منتديات نسمة الحياة

 
الرئيسيةدخولالتسجيلالتسجيل

شاطر | 
 

 تاريخ الحج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ألامــــير




مُساهمةموضوع: تاريخ الحج   23/9/2015, 19:25

يرتبط تاريخ الحج بحياة إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام. وليس المسلمون وحدهم هم الذين يؤمنون بهما بل يعتبرهما أتباع الأديان الكبرى الأخرى أيضا من أجل الرسل. وهكذا يتمتع عمل الحج بقدسية وعظمة تاريخية لا يتمتع بها عمل ديني آخر في العالم.

وكان إبراهيم عليه السلام قد ولد في العراق القديم، وإسماعيل ابنه. وكان العراق بلدا متحضرا في ذلك العصر، وكان آذر- والد إبراهيم وجد إسماعيل- من كبار المسئولين في الحكومة العراقية آنذاك، وكانت فرص الرقي مفتوحة أمام إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام في العراق إلا أنهما لم يحتملا نظام العراق القائم على الشرك، فهجرا ذلك البلد الخصيب الذي كان مركز الشرك لكي يعبدا الله الواحد الأحد وتوجها إلى الصحراء العربية الجدباء التي لم يكن شيء فيها يحول بين الخالق ومخلوقه.. وهنالك قاما ببناء بيت الله.

ويمكن أن نعبر عن عمل إبراهيم وإسماعيل بكلمة أخرى فنقول: إنهما جعلا الله الواحد مرجعهم الأوحد، بدلا من التوجه إلى آلهة المشركين، وقاما ببناء بيت الله الكعبة ليكون مركزا عالميا لعبادة الله الواحد الأحد. وهذا المركز هو مكان أداء مناسك الحج أيضا.

ولننظر الآن في بعض جوانب هذه المناسك. فالكلمة التي يرددها الحاج أكثر من غيرها خلال الحج هي الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله والله أكبر، والله أكبر ولله الحمد .

إن جعل الحاج يردد هذه الكلمات مرة بعد أخرى يهدف إلى توليد نفسية معينة فيه ليعي أن العظمة لله وحده. ويجب على كل جوانب العظمة الأخرى أن تنحنى أمام هذه العظمة الكبرى وأن تتبعها. وهذا الشعور هو أكبر الأسرار الاجتماعية، فلا تقوم الحياة الاجتماعية والوحدة حيث يظن الكل أنه عظيم، ولا توجد غير الوحدة والاجتماعية حيث يتنازل الناس عن عظمتهم الفردية لأجل واحد منهم.. فالفرقة علم على التصارع على العظمة، والوحدة هي وحدة العظمة.

والطواف من أهم أركان الحج وكل الذين يجتمعون بمكة في موسم الحج يبدءون بطواف الكعبة، وهو إقرار عملي بأن الإنسان سيجعل نقطة واحدة محور كل جهوده، وأنه سيتحرك في دائرة واحدة.. وهذه هي المركزية التي نشاهدها على المستوى المادي في النظام الشمسي فكل سيارات النظام الشمسي تطوف حول مركز واحد هو الشمس.. وهكذا يعلمنا الحج أن نجعل عبادة الله الحقة الشاملة مركز كل حياتنا فندور حولها وفى دائرتها، ولا نخرج عنها ولا عليها.

ثم يسعى الحاج بين الصفا والمروة، فينطلق من جانب الصفا ثم يعود إليه. وهو يفعل هذا سبع مرات. وهذا يعلمنا بصورة عملية أن يكون مسعانا في حياتنا العملية داخل حدود معينة، فلو لم تكن لنا حدود أو ظللنا نتجاوزها فسينفلت بعضنا إلى جانب بينما سيضيع البعض الآخر منا في جانب آخر. ولكن عندما نضع حدودا معينة لمسعانا فنحن سنعود دوما إلى حيث إخواننا الآخرون.

وهكذا تدور مناسك الحج الأخرى.. فهي تعلمنا بأسلوب أو بآخر أن نتحد وأن نعمل معا. فهذه المناسك مظاهرة عملية للعمل المتناغم.

مركز الوحدة
والحج في حقيقته مسيرة - نحو الله. فعامة البشر سيمثلون أمام ربهم بعد الموت، ولكن المؤمن يمثل بين يدي ربه قبل أن يأتيه الموت.. فحضور الآخرين أمام الله حضور المجبور الذي لا حيلة له. أما حضور المؤمن فباختياره. وهذا هو المنظر الذي يقدمه اجتماع الحجاج من كل أنحاء العالم في ميدان عرفات، ولعله لهذا قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : الحج عرفة

إلا أن الحج عبادة جامعة أودع الله فيها فوائد أخرى كثيرة بصورة مباشرة أو غير مباشرة. ومن هذه الفوائد أنه وسيلة للوحدة الإسلامية العالمية. فالكعبة هي النقطة المركزية التي تنتظم حولها دائرة المؤمنين العبادية حول العالم.

والجانب الحقيقي لحضور عرفات يتعلق بالآخرة، إلا أن السر العميق لوحدة أهل الإسلام كامن فيه في الوقت نفسه، وذلك لأن الوحدة هي التجمع حول مركز واحد. وحين يتجمع المسلمون حول ربهم خلال الحج فهم يكتشفون كذلك سر تحويل كثرتهم العددية إلى وحدة. إنهم يكتشفون أسرار دنياهم بينما هم يتلقون أسرار أخراهم.

****
توجد أمامي على الحائط صورة الكعبة، بيت الله، ذلك البناء المعروف الذي يتوسط المسجد الحرام الفسيح. ونرى في الصورة مئات الألوف من البشر يركعون أمام ربهم في دائرة.. هذه هي الصلاة الاجتماعية السنوية التي تؤدى خلال الحج ويشترك فيها نحو مليونين ونصف مليون مسلم من كل أنحاء العالم. إنه حدث مشهود ويمكن التقاط الصورة له.

ولكن الذين يتخذون من الكعبة قبلة ليسوا هم كل من نراهم في المسجد الحرام. فهناك عدد هائل من المسلمين خارج الحرم في كل مكان على وجه الأرض. فالمسلمون في كل أنحاء العالم يتجهون خمس مرات كل يوم نحو الكعبة لأداء صلواتهم. وتظل هذه الدائرة - التي نشاهدها داخل المسجد الحرام - تتسع حتى تشمل الكرة الأرضية كلها.

ولو تخيلت فسترى أن الذي يحدث بصورة محدودة في صحن المسجد الحرام يحدث كل يوم على مستوى أعظم وأكبر في كل أنحاء العالم. فالمسلمون في كل مكان، ومن كل ناحية، يتجهون صوب الكعبة خمس مرات كل يوم لأداء الصلوات. وهم يقفون في كل أنحاء العالم حول الكعبة من جوانبها الأربعة.. أي أن المسلمين يقيمون حولها دائرة كاملة على وجه الأرض خمس مرات كل يوم، فتكون الكعبة في الوسط بينما المسلمون يؤدون صلواتهم حولها في دائرة من كل ناحية على وجه البسيطة.. وهذه ناحية اجتماعية عظيمة لا مثيل لها في أية جماعة دينية أو غير دينية في العالم.

وهذا هو النظام العظيم الذي قام بواسطة آلاف السنين من التاريخ. ولو كان في المسلمين شعور حقيقي فأخذوا من الحج الدرس الذي يهدف إليه هذا النظام العظيم لوقعت النهضة الحقة في حياة المسلمين ولانضم كل فرد منهم إلى هذه الهيئة العالمية الاجتماعية المقدسة.. والحقيقة هي أن الكعبة رمز توحيد الله على وجه الأرض وهي في الوقت نفسه رمز وحدة المسلمين واجتماعيتهم.

ومن الجوانب الظاهرة لهذا النظام العظيم الذي يربي على الوحدة أنه يطلب من الكل أن يتخلوا عن ملابسهم الخاصة وأن يرتدوا لباسا واحدا بسيطا. فيزول هنا الفرق بين الملك والرعية، وتختفي هنا امتيازات الملابس الغربية والشرقية، ويبدو الناس في لباس الإحرام المشترك وكأن لكل منهم وضعا واحدا.. فالكل عباد الله ولا وضع لهم سوى وضع العبودية لله.

تنتهي مناسك الحج المقررة في مكة إلا أن معظم الحجاج يتوجهون إلى المدينة بعد الفراغ من الحج أو حتى قبله لو كان لديهم متسع من الوقت.. وكانت المدينة تسمى (يثرب) في - قديم الزمان، وجعلها النبي - صلى الله عليه وسلم - مركز دعوته في آخر حياته، فأصبحت تدعى بـ " مدينة النبي " منذئذ و (المدينة) اختصار لتلك التسمية . ويوجد في المدينة المسجد الذي بناه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - . وتنتشر حوله آثار حياته القرآنية . وذهاب الحجاج إلى المدينة - مع أنه ليس شرطا في الحج - درس لهم للمزيد من الوحدة والاجتماعية. فهم يدركون في المسجد النبوي أن زعيمهم واحد وهم يعودون بإحساس بأنه مهما كانت الفروق الجغرافية والقومية بينهم، إلا أنه يجب عليهم أن يسلكوا طريق النبي الواحد. وعليهم أن يجعلوا هذا الوجود المقدس وحده زعيما وقائدا لحياتهم. ومهما بلغ عددهم ومهما تمايزوا عن بعضهم البعض إلا أن إلههم واحد ورسولهم واحد كذلك.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تاريخ الحج
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نسمة الحياة :: القســم الاسـلامى :: *الاســــــــــــــــــلامى*-
انتقل الى: