الرئيسيةدخولالتسجيلالتسجيل

شاطر | 
 

 سؤال المسابقة الثاااااااااااااامن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لؤلؤة البحر الاحمر





مُساهمةموضوع: سؤال المسابقة الثاااااااااااااامن   8/9/2008, 13:34

أخبرنا الحق تبارك وتعالى أن اليهود لم يقتلوا رسوله عيسى ابن مريم عليه السلام وإن ادعوا

هذه الدعوة ، وصدقها النصارى ، والحقيقة أن عيسى عليه السلام لم يقتل ، ولكن الله ألقى شبهه

على غيره ، أما هو فقد رفعه الله إلى السماء .

المطلوب :


ذكر الآية الدالة على ذلك مع ذكر اسم السورة .





شكري لكل من شارك


ودعوه لكل من لم يشااااااااااااااااارك .


عدل سابقا من قبل لؤلؤة البحر الاحمر في 9/9/2008, 15:03 عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لافندرا




مُساهمةموضوع: رد: سؤال المسابقة الثاااااااااااااامن   8/9/2008, 15:09

بسم الله الرحمن الرحيم

..............





  1. وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَـكِن شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُواْ فِيهِ لَفِى شَكٍّ مِّنْهُ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلاَّ اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَل ُوهُ يَقِينًا157

  2. بَل رَّفَعَهُ اللّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا158
  3. الاية من سورة النساء
الايتان 157 و158
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ميـــــــــــدو





مُساهمةموضوع: رد: سؤال المسابقة الثاااااااااااااامن   8/9/2008, 16:12

بعد أن تآمر اليهود الكفرة على عيسى - عليه السلام - وحاولوا قتله؛ رفعه الله إليه، وقتلوا شبيهه فظنوا أنهم قد قتلوا عيسى - عليه السلام -، فما زالت تلك عقيدتهم حتى جاء القرآن فجلاها، لكنهم بقوا على كفرهم وشركهم، فعيسى عند الله في السماء إلى يوم يأذن الله - تعالى- له بالنزول إلى الأرض، وقد تحدث القرآن الكريم عن رفع عيسى إلى السماء كما قال - تعالى-: وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا (157) بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا (158) .



إذن إسم السوره النساء ورقم الأيه 157 ؛ 158
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ألامــــير




مُساهمةموضوع: رد: سؤال المسابقة الثاااااااااااااامن   8/9/2008, 22:58

جزاكم الله خيرا

سباقون للخير دائما

ااه بس لو اعرف امتى بيتحط السؤال

عشان اتسابق معكم فى الاجر والثواب والمعرفة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لؤلؤة البحر الاحمر





مُساهمةموضوع: رد: سؤال المسابقة الثاااااااااااااامن   9/9/2008, 14:43

بجد حاجه تفرح

منـــــــــــار ـ مـــــــــــــــــيدو


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


بارك الله فيكم مجهود رائع وحضور مميز


أمـــــــــــــــــــــير وجودك فائده للمسابقة

لاتحرمنا من المشاركه

جعلكم الله من السابقين الأولين في جنات النعيم


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


عدل سابقا من قبل لؤلؤة البحر الاحمر في 9/9/2008, 15:22 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لؤلؤة البحر الاحمر





مُساهمةموضوع: رد: سؤال المسابقة الثاااااااااااااامن   9/9/2008, 14:59

أخبرنا الحق تبارك وتعالى أن اليهود لم يقتلوا رسوله عيسى ابن مريم عليه السلام

وإن ادعوا هذه الدعوة ، وصدقها النصارى ، والحقيقة أن عيسى عليه السلام لم

يقتل ، ولكن الله ألقى شبهه على غيره ، أما هو فقد رفعه الله إلى السماء .

قال - تعالى-: وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا

صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا

اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا (157) بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا

(158) .


وفي السنة النبوية ، فقد أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه عندما تشتد فتنة

المسيح الدجال ، ويضيق الأمر بالمؤمنين في ذلك الزمان ينزل الله عبده عيسى

عليه السلام وينزل عند المنارة البيضاء شرقي دمشق قال رسول الله صلى الله

عليه وسلم : ( ينزل عيسى ابن مريم عند المنارة

البيضاء شرقي دمشق )
.وقد وصف لنا حاله عند نزوله ، قال رسول

الله صلى الله عليه وسلم : ( ليس بيني وبين عيسى

نبي ، وإنه لنازل ، فإذا رأيتموه فاعرفوه ، رجل مربوع ، إلى الحمرة والبياض ،

ينزل بين ممصرتين ، كان رأسه يقطر، وإن لم يصبه بلل
) .

ويكون نزوله في وقت اصطف فيه المقاتلون المسلمون لصلاة الفجر ، وتقدم

إمامهم للصلاة ، فيرجع ذلك الإمام طالباً من عيسى أن يتقدم فيؤمهم ، فيأبى ، ففي

الحديث : " وإمامهم ( أي إمام الجيش الإسلامي ) رجل صالح ، فبينما إمامهم

قد تقدم يصلي بهم الصبح ، إذ نزل عليهم عيسى ابن مريم الصبح ، فرجع ذلك

الإمام ينكص ، يمشي القهقري ليتقدم عيسى ، فيضع عيسى يده بين كتفيه ، ثم

يقول له : تقدم فصلّ ، فإنها لك أقيمت فيصل بهم إمامهم )
.

وفي كتاب الإيمان : ( كيف أنتم إذا نزل ابن مريم

فيكم وأمـّكم
). ولفظ أمـّكم : ليس المراد أنه أمهم

في الصلاة ، بل المراد أنه حكـّم فيهم كتاب الله تبارك وتعالى
، قال

رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( كيف أنتم إذا نزل

فيكم ابن مريم فأمـّكم منكم ) وقد قال أحد رواة الحديث وهو أبي ذئب للوليد بن

مسلم : ( تدري ما أمــّكم منكم ) قال : تخبرني ، قال : فأمكم بكتاب ربكم

تبارك وتعالى وسنة نبيكم صلى الله عليه وسلم .


والسبب في عدم تقدم عيسى ابن مريم للإمامة هو الدلالة

على أنه جاء تابعاً لهذا النبي صلى الله عليه وسلم ، حاكماً بالقرآن ، لا بالإنجيل ،

فإن شريعة القرآن ناسخه للشرائع التي قبلها ، وقد أخذ الله الميثاق على جميع

الأنبياء أن يؤمنوا بمحمد صلى الله عليه وسلم ويتابعوه


قال تعالى :(وأذ أخذ الله ميثاق النبين لما آتيتكم من كتاب

وحكمه ثم جآءكم رسول مصدق لما معكم لتؤمنن به ولتنصرنه قال أأقررتم

وأخذتم على ذلك أصرى؟قالوا أأقررنا قال فاشهدوا وأنا معكم من الشاهدين* فمن

تولى بعد فأولئك هم الفاسقون ) ( آل عمران : 81 - 82 )
فعيسى

ينزل تابعاً لرسولنا صلى الله عليه وسلم محكماً لشريعة القرآن ، ولذلك فإنه

يصلي خلف الرجل الصالح ،وهذا فخر لهذه الأمة وأي فخر.

وأول عمل يقوم به عيسى هو مواجهة الدجال ، فبعد نزول عيسى يتوجه إلى بيت

المقدس حيث يكون الدجال محاصراً عصابة من المسلمين ، فيأمرهم عيسى بفتح

الباب .قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( فإذا

انصرف ، قال : افتحوا الباب ، فيفتحون ووراءه الدجال ، معه سبعون ألف

يهودي ، كلهم ذو سيف محلى وساج ، فإذا نظر إليه الدجال ذاب كما يذوب الملح

في الماء وينطلق هارباً ...............، فيدركه عند باب لد الشرقي ، فيقتله ،

فيهزم الله اليهود
) .والسر في ذوبان الدجال هو

أن الله لنفس عيسى رائحة خاصة إذا وجدها الكافر مات منها .


وبعد أن قضى عيسى على الدجال وفتنته يخرج يأجوج ومأجوج في زمانه

فيفسدون في الأرض ، فيدعوا عيسى ربه فيستجيب له ، ويصبحون موتى . وعند

ذلك يتفرغ عيسى للمهمة الكبرى التي نزل من أجلها ، وهي تحكيم شريعة

الإسلام والقضاء على المبادئ الضالة ، قال صلى الله عليه وسلم :

( والذي نفسي بيده ، ليوشكن أن ينزل فيكم ابن مريم

حكماً عدلاً ، فيكسر الصليب ، ويقتل الخنزير ، ويضع الحرب ، حتى لا يقبله أحد

، حتى تكون السجدة الواحدة خيراً من الدنيا وما فيها
) .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سؤال المسابقة الثاااااااااااااامن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نسمة الحياة :: القســم الاسـلامى :: *الخيمــــة الرمضــانية*-
انتقل الى: