منتديات نسمة الحياة

 
الرئيسيةدخولالتسجيلالتسجيل

شاطر | 
 

 طاقة الروح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اغصان الياسمين





مُساهمةموضوع: طاقة الروح   27/2/2009, 01:14

[center]


(العلاقة بين المادة والروح)



( ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي وما أوتيتم من العلم إلا قليلاً ) صدق الله العظيم .



لقد حاول العلماء في البحث في أمر الروح ولكنهم لغاية الآن لم يتوصلوا إلا إلى القليل من العلم كما ذكرت الآية

الكريمة .


توصل العلماء إلى أربع علوم تبحث في طاقة الروح وأسموها الباراسيكولوجي Parapsychology

أي علم النفس الخارجية واعتقدوا إن هذا الاسم غير مناسب لهذا العلوم ومازالوا يبحثون للان عن اسم مناسب

والعلوم التي تبحث في طاقة الروح هي :

1 – الرؤيا .

2 – التخاطر .

3 - الاستبصار .

4 – الحاسة المغناطيسية .

5 – التنويم المغناطيسي .






وإذا كان العالم اليوناني ارسطوطاليس قد سمى طاقة الروح ميتافيزيقاMetaFisica

أي ما وراء الطبيعة وذلك لان الروح تحلق في الأفق الأعلى تخترق الحواجز الطبيعية المعروفة والملموسة

ولكن في القرن العشرين والذي كان قرناً مادياً يركز على العلوم المادية فسمى العلوم غير المادية بالعلوم الإنسانية

من أدب واجتماع وعلم النفس

أما العلوم المادية فقسمها إلى شقين:

الشق الأول هو العلوم البحتة من الرياضيات وفيزياء وكيمياء وعلم الأحياء

والشق الثاني هو العلوم التطبيقية من طب وهندسة وصيدلية وزراعة .





واصبح علم طاقة الروح مرتعاً للمشعوذين والدجالين الذين خلطوا ما يشعرون به من طاقة روحية بالكذب من اجل

الشهرة والتكسب فأصبحت نسبة الصدق إلي الكذب

1 – 5 % صدق في احسن الأحوال أي 95 – 99 % كذب .


وأصبحت اصطلاح ميتافيزيقا ( علم ما وراء الطبيعية ) مرادفاً للخرافة وشاع استعمال مصطلح ( أمر ميتا فيزيقي )

بمعني أمر خرافي وانتشرت العلمانية المادية واعتبر الدين ميتافيزيقا أي نوع من الخرافة

مع أن العلم يجب أن يشمل : العلوم المادية والعلوم الروحية ؛ وبما أن العلوم الروحية ضعيفة (قليلة) وتلوثت بالخرافة

وحيث أن العلوم المادية دحضت الجانب الخرافي من العلوم الروحية فأصبحت العلمانية تقتصر على العلوم المادية فقط

؛ وأصبح كل ما هو غير مادي فهو خرافي ومنافي للعلم وسمي ميتا فيزيقي أي خرافي .





مع أن المقصود باصطلاح ما وراء الطبيعة (ميتافيزيقا) أي ما وراء المحسوس من

الطبيعة مع أن الروح من الطبيعة ولكنها الجانب غير المحسوس من الطبيعة .



ولكن نظرية اينشتاين التي تقول : مجموع المادة والطاقة في الكون ثابت وان المادة لا

تفني ولا تستحدث ولكنها تتحول من صور إلي أخرى فتتحول الطاقة إلي مادة عند نمو النبات عن طريق التمثيل

الضوئي ( الكلور وفيلي ) فيأخذ النبات ضوء الشمس مع ثاني أكسيد الكربون والماء ويحوله إلي سكر


ثم يأكل الإنسان أو الحيوان هذا السكر ويحوله إلي طاقة حرارية . أو قد يتعقد هذا السكر ويتحول إلي نشا ثم يتعقد اكثر

ليتحول إلي خشب فيحرق الإنسان الخشب ويحوله إلي طاقة حرارية .

والطاقة أسرع من المادة بدرجة لا مجال للمقارنة فنرى كيف تتجه البوصلة للقطبين الشمالي والجنوبي بلمح البصر .





وفي القران الكريم قصة سيدنا سليمان


عليه السلام كيف قال انه سوف يحضر عرش بلقيس ملكة سبأ " قبل إن يرتد إليك طرفك "


وهذا دليل على أنه سوف يحضره روحياً كالبوصلة تماماً والروح من المادة والمادة من الروح فيكون بالإمكان

إحضاره مادياً .

وفي القران الكريم " خلقنا الإنسان من " طين " والطين مادة

" وخلقنا الجان من مارد من " نار " والنار طاقة

" وخلقنا الملائكة من " نور " والنور طاقة



تتحول الطاقة الروحية إلي مادة فنرى كيف تتحول أفكار وأحلام ( طاقة ) رجال الأعمال إلي مصانع وناطحات

سحاب ( مادة ) وكيف تتحول خطط قادة الجيوش ( طاقة ) إلى نصر أو هزيمة حسب تلك الخطط إذا كانت إيجابية

تؤدي للنصر وإذا كانت طاقة سلبية تؤدى للهزيمة والهدم .





لقد سُمِي علم النفس الخارجية ( البارا سيكولوجي ) ( Para- Psychology ) والذي يقابل علم النفس الداخلية

العادي لأن التفاعلات الحيوية تنطلق من جسم الإنسان إلى نفسه ( علم النفس ) ثم تنطلق للخارج لتتصل بالذكاء

المطلق كما يسميه العلماء الغربيون المحدثون ( العلمانيون ) أو بالله تعالى مدبر هذا الكون كما نسميه نحن المسلمون

كما أنزل على نبينا محمد بن عبد الله رسول الله إلى العالمين والذي بلغ الرسالة الإلهية عن طريق الملاك جبريل عليه

السلام بواسطة الإيحاء أو الوحي الإلهي .

وكذلك الأديان السماوية الأخرى كالمسيحية واليهودية التي تؤمن بالله تعالى مدبر هذا الكون .







إن التدين أو الاتصال بالذكاء المطلق أو الاتصال بالله تعالى فطرة إنسانية فطر الله عليها جميع خلقه ونرى القبائل

البدائية في أفريقيا والتي لم تمتد إليها يد الحضارة البشرية نراها ترقص وتدق الطبول وتنفخ في قرون الحيوانات

الفارغة لتعزف الموسيقى التي تطرد الأرواح الشريرة وتؤمن أيمانا راسخاً بالمنفعة أو الضرر اللتان من الممكن إن

يحدثا لها عن طريق الأرواح وليس عن طريق مادي مباشر .





إن حضارة القرن العشرين كانت حضارة مادية بحتة خالية من الروح مع أن الروح من المادة والمادة من الروح

( الطاقة ) ، فأصيب الناس بالملل والسام من الحياة مع توفر كل مقوماتها المادية لهم وإذا استمر الغرب

( قائد الحضارة المادية ) في هذه الطريق فانه يقود نفسه وجزء كبير من البشرية التي تقلده إلى انتحار جماعي

كانتحار الحيتان الجماعي الذي حدث في استراليا في الربع الأخير من القرن العشرين .

إن الفراغ الروحي الذي يعيش فيه الغرب ( ومقلدوه ) فراغ هادم ومهلك

للمصابين به وهو نوع من الهدم الذاتي الحضاري .


لقد غرقت أوروبا في حروب أهلية دينية اكثر من قرنين من الزمان بعد ظهور حركة الإصلاح الديني في القرن

السادس عشر فتعددت فيها المذاهب من كاثوليك إلى بروتستانت إلى انجليكان وغيرهم الكثير من المذاهب المسيحية

التي ظهرت في القرن السادس عشر وأخذت تكفر بعضها بعضاً وتحارب بعضها البعض وتهلك هذه الحروب الدينية

ملايين الضحايا .



وتحدي اكبر مفكري العلمانية المادية فولتير ( فرنسا ) في القرن الثامن عشر تحدى الدين وقال : سوف يكون مكان الكتاب المقدس المتاحف فقط .

وتحولت أوروبا من الحروب الدينية ( التكفير ) إلى إلغاء الدين والاتجاه إلى العلمانية فأصيبت بالخواء الروحي .









الحاسّة المغناطيسية

عندما درس العلماء هجرة الطيور التي تهاجر من شمال أوروبا إلى جنوبها والى جنوب وشرق البحر الأبيض المتوسط

( المنطقة العربية ) وترجع إلى أعشاشها في شمال أوروبا وسيبريه دهشوا كيف أنها لا تضل الطريق التي تمتد

لآلاف الأميال وحاولوا تغير بعض العلامات في طريقها ووضعوا علامات جديد ة ولكنها لم تكن تضل الطريق

وأخيراً فكروا بالمغناطيس ووضعوا خرائط مغناطيسية لطريق الطيور وغيروا في الخريطة المغناطيسية بان وضعوا

مؤثرات مغناطيسية اصطناعية في طريق الطيور فضلّت الطريق وتاهت واكتشفوا بذلك أن الطيور تهتدي إلى طريقها

بواسطة الحاسة المغناطيسية .






والحاسة المغناطيسية موجودة في الحيوانات ( بما فيها الطيور ) بطريقة فطرية

ولكنها في الإنسان شوشت بعض الشيء بسبب كثرة المعارف التي اصبح يلم بها والسلوكيات التي اصبح يسلكها بفعل

الحضارة والتقدم الذي وصل إليه إلا إنها لا زالت موجودة في الإنسان بصورة ضعيفة أو أثرية .





فانك إذا ذهبت لزيارة صديق في إحدى المدن المكتظة مرةً فانك في المرة التالية إذا لم يتدخل عقلك الواعي

( الذي يهدم الحاسة المغناطيسية ) فسوف تهتدي لبيت صاحبك بطريقة تلقائية بدون أن تدري عن طريق الحاسة

المغناطيسية .


إن الحاسة المغناطيسية في الحيوان قوية وأصيلة



واليكم هذه الحكاية التراثية التي حدثت في القرية في بداية القرن العشرين .


حكاية الحمارة والبئر



إن القمح كان ( ولا زال ) أهم مادة غذائية للناس وكان الفلاحون يحرثون الأرض بالفدان ( الحيوان )

ويبذرون الحبوب ويحرثون الأرض مرة أخرى وينمو القمح ويكبر ثم تتكون السنابل وتيبس السنابل المحتوية على

الحبوب فيحصدون النباتات الجافة بالمنجل ، وينقلون النبات المحصودة إلى البيادر ( الجرن )

وهو مكان فسيح ممهد على أطراف القرية ويقومون بدراسة القش بالحيوانات التي تجر لوحاً من الخشب

إلى إن يتقطع القش ويتنعم ثم يعملونه في كومة ويقومون بتذريته بالمذراة وهي قطعة خشب في نهايتها أربع أصابع

خشبية ويرفعون القش المدروس (أي المكسر ) في الهواء فيفصلون التبن عن الحب ،


ويجمعون الحبوب في كومة والقش في كومة وينقلونه إلى البيوت بواسطة الحمير ،


ويضعون حبوب القمح في الخوابي للاستهلاك والباقي يخبئونه في آبار ويغلقون باب البئر ويخفونه جيداً كي لا يهتدي

عليه اللصوص .


وفي الشتاء يفتحون البئر ويأخذون منه القمح ليستهلكونه عندما ينضب القمح الذي داخل البيت في الخوابي .

وفي إحدى المرات عندما نضب القمح الذي في الخوابي في الشتاء وأراد الفلاحون إن يحضروا القمح من البئر لم يهتدوا

إلى باب البئر لأنهم كانوا قد أخفوه جيداً خوفاً عليه من اللصوص كما ذكر آنفاً ، وجلسوا يومين وهم يحفرون الأرض

بالفأس ولم يفلحوا في الاهتداء إلى باب البئر ،


فمر عليهم رجل عجوز وسألهم :


أين الحمارة التي كانت ترجد ( تنقل ) من البيادر إلى البئر؟


فأخذها وقال أعطوني كيس قمح على حمارة أخرى ،


واخذ الحمارتان وكيس القمح إلى مكان البيادر


وحمّل كيس القمح على حمارة الرجادة ( الناقلة السابقة )


وتركها فوقفت عند مكان في القرية


وقال لهم العجوز : احفروا هنا ،


وبالفعل حفروا في المكان فوجدوا باب البئر .

ـــــــــــــــــ انتهت الحكاية ـــــــــــــــــــــ

لقد عرفت الحمارة باب البئر بالحاسة المغناطيسية ،

لم يكن عند الحمارة مساحين ولا خرائط ولا قياسين للمسافات ،

لقد عرفت الحمارة المكان بدقة متناهية بواسطة الخريطة المغناطيسية الموجودة في حاستها المغناطيسية الدقيقة والتي

نسبة الخطأ فيها صفر % بينما نسبة الخطأ لدى المساحين واحد بالآلف على الأقل .


عندما يسمع الناس قصة كهذه يتفوق فيها الحمار على الإنسان يقولون :

ما … حمار … إلا … بني آدم ( بالفصحى لا يوجد حمار غير الإنسان )

لان الإنسان ضعفت حاسته المغناطيسية بفعل الحضارة .


يوجد قصص كثيرة عن الحاسة المغناطيسية كيف أن أحدهم أراد أن يتخلص من قطة فوضعها في كيس ( شوال )

أغلقه عليها وفتحه بعد أن وصل إلى مدينة أخرى تبعد عن مدينته اكثر من 100 كيلو متر ورجعت القطة إلى بيته

مرة ثانية .



ولقد استفاد الإنسان من الحاسة المغناطيسية القوية لدى الحمام الزاجل في تسيير البريد ( الرسائل )

بين المدن قروناً طويلة قبل اختراع السيارة والطائرة اللتان أصبحتا تنقلان البريد وأخيراً تحول البريد إلى الفاكس

والبريد الإلكتروني .[/center
]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ألامــــير




مُساهمةموضوع: رد: طاقة الروح   27/2/2009, 01:50

تجذبنى بشدة مثل هذه المواضيع العلمية

ونقول
قال المولى عز وجل

بسم الله الرحمن الرحيم

وعلم الانسان مالم يعلم

صدق الله العظيم
ونعلم غالبيتنا الغيبيات ومنها الروح التى اختص الله علمها على ذاته

جل فى علاه

والبحث فى علم الروح ليس خطيئة

فان من الغيبيات ايضا علم مافى الارحام

واخيرا توصل العلم بتقنياته لكشف مافى الرحم من جنين ( ذكر / انثى )

نرد نحن المسلمون ونقول ان الله اختص علمه بالظلمة الاولى ( ظلمات ثلاث )

وكاننا فى حرب مع العلمانيين

ولو اخذنا امورنا وعلمنا وتشريعاتنا كما انزلها الله تبارك وتعالى وتدبرناها

صح لعلمنا ان الانسان سيخترق السموات كما ورد فى سورة الرحمن
بسلطان الله وباذنه

حتى لاتكون هناك حجة لبنى البشر فى معرفتهم بوجود الله ووحدانيته

وقدرته

تاملى اختى الكريمة النظرية الجميلة جدا التى نعيشها الان ومستقبلا

الا وهى

اختتم سيدنا محمد الانبياء
لانبى بعد محمد ( صلى الله عليه وسلم ) وسياتى زمان سيكون الانسان

على نفسه هو الحجة والبرهان بماتوصل اليه من علم

كلما قل الدين ( ابتعد الناس عن العبادات ) كلما زاد العلم وزادت التقنيات

اكتفى واعتزر للاطالة

مع وافر تحياتى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مستنياك




مُساهمةموضوع: رد: طاقة الروح   1/3/2009, 18:27



وجعله فى موازين حسناتك.......
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اغصان الياسمين





مُساهمةموضوع: رد: طاقة الروح   2/3/2009, 13:28

اشكرك امير على هذه الرسالة التي اوصلتها للقرأ

فهذا ما احاول ان اقوله من خلال مواضيعي

لك كثير شكري على مروركم المتميز


وايضا الشكر موصول لك عزيزتي مستنياك

على تفضلك علي بمرورك الذي عبق صفحتي بأجمل العطور

دمتم بود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
طاقة الروح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نسمة الحياة :: القســم الاسـلامى :: *الاســــــــــــــــــلامى*-
انتقل الى: