الرئيسيةدخولالتسجيلالتسجيل

شاطر | 
 

 ماء زمزم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو ساهر





مُساهمةموضوع: ماء زمزم   7/9/2008, 02:54

ماء زمزم

قصة ظهوره






عن حارثة بن مضرب عن علي رضي الله عنه قال
إن إبراهيم استوهب هاجر من سارة فوهبتها له وشرطت عليه أن لا يسرها فالتزم ذلك ثم غارت منها فكان ذلك السبب في تحويلها مع ابنها إلى مكة ، فمن هنا تبدأ قصة ظهور ماء زمزم عندما أمر الله تعالى نبي الله إبراهيم الخليل عليه السلام بالمسير من الشام إلى بلد الله الحرام ، فركب البراق وحمل ابنه الرضيع إسماعيل حيث قيل إنه كان ابن سنتين،وهاجر خلفه ومعه جبريل يدلّه على موضع البيت ، فوضعهما إبراهيم عند البيت عند دوحة فوق زمزم في أعلى المسجد ، وليس بمكة يومئذن أحد ، وليس فيها ماء ولا عمارة ولا زراعة
وجاء في تاريخ ابن كثير المسمى (البداية والنهاية) في الجزء الأول عند الكلام على ذكر مهاجرة إبراهيم بابنه إسماعيل وأمه هاجر إلى جبال (فاران) وهي أرض مكة _ مانصه
قال البخاري : قال عبد الله بن محمد بن أبي بكر بن أبي شيبة ، حدثنا عبد الرزاق، حدثنا معمر عن أيوب السختياني عن كثير بن كثير بن المكلب بن أبي وداعة يذيد أحدهما على الآخر عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال : أول ما اتخذ النساء المنطق من قِبل أم إسماعيل ، اتخذت منطقاً لتعفى أثرها على سارة ثم جاء بها إبراهيم وبنها إسماعيل وهي ترضعه حتى وضعها عند البيت عند دوحة فوق زمزم في أعلى المسجد وليس بمكة يومئذن أحد وليس بها ماء ثم قضى إبراهيم منطلقاً فتبعته أم إسماعيل ، فقالت: يا ابراهيم أين تذهب وتتركنا بهذا الوادي الذي ليس به أنس ولاشيء ؟فقالت له مراراً وجعل لا يلتفت إليها ، فقال له: آلله أمر بهذا ؟ قال: نعم. قالت: إذا لا يضيعنا .ثم رجعت .فانطلق :إبراهيم حتى إذا كان عند الثنية حتى لا يرونه استقبل بوجهه البيت ثم دعا بهؤلاء الدعوات ، ورفع يده فقال







وجعلت أم اسماعيل ترضع إسماعيل وتشرب من ذلك الماء حتى إذا نفذ ما في السقاء عطشت وعطش ابنها زجعلت تنظر يلتوي ، أو قال يتلبط ، فانطلقت كراهية أن تنظر إليها ، فوجدت الصفا أقرب جبل في الأرض يليها فقامت عليه ثم استقبلت الوادي تنظر هل ترى أحداً؟، فلم ترى أحداً فهبطت من الصفا حتى إذا بلغت الوادي ، رفعت طرف ذراعها ، ثم سعت سعت سعي الإنسان المجهود حتى إذا جاوزت الوادي، ثم أتت المروة ، فقامت عليها ونظرت هل ترى أحداً؟، .فلم ترى أحداً ، ففعلت ذلك سبع مرات
قال ابن عباس :قال النبي(صلى الله عليه وسلم) :

لذلك سعى الناس بينهما ، فلما أشرفت على المروة سمعت صوتاً ، فقالت صه ترديد نفسها ، ثم تسمعت أيضاً ، فقالت : قد أسمعت إن كان عندك غواث ، فإذا هي بالملك عند موضع زمزم ، فبحث بعقبه ، أو قال بجناحه ، حتى ظهر الماء فجعلت تحوضه وتقول بيدها هكذا ، وجعلت تغرف من الماء في سقائها وهي تفور بعدما تغرف ، قال ابن عباس : قال النبي (صلى الله عليه وسلم ) "يرحم الله أم اسماعيل لو تركت زمزم " أو قال : " لو لم تغرف من الماء لكانت زمزم عيناً معيناً "



شربت وأرضعت ولدها ، فقال لها الملكك: لا تخافي الضيعة فإن ههنا بيت الله ، يبني هذا الغلام وأبوه ، وإن الله لا يضيع أهله وكان البيت مرتفعاً من الأرض كالرابية تأتي السيول فتأخذ عن يمينه وعن شمالة فكانت كذلك حتى مرت بهم رفقة من جرهم أو أهل بيت من جرهم مقبلين من طريق كذا فنزلوا في أسفل مكة فرأوا طائراً عائفاً فقالوا : إن هذا الطائر ليدور على ماء ، لعهدنا بهذا الوادي وما فيه ماء ، فأرسلوا جرياً أو جريين ، فإذا هم بالماء ، فرجعوا فأخبروهم بالماء ، فأقبلوا ، قال وأم إسماعيل عند الماء . فقالوا تأذنين لنا أن ننزل عندك ؟ قالت : نعم .ولكن لا حق لكم في الماء . قالوا : نعم
قال عبد الله بن عباس : قال النبي (صلى الله عليه وسلم ):

فألقى ذلك أم إسماعيل وهي تحب الأنس ، فنزلوا وأرسلوا إلى أهلهم ، فنزلوا معهم حتى إذا بها أهل أبيات منهم ، وشب الغلام وتعلم العربية وأنفسهمن وأعجبهم حين شب ، فلما أدرك زوجوه امرأة منهم . انتهى .

وجاء في تاريخ الخميس عندما وصل إبراهيم عليه الصلاة والسلام بابنه إسماعيل وأمه هاجر إلى مكة المشرفة ما نصه
وفي معالم التنزيل: فوضهما إبراهيم عند البيت عند دوحة فوق زمزم في أعلى المسجد ، وليس بمكة يومئذن أحد ، وليس بها مماء ولا عمارة ولا زراعة.
وفي رواية : وضعهما عند تل ستُبنى الكعبة عليه ، وفي الاكتفاء : فلما أراد إبراهيم أن يخرج ورأت أم إسماعيل أنه ليس بحضرتها أحد من الناس ولا ماء ظاهر تركت ابنها في مكانه وتبعت إبراهيم فقالت : يا إبراهيم إلى من تدعنا ، فسكت عنها حتى إذا دنا من كداء : قال إلى الله عز وجل أدعكم ، قالت : فالله أمرك بهذا ؟ قال : نعم . قالت : فحسبي تركتنا إلى كاف
وانصرفت هاجر إلى ابنها وخرج إبراهيم حتى وقف على كذاء ولا بناء ولا ظل ولا شيء يحول دون ابنه فنظر أليه فأدركه ما يدرك الوالد من الرحمة لوده ، فقال :





وفي رواية : فانطلق إبراهيم حتى إذا كان عند الثنية حيث لا يرونه استقبل بوجهه إلى البيت بهذه الدعوات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو ساهر





مُساهمةموضوع: رد: ماء زمزم   7/9/2008, 02:56

ماذكر عن البئر

ذكر الفاكهي خبراً أن الخليل عليه السلام حفر زمزم وقصته كانت بينه وبين ذي القرنين في زمزم

لأنه قال : حدثنا عبد الله بن عمران المخزومي قال : حدثنا سعيد بن سالم قال : حدثنا عثمان بن ساج قال

: بلغنا في الحديث المأثور عن وهب بن منبه قال : كان بطن مكة ليس فيه ماء وليس لأحد فيه قرار حتى

انبط الله لإسماعيل زمزم فعمرت يومئذ مكة وسكنها من أجل الماء قبيلة من اليمن يقال لها جرهم ،

وليست من عاد كما يقال ، ولولا الماء الذي انبطه الله تعالى لإسماعيل من عمارة لم يكن لأحد بها يومئذن مقام

، قال عثمان : وذكر غيره أن زمزم تُدعى سابق ، وكانت وطأة من جبريل ، وكانت سقياها لإسماعيل

يوم فرج له عنها جبريل وهو يومئذ وأمه عطشانان فحفر إبراهيم بئر زمزم بعد ذلك

وقال أهل العلم : كانت جرهم تشرب من زمزم فمكثت ، فلما استخفت جرهم بالحرم وتهاونت بحرمة

البيت وأكلوا مال الكعبة الذي يهدى لها سراً وعلانية ، وارتكبوا مع ذلك أموراُ عظاماُ نضب ماء

زمزم وانقطع فلم يزل موضعه يدرس ويتادم وتمر عليه السيول عصراُ بعد عصر حتى غبى مكانه

، وقد كان عمرو بن الحارث بن مضاض بن عمرو الجرهمي قد وعظ جرهماُ في ارتكابهم الظلم في

الحرم واستخفافهم بأمر البيت وخوفهم النقم وقال لهم : إن مكة بلد لا تقر ظالماُ ، فالله الله قبل أن

يأتيكم من يخرجكم منها خروج ذل وصغار ، فتتمنوا أن تتركوا تطوفون بالبيت فلا تقدروا على ذلك ،

فلما لم يزدجروا ولم يعون وعظه عمد إلى غزالين كانا في الكعبة من ذهب وأسياف قلعية كانت

أيضاُ في الكعبة فحفر لذلك كله بليل في موضع زمزم ، ودفنه سراً منهم حين خافهم عليه فسلط

الله عليهم خزاعة فأخرجتهم من الحرم ووليت عليهم الكعبة والحكم بمكة ما شاء الله أن تليه

موضع زمزم في ذلك لا يعرف لتقادم الزمان حتى بوأه الله تعالى لعبد المطلب بن هاشم

. لم أراد الله من ذلك فخصه به من بين قريش .

وقد تحدث الفاكهي عن ذلك فقال وكان ألأول ما ابتدى ء به عبد المطلب من أمرها وهو

نائم في الحِجر كما حدثني يزيد بن أبي حبيب المصري ، عن (مرثد) بن عبد الله اليزني

، عن عبد الله بن يزرير الغافغي ، قال : أنه سمع علي ابن أبي طالب رضي الله عنه يحدث حديث

زمزم حين أمر عبد المطلب بحفرها ، قال : قال عبد المطلب : إني لنائم في الحجر إذ أتاني آت

، فقال : احفر طيبة . فقلت : وما طيبة ؟ ثم ذهب عني فرجعت إلى مضجعي ، فنمت الفد فجائني فقال

: احفر بره . قلت وما بره ؟ ثم ذهب عني فلما كان الغد ، رجعت إلى مضجعي ، فنمت ، فجاءني

، فقال : احفر زمزم . قال : قلت : ومازمزم ؟ قال : لا تنزف ولا تذم تسقي الحجيج الأعظم

وهي بين الفرث والدم عند نقرة الغراب الأعصم عند قرية النمل

قال : فلما تبين له شأنها ودل على موضعها وعرف أنه صُدِق غدا بمعوله ومعه الحارث بن

عبد المطلب ، ليس معه ولد غيره ، فلما بدا لعبد المطلب الطوى كبر فعرفت قريش أنه قد أدرك

حاجته قاموا وقالوا : يا عبد المطلب ميرثنا من أبينا إسماعيل ، وإن لنا فيها شركاً فأإشركنا

معك فيها قال : ما أنا بفاعل ، إن هذا أمر خُ صصت به دونكم وأعطيته من بينكم ، قالوا :

فأنصفنا فإنا غير تاركيك حتى نحكمك فيها ، قال : فاجعلوا بيني وبينكم من شئتم

أخاصمكم إلى كاهنه بني سعد بن هذيم ؟ قالوا : نعم ، وكانت بأشراف الشام .

فركب عبد المطلب في نفر من بني أبيه من بني عبد مناف ، وركب من كل قبيلة نفر

. قال : والأرض إذ ذاك مفاوز ، فخرجوا حتى إذا كانوا ببعض المفاوز بين الحجاز

والشام فني ماء عبد المطلب وأصاحابه وظمئوا حتى أيقنوا بالهلكة ، فاستسقوا من

معهم من قبائل قؤيش فأبوا عليهم وقالوا : إنا بمفاوز ، ونحن نخشى على أنفسنا مثل ما أصابكم .

فلما رأى عبد المطلب ما صنع القوم تخوف على نفسه وأصحابه وقال :


ماذا ترون ؟ قالوا : ما رأينا إلا تبع لرأيك ، فمرنا بما شئت

قال : فإني أرى أن يحفر كل رجل منكم حفرة لنفسه بما بكم الآن من القوة ، فكلما مات رجل

دفعه اصحابه في حفرته وواراه حتى يكون آخر رجلاُ ، فضيعة رجل واحد أيسر من ضيعة ركب جميعا

قالوا : نِعم ما أمرتنا به ، فقام كل رجل منهم غحفر حفرة له ، ثم قعدوا ينتظرون الموت

عطاشاً ، ثم إن عبد المطلب قال لأصحابه ، والله إن القينا بأيدنا هلكاً للموت لا تضرب في الأرض

ونستبق أنفسنا لعجز فعسى الله تعالى أن يرزقنا ماء ببعض البلاد ، وارتحلوا ،فارتحلوا حتى فرغوا

، ومن معهم من القبائل قريش ينظرون إليهم ما هم فاعلون تقدم عبد المطلب إلى راحلته فركبها

فلما انبعث به انفجر من تحت خفها عين ماء عذب فكبر عبد المطلب وكبر أصحابه ، ثم نزل فشرب

وشرب أصحابه وأستقوا حتى ملأوا أسقيتهم ثم دعا القبائل من قريش ، فقال : هلم إلى الماء

، فقد سقانا الله فاشربوا واسقوا فشربوا ثم قالوا : والله قضى لك علينا يا عبد المطلب

، والله لا نخاصمك في زمزم أبداً ، إن الذي أسقاك هذا الماء بهذه الفلاة لهو سقاك زمزم

، فارجع إلى سقايتك وإنه بدا له فرجعوا ولم يصلوا إلى الكاهنة وخلوا بينه وبينها

وعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه قيل لعبد المطلب حين أمر بحفر زمزم :

ادع بالماء الرواء غير الكدر فخرج عبد المطلب حين قيل له ذلك إلى قريش

، فقال أتعلمون أني قد أمرت أن أحفر زمزم ؟ قالوا : فهل بين لك أين هي قال: لا . قالوا

: فارجع إلى مضجعك الذي رأيت فيه ما رأيت إن يكن حقاً من الله بين لك وإن يكن من الشيطان لم يرجع إليك

فرجع عبد المطلب إلى مضجعه فنام فأري . فقيل : احفر زمزم . إن حفرتها لم تذم وهي تراث أبيك

الأعظم فلما قيل له ذلك : قال : وأين هي ؟ قال: قيل له : عند قرية النمل حيث ينقر الغراب

غذاً ، قال : فغدا عبد المطلب ومعه ابنه الحارث وليس له يومئذ ولد غيره ، فوجد قرية

النمل ووجد الغراب ينقر عندها بين الثنين : أساف ونائلة ، فجاء بالمعمول وقال ليحفر حيث أمر

فقامت إليه قريش حين رأوا جده فقالت : والله لا ندعك تحفر بين وثنينا هذين اللذين ننحر عندهما

فقال عبد المطلب للحارث : دعني أحفر والله لأمضين لما أمرت به فلما عرفوا أنه غير نازع

خلوا بينه وبين الحفر وكفروا عنه فلم يحفر إلا يسيراً حتى بدا له الطي ، طي البير فكبر

وعرف أنه قد صدق ، فلما تمردى به الحفر وجد فيها غزالين من ذهب ، وهما الغزالان

اللذين دفنت جرهم حين خرجت من مكه ، ووجد فيها أسيافاً قلعية وأدرعاً وسلاحاً

. فقالت له قريش : إن لنا معك في هذا شركاً وحقاً . قال: لا . لكن هلم إلى أمر نصف

بيني وبينكم نضرب عليها بالأقداح ، قالوا وكيف نصنع ؟ قال : اجعل للكعبة قدحين ،

ولي قدحين ولكم قدحين . قالوا : أنصفت فجعل قدحين أصفرين للكعبة ، وقدحين

أسودين لعبد المطلب ، وقدحين أبيضين لقريش . ثم قال: أعطوها من يضرب بها

عند هبل وقام عبد المطلب ، فقال

لاهم أنت الملك المحمود ربي وأنت المبدي المعيد

من عندك الطارف والتليد فأخرج لنا الغداة وما تريد

فضرب بالقداح فخرج الأصفران على الغرابين للكعبة وخرج الأسودان على الأسياف

والدروع لعبد المطلب وتخلف قدحا قريش فضرب عبد المطلب الأسياف على باب الكعبة

وضرب فوقه أحد الغزالين من الذهب ، فكان ذلك أول ذهب حليته الكعبة وجعل الغزال

الآخر في بطن الكعبة في الجب الذي كان يجعل فيه ما يهدي إلى الكعبة وكان هبل صنم

قريش في بطن الكعبة على الجب فلم يزل الغزالين في الكعبة

حتى أخذه النفر الذي كان من أمرهم ما كان ، فظهرت زمزم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ألامــــير




مُساهمةموضوع: رد: ماء زمزم   7/9/2008, 03:47

بارك الله فيك

وجعلك على حوض رسول الله

ماشاء الله

...............
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
smoll fefe




مُساهمةموضوع: رد: ماء زمزم   8/9/2008, 17:34

جزاك الله خيرا اخى

ابو ساهر

لا عدمنا جديدك يارب

تحياتى لك

وفى انتظار مفيدك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لؤلؤة البحر الاحمر





مُساهمةموضوع: رد: ماء زمزم   9/9/2008, 15:38



جزاك الله خيراً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ماء زمزم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نسمة الحياة :: القســم الاسـلامى :: *القـــــــران والعلـــــم*-
انتقل الى: