجد قال تعالى (بل له ما في السماوات والارض كل له قانتون) وقال ( أفغير دين الله يبغون وله أسلم من في السماوات والارض طوعا وكرها وإليه يرجعون) وهم مع استسلامهم لربهم يسجدوم (ولله يسجد من في السماوات والارض طوعا وكرها وظلالهم بالغدو والآصال) وقال تعالى (ألم تر أن الله يسجد له من في السماوات ومن في الارض والشمس والقمر والنجوم والجبال والشجر والدواب وكثير من الناس و كثير حق عليه العذاب) ومع الاستسلام والسجود تسبيح و تقديس , قال تعالى ( ألم تر أن الله يسبح له من في السماوات والارض والطير صافات كل قد علم صلاته وتسبيحه)

والانسان في هذا الكون عالم من هذه العوالم التي أوجدها الله سبحانه لتعبده و تتوجه اليه قال تعالى ( وما خلقت الجن والانس الا ليعبدون * ما أريد منهم من رزق وما أريد أن يطعمون * إن الله هو الرزاق ذو القوة المتين)
فالعبادة هي غاية الوجود الانساني بل الكون كله ما وجد الا لذلك فحري بنا أن نبذل وسعنا في التعرف علىمفهوم هذه العبادة التي خلقنا من أجلها .

ونحن عندما نحاول الكشف عن حقيقة العبادة يجب علينا أن نتوجه الى كتاب ربنا وسنة نبينا كيف نتعرف من خلالهما على مفهوم العبادة فما أنزل الله الكتب ولا أرسل الرسلإلا ليعرف الناس بالغاية التي خلقوا من أجلها والسبيل الذي يحققون به تلك الغاية.

والناظر في نصوص الكتاب والسنة يجد أن مدلول العبادة فيهما شامل لا يقتصر على الفرائضفالحياة في منهج الله "وحدة" كل مافيها لله والاسلام لا يفصل بين طريق الدنيا وطريق الاخرة لا يفرق بين الفرائض والسلوك ويجعل كل حركة في حياة المسلم وثيقة الصلة بعقيدته كي يتوحه بها الى ربه منفذا أمره و محققا رسالته قال تعالى (قل أن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين)

والذي حققه ابن تيمية (أن العبادة : أسم جامع لكل ما يحبه الله و يرضاه من الاقوال والافعال الباطنة والظاهرة)

ويزيد الامر وضوحا بيان انوع العبادات (فالصلاة والزكاة والصيام والحج وصدق الحديث وأداء الامانة وبر الوالدين وصلة الارحام والوفاء بالعهود والامر بالمعروف والنهي عن المنكر والجهاد للكفار والمنافقين والاحسان للجار واليتيم والمسكين وبن السبيل والمملوك من الادميين والبهائم والدعاء والذكر زقراءةالقران وأمثال ذلك من العبادة)

ويعد من العبادة أيضا (حب الله ورسوله و خشية الله والانابة البه وأخلاص الدين له والصبر لحكمه والشكر لنعمه والرضى بقضائه والتوكل عليه والرجاء لرحمته والخوف من عذابه

ويتوسع معنى العبادة فيعد منها كل ما أمر الله به عباده من الاسباب وأستدل على ذلك بأن القرآن يقرن العبادة بالتوكل (فاعبده و توكل عليه)

والدين منهج الله جاء ليسع الحياة كلها و ينظم جميع أمورها من آداب الاكل والشرب و قضاء الحاجة الى بناء الدولة و سياسة الحاكم و سياسة المال و شؤؤن المعاملات والعقوبات وأصول العلاقات الدولية في السلم والحرب ولهذا نجد كتاب الله الكريم يخاطب عباده المؤمنين بأوامر تكليفيه وأحكام شرعية تتناول جوانب شتى من الحياة ففي سورة البقرة نجد مجموعة من التكاليف كلها جاءت بصيغة واحدة (كتب عليكم) ولنقرأ هذه الايات الكريمة قال تعالى ( يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم القصاص في القتلى) وقال ( كتب عليكم إذا حضر أحدكم الموت إن ترك خيرا الوصية للوالدين والاقربين) وقال (يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام) وقال (كتب عليكم القتال وهو كره لكم)

فهذه الامور كلها : من قصاص و صيام وقتال ووصية مكتوبة من الله على عبادة أي مفروضة عليهم فعليهم أن يعبدوا الله بالتزامها والانقياد لها.

وبهذا البيان تتضح لنا حقيقة مهمة لا زال كثير من المسلمين يجهلها فبعض الناس لا يفهم من كلمة العبادة إذا ذكرت الا الصلاة والصيام والصدفة والحج و نحو ذلك من الادعية والاذكارولا يحسب أن لها علاقة بالاخلاق والاداب أو النظم والقوانين أو العادات والتقاليد

إن عبادة الله ليست محصورة في الشعائر التعبديه من صلاة وصوم وزكاة كما يفهم بعض الناس والذين يقومون بهذه الشعائر فحسب لم يفوا العبادة حقها

إن مقتضى العبادة المطالب بها الانسان أن يحعل المسلم أقواله وأفعاله وتصرفاته وسلوكه وعلاقته مع الناس وفق المناهج والاوضاع التي جاءت بها الشريعة الاسلامية يفعل ذلك طاعة لله و أستسلاما لامره و شعار المسلم ما أرشد الله اليه في قوله (أنما كان قول المؤمنين إذا دعوا الى الله ورسوله ليحكم بينهم أن يقولوا سمعنا وأطعنا وأولئك هم المفلحون) ذلك أن العبد ليس له خيار إذا قضى مولاه قضاء أو وجهه وجهة معينة

والاحتكام الى شرع الله والانقياد الى أحكامه من العبادة فقد أخبر القرآن أن أهل الكتاب (أتخذوا أحبارهم و رهبانهم أولياء من دون الله والمسيح ابن مريم) وقد فسر الرسول صلى الله عليه وسلم الاتخاذ هنا بمتابعة الاحبار والرهبان في تحليلهم الحرام و تحريمهم الحلال.

من كتاب : النيات في العبادات للدكتور عمر الاشقر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ألامــــير




مُساهمةموضوع: رد: مفهوم العبادة وحدودها   24/6/2008, 23:01

اقتباس :
(أن العبادة : أسم جامع لكل ما يحبه الله و يرضاه من الاقوال والافعال الباطنة والظاهرة)

الله يفتح عليكى اوسع ابواب الرزق

جزاكى الله خيرا

واثاب الاستاذ الدكتور : عمر الاشقر خير ثواب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mole




مُساهمةموضوع: رد: مفهوم العبادة وحدودها   25/6/2008, 00:39

جزاكى الله خيرا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لؤلؤة البحر الاحمر





مُساهمةموضوع: رد: مفهوم العبادة وحدودها   25/6/2008, 19:01

جزاكم الله خير


شاكره تواجدكم ومروركم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مفهوم العبادة وحدودها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نسمة الحياة :: القســم الاسـلامى :: *الاســــــــــــــــــلامى*-
انتقل الى: