الرئيسيةدخولالتسجيلالتسجيل

شاطر | 
 

 الاحلام بين الطب النفسى والمنظور الاسلامى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
smoll fefe




مُساهمةموضوع: الاحلام بين الطب النفسى والمنظور الاسلامى   30/8/2008, 17:59

الأحلام بين الطب النفسي والمنظور الإسلامي


"خير ..اللهم اجعله خيراً " .. هكذا يقولون قبل الخوض في تفاصيل الأحلام..


والحقيقة أن الأحلام من وجهة النظر النفسية هي من الظواهر الصحية الهامة


لاحتفاظ عقلنا بلياقته أثناء النوم حتى لا يتكاسل حين نعود إلى اليقظة .



ـ ونحن في ممارستنا للطب النفسي نلاحظ أهمية الأحلام من خلال ارتباطها بالحياة النفسية


للمرضى والأصحاء على حد سواء، ومن خلال ما تعنيه بالنسبة للصحة النفسية حتى لو كانت مجرد

أحلام غامضة، وبالنسبة لنا كأطباء نفسيين فإن الحلم يمثل "الباب الملكي" لقراءة وفهم كثير مما يدور

داخل العقل الباطن، وهنا محاولة لإلقاء الضوء على بعض الجوانب النفسية للأحلام.

ـ وقد كانت الموضوعات المتعلقة بظاهرة الأحلام ولا تزال محل اهتمام متزايد من جانب الأطباء النفسيين ،


واتجهت الأبحاث إلى إخضاع الأحلام إلى دراسات علمية ومعملية لكشف الكثير من الغموض الذي

يحيط بتفسير كيفية وأسباب حدوث الأحلام أثناء النوم.

ـ وفي بعض هذه التجارب تم متابعة أشخاص من المرضى والأصحاء أثناء النوم مع توصيل أقطاب


ترصد نشاط العقل والجهاز العصبي خلال مراحل النوم على مدى ليلة كاملة أو أكثر ، وقد تبين أن

الأحلام تحدث خلال مراحل معينة مع حركة العين السريعة Rapid eye movement (مدتها

10 دقائق تقريباً تتكرر مرة كل 90 دقيقة)، ولعل ذلك هو السبب أننا نحلم بأشياء متعددة أثناء

النوم ليلاً غير أننا لا نتذكر سوى آخر هذه الأحلام قبل أن نستيقظ في الصباح.

ويتم الحلم عادة على أحد مستويين:

ـ الأول هو استدعاء بعض الأحداث التي مرت بنا خلال اليوم ، أو الأشياء التي تشغل بالنا قبل النوم مباشرة .

ـ أما المستوى الثاني فإنه أعمق ويتضمن الأفكار والرغبات والصراعات الكامنة في العقل الباطن


من قبل ، والأشياء التي تظهر في أحلامنا عادة هي تعبير عن رغبات مكبوتة لا نستطيع إظهارها للآخرين

في الواقع ، أو بعض التطلعات والأمنيات التي ليس بمقدورنا الوصول إليها عملياً، وتكون الفرصة

متاحة أثناء النوم للتنفيس عن هذه الأشياء وهي من محتويات العقل الباطن

بما يحقق لنا الإشباع الذي نعجز عنه في الواقع أثناء اليقظة .

ـ وليست الأحلام ظاهرة مرضية على الإطلاق، بل على العكس من ذلك فإنها من وجهة النظر


النفسية تعبير عن حالة الصحة النفسية المتوازنة ، لكننا بحكم ممارسة الطب النفسي نلاحظ أهمية

الأحلام في شكوى المرضى المصابين بالاضطرابات النفسية المختلفة مثل القلق والاكتئاب والفصام.

فالكوابيس Nightmares هي إحدى الشكاوى الرئيسية لمرضى القلق


حيث تحول نومهم إلى معاناة أليمة لأنها دائماً تدور حول أحداث مخيفة تسبب الإزعاج .

وفي مرضى الاكتئاب أيضاً تحدث الكوابيس بصفة متكررة أثناء النوم ويكون محتواها في كل الأحوال أحداث


تبعث على الاكتئاب فيصحو المريض من نومه ويستقبل يومه وهو في أسوأ حالاته النفسية ،

أما مرضى الفصام فتظهر في أحلامهم الأشباح والأصوات المخيفة التي تطاردهم أيضاً في حالة اليقظة .

ـ ومن الحالات المرتبطة بالأحلام ما يطلق عليه " أحلام اليقظة " ومن خلال التسمية يتضح أنها حالة


تشبه الحلم لكنها لا تحدث أثناء النوم، حيث أن الشخص ينفصل عن الواقع إلى حالة من التخيل تشبه

الحلم يتصور نفسه وقد حقق الكثير من الإنجازات ، أو يتخيل أنه يتقمص أحد الشخصيات المرموقة ،

ويعيش في هذا الجو منفصلاً عن الواقع والظروف المحيطة لفترات متفاوتة .
والمشكلة هنا أن هذه الحالة تعوق الشخص عن أداء مسؤولياته حيث تضيع فيها طاقاته ووقته ،


وتحدث هذه الحالة بصفة متكررة في الطلاب الذين يستعدون للامتحان ، وفى المراهقين والشباب .

ـ وبالنسبة لعلاقة الأحلام بالتنبؤ بالمستقبل فلا يستطيع أحد أن يعلم الغيب وأحداث المستقبل إلا الله


سبحانه وتعالى ، لكن السؤال الذي يظل مطروحاً هو : ما العلاقة بين الحلم وبين الأحداث التي تقع في

المستقبل!؟ .. وربما كان مبعث هذا السؤال أن هناك الآلاف من الأحلام كانت تدور حول أحداث وقعت

لبعض الناس في المستقبل ، وأذكر أكثر من حالة من المرضى في العيادة النفسية يؤكدون أن

الأحلام التي يرونها في نومهم تتحقق في الواقع فيما بعد في أكثر من مناسبة .

ـ والتفسير العلمي للأحلام التي تحمل بعض النبوءات لا يزال محل جدل ، غير أن الحقيقة العلمية تؤكد


أن هناك علاقة بين العقل الإنساني والبيئة المحيطة وتفاعله مع الآخرين في شعور عام يطلق عليه

العقل الجمعي يتأثر بالأحداث العامة مثل حالة الحرب أو الرخاء وقد يستشعر حدوث بعض

الأشياء نتيجة لاستمرار الإنسان وتوارث خبراته وعلاقته بالزمان والمكان .

ـ ومن منظور إسلامي .. فإن الأحلام التي تحمل نبوءة للمستقبل قد ورد ذكرها في القرآن الكريم في قصة


يوسف عليه السلام فكانت رؤياه وهو صغير السن حول ما تحقق فيما بعد مع أبويه وإخوته ، ثم حلم

الملك بالبقرات السمان والبقرات العجاف الذي تم تفسيره كإنذار مبكر ، وتم التخطيط على أساس ذلك قبل

أن يتحقق حرفياً على مدى سنوات تالية . وفي القرآن الكريم أيضاً رؤية
إبراهيم عليه السلام يذبح ولده إسماعيل عليه السلام .

ـ غير أن وصف بعض الأحلام بأنها "أضغاث أحلام" يدل على عدم أهميتها أو علاقتها المباشرة


بأحداث المستقبل .. وفي المنظور الإسلامي أيضا ما يشير إلى ضرورة الابتعاد عن التشاؤم

نتيجة لبعض الأحلام ذات المضمون المزعج أو التأثر بمحتواها وعدم

توقع حدوث مكروه نتيجة لذلك في المستقبل .

ـ ويطلب منا الكثير من المرضى والأصحاء تفسيراً للأحلام التي تحدث لهم أثناء النوم ، ويريد


البعض أن يعرف مغزى الأحداث والأشخاص والرموز التي يراها في أحلامه ، وأن يعلم شيئا عن علاقتها

بحالته النفسية أو بحياته بصفة عامة ، والواقع أن التفسير العلمي للأحلام يجب أن يأخذ في الاعتبار

أن الحلم يتضمن تكثيفاً في ظاهرة الزمان والمكان .. بمعنى أننا أثناء النوم يمكن أن نحلم في دقائق

معدودة بإحداث امتدت على مدى سنين طويلة وحدثت في أماكن مختلفة ومتباعدة ، كما أن الانفعالات

النفسية مثل القلق والخوف والاكتئاب والغضب قد تكون وراء محتوى الحلم من أحداث

وشخصيات وأماكن .. وكلها تعني شيئاً محدداً بالنسبة لصاحب الحلم .

ـ وتتميز الأحلام أيضاً بمسألة الرموز .. ففي حلم فرعون كانت البقرات السمان رمزاً

لسنوات الرخاء ، والبقرات العجاف رمزاً لسنوات القحط .. وفى حلم يوسف

عليه السلام كانت الكواكب كالشمس والقمر تمثل الاخوة والأبوين ..

وقد حاول فرويد في كتابه " تفسير الأحلام " التوسع في تفسير الرموز التي تشير

إلى رؤية الأشياء المستديرة ، والمستطيلة في الأحلام بإشارات جنسية ..

كما شهد مجال تفسير الأحلام الكثير من الاجتهادات لتحديد مغزى القطط والكلاب

البيضاء والسوداء والثعابين وأنواع الطعام وغير ذلك ..

ولا شك أن هناك من أساء استخدام العلم في تفسير الأحلام رغم كثرة المحاولات

العلمية لجمع أعداد كبيرة من الحالات للوصول إلى قاعدة عامة تنطبق عليها .

ـ وثمة كلمة أخيرة .. هي أن الأحلام ظاهرة صحية تفيد في الاحتفاظ بالتوازن العقلي والصحة النفسية ،

وعلينا ألا نجتهد في البحث عن تفسير لأحلامنا الغامضة المزعجة .. فإذا حلمت بأنك تقتل زوجتك

مثلاً فلا تفعل ذلك لأن حلمك قد يكون انعكاساً لمتاعبك معها قبل أن تنام!!..

وأخر ما يقوله الطب النفسي حول الأحلام أننا يجب أن نتفاءل بالأحلام السعيدة ..

ولا نهتم بالأحلام المزعجة ، ويتفق ذلك مع المنظور الإسلامي للأحلام ..

مع تمنياتي للجميع بالأحلام الهادئة .. والصحة النفسية الدائمة.

منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ألامــــير




مُساهمةموضوع: رد: الاحلام بين الطب النفسى والمنظور الاسلامى   31/8/2008, 14:43

عامة هى مجرد ابحاث علمية للتذكير دائما بالخوض

فى هذا السر الغامض الذى لا يعلمه حتى الان غير الله

فا الاحلام مازالت مبهمة التفسير والتاويل والاسباب

حتى وقتنا هذا

......

اشكرك على مجهودك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لافندرا




مُساهمةموضوع: رد: الاحلام بين الطب النفسى والمنظور الاسلامى   1/9/2008, 00:24

عن نفسى بحب أقرأ عن تفسير الاحلام

ومن ضمن الكتب الرائـــــعة فى تفسير الاحلام كان كتاب

أبن سرين

لتفسير الاحلام وكان بيفسر الأحلام مع الدلائل باالأيات القرانية

موضوعك رائع حبيبتى

مع حبى وتقديرى وتمنياتى بالتوفيق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
smoll fefe




مُساهمةموضوع: رد: الاحلام بين الطب النفسى والمنظور الاسلامى   1/9/2008, 17:30

امير

منار

الف شكر اعزائى على مروركم الرائع

لا عدمت تواصلكم يارب

تحياتى لكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لؤلؤة البحر الاحمر





مُساهمةموضوع: رد: الاحلام بين الطب النفسى والمنظور الاسلامى   4/9/2008, 01:17

الحمد لله
ما يراه النائم في المنام ينقسم إلى قسمين :

1- الرؤى .

2- أضغاث الأحلام .

وأضغاث الأحلام تنقسم بدورها إلى قسمين كذلك :

1- تخويف الشيطان .

2- أحاديث النفس .

ويمكن أن يقال أن ما يراه النائم ينقسم إلى أقسام ثلاثة :

1- الرؤيا من الله .

2- تخويف الشيطان .

3- أحاديث النفس .

يدل على هذا التقسيم ما ثبت في صحيح مسلم برقم 2263 من حديث أَبِي هُرَيْرَةَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( إِذَا اقْتَرَبَ الزَّمَانُ لَمْ تَكَدْ رُؤْيَا الْمُسْلِمِ تَكْذِبُ وَأَصْدَقُكُمْ رُؤْيَا أَصْدَقُكُمْ حَدِيثًا وَرُؤْيَا الْمُسْلِمِ جُزْءٌ مِنْ خَمْسٍ وَأَرْبَعِينَ جُزْءًا مِنَ النُّبُوَّةِ وَالرُّؤْيَا ثَلاثَةٌ :

فَالرُؤْيَا الصَّالِحَةِ بُشْرَى مِنَ اللَّهِ

وَرُؤْيَا تَحْزِينٌ مِنَ الشَّيْطَانِ

وَرُؤْيَا مِمَّا يُحَدِّثُ الْمَرْءُ نَفْسَهُ ، فَإِنْ رَأَى أَحَدُكُمْ مَا يَكْرَهُ فَلْيَقُمْ فَلْيُصَلِّ وَلا يُحَدِّثْ بِهَا النَّاسَ ...) .

وعَنْ عَوْفِ بْنِ مَالِكٍ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( إِنَّ الرُّؤْيَا ثَلاثٌ :

مِنْهَا أَهَاوِيلُ مِنَ الشَّيْطَانِ لِيَحْزُنَ بِهَا ابْنَ آدَمَ ، وَمِنْهَا مَا يَهُمُّ بِهِ الرَّجُلُ فِي يَقَظَتِهِ فَيَرَاهُ فِي مَنَامِهِ ، وَمِنْهَا جُزْءٌ مِنْ سِتَّةٍ وَأَرْبَعِينَ جُزْءًا مِنَ النُّبُوَّةِ ) صحيح سنن ابن ماجه 3155 .

وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَال: (الرُّؤْيَا ثَلاثٌ : فَبُشْرَى مِنَ اللَّهِ ، وَحَدِيثُ النَّفْسِ ، وَتَخْوِيفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ فَإِنْ رَأَى أَحَدُكُمْ رُؤْيَا تُعْجِبُهُ فَلْيَقُصَّ إِنْ شَاءَ وَإِنْ رَأَى شَيْئًا يَكْرَهُهُ فَلا يَقُصَّهُ عَلَى أَحَدٍ وَلْيَقُمْ يُصَلِّي ) صحيح سنن ابن ماجه 3154 .

وإليك جملة من الأحاديث الصحيحة التي فيها إرشاد إلى أدب الرائي تجاه ما يراه في منامه :

1- عن أبي قتادة قال : قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( الرُّؤْيَا الصَّالِحَةُ مِنَ اللَّهِ وَالْحُلُمُ مِنَ الشَّيْطَانِ فَإِذَا حَلَمَ أَحَدُكُمْ حُلُمًا يَخَافُهُ فَلْيَبْصُقْ عَنْ يَسَارِهِ وَلْيَتَعَوَّذْ بِاللَّهِ مِنْ شَرِّهَا فَإِنَّهَا لا تَضُرُّهُ ) رواه البخاري 3292 .

2- عَنْ أَبِي سَلَمَةَ قَالَ كُنْتُ أَرَى الرُّؤْيَا أُعْرَى مِنْهَا غَيْرَ أَنِّي لا أُزَمَّلُ حَتَّى لَقِيتُ أَبَا قَتَادَةَ فَذَكَرْتُ ذَلِكَ لَهُ فَقَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : ( الرُّؤْيَا مِنَ اللَّهِ وَالْحُلْمُ مِنَ الشَّيْطَانِ فَإِذَا حَلَمَ أَحَدُكُمْ حُلْمًا يَكْرَهُهُ فَلْيَنْفُثْ عَنْ يَسَارِهِ ثَلاثًا وَلْيَتَعَوَّذْ بِاللَّهِ مِنْ شَرِّهَا فَإِنَّهَا لَنْ تَضُرَّهُ ) رواه مسلم 2261.

3- عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إِذَا رَأَى أَحَدُكُمْ رُؤْيَا يَكْرَهُهَا فَلْيَتَحَوَّلْ وَلْيَتْفُلْ عَنْ يَسَارِهِ ثَلَاثًا وَلْيَسْأَلِ اللَّهَ مِنْ خَيْرِهَا وَلْيَتَعَوَّذْ مِنْ شَرِّهَا ) . صحيح سنن ابن ماجه .

4- عَنْ جَابِرٍ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ : ( إِذَا رَأَى أَحَدُكُمُ الرُّؤْيَا يَكْرَهُهَا فَلْيَبْصُقْ عَنْ يَسَارِهِ ثَلَاثًا وَلْيَسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ ثَلَاثًا وَلْيَتَحَوَّلْ عَنْ جَنْبِهِ الَّذِي كَانَ عَلَيْهِ) رواه مسلم 2262.

5- وقد بين لنا النبي صلى الله عليه وسلم الفرق بين الرؤيا وبين الحلم فعَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : ( إِذَا رَأَى أَحَدُكُمُ الرُّؤْيَا يُحِبُّهَا فَإِنَّهَا مِنَ اللَّهِ فَلْيَحْمَدِ اللَّهَ عَلَيْهَا وَلْيُحَدِّثْ بِهَا وَإِذَا رَأَى غَيْرَ ذَلِكَ مِمَّا يَكْرَهُ فَإِنَّمَا هِيَ مِنَ الشَّيْطَانِ فَلْيَسْتَعِذْ مِنْ شَرِّهَا وَلا يَذْكُرْهَا لِأَحَدٍ فَإِنَّهَا لَنْ تَضُرَّهُ ) رواه البخاري 7045 . فتبين أن الرؤيا الطيبة السارة من الله وأن الرؤيا السيئة التي يكرها الإنسان فإنها حلم من الشيطان فعليه أن يستعيذ من شرها .

6- عن أبي هريرة قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : (... فَإِنْ رَأَى أَحَدُكُمْ مَا يَكْرَهُ فَلْيَقُمْ فَلْيُصَلِّ وَلا يُحَدِّثْ بِهَا النَّاسَ ) رواه مسلم 2263 .

7- عَنْ جَابِرٍ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ لأَعْرَابِيٍّ جَاءَهُ فَقَالَ : إِنِّي حَلَمْتُ أَنَّ رَأْسِي قُطِعَ فَأَنَا أَتَّبِعُهُ ، فَزَجَرَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَقَالَ : ( لا تُخْبِرْ بِتَلَعُّبِ الشَّيْطَانِ بِكَ فِي الْمَنَامِ ) رواه مسلم 2268 .

ويمكن أن يستخلص الإنسان أهم الآداب المتعلقة لمن رأى ما يكره في منامه من هذه الأحاديث فأهم الآداب :

1- أن يعلم أن هذا الحلم إنما هو من الشيطان يريد إحزانه فليرغم الشيطان ولا يلتفت إليه.

2- ليستعذ بالله من الشيطان الرجيم .

3- ليستعذ بالله من شر هذه الرؤيا .

4- أن ينفث عن يساره ثلاثا ، والمتأمل في روايات هذا الأدب من الأحاديث يلحظ أنه قد ورد الأمر بالنفث والتفل والبصق فلعل المراد أن ينفخ العبد مع شيء يسير من الريق .

5- أن لا يحدث بها أحدا .

6- أن يتحول عن جنبه الذي كان عليه فإن كان على جنبه الأيسر تحول للأيمن والعكس بالعكس .

7- أن يقوم فيصلي .

فإن التزم العبد هذه الآداب فيُرجى له أن لا تضره هذه الرؤيا المكروهة كما ورد في النصوص والله أعلم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو ساهر





مُساهمةموضوع: رد: الاحلام بين الطب النفسى والمنظور الاسلامى   4/9/2008, 12:52



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد: أشكرك على هذا الموضوع الشيق ولكن أظن أنك أن هناك خطا في وجهة نظري أنت قلتي : ففي حلم فرعون كانت البقرات السمان رمزاًلسنوات الرخاء ، والبقرات العجافرمزاً لسنوات القحط
والخطأ هو كلمة فرعون لان ملك مصر في ذاك الوقت لم يكن فرعون وملك مصر في ذاك الوقت كان ملكا عادلا لم يكن ظالما مثل فرعون لدرجة أني أظن أنه مسلم لان الله
قال:(( وقال الذي اشتراه من مصر لامرأته أكرمي مثواه عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولدا)) (يوسف)
وفرعون كان يذبح الأولاد وكذالك عندما اتفق موسى وأخيه على أن يضع موسى لأخيه صواع الملك في وعائه لماذا كان يجب على موسى أن يفعل تلك الحيلة كان بوسعه أن يطلب من الملك أن يأخذ أخاه بدون شيء لكن ملك مصر كان عادل هذا ما أردت التنبيه عليه وختاما أشكرك يافيفي على جهدك الذي أرجو أن يكون في ميزان حسناتك
والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
تقـــــبـــلي مـــروري
أرق تــحـيـــاتي لك
أبو ســـاهر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الاحلام بين الطب النفسى والمنظور الاسلامى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نسمة الحياة :: القســم الاسـلامى :: *القـــــــران والعلـــــم*-
انتقل الى: