الرئيسيةدخولالتسجيلالتسجيل

شاطر | 
 

 بشرى للمستمسكين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بيبو





مُساهمةموضوع: بشرى للمستمسكين   15/3/2009, 20:23

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وبعـدأصلان من أصول الدين يقبل الله بهما العبادة ويكون المؤمن بهما عبدا لله لاعبدًا لهواهفريضة عظيمة من أيقن بها شفاه الله من الهموموالغموم وشرح صدره وجعل قلبه من القلوب المخبتة المطمئنة وذاق طعم السعادة الحقيقة .
أصلان من أصول الدين من استمسك بهما استبرأ من النفاقواستبرأ لدينه وعرضه وهداه الله إلى الصراط المستقيم.

إنّ ما أصاب الكثير من المسلمين اليوم من وهن وضعف وماحصل لهم من تداعيالأعداء عليهم واستباحة دمائهم ونهب أموالهم وخيراتهم كما تداعى الأكلة على قصعتهالأن منهم أناس لم يتمسكوا بكتاب الله حق التمسك ولم يتبعوا الرسول صلى الله عليهوسلم الاتباع الحق بل أنّ منهم من ضيع العمل بأصلين من أصول الدين وركائزه فأفسدوادنياهم وآخرتهم ؛أما الأصل الأول فهو من العباداتالقلبية التي هي من أصول الإيمان وقواعد الدين فلم يرسل الله رسولا إلى قوم إلاوأول ما يدعوهم إليه هو هذا الأصل العظيم ؛إنه الشرط الأول من شروط قبول العمل وهوالإخلاص لله سبحانه وتعالى قال تعالى : (إِنَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الكِتَابَبِالْحَقِّ فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصاً لَّهُ الدِّينَ}الزمر2والإخلاص لله هو أن تكون عباداتنا وأعمالنا وسكناتناوحركاتنا وأقوالنا وأفعالنا وما نقوم به من أعمال البر والخير خالصة لوجه اللهتعالى حبا وشوقا للقائه ورجاءا في عفوه وغفرانه وخوفًا من عقابه وانتقامه ثمّ نتوكلعليه وندعوه تبارك وتعالى أن يرزقنا مافي عباداتنا من خيري الدنيا والآخرة ؛ ولايصل إلى هذا إلا النفوس الطاهرة المطمئنة البريئة من الشرك والكفر والنفاق والرياءوالتعلق بالدنيا كبراءة الذئب من دم ابن يعقوب ى قال تعالى ((أَلاَ لِلَّهِالدِّينُ الخَالِصُأمّا الأصل الثاني والشرط الثانيلقبول العمل والظفر بحب الله وماعنده من النعيم الدائم والنصر والتمكين في الأرض هواتباع سنة الرسول صلى الله عليه وسلم فلا نبتدع ولا نتبع أهواءنا واهواء المغضوبعليهم والضالين ؛ فنصلي ونصوم ونحج ونقوم بكافة أنواع العبادات الواجبة والمستحبةمتأسين في أداءها برسول الله قال تعالى : ( لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِاللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَوَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً}الأحزاب21يقول بن القيمرحمه الله تعالى : ( وصحة الاقتداء لقاح الإخلاص فإذا اجتمعا أثمر قبول العمل ) .

ضعف الإخلاص لله أيها الأحبة واتباع سنة رسول الله صلىالله عليه وسلم عند كثير من الناس بل أن الآخرين ضيعوه بالكليّة فماذا كانت النتيجة؟يمارسون الربا والغش والرشوة وكأن الأمر لا يعنيهم ،أولادهم يجاهرون بالمعاصي يوميا وكأن الأمر لا يعنيهم ، يخرجون مع بناتهم أوزوجاتهن وهن كاسيات عاريات يلبسن لباسا لا يسترهن بل يظهر مفاتنهن وكأنهن عارياتوالرسول صلى الله عليه وسلم قال في حق هؤلاء : ( صنفان من أهل النار لم أرهما قوممعهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات رؤسهنكأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذاوكذا ) نساءهم كاسيات عاريات لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وكأن الأمر لا يعنيهم .. يرتكبون الذنوب يوميا من غيبة ونميمة وسب ولعن وأكل لمال الناس بالباطل وظلموشهادة زور وغير ذلك من المعاصي التي كانت سببًا في هلاك الأمم السالفة وكأن الأمرلا يعنيهم .. يرون المنكر ولا ينكرون ويعرفون الظلم فلا يعدلون ، المسلمون من حولهمتستحل بلادهم ويذبح أبناؤهم ورجالهم وتستحيا نساءهم وتنتهك أعراضهم وتغتصب بيوتهمويمارس أعداء الله كافة أنواع الظلم والبطش والجور وكأن الأمر لا يعنيهم .كل هؤلاءمهدد بقول الرسول صلى الله عليه وسلم : (ما من عبد يسترعيه الله رعية يموت يوم يموتوهو غاش لرعيته إلا حرم الله عليه الجنة ) رواه مسلمالبعض في المدن أو القرى من المعلمين والمعلمات والجنود والقضاء والأطباءوالطبيبات والتجار والتاجرات والآباء والأمهات والعامة والخاصة يقومون بأعمالهملكنهم ضيعوا ثوابها الرباني كما قال تعالى : {وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْعَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَّنثُوراً}الفرقان23فعلى سبيل المثال : هذا يكرم ضيفه أو يجيب الدعوة أو يساعد مسلمًا أو يتقفمن أجل أن يقال له ( فلان والنّعم ) أو فلان ( عارفة ) أو ( مثقف ) همه ونيته فيذلك الشهرة وأن يكون أحسن من فلان وهذا ما يسميه البعض ( القالة ) أو ( المزاعم ) أو ( الزعمة ) طمعا في مدح الناس وثنائهم عليه ، وذاك يؤدي عمله في مجال التعليم أوالطب أو الهندسة أو غير ذلك من أجل مصلحته الدنيوية فمثلا إذا جاءت التعاميمالرسميّة من الجهات العليا وفيها التنظيم والتوجيه والخير يقال (نفذ هذا التعميم عنقولت ليش ما نفذتوه ) .

إنّ مثل هؤلاء قاموا بأعمال هيفي حقيقتها من أعمال الخير والبر لكنهم ضيعوا الأجر والثواب بل ربما تعرض البعضمنهم للعقاب إذا أراد بأعمال الآخرة الدنيا عن أبي ابن كعب رضي الله عنه عن النبيصلى الله عليه وسلم قال : ( بشّر هذه الأمّة بالسّنا والعزّة والرفعة والدينوالتمكين في الأرض فمن عمل منهم عمل الآخرة للدنيا لم يكن له في الآخرة نصيب )

أما إذا أثنى الناس على رجل دون أن يكون في نيته هذاأو يكون قصده الأول وغايته الأولى ثناء الناس فهذا عاجل بشرى المؤمن قيل لرسول اللهصلى الله عليه وسلم أرأيت الرجل يعمل العمل من الخير ويحمده الناس عليه ؟ قال : ( تلك عاجل بشرى المؤمن ) رواه مسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ألامــــير




مُساهمةموضوع: رد: بشرى للمستمسكين   16/3/2009, 04:12

الله الله

اصبت اخى الفاضل

جزاك الله خيرااااااااااااا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كوكبه





مُساهمةموضوع: رد: بشرى للمستمسكين   16/3/2009, 20:26

بشرك الله بالجنة ولا حرمنا جديدك اللهم ارزقنا جميعا الاخلاص في القول والعمل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بيبو





مُساهمةموضوع: رد: بشرى للمستمسكين   19/3/2009, 13:35

نشكركم على اطلالتكم
وشكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بشرى للمستمسكين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نسمة الحياة :: القســم الاسـلامى :: *الاســــــــــــــــــلامى*-
انتقل الى: