الرئيسيةدخولالتسجيلالتسجيل

شاطر | 
 

 أسرار الشفاء بالصلاة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
smoll fefe




مُساهمةموضوع: أسرار الشفاء بالصلاة    18/10/2012, 17:02

قد
فرض الله علينا الصلاة لتكون شفاء لنا من أمراض هذا العصر وكل عصر،
والعجيب أن كل حركة من حركات الصلاة هي علاج لمرض نفسي أو جسدي....

مقدمة
لقد
صحَّ عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان إذا حزن من أمر فزع إلى الصلاة
[رواه أحمد]. كما أن النبي الكريم أكد في عدة مناسبات أن أحب الأعمال إلى
الصلاة على وقتها، وقال:
(اعلموا أن خير أعمالكم الصلاة) [رواه أحمد]. فما هي الأسرار العلمية والطبية والنفسية الكامنة وراء هذه العبادة العظيمة التي هي عماد الدين؟



ماذا عن الصلاة على الطريقة الإسلامية؟

للأسف
ليس هناك دراسات مماثلة عن تأثير الصلاة على الحالة الصحية للمسلم، ولكن
يمكننا أن نقول: إن الصلاة التي أمرنا الله بها تتميز بالخشوع لله تعالى،
وتتميز بالطمأنينة الناتجة عن قراءة القرآن، وتتميز بالحركات التي يقول
العلماء إنها مناسبة لتنشيط العضلات والعظام.
والصلاة
في الإسلام ليست مجرد طقوس مثل البوذية، بل لها معاني ودلالات، وأهداف
وإحساس بالقرب من الله، لأن العبد يكون قريباً جداً من ربه أثناء الصلاة،
وبخاصة السجود. والذي أود أن ألفت الانتباه إليه مسألة مهمة، وهي أن منطقة
الناصية (المنطقة الأمامية من الدماغ) تنشط أثناء الصلاة، بينما "تهدأ"
المنطقة الخلفية منه، ماذا يعني ذلك؟
إن
منطقة الناصية مسؤولة عن التفكير الإبداعي وعن اتخاذ القرار، ولذلك فإن
الصلاة بخشوع تساعد الإنسان على اتخاذ القرارات بشكل سليم وهذا يعني أن
الصلاة تساعدك على النجاح في عملك!
إن
التغيرات التي تحدثها الصلاة والمحافظة عليها، كبيرة جداً في دماغ الإنسان،
وقد عشتُ هذه التجربة وأحسست بهذا التغير، وبالطبع لو سألت أي إنسان عن
فوائد الصلاة وما يشعر به لأخبرك الكثير عن راحته النفسية وشفاء أمراضه
واستقرار نفسيته وشعوره بالأمان والطمأنينة.
طبعاً
الباحثون يعرفون تماماً أهمية الإيمان بالله، ولكن ما هو شكل الإيمان
المطلوب، إنهم لا يعلمونه، ولن يجدوه إلا في كتاب الله تعالى، لأن الدين
الوحيد الحقيقي هو الإسلام، وكل ما عدا ذلك دخله التحريف والتبديل وكلام
البشر وامتزج بالخرافات.
وتجدر الإشارة
إلى أن بعض الباحثين المسلمين قاموا بدراسات حول تأثير الصلاة على الصحة
العقلية والجسدية، ووجدوا أن الصلاة تعتبر من أفضل التمارين الرياضية،
وبخاصة إذا تم أداؤها في المساجد. فالمشي إلى المسجد والصلاة بخشوع، يقي من
أمراض المفاصل ويساعد على شفاء مرض السكري ويخفض ضغط الدم بالإضافة إلى
فوائد طبية كثيرة منها الوقاية من تصلب الشرايين وأمراض القلب.
ونكرر
القول بأن الصلاة على منهج النبي صلى الله عليه وسلم هي أشد تأثيراً على
آلية عمل الدماغ، ولو بحث العلماء تأثير الصلاة بخشوع، لرأوا نتائج مبهرة،
فالصلاة على الطريقة البوذية أو صلاة الرهبان، ليست ذات أثر كبير لأنها
تفتقر للخشوع الحقيقي الذي يجعل المؤمن في حالة القرب من الله تعالى،
وتفتقر إلى المعاني العظيمة التي تحملها كلمات القرآن.. وهذا يعني أن
الصلاة الإسلامية يزيد من إحساس المؤمن بالأمان والرضا والسعادة.

الصلاة لعلاج مشاكل العمود الفقري
في
عصرنا هذا انتشرت مشاكل مرضيَّة تزعج الكثيرين وتسبب لهم آلاماً لا
تُحتمل، وسببها مشاكل في العمود الفقري. فهذا العمود الذي سخره الله لنا
ينبغي أن نقوم بصيانة دائمة له لأنه يحمل الجسم ولولاه لم يتمكن أحدنا من
أداء حركة واحدة!
وبسبب الاستخدام
الكبير للسيارة وعدم المشي وقلَّة الحركة وكثرة الطعام... انتشرت مشاكل
العمود الفقري، وهي تسبب آلام أسفل الظهر وآلام الرقبة وتنميل الأطراف
وآلام اليدين والرجلين. ولكن ما هو العلاج الجديد؟
وجدت
دراسة أميركية جديدة أن تمارين اليوغا تخفف الألم المزمن في الجزء السفلي
من الظهر، ولا تقتصر فوائد هذه التمارين على تقوية عضلات الظهر فقط، بل
تشمل عضلات البطن وتخفف الضغط على العمود الفقري.
وقال
الباحثون إن ممارسة هذه الرياضة تقوي الجسم وتزيد مرونته وتساعد على
التوازن. ويقول الدكتور تود ألبرت رئيس قسم طب العظام في مستشفى توماس
جيفرسون "تبين لي أن اليوغا تخفف بشكل كبير الأوجاع في أسفل الظهر"، داعياً
المرضى الذين يشكون من هذه المشكلة إلى الاستمرار في ممارستها لأن التوقف
عن ذلك يضعف عضلات الظهر ويجعل الألم مزمناً.
وتؤكد
الدراسة التي نشرت في مجلة "العمود الفقري"، أن الذين مارسوا تمارين
اليوغا لمدة ستة أشهر تراجعت لديهم حدة الألم الذي يشعرون به في أسفل
الظهر، مقارنة بنظرائهم الذين استمروا في تناول العلاجات التقليدية للألم
مثل الحبوب وغير ذلك، كما تحسنت حالتهم النفسية.

ولكن هل يوجد لدينا "يوغا" في الإسلام؟
لقد فرض
الله علينا ما هو أهم وأفضل من هذه الرياضة، إنها رياضة الصلاة! فقد أثبتت
بعض الدراسات الإسلامية أن الذي يحافظ على الصلاة بل ويكثر من المشي إلى
المساجد، يكون أقل عرضة لمشاكل العمود الفقري.
ولو
تأملنا يا أحبتي التمارين الخاصة برياضة اليوغا، نجد أن الحركات الأساسية
شبيهة بحركات الصلاة. فالوقوف بخشوع بين يدي الله تعالى، ثم الركوع والسجود
... فهذه حركات ضرورية للعمود الفقري، وقد أثبتت الدراسات فائدة هذه
الحركات للمرأة الحامل، وكذلك للمرأة في سن اليأس وبخاصة من تعاني من هشاشة
العظام.
ولذلك فإن الله أمرنا بالصلاة
وكان النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (يا بلال أقم الصلاة أرحنا بها)
[السلسلة الصحيحة، الألباني]. لأن الصلاة بالفعل راحة للإنسان، فهي عبادة
وتقرب وطاعة لله تعالى، وصيانة ورياضة للجسم، وكذلك تساعد على تحسين الحالة
النفسية. فقد أثبتت المشاهدات أن الذين يحافظون على الصلاة لا يعانون من
أي نوع من أنواع الاكتئاب!
ولذلك أقول: إن أفضل علاج لآلام الظهر والأطراف، أن تطبق ما يلي:
1- تكثر الخطا إلى المساجد كما أمرنا بذلك نبينا عليه الصلاة والسلام.
2- تكثر من الصلاة والسجود لله تعالى، كما قال النبي
لأحد أصحابه وقد سأله مرافقته في الجنة، فقال له: (فأعنّي على نفسك بكثرة
السجود) [رواه مسلم].
3- المحافظة على الصلوات وعدم ترك أي صلاة، فأحب الأعمال
إلى الله كما أخبر النبي: (الصلاة على وقتها)، ويقول تعالى: (وَالَّذِينَ
هُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ * أُولَئِكَ فِي جَنَّاتٍ
مُكْرَمُونَ) [المعارج: 34-35].
وقد جمع
النبي لنا أبواب الخير في حديث واحد، فقد روي عن أبي هريرة أن رسول الله
صلى الله عليه وسلم قال: "ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به
الدرجات"؟ قالوا بلى يا رسول الله، قال: "إسباغ الوضوء على المكاره وكثرة
الخطا إلى المساجد وانتظار الصلاة بعد الصلاة، فذلكم الرباط") [رواه مسلم].
فالوضوء ينشط خلايا الجلد ويزيل التراكمات والسموم
التي تعلق عليه، ويؤدي إلى نشاط الجسم بشكل عام، ثم تأتي رياضة المشي إلى
المساجد، لتقوية عضلات الرجل وإعطاء مرونة للجسم ولياقة بدنية رائعة، ثم
تأتي رياضة الصلاة التي هي بحق أفضل تمرين لعضلات العمود الفقري.
وكل
هذا يتم بخشوع كامل، مما يؤدي إلى الحصول على أقصى فائدة طبية، فالخشوع
لله تعالى والتفكر في هذه العبادة الرائعة – الصلاة – هو راحة للنفس
والجسد، ولذلك نقول: هل تشعرون الآن معي بلذة الصلاة وحلاوة العبادة وروعة
الخضوع للخالق عز وجل؟
أحبتي في الله!
لقد
قصرنا كثيراً كمسلمين في حق كتاب ربنا وفي حق أنفسنا وفي حق نبينا عليه
الصلاة والسلام، فمثلاً لماذا لا ندعو مثل هذا الباحث إلى إجراء تجارب على
تأثير الصلاة وذكر الله والخشوع وتأثير الصلاة على النبي وتأثير الاستماع
إلى القرآن... إنها بلا شك ستكون تجارب رائعة نثبت للعالم من خلالها أن
الإسلام هو الدين الحق... لا يكفي أن نرفع الشعارات بحبنا للمصطفى عليه
الصلاة والسلام، ينبغي أن نخاطب كل قوم بما يفقهون، والغرب لا يفقه إلا لغة البحث العلمي.
ملاحظة:
وردنا تساؤل مفاده أن التأمل يختلف عن الصلاة، وهو يستخدم في رياضة اليوغا
عند غير المسلمين، ونقول: إن التأمل كرياضة مفيد للإنسان، وهذا مجرب في
الغرب وفي الصين وأعطى نتائج، فكيف بمماسة الخشوع وهو أكثر تركيزاً وأكثر
تنشيطاً لخلايا الدماغ؟ إن الخشوع والصلاة وتدبر القرآن يمكن أن يكون
علاجاً لأي مرض كان، والله أعلم.
وأخيراً
لا ننسى أن قرَّة عين النبي الأعظم صلى الله عليه وسلم جُعلت في الصلاة،
فكانت هي الشفاء وهي السعادة وهي القرب من الله عز وجل. ونقول كما قال
سيدنا إبراهيم: (رَبِّ
اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلَاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ
دُعَاءِ * رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ
يَقُومُ الْحِسَابُ) [إبراهيم: 40-41



إلى هنا وتنتهي هذه السلسلة من أسرار الشفاء بالصلاة

ملاحظة(هذه السلسلة منقولة من المهندس:عبد الدائم كحيل



أتمنى أن تنال إعجابكم ولكم مني أطيب المنى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أسرار الشفاء بالصلاة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نسمة الحياة :: القســم الاسـلامى :: *القـــــــران والعلـــــم*-
انتقل الى: