الرئيسيةدخولالتسجيلالتسجيل

شاطر | 
 

 ياخيل الله إركبي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ميـــــــــــدو





مُساهمةموضوع: ياخيل الله إركبي   4/1/2009, 13:01

الجهاد و السير"

المقدمة:

الجهاد: مصدر جاهد، و هو مشتق من الجهد بفتح الجيم: و هو التعب و المشقة، لأن فيه تعبا للنفس و حملا لها على ما تكره في العادة، أو من الجهد بضم الجيم: و هو الوسع و الطاقة لأن كلا من الطائفتين المتقاتلتين تبذل وسعها في دفع الأخرى و إلحاق الهزيمة بها.
هذا و معناه في الشرع: بذل الطاقة في قتال الكفار لتكون كلمة الله هي العليا و كلمة الذين كفروا السفلى
.
و السير: بتشديد السين المكسورة، جمع سيرة بكسر السين، و هي السنة و الطريقة، أطلقت على قتال الكفار لأن أحكامه متلقاة من سير النبي –صلى الله عليه وسلم- و غزواته
.

و هو من أفضل الأعمال عند الله عزوجل، وصاحبه مع النبيين و الصديقين في جنات عدن عند ربهم، و هو بصدد أن ينال إحدى الحسنيين إما النصر و إما الشهادة، و الشهيد حي يرزق عند ربه
.
و في فضله و شرفه آيات و أحاديث كثيرة سيأتي الكلام على بعضها إن شاء الله تعالى
.
و الأصل فيه أنه فرض كفاية لقوله تعالى: "و ما كان المؤمنون لينفروا كافة ..." و قد يكون فرض عين في أحوال تعلم من كتب الفقه
.

"المتن"
حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ مَنْصُورٍ أَخْبَرَنَا عَفَّانُ حَدَّثَنَا هَمَّامٌ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جُحَادَةَ قَالَ أَخْبَرَنِي أَبُو حَصِينٍ أَنَّ ذَكْوَانَ حَدَّثَهُ أَنَّ أَبَا هُرَيْرَةَ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ- قَالَ: جَاءَ رَجُلٌ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: دُلَّنِي عَلَى عَمَلٍ يَعْدِلُ الْجِهَادَ. قَالَ –صلى الله عليه وسلم- "لَا أَجِدُهُ". قَالَ: "هَلْ تَسْتَطِيعُ إِذَا خَرَجَ الْمُجَاهِدُ أَنْ تَدْخُلَ مَسْجِدَكَ فَتَقُومَ وَلَا تَفْتُرَ وَتَصُومَ وَلَا تُفْطِرَ". قَالَ –أي الرجل- وَمَنْ يَسْتَطِيعُ ذَلِكَ. (رواه البخاري).

معاني المفردات "اللغة":


جاء رجل: قال الحافظ ابن حجر: لم أقف على اسمه.

دلني على عمل: أي ارشدني إلى عمل من أعمال الخير
.

يعدل الجهاد: أي يساويه و يماثله في الفضل و الأجر
.
لا أجده: جواب النبي –صلى الله ليه وسلم- على سؤال الرجل، أي لا أجد لك العمل الذي يعدل الجهاد
.
هل تستطيع : الاستفهام مراد به النفي أي لاتستطيع، و هو كلام مستأنف من كلام النبي –صلى الله عليه وسلم- ساقه تأييدا لجوابه في أنه لا يجد عملا من أعمال البر يعدل الجهاد
.
إذا خرج: إذا ظرف زمان مستقبل
.
أن تدخل مسجدك: مكان سجودك أي صلاتك، و العرب قد تعبر عن الشيء باسم جزئه لا سيما إذا كان ذلك الجزء أهم أجزائه، و السجود من الصلاة كذلك
.
فتقوم: أي للصلاة. و هو منصوب عطفا على تدخل
.
و لا تفتر:أي لا تضعف عن القيام إلى الصلاة و المداومة عليها، و هو منصوب أيضا عطفا على تدخل
.
قال: أي الرجل السائل
.
و من يستطيع ذلك: أي لا أحد يستطيع ذلك، و المشار إليه المفهوم من كلام النبي –صلى الله عليه وسلم- لرجل و هو المداومة على الصلاة و الصوم
.

الشرح:
هذا حديث يبين فضل الجهاد في سبيل الله و أنه لا يعدله عمل من أعمال البر و الخير، و كيف لا؟ و المجاهد قد باع نفسه لله تعالى، و بذلها رخيصة في سبيل إعلاء كلمته، و نصر دينه، و دحض الكفر و أهله، و إخزاء إبليس و شيعته.

لا جرم كان فضله عند الله عظيما، و أجره في الآخرة جسيما، اقرأوا إن شأتم قول الله تعال: "إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ وَالْقُرْآَنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ" (سورة التوبة/ الآية 111
).

و ظاهر الحديث يقتضي أن الجهاد أفضل أعمال الخير على الإطلاق، و أنه لا يعدل المجاهد في الفضل و الأجر إلا رجل يصلي و لا يفتر عن صلاته لحظة، و يصوم دهره و لا يفطر، و لكن أي الرجال يستطيع ذلك؟


و قد عارض هذا الظاهر حديث آخر، قال عبد الله بن مسعود –رضي الله عنه- سَأَلْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :أَيُّ الْعَمَلِ أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ؟. قَالَ الصَّلَاةُ عَلَى وَقْتِهَا. قَالَ ثُمَّ أَيٌّ؟ قَالَ ثُمَّ بِرُّ الْوَالِدَيْنِ قَالَ ثُمَّ أَيٌّ؟ قَالَ الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ، قَالَ حَدَّثَنِي بِهِنَّ وَلَوْ اسْتَزَدْتُهُ لَزَادَنِي". (رواه البخاري). فجعله الرسول صلى الله عليه وسلم- في المرتبة الثالثة بعد الصلاة و بر الوالدين.

و لكن لا معارضة بحمد الله، لأن حديثنا في أعمال الخير التي ليست بمفروضة، يدل على ذلك قول الرجل: "دلني على عمل يعدل الجهاد" أي دلني على عمل أتطوع به نافلة يعدل الجهاد في أجره، هذا ه والمقصود من سؤال الرجل، ليس المقصود منه السؤال عن أفضل الأعمال على الإطلاق، كحدبث ابن مسعود.

و لذلك كان جواب الرسول –صلى الله عليه وسلم- للرجل:
"
لا أجده" أي لا أجد عملا من أعمال البر التي ليست بمفروضة تعدل الجهاد
.

فإن قيل إن الحديث بعد كونه خاصا بأعمال الخير غير المفروضة معارض لحديث آخر في فضل العمل في أيام عشر ذي الحجة و هو قوله –صلى الله عليه وسلم
- :

"
ما العمل في أيام أفضل منه في هذه
".
يعني أيام العشر، قالوا: و الجهاد في سبيل الله، قال: "و لا الجهاد". لأن المراد من العمل ما يشمل التطوع و غيره بل هو في الأول أظهر. قلنا في الجواب: إن الجهاد في غير العشر أفضل من العمل في غيرها، و العمل في العشر أفضل من الجهاد في غيرها، و بقي شيء لم يتعرض له حديث العشر، و هو أن يكون الجهاد في العشر أفضل من العمل فيها، و بذلك يتحقق معنى الحديث الذي معنا، و هو أن يكون الجهاد أفضل أعمال التطوع على الإطلاق، و بهذا يسلم الحديث و يزول ما ساوره من إشكالات بحمد الله و فضله
.

ما يستفاد من الحديث:
أولا: الإسلام يدعوا إلى الجهاد حتى لا تكون فتنة و يكون الدين كله لله . و هذا هو (هدف الحديث).
ثانيا: فضل الجهاد على غيره من أعمال الخير
.
ثالثا: حب الصحابة لعمل الخير و بحثهم دائما عن أعلى خصال البر ليأتوه
.
رابعا: من من المرغوب فيه شرعا تركيز المعنى في ذهن السامع، و توضيح الجواب للسائل بضرب الأمثال و سوق الحجج و البراهين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
smoll fefe




مُساهمةموضوع: رد: ياخيل الله إركبي   4/1/2009, 14:24

اللهم اجعلنا من الصالحين المجاهدين فى سبيلك

المدافعين عن دينك الى يوم الدين

جزاك الله خيرا على الطرح الرائع

تحياتى لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ميـــــــــــدو





مُساهمةموضوع: رد: ياخيل الله إركبي   5/1/2009, 06:44

مرورك إشراقة شمس وطله بهيه ونسمة نديه في ساعة صبحيه وشرف عظيم ليه ودافع يدفعني ويخرج من خوائي عطاء مدين لكي بالكثير لإني تعلمت منكي الكثير ولا ننسي فضل الأخت لؤلؤة أيضا في هذا الذكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ياخيل الله إركبي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نسمة الحياة :: القســم الاسـلامى :: *الاســــــــــــــــــلامى*-
انتقل الى: