منتديات نسمة الحياة

 
الرئيسيةدخولالتسجيلالتسجيل

شاطر | 
 

 بدع في محرم وفي رأس السنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
smoll fefe




مُساهمةموضوع: بدع في محرم وفي رأس السنة   15/11/2012, 16:45




~بسم الله الرحمن الرحيم~
إن الحمدلله نحمده, ونستعينه ونستغفره, ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا,
من
يهده الله فلا مضل له, ومن يضلل فلا هادي له, وأشهد أن لا اله الا الله
وأن محمدآ عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى اله وسلم تسليمآ.

هـــذا شهرالله المحرم قد أهل علينا, وافتتحنا به عامآ جديدآ من
تاريخنا الهجري والذي خصت به هذه الأمة المحمدية الإسلامية, بما أجمع عليه
الصحابه رضي الله عنهم في عهد أمير المؤمنين وثاني افضل اتباع المرسلين أبي
حفص عمر رضي الله عنه.
وهــــو شهر حرام محرم, حرمه الله وحرمه رسوله صلى الله عليه وسلم, ونوه الله عنه بقـــــولـه(إن عدة الشهور اثنا عشر شهرآ في كتاب الله يوم خلق السموات والأرض منها أربعة حرم<36>التوبة. وهي ذو القعدة والحجة ومحرم,
(فلا تظلموا فيهن أنفسكن)التوبة.
فالمحرم شهر حرام,زمنه وفي محارم الله, حيث تعظم فيه وتشدد حرمتها على غيرها--حرم الله فيها ظلم النفس بأنواعه كلها وظلم النفس له
جهتان:
1-ظلم بتركها فرائض الله وأوامر وواجباته.
2-وظلم بفعل ماحرمه سبحانه ونهانا عنه من الذنوب والمعاصي وتضييع محارم الله.
والظلم قسمه العلماء إلى ثلاثة أقسام:
1-ظلم العبد ربه.
2-ظلم العبد غيره.
3-ظلم العبد نفسه.
ثم
إنه بدت تظهر وتفشو بين الناس بعض المخالفات والأمور المحدثة التي لا أصل
لها, فأضحت تظهر وترتبط ببداية العام الهجري الجديد او نهاية العام الهجري
الماضي من هذه البدع المحدثات.
1- التواصي بصيام آخر أيام السنة والتواصي بصيام أول أيام السنة والدعوة لذلك عبر الاتصال المباشر أو رسائل الجولات وغيرها.
وهذا الأمر من البدع التخصيصية, حيث خصصت عبادة الصوم بزمان ووقت ويوم ولم يأت عليها إذن الله وشرع رسوله صلى الله عليه وسلم.
وقد ثبت في الصحيحين من حديث عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال-( من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد).
رواه مسلم. (من عمل عملآ ليس عليه أمرنا فهو رد).

هذا بخلاف من كانت له عادة بصيام الاثنين والخميس من كل أسبوع أو صيام يوم
وفطر يوم, فإنه لايتحقق فيه عندئذ تخصيصه لآخر يوم من السنة أو أول يوم في
السنة بعبادة الصيام اوغيره.
واخشى أن تزداد هذه البدعة سنة بعد سنة حتى يظنها من لاعلم عنده دينآ وسنة, فتظهر البدع وتموت السنن.
ومن سبق منه فعل الصيام تخصيصآ لآخر يوم في السنة او اول يوم فيها فليتب إلى الله ويستغفره.
2-الاحتفال
بنهاية العام الهجري بما يسميه بعضهم بالاحتفال برأس السنة الهجري, مشابهة
ومشاكلة وتأسيآ بالنصارى الكفار الذين احدثوا بدعآ بالاحتفال بما يسمونه
عيد الميلاد وعيد رأس السنة الميلادية حتى اضحى ذلك من أظهر وأوضح مظاهرهم
الدينية, واظهر مظاهر الاحتفالات لديهم, وسرى بعض ذلك بوجه أو بآخر إلى
المسلمين.
ومن ذلك
مشابهتهم بتعظم راس السنة الهجرية بالاحتفال به وإحيائه إما بأنواع من
العبادات كالصلاة أو الذكر اوغيره, او باللهو واللعب والأكل والشرب أوحتى
بقراءة السيرة النبوية والهجرة المحمدية من مكة إلى المدينة.
والاحتفال براس السنة اهجرية منكر وحرام من وجهتين:
1-التشبه
بالكفار بإحياء هذه الليلة كإحيائهم ليلة رأس مايسمونه بعيد الميلاد وقد
ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم وقوله:(من تشبه بقوم فهو منهم). وهذا يعني
البراءة منه, فسيكون كبيرة من كبائر الذنوب.
2-الابتداع في دين الله, بإحداث أمر في ايام الله لم يشرعه الله ولا رسوله. وقد ذم الله الإحدث في دينه وكما بقولــــــه سبحانه:(أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدين مالم يأذن به الله<21>)الشورى.
3-ومن
الأمور الشائعة في بداية العام الهجري ذيوع التهنئة بهذا العام بين الناس
مشافهة او مهاتفة او مراسلة بأنواع المراسلات بعبارات شتى,أشهرها---كل عام
وانتم بخير--او سنة حلوة ونحوهما من العبارات.
ولم يشرع للمؤمنين سوى التهنئة بأزمان محددة هما العيدان المباركان, ودخول رمضان على قول لجماعة من اهل العلم.
4-ومن المخالفات في شهر محرم قلة توقيرة وعدم استشعار حرمته على بقية الشهور غير الحرم.
ومن ذلك تزايد الذنوب والكبائر فيه, او التهاون بالفرائض والأوامر فيه.
5-ومن
مخالفات في شهر المحرم التشاؤم به او التطير منه بأعتقاد انه زمان نحس او
فيه أيام مشؤومة, والتطير والتشاؤم بالأزمان والاماكن والاشخاص والمخلقات
اعتقاد جاهل قديم, وجاء الإسلام بإبطاله وذمه والتحذير منه, واعتباره قدحآ
في اصل التوحيد وفي كماله الواجب, لكونه يربط النفع والضر والخير والشر
بغير الله
هـــــــذه
معشر الأحبة بعض البدع والمخالفات التي تظهر وربما تفشو في هذا الشهر
الحرام شهرالله المحرم, فالواجب الانتباه والحذر, والتناصح وترك الخور,
لئلا يستمرئ الناس المنكر فينشأ عليه الصغير, ويهرم عليه الكبير فتصعب
إزالته, وهكذا شأن المحدثات والبدع والمخالفات تبدأ يسيرآ ورويدآ رويدآ حتى
تفشو, فتموت السنة وتتعطل أحكام الشريعة ورسوم الملة, ويفشو الجهل ولاحول
ولاقوة الإبالله .
وفـــــي
هذه المناسبة لايجوز أن يتخذ يوم عاشوراء عيدآ, لأن هذا فعل اليهود لما
روى البخاري عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال:كان يوم عاشوراء تعده
اليهود عيدآ فقال النبي صلى الله عليه وسلم:فصوموه أنتم.
وفيه مخالفتهم فيه, حيث خصه بالصوم, والعيد لايصام, وخالفهم في اعتقاد كونه عيدآ إلى كونه يوم عبادة وشكرلله, فشرع فيه الصوم,
كذلك
لايجوز أن يتخذ هذا اليوم واعني عاشوراء مأتمآ ويوم حزن وبكاء ونياحة,
لأننا نهينا عن النياحة والتسخط وشق الجيوب ولطم الخدود وادعوى بدعاء
الجاهلية, نهينا عن ذلك نهيآ شديدآ.
ولأن هــذا كله بدع محدثة في الدين لا أصل لها ولم يشرعها الله ولا رسوله صلى الله عليه وسلم
والله عزوجل يقول:(أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدين مالم يأذن به الله)
والنبي صلى الله عليه وسلم يقول:(من أحدث في امرنا هذا ماليس فيه فهو رد) متفق عليه.
وفي لفظ مسلم:(من عمل عملآ ليس عليه امرنا فهو رد).
ولم يفعله كذلك أصحابه صلى الله عليه وسلم ولا أهل بيته العلماء الفضلاء, وإنما أحدثه أهل البدع من الرافضة وغيرهم.

ونسال الله ان يردنا إلى الحق ردآ جميلآ, وأن يعيننا على انفسنا ويمنحنا
الفه في دينه, ويرزقنا الثبات عليه, وأن يهدينا صراطه المستقيم,
ويتقبل
منا صيامنا وسائر طاعاتنا, ويجاوز ع تقصيرنا وتفريطنا إنه ولي ذلك وهو
سبحانه اهل التقوى والمغفرة والله اعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى
اله وصحبه وسلم.

بقلم: فضيلة الشيخ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بدع في محرم وفي رأس السنة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نسمة الحياة :: القســم الاسـلامى :: *الاســــــــــــــــــلامى*-
انتقل الى: